180 قتيلا على الأقل في اعتداءات إستهدفت كنائس وفنادق بسيريلانكا    الألمان يُشيدون ب “بلفوضيل” !    الأمازيغية على "google traduction" قريبا " !!    محرز يُشيد بزملائه رغم عدم مشاركته أمام “توتنهام” !    "سندخل التاريخ إذا بقيت انتفاضة الجزائريين سلمية ودون تدخل أياد أجنبية"    رفض، تأييد وتريث    «على النخب أن تلعب دورها في تأمين الجزائر من المخاطر»    رقم قياسي لمطار باتنة    الجولة ال26‮ ‬من دوري‮ ‬المحترفين    تحت عنوان‮ ‬40‮ ‬سنة فن‮ ‬    في‮ ‬طبعته ال41‮ ‬    في‮ ‬استفتاء سيسمح للسيسي‮ ‬بالبقاء حتى‮ ‬2030    في‮ ‬لقاء تحضيري‮ ‬لكأس إفريقيا    إستهدفت حوالي‮ ‬30‮ ‬ألف عائلة بالوادي‮ ‬    من بينها فتح مسالك جديدة وتأهيل أشجار الفلين‮ ‬    المدعي‮ ‬العام السوداني‮ ‬فتح تحقيقاً‮ ‬ضده‮ ‬    في‮ ‬انتظار بدء المرحلة الثانية من المعركة‮ ‬    النعامة    بسبب أشغال صيانة تدوم‮ ‬10‮ ‬أيام    منذ انطلاق الموسم الجديد‮ ‬    تصنع من طرف مؤسسة جزائرية بوهران‮ ‬    أويحيى يتهم شهاب بالاستقواء بالمأجورين    مسيرة حاشدة لإحياء ذكرى "ثافسوث إيمازيغن"    حسين خلدون‮ ‬يؤكد‮:‬    أشادت بإصرار المتظاهرين على مطالبهم‮ ‬    تراجع طفيف في فاتورة الواردات الغذائية    سالفا كير يدعو رياك ماشار لتشكيل حكومة وحدة وطنية    ليبيا ضحية الصراعات الدولية على خيراتها    الدستور لا يمنع رئيس الدولة من تعيين محافظ البنك    عمال البريد والمواصلات‮ ‬يدخلون في‮ ‬إضراب‮ ‬    كشف مخبأ للأسلحة على الشريط الحدودي بأدرار    ‮ ‬الرايس قورصو‮ ‬و دقيوس ومقيوس‮ ‬على‮ ‬النهار‮ ‬    الطُعم في الطمع    4 مروجي مهلوسات و خمور رهن الحبس بغليزان    الحراك السياسي.. تأخر الجامعة وأفضلية الشارع!    عمال الشركة الصينية يطالبون بالإدماج    50 جمعية دينية تنتظر الترخيص    الجزائري زادي يتوج بالمعدن النفيس    المطالبة بفتح تحقيق حول عملية التوزيع    عندما يباح العنف للقضاء على الجريمة    حلقة الزمن بين الكوميديا والرعب    مسيرات استرجاع السيادة    التقلبات الجوية تظهر عيوب الشاطئ الاصطناعي    مرجع تكويني لمنتسبي القطاع    تشابه اضطرابات "الديس فازيا" مع بعض الإعاقات يصعّب التشخيص    أتبع السيئة الحسنة تمحها    قطوف من أحاديث الرسول الكريم    15 نصيحة ذهبية لتربية الأطفال    سيدة تثير حيرة العلماء    "مسّاج تايلاندي" ينتهي بوفاة مأساوية    أعمى لمدة 35 عاما.. ثم حدثت المفاجأة    اكتشاف أفعى مرعبة    نوع جديد من البشر    تحويل 29 طفلا في 3 سنوات لإجراء عملية زرع الكبد    عليكم بهذه الوصفة حتى تجنوا ثمار الرضا والسعادة    أهازيج الملاعب تهز عرش السلطة    49 كلغ من الكيف وسط شحنة أدوية بغليزان    عدوى فطرية قاتلة تجتاح العالم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بين المرقي‮ ‬العقاري‮ ‬والمستفيدين
مرسوم‮ ‬يمنح للإدارة صلاحية حل النزاعات‮ ‬
نشر في المشوار السياسي يوم 16 - 02 - 2019


‬ منح قطاع السكن للإدارة صلاحية التحكم في‮ ‬كافة الحالات المحتملة للنزاعات بين المرقين العقاريين والمستفيدين من السكنات،‮ ‬في‮ ‬إطار المرسوم التنفيذي‮ ‬رقم‮ ‬18‮/‬6‮ ‬المؤرخ في‮ ‬20‮ ‬جانفي‮ ‬2018،‮ ‬حسب ما أفاد به اول امس،‮ ‬وزير السكن والعمران والمدينة،‮ ‬عبد الوحيد تمار‮.‬ وفي‮ ‬رده على سؤال لعضو مجلس الأمة،‮ ‬نور الدين بالأطرش،‮ ‬في‮ ‬جلسة علنية ترأسها عبد القادر بن صالح،‮ ‬أوضح الوزير ان المرسوم التنفيذي‮ ‬المذكور سمح بتدخل الادارة في‮ ‬حل النزاعات القائمة بين المرقين العقاريين والمستفيدين،‮ ‬عبر الاجراءات الادارية أو باللجوء الى العدالة،‮ ‬بعدما كانت هذه الصلاحيات مقتصرة في‮ ‬وقت سابق على المستفيد فقط‮. ‬وتأتي‮ ‬هذه النزاعات‮ -‬حسب الوزير‮- ‬نتيجة لعجز المرقين عن انجاز المشاريع الموكلة لهم في‮ ‬اطار صيغة السكن الترقوي‮ ‬المدعم‮. ‬وتسببت هذه النزاعات في‮ ‬الكثير من التأخير في‮ ‬انجاز وتسليم المشاريع السكنية سيما المتعلقة منها بصيغة الاجتماعي‮ ‬التساهمي‮ ‬والترقوي‮ ‬المدعم وبدرجة أقل صيغة البيع بالإيجار‮ ‬عدل‮ ‬والراجع إلى تقاعس المرقين العقارين وبعض مؤسسات الانجاز عن أداء دورهم،‮ ‬يضيف تمار‮. ‬وجاء هذا المرسوم بعدة اجراءات قصد ضمان حقوق المكتتبين في‮ ‬هذه الصيغ‭,‬‮ ‬على‮ ‬غرار اشراك السلطات المحلية في‮ ‬اختيار المرقي‮ ‬العقاري‮ ‬واختيار قوائم المستفيدين ومكاتب الدراسات،‮ ‬وإنشاء بطاقية وطنية للمرقين ومركزية التمويل لدى الصندوق الوطني‮ ‬للسكن‮. ‬وتضع الادارة بموجب هذا المرسوم ضمانات لإنهاء المشروع في‮ ‬حالة اخلال المرقي‮ ‬بالتزاماته وتعويضه بالصندوق الوطني‮ ‬للضمان والكفالة المتبادلة للترقية العقارية،‮ ‬الذي‮ ‬يتكفل بعملة انهاء انجاز البنايات من خلال تكليف مرق آخر بالمشروع‮.‬ ويتكفل مدير املاك الدولة المختص اقليميا بفسخ بيع الوعاء العقاري‮ ‬للمشروع المتوقف عن طريق القضاء ونقله لمرقي‮ ‬عقاري‮ ‬آخر‮.‬ وستمكن هذه الاجراءات‮ -‬حسب تمار‮- ‬من حل المشاكل الناتجة عن تقصير وتقاعس المرقين بصفة سريعة والعمل على انجاز المشاريع السكنية دون توقف،‮ ‬مع القضاء على ظاهرة توقف الاشغال المتكررة‮.‬ وفيما‮ ‬يتعلق بالمشاريع ضمن الصيغة القديمة ومسألة اتخاذ تدابير ضد المرقين بفسخ عقودهم،‮ ‬قال الوزير أن هذا الاجراء سينجم عنه تفاقم الصعوبات لإتمام الانجاز من طرف مرق آخر بسبب نقص أو انعدام التمويل لاستكمال الأشغال‮. ‬وذكر الوزير بإحصاء قرابة‮ ‬16‭.‬000‭ ‬وحدة سكنية متوقفة عبر ولايات الوطن منذ جوان‮ ‬2018‮ ‬والتي‮ ‬يعمل القطاع على معالجتها في‮ ‬اطار ما‮ ‬يسمح به القانون‮ ‬‭,‬‮ ‬بحيث تم التكفل ب4‭.‬000‮ ‬وحدة حتى الآن‮. ‬أما بالنسبة للمشاريع في‮ ‬هذه الصيغة والتي‮ ‬تضم‮ ‬14‭.‬000‮ ‬وحدة لم تنطلق بها الأشغال قبل سنة‮ ‬2018،‭ ‬فقد تقرر التنسيق مع السلطات المحلية لإعادة بعثها من جديد،‮ ‬حسب تمار‮. ‬وفيما‮ ‬يتعلق بصيغتي‮ ‬البيع بالإيجار والسكن العمومي،‮ ‬الايجاري،‮ ‬أوضح الوزير أن مراقبة المشاريع باتت أكثر جدية بحيث تم الزام مديري‮ ‬عدل‮ ‬ودواوين الترقية والتسيير العقاري‮ ‬بتقديم تقارير شهرية تتضمن وتيرة تقدم الاشغال مع عقد جلسات تقييمية كل‮ ‬3‮ ‬أشهر‮ ‬يشرف عليها الوزير للاضطلاع على تطور الاشغال بما‮ ‬يفوق‮ ‬10‭.‬000‮ ‬ورشة عبر الوطن‮. ‬وتم فسخ عقود انجاز‮ ‬48‮ ‬ألف وحدة سكنية مع‮ ‬9‮ ‬مقاولات واستبدالها بمقاولات أخرى في‮ ‬صيغة البع بالايجار،‮ ‬إلى جانب توجيه اعذارات للمقاولات المكلفة بإنجاز‮ ‬5‭.‬000‮ ‬وحدة وإعادة بعث انجاز ما‮ ‬يفوق‮ ‬35‮ ‬ألف وحدة سكنية كانت الأشغال بها شبه متوقفة‮. ‬كما تم فسخ عقود انجاز‮ ‬35‮ ‬ألف وحدة سكنية بصيغة العمومي،‮ ‬الايجاري‮ ‬وتوجيه الاعذارات المكلفة بإنجاز ما‮ ‬يفوق‮ ‬10‭.‬000‮ ‬وحدة سكنية‮. ‬وحسب الوزير،‮ ‬فإن الطريق ما‮ ‬يزال طويلا للقضاء على العراقيل التي‮ ‬تعيق انجاز المشاريع السكنية،‮ ‬داعيا متعاملي‮ ‬القطاع للتحلي‮ ‬بمهنية أكثر وتنظيم المشاريع أكثر‮. ‬

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.