وزير العمل يلتقي بممثلي وكالة “أونساج” و”كناك”    تأخر تسليم مشاريع "الألبيا" يثير مخاوف المكتتبين ببرج بوعريريج    «يتنحاو ڤاع.. ماناش حابسين كل جمعة خارجين»    لا يمكنني الاستمرار في بيتٍ شعار أهله انتهاك حرمة رمضان    «85 ٪ تراجع في نسبة الحجوزات على مستوى الفنادق»    القبض على إرهابي بتمنراست    “النهار” تحتل المرتبة الأولى في نسب المشاهدة للأسبوع الثاني على التوالي    يوسف عطال يودع جماهير نيس    عقب اجتياح المناصرين للملعب    الحكم سعيد يدير قمة آخر جولات المحترف الأول    وعد بتشريف الألوان الوطنية في‮ ‬الكان    ميهوبي في زيارة إنسانية للأطفال المصابين بأمراض مستعصية في مصطفى باشا    خلال موسم الحصاد الجاري    مجمع أمريكي يفوز بعقد إعادة تهيئة حقل رود الخروف    كوسوب توقع على مذكرة تعاون متعددة الأطراف    عبر عن حزنه لقرار إعتزاله    بلايلي يعود بتعادل ثمين من المغرب رفقة الترجي    التنمية المحلية في الجزائر شكلية    بعد‮ ‬20‮ ‬سنة من الوساطة المكثفة في‮ ‬الصحراء الغربية    سيدي‮ ‬بلعباس    الإطاحة بمروّج مخدرات بالبليدة    أمن الوادي يضع حدا لعصابة مختصة في سرقة المنازل    ضمن مخطط صائفة‮ ‬2019    قتيلان في حادثي مرور منفصلين بالبويرة    بغية حشد التأييد والعلاقات العامة    هل تعدم السعودية شيوخها؟    الحراك يصل جمعته الرابعة عشر بمسيرات حاشدة لا تراجع    من طرف المنظمة العالمية للصحة‮ ‬    مصدر مسؤول: الترخيص ل”فلاي ناس” بنقل الحجاج الجزائريين موسم 2019    مصانع تركيب السيارات التهمت‮ ‬2‮ ‬مليار دولار في‮ ‬4‮ ‬أشهر    فيما حذر من سوء استعمال النصيحة    إتهامات لبوشارب بصرف أموال مبالغ‮ ‬فيها‮ ‬    في‮ ‬إطار مسعى الحد من تآكل إحتياطيات الصرف    لا مترشحين بشكل رسمي‮ ‬للرئاسيات‮!‬    بعزيز‮ ‬يطرب العاصميين    يتعلق الأمر بالمسمى‮ ‬د‮. ‬ستار‮ ‬    ليبيا.. من يعطّل الحل؟!    جهود الجيش مكّنت من الحفاظ على كيان الدولة الوطنية    الجزائر تتسلم شهادة من منظمة الصحة بجنيف    10 دول تتدخّل في ليبيا وتقدم السلاح والمال!    العبادات والقِيَم الدينية    إجماع على المطالبة بالتغيير    تيريزا ماي تفشل في تمرير خطة الخروج من الاتحاد الأوروبي    سلطنة عمان وأطراف أخرى تسعى للتهدئة    الساحة الفنية ببشار تفقد بادريس أبو المساكين    بن صالح يعرب لفايز السراج عن قلق الجزائر العميق لما آلت إليه الأوضاع في ليبيا    قال الله تعالى: «وافعلوا الخير.. لعلكم تفلحون..»    نصرٌ من الله وفتح قريب    تقديم النسخة الجديدة لمونولوغ «ستوب»    هموم المواطن في قالب فكاهي    « تجربة « بوبالطو» كانت رائعة و النقد أساسي لنجاح العمل »    السجن لضارب صديقه بحي البدر    انهيار وشيك للقمر ينذر ب«نهاية العالم"    "فيسبوك" يحظر "عرب فيس"    الحجر يرسم جمال بلاده الجزائر    بونة تتذكر شيخ المالوف حسن العنابي    الخطاب الديني في برامج الإعلام الجزائري خلال رمضان    الأمن العام السعودي يدعو لعدم أداء العمرة خلال العشر الأواخر من رمضان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بفضل الحمامات المعدنية التي‮ ‬تمتاز بها‮ ‬
زلفانة‭..‬‮ ‬قبلة المرضى‮ ‬
نشر في المشوار السياسي يوم 10 - 04 - 2019

‬ سجلت المحطة المعدنية لمنطقة زلفانة اهتماما متزايدا من طرف سكان مختلف مناطق الوطن،‮ ‬لاسيما ضمن فئة المسنين،‮ ‬بحثا عن العلاج نظرا للسمعة التي‮ ‬يحظى بها الحمام،‮ ‬حسب ما أكده مسؤول بالمجلس الشعبي‮ ‬البلدي‮ ‬لهذه الجماعة المحلية‮. ‬وعرف الحمام تدفقا استثنائيا للزوار بحثا عن العلاج بزلفانة التي‮ ‬يرتبط اقتصادها بشكل أساسي‮ ‬بالسياحة الحموية،‮ ‬كما أوضح رئيس المجلس الشعبي‮ ‬البلدي،‮ ‬عمار بن‮ ‬غوشي،‮ ‬الذي‮ ‬لاحظ ارتفاع هذا التدفق من سنة إلى أخرى‮. ‬وقد فضل حوالي‮ ‬15‭.‬000‮ ‬زائر قضاء عطلتهم الربيعية بهذه المحطة المعدنية التي‮ ‬لا تقتصر على الدور الكلاسيكي‮ ‬للحمامات بهدف العلاج فقط،‮ ‬بل أصبحت أيضا مكان للانتجاع عرف كيف‮ ‬يحتفظ بالطابع التقليدي‮ ‬الذي‮ ‬يلقى استحسان عدد كبير من الزوار‮. ‬وحسب‮ ‬غوشي،‮ ‬فان محبي‮ ‬وعشاق الصحراء‮ ‬يقعون في‮ ‬سحر هذه الواحة الجميلة والخضراء محاطة بعدد لا‮ ‬يحصى من الكثبان الرملية،‮ ‬مبرزا بأن الافتتان بحمامات زلفانة‮ ‬يرجع أيضا إلى سمعتها على المستوى الوطني‮. ‬وتصارع هذه المدينة من أجل احتواء تدفق الزوار بالنظر الى محدودية قدرة استيعاب هذا التدفق الذي‮ ‬قد‮ ‬يصل الى ضعف عدد سكان المدينة،‮ ‬ما‮ ‬يجبر عديد الزوار على الاستقرار بغرداية والتنقل إلى زلفانة‮ ‬يوميا‮. ‬وتعد قدرة الاستقبال محدودة مقارنة بإقبال الزوار،‮ ‬لاسيما خلال عطلتي‮ ‬الشتاء والربيع،‮ ‬كما أوضحه ل‮. ‬بوخليفة،‮ ‬مسير حمام بزلفانة،‮ ‬مضيفا بأنه وخلال هذه الفترات التي‮ ‬تتميز بإقبال كبير للزوار‮ ‬يخلق حركة كبيرة في‮ ‬الأسواق وحركة كثيفة للمرور بهذه الجماعة المحلية المعتادة على الهدوء‮. ‬وعبر مواطنون بزلفانة عن حسن اجواء الاستقبال والضيافة،‮ ‬وقالوا عن أجواء حمامات زلفانة انها جد ممتعة‮. ‬وعمل ستيني‮ ‬قاطن بتمنراست بمشورة ونصائح أصدقائه بعد معاناة من مرض المفاصل،‮ ‬القيام برحلة نحو زلفانة قصد العلاج بحماماتها المهيأة في‮ ‬شكل أحواض،‮ ‬أين تجري‮ ‬مياه ساخنة‮ ‬غنية بالمعادن لراحة المرضى‮.‬
زلفانة‮.. ‬فضاء للراحة والإسترخاء
تعتبر زلفانة،‮ ‬الواقعة على ارتفاع‮ ‬400‭ ‬متر وسط الحمادة والكثبان الرملية في‮ ‬مفترق الطرق المؤدي‮ ‬نحو ورڤلة وأقصى الجنوب،‮ ‬موقعا ووجهة للراحة والاستجمام‮. ‬وتستقطب الفوائد العلاجية لمياهها والمتفق عليها بالإجماع آلاف الزوار،‮ ‬سواء من اجل استعادة اللياقة البدنية أو العلاج من عديد الأمراض،‮ ‬كالتهابات المفاصل والأمراض الجلدية‮. ‬ولا تزال هذه المنطقة المعدنية،‮ ‬التي‮ ‬تتوفر على طاقة إيواء مقدرة ب800‮ ‬سرير،‮ ‬بعيدة عن تلبية متطلبات الزوار وطالبي‮ ‬العلاج الوافدين عليها،‮ ‬بالرغم من أن عديد المواطنين‮ ‬ينتهزون الفرصة لتأجير سكناتهم ومرائبهم‮. ‬وتعد مياه زلفانة الحموية،‮ ‬التي‮ ‬تصل درجة حرارتها إلى‮ ‬41،5‮ ‬درجة وذات الفوائد العديدة التي‮ ‬أثبتت جدواها العلاجية،‮ ‬الفضل في‮ ‬إنشاء وازدهار هذه المنطقة وذلك منذ اكتشاف أول بئر بها سنة‮ ‬1947‮. ‬ويتم تسجيل أزيد من‮ ‬300‭.‬000‭ ‬زائر سنويا بهذه المحطة المعدنية الصغيرة التي‮ ‬تحصي‮ ‬9‮ ‬فنادق صغيرة وشاليهات‮. ‬وبهدف تعزيز هذه المحطة،‮ ‬تم تهيئة منطقتين للتوسع السياحي‮ ‬لفائدة المستثمرين الراغبين في‮ ‬استحداث وبناء هياكل حموية وفندقية،‮ ‬حسب السلطات المحلية‮.‬


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.