تأجيل محاكمة وزراء سابقين وإطارات في قضية تركيب السيارات إلى 1 مارس    طبيب مبارك يفجر مفاجأة.. أصابه مرض نادر!    إدارة إتحاد العاصمة لدزيري : يعطيك الصحة يا بلال    حوادث المرور: وفاة 5 أشخاص وإصابة 36 آخرين بجروح خلال ال24 ساعة الماضية    فيروس كورونا: رقم أخضر "3030" تحت تصرف المواطنين    السيد شنين يجدد موقف الجزائر الثابت في الدفاع عن القضية الفلسطينية        توافق تام بين الجزائر وقطر حول مختلف القضايا الإقليمية والدولية    الجزائريان علي موسى و عبيبسي يتأهلان الى الدور الثاني    عبد الكريم عويسي أمينا عاما لوزارة الطاقة        15 متهما في قضية تلاعب بالمال العام في قطاع الصحة بسكيكدة    لجنة مراجعة الدستور ستنهي مهمتها 15 مارس القادم    دوري الأبطال.. “محرز” يتحدى “ريال مدريد”    بطلب من أساطيره.. عملاق لندن مُهتم ببن رحمة    مصطفى بيراف يستقيل من رئاسة اللجنة الأولمبية الجزائرية    رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون في السعودية    الجزائر تدعم اتفاق تعاون ثنائي شامل مع المملكة المتحدة    نحو استحداث فضاءات مصغرة للمؤسسات الناشئة عبر المناطق الصناعية    توقيف 04 أشخاص و حجز مخدرات وأسلحة بيضاء    انفجار ام البواقي يخلف 19 جريحا وحالة واحدة وصفت بالحرجة    سليم دادة.. إصدار نص قانوني خاص ببطاقة الفنان قريبا    الرئيس تبون يقدم تعازيه لعائلة الراحل هيرفي بورج    فورار: الرعية الإيطالي ظهرت عليه أعراض كورونا يوم 22 فيفري بعد تنقله إلى ورقلة    كورونا يُدخل دولا تحت الحصار ومطالب بوقف الرحلات بين الجزائر وإيطاليا    كورونا فيروس: الرئيس تبون يأمر الحكومة وكافة السلطات الصحية بتوخي "أقصى درجات الحيطة والحذر"    عودة التزويد بالماء الشروب في العاصمة اليوم الأربعاء    إرتفاع عدد المسجلين الجدد بالسجل التجاري منذ بداية السنة    بعد تسجيل حالة كورونا مؤكدة، الرئيس تبون يأمر بتوخي "أقصى درجات الحيطة والحذر"    فروخي يتباحث سبل تطوير تربية المائيات مع السفير الصيني بالجزائر    تتويج أربعة جزائريين بجائزة راشد بن حمد للإبداع في الإمارات    استدعاء 120 ألف مكتتب من صيغة «عدل 2» لاستلام قرارات التخصيص    جمعية الإرشاد والإصلاح تطلق قافلة مساعدات إنسانية لفائدة الشعب الليبي    الفن الجزائري المعاصر يعرض بنيويورك    التصويت على منح الثقة لحكومة الفخاخ اليوم‮ ‬    المنتجون مرتاحون لقرار الرئيس    ثلاثة سفراء عند راوية    خلال السنة الماضية بمستغانم    جراء امتزاج مياه الصرف الصحي‮ ‬بمياه الشرب‮ ‬    للحفاظ على الزخم المحقق بمقاطعات البلاد    يقترب من الصدارة بعد الإطاحة بالبطل‭ ‬    بحث سبل التعاون البيئي مع بريطانيا والاتحاد الأوروبي    زيارة موجهة لوسائل الإعلام    الحوار السياسي الليبي ينطلق اليوم بجنيف    استفادة 150 طالبا من جامعة محمد بوضياف من المشروع    يطاللبون رفع التجميد عن شهادة الكفاءة المهنية طلبة الحقوق    تزييف الحقائق شكل آخر من القرصنة    « نطالب بشبكة توزيع قوية تخدم الإنتاج المسرحي الجيد»    «أميل أكثر إلى التلفزيون و أهتم في أفلامي بالمواضيع الاجتماعية»    الغيابات هاجس حموش    الضغط يزداد على الإدارة والطاقم الفني    تواصل ندوات الصالون الثقافي    إقبال كبير على الورشات    الحرص على طلب العلم والصبر على تحصيله    مدار الأعمال على رجاء القَبول    أسباب حبس ومنع نزول المطر    المستقبل الماضي    دموع من أجل النبي- (صلى الله عليه وسلم)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





خلال معرض ومنتجات الخلية بالشلف
تسجيل ارتفاع محسوس في‮ ‬أسعار العسل‭ ‬
نشر في المشوار السياسي يوم 27 - 01 - 2020

تشهد مختلف أنواع العسل ومنتجات الخلية،‮ ‬التي‮ ‬تُسوق بالمعرض الوطني‮ ‬الجارية فعالياته بالشلف منذ‮ ‬20‮ ‬جانفي‮ ‬الجاري‮ ‬إلى‮ ‬غاية‮ ‬يوم الغد،‮ ‬ارتفاعا ملحوظا في‮ ‬الأسعار مقارنة بالسنة الفارطة،‮ ‬وهو ما أثر نوع ما على الحركية التجارية لهذا النشاط‮.‬ ويعرض النحّالون،‮ ‬خلال هذه التظاهرة التجارية والاقتصادية،‮ ‬عديد أنواع العسل ومنتجات الخلية التي‮ ‬تصنع محليا ووطنيا،‮ ‬وسط إقبال محتشم للزوار،‮ ‬لاسيما في‮ ‬ظل ارتفاع الأسعار،‮ ‬حسب الأصداء المستقاة في‮ ‬أوساطهم،‮ ‬فيما كانوا‮ (‬الزوار‮) ‬ينتظرون أسعارا وعروضا تتماشى والقدرة الشرائية لهم‮. ‬وللتقصي‮ ‬حول أسباب الارتفاع المسجّل هذه السنة في‮ ‬أسعار العسل،‮ ‬تقربنا من عدد من مربي‮ ‬النحل،‮ ‬الذين أجمعوا على أن تراجع الإنتاج بسبب الظروف المناخية،‮ ‬كان العامل الأول في‮ ‬تذبذب الأسعار وارتفاعها،‮ ‬فضلا عن تكاليف عملية نقل وتحويل الصناديق إلى مناطق ومراعي‮ ‬جديدة،‮ ‬بالإضافة إلى بعض المصاريف المتعلقة بالمواد الأولية التي‮ ‬تندرج ضمن نشاط تربية النحل‮.‬ وفي‮ ‬هذا الصدد،‮ ‬أوضح رئيس جمعية مربي‮ ‬النحل،‮ ‬عبد العزيز آيت حمودة،‮ ‬أن إنتاج العسل شهد خلال هذا الموسم تراجعا كبيرا بسبب الظروف المناخية‮ ‬غير الملائمة،‮ ‬التي‮ ‬أثرت على فترة الإزهار لدى مختلف أنواع الأشجار والنباتات التي‮ ‬يرعى بها النحل،‮ ‬الأمر الذي‮ ‬أدى في‮ ‬الأخير إلى تراجع مردود الخلية الواحدة،‮ ‬عبر بعض‮ ‬المناحل،‮ ‬من ما بين‮ ‬10‮ ‬إلى‮ ‬15‮ ‬كلغ‮ ‬إلى حدود‮ ‬5‮ ‬كلغ‮ ‬من العسل في‮ ‬أحسن الأحوال‮. ‬ويلجأ المربّون في‮ ‬مواجهة الظروف الطبيعية القاسية إلى نقل وتحويل صناديق النحل إلى مناطق أخرى مناخها أكثر ملاءمة لإزهار الأشجار والنباتات،‮ ‬حيث‮ ‬يصلون إلى‮ ‬غاية المناطق الصحراوية وعديد المناطق الجبلية،‮ ‬وهو ما‮ ‬يكلفهم مصاريف إضافية تندرج ضمن الكلفة النهائية لمنتوج العسل،‮ ‬تقول مليكة مالكي،‮ ‬مربية نحل من البليدة‮. ‬كما ترجع أسباب ارتفاع أسعار العسل،‮ ‬حسب‮ ‬ياسين رملة‮ (‬نحّال من الشلف‮)‬،‮ ‬إلى الارتفاع المستمر في‮ ‬أسعار معدات تربية النحل المستوردة في‮ ‬الغالب،‮ ‬حيث‮ ‬يأمل أن تتجه مؤسسات محلية للاستثمار في‮ ‬المجال بما‮ ‬يسمح بالمساهمة في‮ ‬خفض تكاليف هذه المعدات‮.‬ وتعد المعارض من أهم النشاطات التجارية التي‮ ‬تسمح بتسويق أنواع العسل ومنتجات الخلية المصنعة محليا،‮ ‬إلا أن ارتفاع الأسعار إلى جانب نقص الثقة في‮ ‬المنتوج المحلي‮ ‬غالبا ما‮ ‬يؤدي‮ ‬إلى حركية تجارية ثقيلة وتكدّس منتوج النحّالين‮. ‬وفي‮ ‬هذا السياق،‮ ‬يتخذ مربو النحل مجموعة من التدابير التي‮ ‬تسمح لهم بضمان تسويق منتجاتهم وكذا كسب ثقة المستهلك،‮ ‬في‮ ‬انتظار تنظيم أفضل لهذا النشاط الذي‮ ‬يعد من النشاطات الخلاقة للثروة محليا ودوليا،‮ ‬في‮ ‬ظل إمكانية تصديره إذا ما وجدت مخابر لتصنيف ومراقبة المنتوج المحلي‮ ‬من العسل‮.‬
المعرض فرصة لتقديم إرشادات طبية للمستهلكين‭ ‬
ومما لجأ إليه النحّالون،‮ ‬حسب ما لوحظ،‮ ‬خلال هذا المعرض،‮ ‬هو توفير أنواع عديدة من العسل بأسعار مختلفة وكذا بأحجام صغيرة،‮ ‬متوسطة وكبيرة،‮ ‬حيث بإمكان المستهلك اقتناء‮ ‬125‮ ‬غرام من العسل بسعر‮ ‬500‮ ‬إلى‮ ‬800‮ ‬دج،‮ ‬عوض إجباره على شراء كيلوغرام من العسل بسعر‮ ‬يصل من‮ ‬3‭.‬600‮ ‬دج إلى‮ ‬5‭.‬000‮ ‬دج‮.‬ وحسب بعض العارضين،‮ ‬فإن توفير العسل بمختلف الأحجام ساهم في‮ ‬تحقيق خلال الأيام الأولى لهذه التظاهرة مبيعات لا بأس بها،‮ ‬فيما لجأ آخرون إلى تقديم إرشادات ونصائح طبية تتعلق باستهلاك كل نوع من العسل،‮ ‬وهو ما أقنع عديد الزوار بضرورة اقتناء كميات منه‮. ‬وحسب ما استسقيناه،‮ ‬فإن أغلبية النحّالين أصبحوا واعيين بأهمية التكوين وإقامة تربصات في‮ ‬نشاطي‮ ‬تربية النحل والتداوي‮ ‬بسم النحل،‮ ‬بما‮ ‬يتيح لهم تحيين معلوماتهم في‮ ‬هذا المجال ويطور مهاراتهم في‮ ‬التواصل وكذا التسويق‮. ‬وعبّر عدد من الزوار،‮ ‬بعين المكان،‮ ‬عن استحسانهم لتنظيم‮ ‬هذه التظاهرة التي‮ ‬تعنى بالمنتوج المحلي‮ ‬من العسل،‮ ‬حيث تعرفوا على أنواعه وفوائده وكذا كيفية إنتاجه خاصة في‮ ‬ظل نقص الثقة بين المواطن ومربي‮ ‬النحل‮. ‬الجدير بالذكر،‮ ‬أن أسعار العسل تراوحت ما بين‮ ‬3‭.‬300‮ ‬دج للكيلوغرام الواحد بالنسبة لعسل متعدد الأزهار،‮ ‬3‭.‬600‭ ‬دج بالنسبة لعسل الزعتر،‮ ‬3‭.‬500‮ ‬دج عسل الجزر البري‮ ‬و4‭.‬000‮ ‬دج عسل الجبل ومن‮ ‬4‭.‬500‭ ‬دج إلى‮ ‬5‭.‬000‮ ‬دج بالنسبة لعسل السدر‮. ‬فيما تتواصل فعاليات معرض العسل ومنتجات الخلية إلى‮ ‬غاية‮ ‬يوم الغد،‮ ‬حسب ما استفيد لدى المنظمين‮.‬


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.