وزير البريد يعزي في وفاة اللواء حسان علايمية    ليبيا : احتجاج بترهونة لأقارب مفقودين ومخطوفين لدى قوات حفتر    البليدة: ربط عدد من نقاط الظل بشبكة الكهرباء والغاز بمناسبة عيد الاستقلال    عبد الباري عطوان: "الجزائر استعادت كرامتها باستعادة جماجم شهدائها الأبرار"    سفارة أوكرانيا بالجزائر: "استئنافاستقبال طلبات التأشيرات هذا الأربعاء"    الرئيس تبون يسلّم العلم الذي سجّيت به رفات الشهداء لأشبال الأمة    سكيكدة: انتشال جثة غريق في شاطئ واد طنجي    ميلة: توزيع مفاتيح 400 سكن عدل ببلدية التلاغمة    كورونا: لجنة التحقيق الموفدة إلى بشار تنهي عملها    حُلّة جديدة    الذكرى ال58 للاستقلال: المديرية العامة للأمن الوطني تحيي المناسبة من خلال "برنامج ثري"    نقص السيولة راجع الى تراجع الحركية الاقتصادية الناتجة عن كورونا    توقيف شخصين وحجز 1560 قرص مهلوس بالعاصمة    قسنطينة: تقديم ناشر فيديو من المستشفى يبين الصناديق المخصصة للجثث أمام النيابة    Google يحتفل بعيد إستقلالنا    بن بوزيد يستبعد امكانية فرض الحجر الصحي من جديد على الولايات الموبوءة    شيخي: استعادة رفات الشهداء خطوة أولى لاسترجاع كل ماله علاقة بالذاكرة الجزائرية    أزمة نقص السيولة تتواصل بتلمسان والزبائن مستاؤون    أصحاب المطاعم والأكل الخفيف المنتشرين عبر شواطئ جيجل يتكبدون خسائر فادحة    بالصور.. تشييع جثمان رجاء الجداوي إلى مثواه الأخير وفق تدابير الوقاية من كورونا    غوغل يحتفل بالذكرى ال 58 لعيد استقلال الجزائر    أرقام رائعة.. بن رحمة يهدد سيرجيو أجويرو    دفن رفات 24 من رموز المقاومة الشعبية ضد الاستعمار الفرنسي بمقبرة العالية    أسعار النفط تتراجع بعد ارتفاع عدد الإصابات بكورونا عالميا    الرئيس تبون: مجابهة إشكالية الذاكرة مع فرنسا ضروري لتلطيف مناخ العلاقات بين البلدين    شيخي: استعادة رفات الشهداء خطوة أولى لاسترجاع كل ماله علاقة بالذاكرة الجزائرية    أمنيستي تندد بحملة تشهير يقودها المغرب ضدها    الرئيس تبون لا يستبعد تشديد إجراءات الحجر الصحي    وفاة الفنانة المصرية رجاء الجداوي عن عمر يناهز 82 عاما    حزب جيل جديد: لن نفرط في هذه الحرية وسنجعلها أساس بناء جزائر أفضل    عنتر يحيى: "ربي يوفقنا في كتابة صفحة جديدة في تاريخ إتحاد العاصمة"    رئيس الجمهورية يصدر عفوا عن 4700 محبوس    الرئيس تبون يترحم بقصر الثقافة على أرواح رموز المقاومة الشعبية ضد الاستعمار الفرنسي    رزيق يدعو إلى ضرورة تكثيف عمليات الرقابة خلال فصل الصيف    بلحيمر: تاريخ الصحافة الوطنية مرتبط بالالتزام تجاه القضايا الكبرى للأمة    الحجر الصحي يرسم خارطة جديدة للشغل    فورار: يجب على المواطنين التعايش والتأقلم مع الفيروس واحترام القواعد الوقائية    الفاف تهنئ الشعب الجزائري بمناسبة عيد الإستقلال    دونالد ترامب يصدر تعليمات بإنشاء "حديقة أبطال الأمة"    إبراز دور الصحافة في التعاون الدولي    جراد: رئيس الجمهورية حريص على خدمة الشعب    مع الرئيس ماكرون يمكن أن نتقدم في ملف الذاكرة    «هذه ليست مهمتي مع ميسي.. وما يحدث من التحكيم يلفت الانتباه»    لجنة مراقبة التسيير المالي تمنح مهلة إضافية للحمراوة    إصدار مرسوم مركز صون التراث الثقافي غير المادي    لجنة الفتوى: لا صلاة على رفات شهداء المقاومة الشعبية    البروفيسور خياطي يروي مسار أكثر من 700 امرأة    انتشار مقلق للأسواق الفوضوية بقسنطينة    ربط 2182 منزلا بغاز المدينة قريبا    مكتتبون يطالبون بشهادات التخصيص    يوسف بعلوج يفوز بجائزة كتارا للقصة القصيرة للأطفال    إسلام سليماني على أبواب العودة إلى الدوري التركي    مانشستر يونايتد يدخل المنافسة لضم بن ناصر    محرز يتصدر قائمة أغلى صفقات انتقال اللاعبين العرب    اللّجنة الوزارية للفتوى : الشهداء سيدفنون غدا دون صلاة    شهداء المعركة لا يصلى عليهم    لجنة الفتوى تصدر بيانا حول حكم الصلاة على رفات الشهداء    اللجنة الوزارية للفتوى: لا صلاة على رفات الشهداء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بالموازاة مع انعقاد قمة مجموعة دول الساحل
تزايد وتيرة الهجمات الإرهابية بالساحل
نشر في المشوار السياسي يوم 14 - 01 - 2020

استضافت مدينة بوو،‮ ‬جنوب فرنسا،‮ ‬قمة لمجموعة دول الساحل الخمس،‮ ‬لبحث سبل التحدي‮ ‬الأمني‮ ‬في‮ ‬المنطقة واحتياجات هذه الدول لمحاربة الإرهاب،‮ ‬في‮ ‬ظل تصاعد وتيرة الهجمات الارهابية الدامية وتزايد أصوات السكان المحليين المنددين بوجود القوات الفرنسية والمطالبين برحيلها‮.‬ الاجتماع،‮ ‬الذي‮ ‬دعا اليه الرئيس الفرنسي‮ ‬ايمانويل ماكرون،‮ ‬يجمع الى جانب رؤساء الدول الافريقية الخمس المعنية‮: ‬مالي‮ ‬وموريتانيا والنيجر وبوركينا فاسو وتشاد،‮ ‬الامين العام للامم المتحدة انطونيو‮ ‬غوتيرس،‮ ‬ورئيس مفوضية الاتحاد الافريقي‮ ‬محمات موسى فقي‮ ‬ورئيس مجلس التحاد الاوروبي‮ ‬شارلز ميشال،‮ ‬الإضافة إلى وزراء الخارجية والدفاع والمسؤولين عن الأمن والاستخبارات للدول المعنية‮. ‬ويركز الاجتماع على الوجود العسكري‮ ‬الفرنسي‮ ‬في‮ ‬منطقة الساحل ومكافحة الجماعات‮ ‬الارهابية في‮ ‬هذه المنطقة الشاسعة من القارة الافريقية،‮ ‬الى جانب بحث سبل التحدي‮ ‬الأمني‮ ‬في‮ ‬الساحل،‮ ‬خاصة أنه سيتم دعوة قوات عسكرية أوروبية للانضمام إلى جهود قوة‮ ‬برخان‮ ‬العاملة في‮ ‬مالي‮.‬ وذكرت مصادر اعلامية،‮ ‬أن موريتانيا التي‮ ‬تستعد لتسلم الرئاسة الدورية لمجموعة الساحل،‮ ‬ستشارك بوفد هام في‮ ‬اجتماع بوو دعما للجهود المبذولة لتحقيق الأمن والاستقرار في‮ ‬الساحل‮. ‬وكانت دول الساحل الخمس قد عقدت قمة طارئة نهاية ديسمبر الماضي‮ ‬بنيامي‮ (‬النيجر‮) ‬تمهيدا لهذا الاجتماع،‮ ‬والتي‮ ‬خصصت لبحث سبل مكافحة الإرهاب،‮ ‬وذلك عشية مصرع‮ ‬71‮ ‬جنديا نيجيريا في‮ ‬هجوم‮ ‬ايناتيس‮ ‬،‮ ‬الذي‮ ‬اعتبر احد أكثر الهجمات دموية في‮ ‬الآونة الأخيرة‮.‬
تصاعد وتيرة الهجمات الإرهابية في‮ ‬الساحل
ولا شك أن الأنشطة‮ ‬غير المشروعة،‮ ‬مثل تجارة الأسلحة والمخدرات والتهريب وسرقة الماشية،‮ ‬والاستغلال‮ ‬غير القانوني‮ ‬للمعادن،‮ ‬والصيد‮ ‬غير المشروع للحيوانات،‮ ‬تمثل شريان بقاء الجماعات‮ ‬الارهابية في‮ ‬مناطق الصحراء الشاسعة،‮ ‬ولا سيما على جانبي‮ ‬الحدود‮. ‬وتمددت المجموعات الارهابية جنوب وغرب المنطقة لتشمل وسط مالي‮ ‬النيجر وبوركينافاسو،‮ ‬وعلى وجه الخصوص أصبحت منطقة ليبتاكو‮ ‬غورما،‮ ‬وهي‮ ‬شريط حدودي‮ ‬يمتد عبر جميع الدول الثلاث،‮ ‬مسرحا للعمليات المسلحة منذ سبتمبر الماضي،‮ ‬ما ادى الى مقتل ما‮ ‬يقرب من‮ ‬100‮ ‬جندي‮ ‬من مالي‮. ‬وفي‮ ‬ظل مشهد امني‮ ‬دامي‮ ‬تشهده منطقة الساحل منذ فترة طويلة بتنفيذ الجماعات الارهابية لهجمات تستهدف باستمرار المدنيين ومواقع القوات الامنية والعسكرية وحتى مخيمات للاجئين،‮ ‬قتل‮ ‬25‮ ‬شخصا،‮ ‬الخميس الماضي،‮ ‬في‮ ‬هجوم على معسكر‮ ‬شينيغودار‮ ‬غرب النيجر على الحدود مع مالي‮. ‬ويأتي‮ ‬هذا الهجوم بعد شهر من هجوم آخر شنه مسلحون على معسكر إيناتس في‮ ‬القطاع نفسه أوقع‮ ‬71‮ ‬قتيلا‮. ‬وكان‮ ‬12‮ ‬عنصرا من قوات الدرك في‮ ‬النيجر قتلوا إثر هجوم استهدف مركزا أمنيا أيورو في‮ ‬منطقة تيلابيري‮ ‬قرب الحدود مع مالي‮. ‬وفي‮ ‬المنطقة نفسها،‮ ‬أسفر كمين نصبه إرهابيون عن مقتل‮ ‬8‮ ‬جنود أمريكيين ونيجريين مطلع أكتوبر الماضي‮. ‬وقالت الأمم المتحدة إنها أحصت‮ ‬46‮ ‬هجوما على الأقل لمجموعات مسلحة في‮ ‬النيجر في‮ ‬منطقة تيلابيري‮ ‬منذ فيفري‮ ‬2016‮. ‬وتواجه النيجر ايضا هجمات تشنها جماعة‮ ‬بوكو حرام‮ ‬المتطرفة في‮ ‬جنوب شرق البلاد المحاذي‮ ‬لنيجيريا‮. ‬أما مالي،‮ ‬فقد تحولت منذ‮ ‬2012‮ ‬إلى بلد‮ ‬غير مستقر عقب استيلاء جماعات ارهابية على كل شمالها‮. ‬وما زالت مناطق بأكملها خارجة عن سيطرة القوات المالية والأجنبية،‮ ‬على الرغم من عملية تدخل عسكرية دولية أطلقت في‮ ‬2013،‮ ‬وافضت الى دحر تلك الجماعات المسلحة‮. ‬وكان اخر هجوم استهدف،‮ ‬يوم الخميس الماضي،‮ ‬بقذائف الهاون،‮ ‬معسكرا للجيش في‮ ‬مدينة كيدال شمال شرق مالي،‮ ‬مخلفا إصابة‮ ‬18‮ ‬عنصرا من القبعات الزرق،‮ ‬ومدنيين اثنين‮. ‬وفي‮ ‬تقرير قدمه لمجلس الأمن الدولي‮ ‬اول امس،‮ ‬أوضح المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى‮ ‬غرب إفريقيا ومنطقة الساحل محمد بن شامباس،‮ ‬ان عدد ضحايا هجمات الجماعتات المسلحة بدول الساحل الإفريقي‮ ‬تجاوز‮ ‬14‮ ‬آلاف قتيل منذ عام‮ ‬2016‮. ‬وقال بن شامباس،‮ ‬في‮ ‬تقريره،‮ ‬أن عدد القتلى بكل من مالي‮ ‬والنيجر وبوركينافاسو تضاعف خمس مرات منذ‮ ‬2016،‮ ‬حيث وصل حينها‮ ‬770‮ ‬مقابل أكثر من‮ ‬4‮ ‬آلاف في‮ ‬عام‮ ‬2019‮ ‬المنصرم‮. ‬وقال أن عدد ضحايا هجمات المسلحة في‮ ‬بوركينافاسو،‮ ‬التي‮ ‬تترأس دوريا مجموعة دول الساحل الخمس،‮ ‬ارتفع من‮ ‬80‮ ‬قتيلا خلال‮ ‬2016‮ ‬إلى أزيد‮ ‬من‮ ‬1800،‮ ‬عام‮ ‬2019‮.‬‭ ‬
إستياء ورفض شعبي‮ ‬للوجود الفرنسي‮ ‬والمطالبة برحيله‮ ‬
الوضع الامني‮ ‬المتردي‮ ‬الذي‮ ‬تشهده منطقة الساحل،‮ ‬دفع بسكانه الى الخروج الى الشارع منددين بالوجود الاجنبي،‮ ‬وبالخصوص الفرنسي‮ ‬غير المجدي،‮ ‬حسبهم،‮ ‬وبسياسات الامنية‮ ‬غير الفعالة المنتهجة من قبل بلدانهم في‮ ‬مواجهات التهديدات التي‮ ‬تواجه المنطقة،‮ ‬خصوصا مشكلة النزوح واللجوء‮. ‬ففي‮ ‬العاصمة المالية باماكو،‮ ‬خرج الاف المواطنون في‮ ‬مظاهرات تنديدا للوجود قوات‮ ‬برخان‮ ‬على أراضيهم،‮ ‬ومرددين هتافات معادية لها‮. ‬كما شهدت عدد من مدن دول اخرى ضمن مجموعة الساحل مظاهرات مماثلة‮. ‬ويدفع المشهد الامني‮ ‬البالغة التعقيد بفرنسا باتجاه مستنقع الإرهاب المتنامي‮ ‬في‮ ‬الساحل الإفريقي،‮ ‬بالنظر الى الاستياء الشعبي‮ ‬المحلي‮ ‬لوجودها،‮ ‬اذ‮ ‬يرى الاهالي‮ ‬ان وجود قواتها على أراضيهم زاد الوضع تعقيدا وتأزما ومدد من الانشطة الارهابية،‮ ‬وحتى الطبقة السياسية في‮ ‬هذه الدول،‮ ‬اصبحت‮ ‬توجه للوجود الفرنسي‮ ‬انتقادات حادة وتحمله مسؤولية تفجر المنطقة‮. ‬وبالمقابل،‮ ‬تدرك فرنسا،‮ ‬الدولة الغربية الوحيدة التي‮ ‬لها وجود عسكري‮ ‬كبير في‮ ‬الساحل،‮ ‬مدى توتر علاقتها بمستعمراتها الإفريقية السابقة،‮ ‬لاسيما منذ العام المنصرم،‮ ‬والمشاعر المعادية لوجود قواتها هناك‮. ‬ودفع هذا الوضع بالرئيس الفرنسي‮ ‬ايمانويل ماكرون،‮ ‬الى عدم استبعاد أي‮ ‬سيناريو مستقبلي‮ ‬يتعلق بوجود بلاده العسكري‮ ‬في‮ ‬الساحل،‮ ‬لكن‮ ‬يظل السيناريو الأكثر ملاءمة هو الاستفادة من دعم الحلفاء الأوروبيين في‮ ‬مواجهة الجماعات الإرهابية‮.‬


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.