13 شخصية مقترحة لإدارة الحوار    رئيس الدولة يتطرق مع وزير الخارجية المالي إلى الدور المحوري للجزائر في مسار التسوية بمالي    الريع .. نقمة قبل نعمة ؟    التمويه .. لغة الخشب الجديدة    المديرية العامة للأمن الوطني تضع مخططا أمنيا بمناسبة مقابلة نهائي «الكان»    إيداع وزير الصناعة الأسبق بدة محجوب الحبس المؤقت في قضية «كيا»    عمار غول وزوخ أمام القاضي المحقق بالمحكمة العليا اليوم    طائرة خاصة من آخر طراز «بوينغ737» لجلب الخضر من القاهرة ظهيرة يوم السبت    تاريخ كأس إفريقيا .. الفائز في مباراة الدور الأول هو نفسه الفائز في المباراة النهائية    هل يحضر زيدان نهائي كأس الأمم الأفريقية    أنفانتينو: «الجزائر منتخب كبير وحظ موفق للجميع وخصوصا للحكم»    تقارير عن استبدال حكم المباراة النهائية لكأس الأمم الإفريقية    50 شاحنة لنقل محصول الحبوب عبر 6 ولايات شرقية    مواصلة تطهير شعبة الحبوب وترقية التكوين المتواصل    مزايا جديدة بتطبيق"غوغل ترانسليت"    البعثة الطبية على أتم الاستعداد لمرافقة الحجاج    جراء المعارك المتواصلة منذ ثلاثة أشهر    الأئمة‮ ‬يحتجون‮ ‬    وزير التعليم العالي‮ ‬يكشف‮: ‬    يتضمن تقييماً‮ ‬للسياسات العمومية في‮ ‬الجزائر‮ ‬    فيما تحدثت عن بلوغ‮ ‬ذروة تاريخية في‮ ‬إستهلاك الكهرباء‮ ‬    في‮ ‬إطار مواصلة التحقيقات في‮ ‬قضايا الفساد    Petrofac‭ ‬يدشن مركزه بالجنوب    "الكاف" تفرض على الفاف غرامة ب 10 آلاف دولار مع وقف التنفيذ    شاشات عملاقة عبر الولايات    بن صالح‮ ‬يحضر لقاء‮ ‬الخضر‮ ‬    الجيش‮ ‬يوقف ثلاثة عناصر لدعم الإرهابيين‮ ‬    أصبحت تسيطر عليها في‮ ‬ظل‮ ‬غياب الرقابة‮ ‬    عملية القرعة تتم في الأيام المقبلة وعدد كبير من المقصيين    ينحدرون من المناطق الداخلية بعين الدفلى‮ ‬    تحت شعار‮ ‬الفن الصخري‮: ‬هوية وإنتماء‮ ‬    في‮ ‬كتابه‮ ‬النشيد المغتال‮ ‬    نافياً‮ ‬شائعات وفاته    بين المجلس العسكري‮ ‬الإنتقالي‮ ‬وتحالف المعارضة‮ ‬    استنفار في أوساط أجهزة الأمن    عشاق الفن السابع يكتشفون السينما الانتقالية في إسبانيا    هدايا من الشعر، وتوقيعات بلغة النثر    الإطاحة بعصابة تبتز رجال المال والأعمال    توقيف 9 متورطين بينهم موظف بمصلحة البطاقات الرمادية و استرجاع 16 مركبة    تخصيص 350 مليار سنتيم لإعادة التهيئة وتلبيس الطرقات ببلعباس    عين على البكالوريا و أخرى على كأس الأفريقية    « التظاهرة تحولت إلى مهرجان وطني ونحتاج إلى مقر تلتئم فيه العائلة الفنية »    « التحضير ل4 عروض جديدة خاصة بالأطفال »    27 هكتارا من الحصيدة و الأدغال تتحول إلى رماد بسعيدة    تمديد موسم العمرة يرفع من عدد الحراقة المعتمرين    «فوز الفريق الوطني أمنية الحجاج»    المحكمة العليا تأمر بإعادة فتح قضيتي "سوناطراك" و"الخليفة"    رعب واستنفار بسبب بعوض النمر في تيبازة    الأئمة يحتجون تنديدا بما آلت إليه الأوضاع في قطاع الشؤون الدينية    الامم المتحدة : حوالي 820 مليون شخصي يعانون من نقص التغذية خلال عام 2018    مجلس وزاري مشترك يدرس آخر التحضيرات الخاصة بظروف اقامة الحجاج بالبقاع المقدسة    خسوف جزئي للقمر بالجزائر البارحة    القائدة والموبَوِّئة والقاضية على الذلِّ والهوان    الوحدة مطلب الإنسانية وهدفٌ تسعى إليه كل المجتمعات البشرية    أهميّة الرّوح الوطنية في صنع الإنجازات    بطولات من أغوار التاريخ    بين اعتذار بونجاح و”مُكَابَرَة” النُّخَبْ    الرفق أن نتعامل في أي مكانٍ مع أصحاب الحاجات بالعدل والإحسان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قوات الأمن منعتهم من السير نحو قصري الرئاسة والحكومة
نشر في النصر يوم 12 - 04 - 2011


آلاف الطلبة يغزُون شوارع العاصمة في مسيرات حاشدة
نظم أمس آلاف الطلبة الجامعيين مسيرات حاشدة جابت بعض شوارع العاصمة، للمطالبة بالإصلاحات و التنديد بما أسموه "سوء التسيير في الجامعات"، مبدين رفضهم للقرارات التي تم الإعلان عنها عقب الندوة التي نظمتها وزارة التعليم العالي الشهر الفارط. وتجمع الطلبة منذ الساعة العاشرة صباحا بشارع العربي بن مهيدي بمحاذاة ساحة البريد المركزي بالعاصمة وكسروا طوقا للشرطة التي أغلقت كل المنافذ المؤدية إلى الساحة وهو المكان الذي اختاره الطلبة للانطلاق في المسيرة صوب قصر الحكومة..
وتمكن المئات من الطلبة من كسر الطوق الأمني الذي فرضته قوات الأمن حول ساحة البريد المركزي بوسط الجزائر، وتوجهوا نحو قصر الحكومة في شارع الدكتور سعدان غير أن قوات الأمن أوقفت مسيرتهم. و خوفا من عودة الطلبة نحو قصر الحكومة مجددا أغلقت قوات الأمن نفق ساحة اودان، وشددت السلطات الإجراءات الأمنية في كل الشوارع الرابطة بين قصر الحكومة والبريد المركزي. وانتشر رجال الشرطة مرتدين خوذات ومسلحين بهراوات.
كما قامت قوات الأمن بغلق بعض الطرقات الرئيسية أمام حركة المرور، وخاصة الطريق المؤدى إلى الجامعة المركزية، وتم تحويل حركة السير عبر الشوارع الفرعية، لتفادي أي طارئ، خاصة وان قوات الأمن وجدت صعوبات للتحكم في جموع الطلبة المنتشرين في كل مكان، والذين كانوا يحولون أماكن تجمعهم على طول الطريق الرابط بين ساحة اودان والبريد المركزي.
وقد تجمع الطلبة منذ الساعة العاشرة صباحا، بالقرب من ساحة البريد المركزي، ولم يدم الوقت طويلا حتى تدفق الآلاف من طلبة المعاهد والمدارس المختلفة عبر مختلف الشوارع الفرعية متجاوزين الحواجز الأمنية التي نصبتها مصالح الأمن لمنع وصول المتظاهرين إلى ساحة البريد المركزي، وأمام هذا التوافد الكبير للطلبة سارعت قوات الأمن إلى تطويق المكان، بعد وصول تعزيزات أمنية إضافية، وشكلت حاجزا أمام جماهير الطلبة بغرض منع من ولوج البريد المركزي.
و كان من المقرر أن تنطلق المسيرة التي دعت إليها التنسيقية الوطنية للطلبة الجزائريين في حدود الساعة الحادية عشر، من البريد المركزي بالجزائر الوسطى باتجاه مقر رئاسة الجمهورية بالمرداية، إلا أن التواجد المكثف لقوات الأمن و غلقها للمكان و تفريقها للتجمع ما اجبر الطلبة على التوجه صوب قصر الحكومة الذي لا يبعد سوى أمتارا قليلة.
ولم يتمكن الطلبة من الوصول إلى قصر الحكومة، بعدما قامت أعداد كبيرة من قوات الأمن بسد كل المنافذ المؤدية إلى مقر الحكومة ، لذلك غيروا وجهتهم نحو ساحة اودان أين نظموا وقفة أمام الجامعة المركزية مرددين شعارات تنديد بوزارة التعليم العالي مثل " خاوة خاوة زكارة في الوزارة " و " نطلب تدخل الرئيس " و"مسيرة سلمية". ورفع الطلاب الذين ينتمون لمختلف الجامعات، شعارات تتعلق بمطالبهم الأساسية منها المطالبة برحيل وزير التعليم العالي، ولكن أيضا شعارات سياسية مثل الشعار الذي ذأبت على ترديده حركة العروش "اولاش السماح أولاش".
وتمكنت قوات الشرطة من ضرب طوق أمني جديد منعت من خلاله الطلاب من التقدم، فسلك الطلاب طريقا آخر للتوجه إلى مقر رئاسة الجمهورية. عبر نهج محمد الخامس دون أن تعترضهم مصالح مكافحة الشغب، و كانت وجهتهم قصر الرئاسة بالمرادية . و قبل و صولهم إلى قصر المرادية أغلقت مصالح مكافحة الشغب نهج بكين المقابل للرئاسة لمنع اختلاط الطلبة بفئات مهنية أخرى معتصمة بالمكان مثل الأطباء المقيمين .
وتفرق الطلاب في مختلف شوارع العاصمة في مسيرات صغيرة, عادت إحداها إلى البريد المركزي حيث تجمعوا دون أن تتمكن قوات الشرطة من إيقافهم، بعدما أزالوا كل الحواجز الحديدية. وفي حدود منتصف النهار تمكنت قوات الأمن من دفع حشود الطلبة للتراجع من قصر رئاسة الجمهورية نحو محيط فندق الجزائر (سان جورج سابقا)، بعد إمدادها بقوات إضافية. و سجلت مشادات بعين المكان بين الطلبة و مصالح مكافحة الشغب بسبب التدافع سجل خلالها جرحى من الجانبين . حيث أصيب ما لا يقل عن 20 طالبا في مواجهات عنيفة مع قوات الأمن. بعدما استعملت قوات مكافحة الشغب الهراوات لتفريق جموع الطلبة. بينما جرح خمسة من عناصر الشرطة. وبعد تدخل قوات الأمن، تفرق الطلبة في حدود الساعة الثانية و النصف زوالا، وأكد الطلبة، بأنهم سيواصلون حركتهم الاحتجاجية إلى حين استجابة الحكومة لكافة مطالبهم. أنيس نواري


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.