انطلاق عملية التصويت عبر المكاتب المتنقلة    شنين يدعو الجزائريين للتصويت من أجل استمرار الدولة    ضمن جهازي‮ ‬أونساج‮ ‬و كناك‮ ‬    في‮ ‬ظل الحديث عن وساطات عديدة    وسط أجواء من الحذر والتفاؤل    بشان وثائقي‮ ‬دعائي‮ ‬للإحتلال المغربي‮ ‬للصحراء الغربية    نادي‮ ‬مارسيليا‮ ‬يكرم مدرب الخضر    أندية النخبة تلتحق بالمنافسة    نجم الخضر سيغيب حتى نهاية الموسم    على مستوى ولاية النعامة    محاولة تدنيس قبر معطوب لوناس بتاوريرت موسى    بعد تأكيد نجاعتها‮.. ‬مختصون‮ ‬يؤكدون‮:‬    أحكام قضائية‮ ‬ثقيلة‮ ‬في‮ ‬انتظار رموز الفساد‮ ‬    عبّرت عن دعمها لمؤسسة الجيش    التخطيط لإزالة النفايات من الفضاء    مسيرات مساندة للانتخابات الرئاسية وأخرى معارضة    انتخاب رئيس قادر على توحيد قوى الحراك    انخفاض ب9 بالمائة لواردات مجموعات "أس كا دي"    متاعب بريد الجزائر تتواصل؟    كورابة: النص يحد من المخالفات وينمي الاقتصاد    مجلس الأمة‮ ‬ينصف بلدية المنصورة‮ ‬    مصادرة ألف قرص مهلوس    تمكين المستفيدين من شراء سنوات التقاعد    إنهاء مهام مدير قناة‮ ‬القرآن الكريم‮ ‬    أكد الإستمرار في‮ ‬مرافقة الشعب‮.. ‬الفريق ڤايد صالح‮:‬    ميلاد رابطة البرلمانيين اليابانيين من أجل الصحراء الغربية    أفلام جزائرية تتوج بمهرجان القدس السينمائي الدولي الرابع    الشيخ عبد الكريم الدباغي يفتي بضرورة المشاركة بقوة في الرئاسيات    الأسترالية إزابيل بيشوب مبعوثة أممية إلى الصحراء الغربية    والية عين تموشنت تزور المجاهد عفيف عبد القادر    مغامرة انتحارية لدعم الثورة الجزائرية    27 مشروعا ل«أنساج» يحظى بإعادة جدولة الديون    4 و 8 سنوات حبسا لسمسار وشريكيه ببوتليليس    محجرة زاوية ميرة بتلمسان تهدد حياة ألفي نسمة    5 سنوات سجنا في حق الجاني    الخبازون يرفضون الاستجابة و المستهلك يُطالب بالرقابة    يوم السيادة    مدرب حراس سريع غليزان ينتقل إلى البطولة السعودية    «نفتقر إلى إعلام يُروّج وينتقد ويشيد بأعمالنا وإلى منابر ثقافية تحتضن إبداعاتنا»    اللاعبون يقاطعون التدريبات    صندوق التقاعد بمستغانم يُحيل 83 شخصا على العدالة    أتمنى أن يفتح هذا الفوز شهيتي لتحقيق إنجازات أخرى    سعيدون يخمد النار بين المسيّرين ولافان    أدباء ومترجمون جزائريون ينعون صالح علماني    ‘'شباب تايم" برنامج يخاطب جيل التكنولوجيا عبر "الواب"    ورشات حية بمعرض مفتوح    برنامج جزائري على فضائية عربية    مقترحات علمية للنهوض بقطاع الشغل في الجزائر    "طلامس" يفوز بجائزة أفضل إخراج في المهرجان الدولي للفيلم بمراكش    أدوية الجزائريين مشكوك في جودتها    مسرحية “خاطيني” تتناول الصراع النفسي بين الهجرة وحب الوطن    سلال يبكي بالمحكمة و يصرح : لست فاسد انا بريء !!    بن ڨرينة: سأنصب مفتي الجمهورية وتوحيد المرجعية الدينية في البلاد    زعلان لم استقبل دينار واحد وليقول انا شديت عليه مستعد انا نخلص    بدوي‮ ‬يقرر خلال اجتماع وزاري‮ ‬مشترك‮: ‬    5 ملايين مصاب بالسكري و10 ملايين بارتفاع الضّغط الدموي    التسجيلات لقرعة حج 2020 و2021 الأربعاء المقبل    « الحداد »    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الفن كمخدر..لا ينتج الفرح!
نشر في المشوار السياسي يوم 06 - 12 - 2018

يرتقي الفعل الثقافي، بالإنسان لكي يكون مكتمل المفاهيم ومتحضر السلوك، ويجعله يشترك مع غيره، في الكثير من الخصائص، التي ترفع ذائقته الخاصة وبمعيتها ينتج ما يسمى ب الذوق العام ، وهو ما يتيح له الفرصة أيضا ليبتعد قليلا عن دائرته الغرائزية نحو أفق إنساني أرحب .
ولن يتأتى ذلك طبعا إلا إذا توفرت لديه كل متطلبات المعيشة، من عمل وسكن، وبيئة يعبر فيها عن رأيه بكل وضوح وحرية، وحياة كريمة يحس فيها بكينونته كإنسان، والأكيد أنه سيفكر فيما بعد في الاعتناء بالثقافة، التي تكتسي أهمية كبيرة لكنها ليست بأهمية الخبز، الماء !.

خرج أخيرا وزير الثقافة، ليعلنها صراحة أن الأغاني الهابطة والخادشة للحياء ممنوعة من العرض على القنوات الجزائرية العمومية والخاصة، وكذلك الحفلات الرسمية التي يتم تنظيمها عبر التراب الوطني، رغم ذلك دقت أسئلة شيطانية في رأسي..على نحو من الذي منح التراخيص إذن لتنظيم حفلات تلك الأغاني الهابطة؟ التي يتقيأ أصحابها في أذان الجزائريين كل مرة؟!
فوق ذلك أين تم تسجيل هذه الأغاني؟ قبل أن تنزل إلى السوق بتلك البذاءة ؟ وهنا يحاول الوزير إبعاد التهمة عن دائرته قائلا أن الأغاني المخلة بالحياء يتم تسجيلها خارج الجزائر، وتنشر في منصات تبث من خارج الوطن مما يصعب عملية التحكم فيها، مؤكدا أن قطاعة يمنع برمجة هذا النوع من الأغاني في التظاهرات المنظمة من قبل وزارته؟
ما نسي الوزير قوله هنا، حتى نقتنع بكلامه هو أن هذه الأغاني، أصبحت خارج السيطرة وتنتشر بفعل منصات التواصل الاجتماعي واليوتوب، ولا تستطيع الوزارة أن تراقبها والتحكم فيها، وهو العجز الذي لم يتمكن الوزير من التصريح به علانية، وهنا أيضا يكمن الاعتراف الضمني على أن الهيئات الرسمية فشلت في خلق فعل ثقافي حقيقي يرفع من الذائقة العامة للجزائريين نحو مستوى أفضل، لسد الفراغ الرهيب على الساحة الثقافية في البلاد، مما فتح المجال لصعود ثقافة الحانات إلى السطح ليبدو وكأنه ذوق عام يشترك فيه الجميع !
كانت رسالة واضحة، لا تقبل القسمة على إثنين، تلك التي بعث بها سكان الجنوب إلى السلطات العليا في البلاد، قبل شهور، على أنهم يعيشون ظروفا مزرية وأوضاعا أقل ما يقال عنها أنها بائسة، خاصة على المستوى الاجتماعي والاقتصادي، بعدما انتفضوا على تنظيم حفل لفنانين مشهورين بأدائهم الغنائي المتواضع ..وكان الهدف وراء هذا التحرك ليس الحفل الغنائي بعينه، بل كان توجيه رسالة بسيطة مفادها الاستجابة لمطالبهم، بعدما عجزت السلطات المحلية في تحقيقها .

هنا حاولت بعض الأطراف حينها، أن تجعل من قضية الصلاة التي أقامها الشباب في ساحة الحفل، صورة مستنسخة من تسعينات القرن الماضي، وصراع الفيس مع السلطة، وقدرته على تعبئة الجماهير، وإلقاء خطابات في الشوارع ، لتوجه لهؤلاء الشباب تهمة جاهزة عن حراكهم ذاك.. هنا وفي رأيي الخاص لا أعتقد البتة أن هؤلاء الشباب، فكروا في مآلأت سلوكهم الذي تم تفسيره على هذا النحو الخاطئ، سوى أنهم رغبوا في توصيل انشغالهم بأسلوب غير عنيف فقط، وليس لأنهم ضد الفن كما حاولت بعض الأطراف تسويقه !.
ولعل الرسالة المهمة التي مررها مواطنو تلك الولايات، دون أن ينتبه إليها الجميع، هي دعوتهم لكي تكون الحفلات المبرمجة من قبل السلطات غير هابطة، لأن بعض الأغاني كارثية المعنى، بل ماجنة جدا، حتى الشخص بينه وبين نفسه لا يستطيع الاستماع إليها فما بالك أن ترتقى بالذوق العام !.
لا أحد ينكر ذلك الدور المهم للموسيقى في حياة الشعوب، فهي توثق لحالات الفرح والحزن، كما تجعل الإنسان يرتق بذوقه وروحه إلى مستويات عليا من الوعي والجمال، وهذا ما يحيلنا إلى التساؤل حول الهدف الخفي من الترويج لهذا الغناء الهابط سواء بقصد أو بغير قصد في المجتمع الجزائري؟ الأكيد أنه ليس الغرض منه خلق الفرح في النفوس، وليس أيضا الرفع بالذائقة العامة نحو مستوى أرقى ، بل له مقصد آخر، وهو التخذير وإبعاد المجتمع عن مكمن المشاكل الحقيقية وتلهيته لأطول وقت ممكن لغرض في نفس يعقوب !!
يتحجج الوزير في إحدى تصريحاته بالقول بأن المواطن، ومثلما له الحق في العمل، والعيش، والغذاء والعلاج.. له الحق أيضا في الثقافة ، نعم صدق الوزير فيما ذهب إليه.. لكن الذي لم يقله معاليه أنه كان يستوجب على السلطات المعنية أن تستوفي كل تلك الحقوق التي ذكرها، وتنتقل إلى الحق الذي تحدث عنه..لأنه وببساطة لا أعتقد بوجود إنسان جائع، بطال، في بلدية نائية، بدون ماء ولا كهرباء، ولا تنمية، يمكن له أن يرقص على أنغام أغنية هابطة سوى إذا كان الهدف من هذه الحفلات هو التخذير وليس إنتاج الفرح !


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.