جديد "أونساج": إلغاء شرط البطالة في الحصول على قروض    الإطاحة بموظف مزيّف في السفارة التركية احتال على ضحاياه وسلبهم أموالهم    الدخول الجامعي: إستئناف الدروس سيتم بالاحترام الصارم للبروتوكول الصحي    وزير الخارجية الإيطالي يزور الجزائر هذا السبت    الحملة الأوروبية كولونيالية لابتزاز الجزائر    تأجيل جلسة قضية الإخوة كونيناف إلى 16 ديسمبر    متفائل بمستقبل الجزائر الاقتصادي وتمديد سياسة أوبك    محافظة الطاقات المتجددة: الجزائر بحاجة إلى الاستعداد "لثورة" السيارات الكهربائية    30 ألف طلب لجدولة ديون "أونساج"    صلاحيات وزير الانتقال الطاقوي تحدّد بمرسوم تنفيذي    الوكالة الوطنية لدعم تشغيل الشباب وترقية المقاولاتية "أونساج".. توسع لغير البطالين    بوقادوم: الجزائر تسجل "ببالغ الاسف" تجدد بؤر التوتر المسلح في القارة الافريقية    رئيس المجلس الشعبي يعزي عائلة النائب لخضر دهيمي    الاحتفالات الوطنية بعيد رأس السنة الأمازيغية يناير2971 "ستكون من منعة بولاية باتنة"    عملاء الصهاينة وحتمية السقوط    ما أجمل أن تحيَا هيّنًا خفيفَ الظلّ!    دين الحرية    وزارة الصحة: 11 ولاية لم تسجل أية حالة جديدة بكورونا    اليوم العالمي للمعاقين: سنة صعبة للغاية بالنسبة لرياضيي ذوي الاحتياجات الخاصة الجزائريين    الإجراءات الإضافية لمحاصرة كورونا تدخل حيز التطبيق    إلى لاعبي "الخضر": التضامن مع بن طالب واجب أسمى من الخبز    رئيس مجلس الأمن: "خذلنا شعب الصحراء الغربية و أرجأنا تقرير مصيره أكثر من اللازم"    مجلس حقوق الإنسان يدعو إلى إعادة النظر في أحكام القانون المتعلق بالمعاقين    قطاع الفلاحة يشرع في جدولة القروض للفلاحين    الدكتور دامرجي: يُمكن للجمهور أن يعود إلى مدرجات ملاعب البطولة    رئيس نقابة الصيادلة الخواص: "قضية ندرة الدواء ليست بالجديدة ولا يمكن التستر عليها"    أساتذة وباحثون جامعيون: دعوة إلى مراجعة برامج تكوين طلبة علوم الإعلام والاتصال لمواكبة العصرنة    الصحراء الغربية: "حرب التحرير اندلعت من أجل إنهاء الاحتلال ولن تتوقف قبل نهايته" (مصطفى السيد)    طاقم تحكيم تونسي لإدارة موقعة شباب بلوزداد ضد النصر الليبي    مطار وهران الدولي: وضع كاميرات حرارية    البوابة الرقمية للفيلم الدولي القصير بعنابة: تتويج فيلم " شحن " من لبنان بذهبية الطبعة الثامنة    بن ناصر يكشف أسباب فشل تجربته مع أرسنال    بوقدوم يؤكد على موقع الجزائر الثابت مع قضية الصحراء الغربية    إسرائيل تحول المستحقات الخاصة بأموال الضرائب إلى خزينة السلطة الفلسطينية    ليبيا: مفوضية الانتخابات تؤكد التزامها بموعد الانتخابات المتفق عليه    إثيوبيا تؤمّن للأمم المتحدة ممرا إنسانيا مفتوحا في منطقة تيغراي    يوسف رقيقي ضمن المرشحين للتتويج بجائزة احسن دراج افريقي لسنة 2020    متحف الخط الإسلامي بتلمسان ينظم مسابقة وطنية حول "الفن التيبوغرافي"    تأهيل ملعب الدار البيضاء    المجلس الإسلامي الأعلى يعزي في وفاة شقيق شيخ الزاوية التيجانية بداكار ورئيس أساقفة الجزائر سابقا هنري تيسيي    بريد الجزائر : إتاحة دفع مستحقات المشتريات باستخدام تطبيق "بريدي موب"    وفاة 12 شخصا اختناقا بغاز احادي الكربون وانقاذ 278 آخرين خلال شهر نوفمبر الفارط    الحكومة الإيرانية: وزارة الأمن تعرفت على أشخاص على صلة باغتيال فخري زادة    كورونا: الترتيبات الإضافية لتسيير الأزمة الصحية بداية من اليوم    بن بوزيد: لن نقتني أي لقاح غير معتمد من الصحة العالمية    الرئيس التنفيذي لشركة Pfizer: موافقة بريطانيا على لقاحنا لحظة تاريخية في الحرب ضد COVID-19    زين الدين زيدان : لن أستقيل    تهاطل أمطار على ولايات الوسط و شرق الوطن الى غاية يوم الخميس    عارضة أزياء مهددة بالسجن بسبب الزي الفرعوني!    فتح تخصصين جديدين في الاقتصاد الرقمي والصيرفة الإسلامية    تلمسان : ترقب إعادة تشغيل الجزء الثاني لمحطة تحلية مياه البحر لشاطئ "واد عبد الله" ببلدية الغزوات    موارد مائية: استحداث بوابة الكترونية لتحسين الخدمة العمومية    وفاة أسقف الجزائر السابق هنري تيسيي : رجل السلام الذي لطالما سعى لتكريس العيش معا    مواصلة عملية التحديث والتكيّف مع الرقمنة    شخصية ظلت تحت مجهر الاحتلال    تنفست في الجزائر عبقا لغويا جديدا    ضاع القمر    التضرع لله والدعاء لرفع البلاء منفذ للخروج من الأزمة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رئيس جمعية وكلاء السيارات متعددي‮ ‬العلامات‮ ‬يوسف نباش ل السياسي‮ : ‬
انخفاض محسوس سيعرفه سوق سيارات

قرار فتح إستيراد السيارات المستعملة مغازلة للجزائريين
مدة أقل من ثلاث سنوات لا تتوافق مع الأجر القاعدي‮ ‬للمواطن
أكد رئيس الجمعية الجزائرية لوكلاء السيارات متعددي‮ ‬العلامات،‮ ‬يوسف نباش،‮ ‬في‮ ‬حواره مع‮ ‬السياسي‮ ‬،‮ ‬أن الجمعية ترفض قرار الحكومة القاضي‮ ‬بالسماح للمواطن باقتناء السيارات الأقل من ثلاث سنوات من أوروبا،‮ ‬وضد القرار الذي‮ ‬يحتم على المواطن نوع السيارة التي‮ ‬يشتريها،‮ ‬لأنه‮ ‬يرى بأن هذا القرار‮ ‬غير مدروس ولا‮ ‬يتوافق مع الأجر القاعدي‮ ‬للمواطن الجزائري‮ ‬البسيط،‮ ‬معتبرا أن مصانع‮ ‬تركيب السيارات في‮ ‬الجزائر ما هي‮ ‬إلا نهب لأموال الشعب‮. ‬
هل تتوقعون انخفاضاً‮ ‬في‮ ‬الأسعار مع كل التطورات الحاصلة في‮ ‬سوق السيارات بالجزائر؟
بطبيعة الحال،‮ ‬سيكون هنالك انخفاض محسوس في‮ ‬الأسعار وذلك في‮ ‬حالة وضع الحكومة لبعض الإجراءات،‮ ‬وهي‮ ‬الزيادة في‮ ‬مدة السيارات المستعملة والتي‮ ‬لابد أن تصل إلى أقل من خمس سنوات،‮ ‬وغير هكذا إجراءات هي‮ ‬لا تخدم المستفيد ومدة أقل من ثلاث سنوات تبقي‮ ‬السيارة تتمتع بقيمتها في‮ ‬أوروبا وهذا ما‮ ‬يجعلها باهظة الثمن،‮ ‬كون المستفيد سيقوم باقتناء العملة الصعبة من السوق السوداء،‮ ‬لذا‮ ‬يجد المواطن محتارا في‮ ‬أمره فما الجديد الذي‮ ‬حمله هذا القرار؟،‮ ‬وما هي‮ ‬الأزمة التي‮ ‬حلها لتمكين المواطن البسيط من شراء سيارة محترمة؟‮.‬
هل ستعرف سوق السيارات المستعملة انخفاضاً‮ ‬بعد السماح باستيراد المركبات الأقل من ثلاث سنوات؟
لا‮ ‬يمكن التحدث عن انخفاض في‮ ‬الأسعار،‮ ‬إذ لم‮ ‬يتم تبيان رسوم السيارات التي‮ ‬سيطبق عليها هذا القانون‮. ‬وعليه،‮ ‬يتوجب على الحكومة أن تقر وتوضح طبيعة هذه الرسوم لتكون معلومة وواضحة لكل من‮ ‬يريد أن‮ ‬يقتني‮ ‬سيارة مستعملة كل حسب قدرته الشرائية،‮ ‬فعندما‮ ‬يصل سعر السيارة إلى‮ ‬2000‮ ‬أورو أو‮ ‬3000‮ ‬ألاف اورو‮ ‬يمكن للمستفيد أن‮ ‬يشتري‮ ‬سيارة محترمة ومريحة‮. ‬
ما هي‮ ‬الإجراءات والتدابير التي‮ ‬تقترحونها لمرافقة القرار حتى تكون الأسعار معقولة بالنسبة للمواطن الجزائري؟‮ ‬
لم نتخذ أي‮ ‬إجراء إلى حد الآن كون القرار لم‮ ‬يدخل حيز التنفيذ ولم‮ ‬يصدر مرسوم أي‮ ‬مرسوم‮ ‬يؤكد هذا القرار ويبقى مجرد حبر على ورق،‮ ‬وربما تكون مناورة من طرف الحكومة لمغازلة المواطن وامتصاص‮ ‬غضبه بشأن الحراك،‮ ‬ولكن نطلب منها مراجعة هذا القرار وزيادة مدة استيراد السيارات المستعملة إلى خمس سنوات لحماية القدرة الشرائية للمواطن،‮ ‬ونحن كجمعية مستقلة ترفض رفضا تاما القرار المتعلق باستيراد السيارات الأقل من ثلاث سنوات‮.‬
هل‮ ‬يعني‮ ‬القرار بأن الحكومة قد نفضت‮ ‬يدها نهائياً‮ ‬من مصانع التركيب؟
هي‮ ‬تعلم جيدا أنه سيتم رفع دعاوي‮ ‬قضائية ضد ورشات التركيب،‮ ‬وعند ثبوت أي‮ ‬تهمة منسوبة اتجاه هاته المصانع،‮ ‬سيتم‮ ‬غلقها نهائيا ببساطة لأنها مجرد نهب لأموال الشعب وكذا هي‮ ‬متخوفة من عدم وجود سيارات وخلق أزمة سيارات في‮ ‬السوق الوطني،‮ ‬لذا فتحت الباب أمام المواطن لاستيراد المركبات من الخارج‮.‬
كيف تتوقعون أن‮ ‬يكون مستقبل مصانع التركيب بالجزائر؟
مستقبلها بيدها،‮ ‬فإن احترم أصحاب هاته المصانع دفتر الشروط والذي‮ ‬يتماشى مع الاتفاقيات المصادق والمتعرفة بخصوص هذا المجال،‮ ‬خاصة في‮ ‬مجال قطع الغيار ونوعية الهياكل وغيرها من الأمور المتعلقة بتركيب السيارات،‮ ‬يومها سيكون لها مستقبل محترم في‮ ‬السوق الوطنية والأسواق الخارجية وبإمكانها المنافسة بين مصانع التركيب الأخرى‮.‬


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.