وزير التعليم العالي يأمر رؤساء مؤسساته بترشيد النفقات وتخفيض الاعتمادات    نشاط “نفطال” يتراجع بنسبة 50 بالمائة بسبب فيروس “كورونا”    الجزائر تضاعف طلباتها على القمح تفاديا لأية ندرة بالموازاة مع استمرار تفشي “كورونا”    185 حالة إصابة مؤكدة و22 حالة وفاة جديدة خلال ال24 ساعة الأخيرة بالجزائر    تخصيص فنادق عمومية وخاصة لاستقبال الرعايا الجزائريين المرحلين من تركيا    المئات يغادرون الحجر بالفنادق والمركبات السياحية بالعاصمة وبومرداس    وهران: قتيل وثلاثة جرحى في حادث مرور ببلدية بئر الجير    تفكيك شبكة وطنية مختصة في ترويج المهلوسات بعين تموشنت    وزارة التربية تتبنى “خطة طوارئ” بسبب فيروس “كورونا”    مرسوم رئاسي يمنع تبادل الهدايا بين المسؤولين الجزائريين    "خفض أوبك+ للإنتاج لن يكفي "    “الكلوروكين” فعال مع المصابين بفيروس “كورونا” في الجزائر    وزارة الشباب والرياضة تنسق مع الاتحادات لإعادة هيكلة برامج التحضير والمعسكرات    حجز 50 قنطار من المخدرات خلال الثلاثي الأول ل2020    بريد الجزائر يعلن عن إجراءات جديدة لدفع أجور مستخدمي الوظيف العمومي    الفرقة الجنائية بأمن ولاية الأغواط تطيح بسارقي السيارات    الدرك يوقف 2500 مضارب في المواد الغذائية والصيدلانية منذ 22 مارس الماضي    هزة ارتدادية بقوة 3,2 درجة بولاية باتنة    عنتر يحيى مناجرا في إتحاد العاصمة الموسم المقبل    الجزائر (فيروس كورونا) الحساب الخاص للتضامن: رابطة كرة القدم المحترفة تتبرع ب 10 مليون دج    دولور ينضم لقائمة اللاعبين المناهضين للطبيب الفرنسي العنصري    التوعية بخطر الألغام: حقول الموت المغربية تواصل حصد أرواح الصحراويين العزل    الجزائر تقدم تقريرا حول الألغام الفرنسية المزروعة بترابها للأمم المتحدة    الطاهر صالحي واحد من بين الضحايا الذين لايحصون للهمجية الفرنسية    أمل حجازي تدعو للطواف حول بيوت الفقراء    مساعدات مالية للفنانين    وزيرة الثقافة تعين الناقد محمد بوكراس مديرا للمعهد العالي لمهن فنون العرض    دار الثقافة “مالك حدد” تطلق الدورة الثانية من مسابقة الصحفي الصغير    مهرجان مالمو للسينما العربية بالسويد في موعده أكتوبر المقبل    تنصيب الدكتور مختار مزراق مديرا جديدا لجامعة الجزائر 3    الرابطة المحترفة تتبرع بمليار سنتم لمواجهة كورونا    ألغام مضادة للأفراد: 7300 ضحية في الجزائر بسبب الغام تعود لحرب التحرير الوطني    الرئيس تبون يسقط “الرشوة” من قاموس الهدايا بين المسؤولين    ارتفاع فى اسعار النفط الى 31 دولار للبرميل    جمع أزيد من 100 كيس من الدم بتبسة    إطلاق قافلة للتموين بالمواد الغذائية في سيدي بلعباس    تسجيل 1169 وفاة بفيروس كورونا خلال 24ساعة في الولايات المتحدة الامريكية    الرقمنة في خدمة الثقافة في زمن الحجر الصحي    هذا خلق الله (وقفة مع فيروس كورونا)    المحبة من شروط لا إله إلا الله    صور مضيئة من تاريخ العرب المجيد    ممنوع تبادل الهدايا بين المسؤولين الجزائريين    الحكومة الفلسطينية تطالب إسرائيل بالإفراج الفوري عن وزير شؤون القدس    “السياربي” تتبرع باجهزة متطورة لمكافحة فيروس كورونا    إسبانيا تتخطى إيطاليا    وزير التعليم العالي يامر بترشيد النفقات و تخفيض الاعتمادات    علماء الجزائر: لا تستهينوا بالحجر المنزلي    الارصاد الجوية:امطار رعدية على المناطق الوسطى و الشرقية    ايطاليا تعجز عن حرق العدد الهاهل لجثامين وباء كورونا    مدوار : “لو يتطلب الأمر نتبرع بكل أموال الرابطة لمواجهة فيروس كورونا”    جوائز مالية قيمة في السعودية للباقين في منازلهم    بيولوجيا طبية: ضرورة انشاء شبكة وطنية للمخابر المعتمدة    السعوديون ينتقدون بلايلي: “لم يظهر بثلث مستواه مع الأهلي” !    غرداية : عمال شركة سكود فيتال يشرعون في تعقيم المستشفيات و العيادات الجوارية    رئيس الوزراء التونسي: نحن في الطريق الصحيح في مواجهة وباء كورونا    الإتحاد الأوروبي يعتذر لإيطاليا!    وزارة الشؤون الدينية: “جواز التعجيل” بإخراج زكاة المال قبل بلوغ الحول للمساعدة على تجاوز صعوبات الحجر الصحي    اللجنة الوزارية للفتوى تؤكد:    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التصويت على منح الثقة لحكومة الفخاخ اليوم‮ ‬
تونس تحبس أنفاسها‮ ‬
نشر في المشوار السياسي يوم 26 - 02 - 2020

من المنتظر أن‮ ‬يعقد مجلس نواب الشعب التونسي،‮ ‬اليوم،‮ ‬جلسة عامة لمنح الثقة المطلوبة‮ (‬109‮ ‬أصوات من اصل‮ ‬217‮) ‬للحكومة الجديدة،‮ ‬التي‮ ‬كشف الفخفاخ عن تركيبتها‮ ‬يوم‮ ‬19‮ ‬فيفري الجاري،‮ ‬والمكونة من‮ ‬32‮ ‬عضوا‮ (‬30‮ ‬وزيرا وكاتبتا دولة‮).‬ و‮ ‬يعمل رئيس الحكومة التونسية المكلف إلياس الفخفاخ،‮ ‬على ضمان‮ ‬التماسك والانسجام‮ ‬بين أعضاء حكومته باعتبارهما شرطين اساسيين لنجاح السلطة التنفيذية الجديدة،‮ ‬بينما‮ ‬ينتظر التونسيون اليوم عقد جلسة الحسم في‮ ‬البرلمان للتصويت على منح او رفض الحكومة المقترحة‮. ‬وتتكون حكومة إلياس الفخفاخ المقترحة والتي‮ ‬تم أعلن عنها،‮ ‬الأربعاء الماضي،‮ ‬من رئيس حكومة و30‮ ‬وزيرا وكاتبتي‮ ‬دولة،‮ ‬كما تضم التركيبة الحكومية‮ ‬15‮ ‬حقيبة وزارية لأعضاء‮ ‬ينتمون إلى أحزاب سياسية،‮ ‬فيما نال المستقلون‮ ‬15‮ ‬حقيبة وزارية وكتابتي‮ ‬دولة‮. ‬كما تضم حكومة الفخفاخ أحزاب‮ ‬‭ ‬حركة النهضة‮ ‬و تحيا تونس‮ ‬و التيار الديمقراطي‮ ‬و حركة الشعب‮ ‬ومستقلين‮. ‬وقد كان النصيب الأكبر من هذه الحقائب لكتلة حركة النهضة‮ (‬54‮ ‬نائبا بالبرلمان‮) ‬والتي‮ ‬أسند لها الفخفاخ‮ ‬6‮ ‬حقائب وزارية،‮ ‬تلاها حزب التيار الديمقراطي‮ (‬22‮ ‬نائبا‮) ‬بثلاث حقائب،‮ ‬ثم على التوالي‮ ‬حركة الشعب‮ (‬15‮ ‬نائبا‮) ‬وحركة تحيا تونس‮ (‬14‮ ‬نائبا‮) ‬وكتلة الإصلاح الوطني‮ (‬16‮ ‬نائبا‮) ‬بحقيبتين لكل منها‮ (‬وهو ما قد‮ ‬يضمن لحكومة الفخفاخ حزاما سياسيا لا‮ ‬يقل عن‮ ‬121‮ ‬نائب‮). ‬ولا‮ ‬يتجاوز معدل أعمار الفريق الحكومي‮ ‬53‮ ‬سنة،‮ ‬فيما لم‮ ‬يتجاوز الحضور النسائي‮ ‬نسبة‮ ‬19‮ ‬بالمائة،‮ ‬ب4‮ ‬وزيرات وكاتبتي‮ ‬دولة،‮ ‬كلهن مستقلات‮.‬ وسجلت التركيبة المعلنة جملة من التعديلات،‮ ‬عقب إعلان حركة النهضة‮ ‬يوم‮ ‬15‭ ‬فيفري‮ ‬عن انسحابها من تركيبة الحكومة وعدم منحها الثقة في‮ ‬البرلمان،‮ ‬تمثلت أساسا في‮ ‬تكليف أنور معروف بحقيبة النقل واللوجستيك،‮ ‬عوضا عن عماد الحمامي،‮ ‬مع منحه رتبة وزير دولة،‮ ‬مقابل تكليف لطفي‮ ‬زيتون بمهمة وزير الشؤون المحلية،‮ ‬عوضا عن معروف‮. ‬وقد دفعت الضغوط التي‮ ‬مارسها الرئيس التونسي‮ ‬قيس السعيد،‮ ‬الذي‮ ‬هدد بحل البرلمان،‮ ‬بحركة النهضة لمنح الثقة للحكومة الجديدة وهذا بعد أكثر من‮ ‬ثلاثة أشهر‮ ‬من التماطل والمناورات،‮ ‬حيث أكدت الحركة الاربعاء الماضي‮ ‬موافقتها على منح الثقة الى حكومة الفخفاخ،‮ ‬تقديرا للظروف الاقليمية المعقدة التي‮ ‬تستوجب تعجيلا بتسليم ادارة البلاد الى حكومة جديدة قادرة على إنقاذ الإصلاحات‮.‬ ‭ ‬ الفخاخ‮ ‬يحدد الأولويات العاجلة‮ ‬
شدد رئيس الحكومة التونسية المكلف،‮ ‬إلياس الفخفاخ،‮ ‬الأحد،‮ ‬على أهمية التضامن بين أعضاء الحكومة الجديدة،‮ ‬مثمنا تواجد قيادات حزبية وشخصيات مستقلة،‮ ‬،ومعتبرا ذلك ثراء وتميزا لهذه الحكومة‮. ‬وقدم الفخفاخ‮ ‬تصورا لعمل حكومته وخصائصه،‮ ‬وعرض خارطة الطريق لتحقيق النجاعة المطلوبة على مستوى الآداء الحكومي،‮ ‬مشددا على أهمية مذكرة التعاقد الحكومي‮ ‬التي‮ ‬جسدت الارضية السياسية التي‮ ‬بني‮ ‬عليها الإئتلاف الحكومي‮. ‬وسعيا منه لإعادة الدور الاجتماعي‮ ‬للدولة،‮ ‬كشف رئيس الحكومة المكلف عن سبعة مشاريع وطنية للحكومة القادمة،‮ ‬والتي‮ ‬قال إنه سيتم العمل عليها على المدى المتوسط والبعيد‮. ‬وتتمثل المشاريع في‮ ‬مواصلة تركيز وهيكلة الدولة ورقمنتها وتطوير مردودها،‮ ‬على‮ ‬غرار دمج بعض الوزارات،‮ ‬ووضع مخطط استراتيجي‮ ‬ل تونس‮ ‬2040‮ ‬،‮ ‬يهم قطاع الصحة العمومية‮. ‬كما سيكون،‮ ‬بحسب الفخفاخ،‮ ‬للتعليم نصيب،‮ ‬وأيضا للقطاع الفلاحي‮ ‬والثروة الطاقية والرقمية،‮ ‬والتي‮ ‬شدد الفخفاخ على وضع مخطط لدخول هذه القطاعات بقوة،‮ ‬باعتبار أن فرص الشغل ترتكز حاليا على هذين المجالين‮. ‬هذا وتحدث رئيس الحكومة المكلف على الانفتاح على السوق الإفريقية،‮ ‬مشيرا إلى أن هذه المسألة تحتاج إلى ضرورة وضع مخطط للربط الجوي‮ ‬والبحري‮. ‬وحدد الفخفاخ الأولويات العاجلة التي‮ ‬ستعمل عليها حكومته بعد نيلها الثقة،‮ ‬والتي‮ ‬تضمنتها الوثيقة التعاقدية بين الأحزاب المعنية بتشكيل الحكومة‮. ‬وتأتي‮ ‬على رأس قائمة هذه الأولويات مكافحة الفساد،‮ ‬إلى جانب إعادة‮ ‬المصعد الاجتماعي‮ ‬للعمل‮ ‬من خلال إعطاء الأهمية اللازمة لقطاعي‮ ‬التربية والصحة العمومية‮. ‬كما جاءت مسألة استتباب الأمن ومكافحة‮ ‬غلاء المعيشة،‮ ‬من خلال التحكم في‮ ‬الأسعار وأيضا إنعاش الاقتصاد،‮ ‬على رأس أولويات حكومة الفخفاخ‮. ‬ومن بين النقاط العاجلة الأخرى التي‮ ‬طرحها رئيس الحكومة المكلف،‮ ‬ملف‮ ‬‭ ‬الحوض المنجمي‮ ‬الذي‮ ‬قد‮ ‬يساهم في‮ ‬حل العديد من المشاكل،‮ ‬منها توفير العملة الصعبة ودعم موارد ميزانية الدولة من خلال وضع مقاربة شاملة‮.‬
الأحزاب التونسية توقّع على مذكرة‮ ‬التعاقد‮ ‬
وقعت الأحزاب والكتل البرلمانية المكونة للائتلاف الحكومي‮ ‬في‮ ‬تونس على مذكرة‮ ‬التعاقد‮ ‬،‮ ‬التي‮ ‬تضمن ضبط الأولويات الحكومية في‮ ‬الفترة المقبلة والخطوط العريضة لبرنامج عملها سياسيا واجتماعيا واقتصاديا‮. ‬ونقلت وكالة تونس إفريقيا للأنباء‮ (‬وات‮)‬،‮ ‬عن رئيس الوزراء التونسي‮ ‬المكلف،‮ ‬إلياس الفخفاخ،‮ ‬قوله بهذه المناسبة إن التوقيع على مذكرة‮ ‬التعاقد‮ ‬يمثل لحظة تاريخية تكرس التضامن والانسجام،‮ ‬وتعزز المساءلة،‮ ‬متعهدا بمواصلة السعي‮ ‬للانفتاح على بقية الأطراف السياسية على قاعدة هذه الأرضية المشتركة بهدف ضمان الاستقرار والتقدم في‮ ‬الإصلاحات الضرورية لتحقيق المصلحة العليا لتونس‮. ‬وقد وقع على الوثيقة التعاقدية كل من رئيس كتلة‮ ‬حركة النهضة‮ ‬،‮ ‬نورالدين البحيري،‮ ‬وأمين عام‮ ‬التيار الديمقراطي‮ ‬،‮ ‬محمد عبو،‮ ‬وأمين عام‮ ‬حركة الشعب‮ ‬،‮ ‬زهير المغزاوي،‮ ‬ورئيس‮ ‬حركة تحيا تونس‮ ‬،‮ ‬يوسف الشاهد،‮ ‬ورئيس‮ ‬كتلة الإصلاح الوطني‮ ‬،‮ ‬حسونة الناصفي‮.‬


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.