“النهار” تحتل المرتبة الأولى في نسب المشاهدة للأسبوع الثاني على التوالي    يوسف عطال يودع جماهير نيس    عقب اجتياح المناصرين للملعب    الحكم سعيد يدير قمة آخر جولات المحترف الأول    وعد بتشريف الألوان الوطنية في‮ ‬الكان    ميهوبي في زيارة إنسانية للأطفال المصابين بأمراض مستعصية في مصطفى باشا    بعد‮ ‬20‮ ‬سنة من الوساطة المكثفة في‮ ‬الصحراء الغربية    بغية حشد التأييد والعلاقات العامة    هل تعدم السعودية شيوخها؟    هل تُجرى الرئاسيات في موعدها؟    وزير العدل يلتقي السفير الأمريكي    خلال موسم الحصاد الجاري    مجمع أمريكي يفوز بعقد إعادة تهيئة حقل رود الخروف    عبر عن حزنه لقرار إعتزاله    بلايلي يعود بتعادل ثمين من المغرب رفقة الترجي    سيدي‮ ‬بلعباس    الإطاحة بمروّج مخدرات بالبليدة    أمن الوادي يضع حدا لعصابة مختصة في سرقة المنازل    ضمن مخطط صائفة‮ ‬2019    قتيلان في حادثي مرور منفصلين بالبويرة    عمل مصانع السيارات هل هم في خطر؟!    كوسوب توقع على مذكرة تعاون متعددة الأطراف    من طرف المنظمة العالمية للصحة‮ ‬    مصدر مسؤول: الترخيص ل”فلاي ناس” بنقل الحجاج الجزائريين موسم 2019    مصانع تركيب السيارات التهمت‮ ‬2‮ ‬مليار دولار في‮ ‬4‮ ‬أشهر    آلاف المتظاهرين بصوت واحد في‮ ‬الجمعة ال14‮ ‬للحراك‮ ‬    إتهامات لبوشارب بصرف أموال مبالغ‮ ‬فيها‮ ‬    في‮ ‬إطار مسعى الحد من تآكل إحتياطيات الصرف    فيما حذر من سوء استعمال النصيحة    بعزيز‮ ‬يطرب العاصميين    يتعلق الأمر بالمسمى‮ ‬د‮. ‬ستار‮ ‬    جهود الجيش مكّنت من الحفاظ على كيان الدولة الوطنية    ليبيا.. من يعطّل الحل؟!    الجزائر تتسلم شهادة من منظمة الصحة بجنيف    الساحة الفنية ببشار تفقد بادريس أبو المساكين    العبادات والقِيَم الدينية    كان إذا دخل العشر شدّ مئزره وأحيا ليله وأيقظ أهله    تيريزا ماي تفشل في تمرير خطة الخروج من الاتحاد الأوروبي    سلطنة عمان وأطراف أخرى تسعى للتهدئة    10 دول تتدخّل في ليبيا وتقدم السلاح والمال!    ''أوريدو'' تواصل مقاسمة أجواء رمضان مع عمالها    « تجربة « بوبالطو» كانت رائعة و النقد أساسي لنجاح العمل »    السجن لضارب صديقه بحي البدر    بن صالح يعرب لفايز السراج عن قلق الجزائر العميق لما آلت إليه الأوضاع في ليبيا    قال الله تعالى: «وافعلوا الخير.. لعلكم تفلحون..»    نصرٌ من الله وفتح قريب    حينما تصبح ثنائية السياسة والمال مرادفا للفساد    لجان للتدقيق في الوضعية الاجتماعية هذا الأحد بأحياء بلدية وهران    تقديم النسخة الجديدة لمونولوغ «ستوب»    هموم المواطن في قالب فكاهي    "فيسبوك" يحظر "عرب فيس"    انهيار وشيك للقمر ينذر ب«نهاية العالم"    الحجر يرسم جمال بلاده الجزائر    بونة تتذكر شيخ المالوف حسن العنابي    الخطاب الديني في برامج الإعلام الجزائري خلال رمضان    النفط يتعافى لكنه بصدد أكبر خسارة أسبوعية في 2019    الأمن العام السعودي يدعو لعدم أداء العمرة خلال العشر الأواخر من رمضان    توقيف عنصر دعم للجماعات الارهابية بولاية تلمسان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إجراءات رقابية لمنع تحويل الأموال إلى الخارج
نشر في المشوار السياسي يوم 23 - 04 - 2019


مذكرة خاصة لمديري‮ ‬الضرائب والمفتشين الجبائيين
دعت المديرية العامة للضرائب مصالحها توخي‮ ‬المزيد من اليقظة والحذر في‮ ‬استصدار شهادات تحويل الأموال إلى الخارج،‮ ‬مع تشديد الرقابة في‮ ‬حال الاشتباه في‮ ‬أي‮ ‬طلب لتحويل العملة الصعبة خارج البلاد‮. ‬وفي‮ ‬مذكرة تم توجيهها مؤخرا إلى مدير الشركات الكبرى ومديري‮ ‬الضرائب الولائيين والجهويين وكذا المفتشين الجهويين للخدمات الجبائية،‮ ‬دعت المديرية العامة للضرائب مصالحها لتوخي‮ ‬المزيد من الحذر واليقظة في‮ ‬استصدار شهادات تحويل الأموال الى الخارج،‮ ‬لاسيما في‮ ‬الوضع الحالي،‮ ‬وخصوصا دفع الخدمات‮ ‬غير المادية المتداولة بين الشركات ذات الصلة‮.‬‭ ‬ودعت مديرية الضرائب للمزيد من الحذر،‮ ‬خاصةً‮ ‬عندما تكون المبالغ‮ ‬موضوع الطلبات ومقاديرها خارج القواعد المعتادة‮.‬‭ ‬وفي‮ ‬هذا الصدد،‮ ‬تذكر المديرية العامة للضرائب بوجود علاقة ترابط بين الشركات الموجودة في‮ ‬الجزائر وشركات اجنبية مستفيدة قانونيا من مبالغ‮ ‬موضوع التحويل،‮ ‬أي‮ ‬امتلاك أسهم أو حصص في‮ ‬رأسمال المؤسسة الجزائرية‮.‬‭ ‬كما‮ ‬يمكن أن‮ ‬يكون هناك علاقة ترابط بحكم الفعل،‮ ‬أي‮ ‬وجود نفس المدير على راس الشركة الجزائرية والأجنبية،‮ ‬أو عندما تكون الشركة الجزائرية والأجنبية مملوكة من طرف شركة ثالثة أو تابعة لنفس المجمع‮. ‬كما‮ ‬يمكن من جهة اخرى،‮ ‬ان تكون هذه المؤسسات مملوكة من طرف اشخاص ذوي‮ ‬علاقات عائلية،‮ ‬تضيف مذكرة المديرية العامة للضرائب،‮ ‬وفي‮ ‬حالة وجود هذا النوع من الروابط او أي‮ ‬مؤشر اخر من نفس الطبيعة الذي‮ ‬يؤدي‮ ‬الى تبعية المؤسسة او حل وسيط‮ ‬غير ومدون كتابيا،‮ ‬يمكن للمديرية العامة للضرائب الاستعانة بمصالحها لإطلاق تحقيق دقيق للوثائق والعقود موضوع طلبات تحويل الاموال والعودة الى مراقبة مبالغ‮ ‬التحويل،‮ ‬وهذا بشكل آلي‮ ‬طبقا لإجراءات الجبائية المعمول بها‮. ‬وتوضح المديرية العامة للضرائب انه وفي‮ ‬هذه الحالة،‮ ‬فان تكلفة اثبات هذا النوع من الروابط الظاهرة وغير الظاهرة‮ ‬يقع على عاتق المؤسسة التي‮ ‬طلبت شهادة تحويل الاموال للخارج‮. ‬للتذكير،‮ ‬تم تكليف لجنة اليقظة والمتابعة التي‮ ‬تم استحدثها مؤخرا بمتابعة رصد التحويلات العملة الصعبة نحو الخارج،‮ ‬وهذا بغية تعزيز الرقابة فيما‮ ‬يخص التحويلات المالية مع باقي‮ ‬العالم‮. ‬وتتكون هذه اللجنة من موظفين سامين بوزارة المالية وممثلي‮ ‬بنك الجزائر والمنظومة المصرفية‮ (‬جمعية البنوك والمؤسسات المالية‮)‬،‮ ‬بحيث‮ ‬يتعين عليها عقد اجتماعات دورية لدراسة تطور حجم التحويلات بالعملة الصعبة والميزان التجاري‮ ‬ويتم إعداد تقرير في‮ ‬هذا الشأن‮ ‬يرفع إلى وزارة المالية،‮ ‬التي‮ ‬ترسله بدورها إلى الوزير الأول‮. ‬وتتمثل هذا المهمة أساسا في‮ ‬التأكد من أن عمليات تحويل بالعملة الصعبة من قبل البنوك،‮ ‬باعتبارها وسطاء معتمدين،‮ ‬تتم في‮ ‬ظل الاحترام الصارم للتنظيم المتعلق بالصرف الصادر عن بنك الجزائر،‮ ‬ويتعلق الأمر بالتحويلات المنجزة بموجب عمليات استيراد السلع وفي‮ ‬اطار الاستثمارات بالخارج التي‮ ‬يقوم بها متعامل مقيم بالجزائر،‮ ‬وهي‮ ‬التحويلات التي‮ ‬لا‮ ‬يمكن أن تتم إلا بعد الحصول على ترخيص من طرف مجلس النقد والقرض،‮ ‬وبشرط أن‮ ‬يكملها نشاط محلي‮ ‬وفي‮ ‬الأخير الاستثمارات المباشرة في‮ ‬الجزائر بالنسبة لترحيل الأرباح‮. ‬ومن جهة أخرى،‮ ‬وفيما‮ ‬يخص التحويلات نقدا المتعلقة بالتصدير المادي‮ ‬للأوراق النقدية،‮ ‬فإن هذه العملية‮ ‬يؤطرها بشكل صارم التنظيم الساري‮ ‬المفعول وتخضع لمراقبة صارمة على مستوى المراكز الحدودية من قبل المصالح المختصة‮.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.