توقيف المتورط في انتحال شخصية إطار بمصالح رئاسة الجمهورية ووضعه رهن الحبس الإحتياطي    بن بوزيد … داء الكلب قاتل ويجب تلقيح الكلاب    ندوة: المنجز في المسرح الجزائري بعد 58 سنة    إنخفاض أسعار النفط    15 مليون طن استهلاك الجزائر من الوقود في 2019    سفير أرمينيا بروسيا : تركيا ارسلت 4 الاف مقاتل سوري و هم يشاركون في المعارك حاليا    ذراع: المراجعة الإستثنائية للقوائم الإنتخابية تمت في ظروف حسنة    بوقدوم يحل بتونس في زيارة عمل تدوم يومًا واحداً    توزيع نحو 2700 وحدة سكنية من صيغة "عدل" بالمدينة الجديدة بوينان في البليدة    "الكلا" ترافع لعودة التلاميذ إلى مقاعد الدراسة منتصف أكتوبر    كاتبتان تخصصان عائدات كتاب جامع «عاق أم بار» لدار العجزة والمسنين    جريمة قتل أخرى بعنابة    السعودية تتخذ أول خطوة نحو تصنيع الصواريخ    ارمينيا تعلن انها لن تلجأ الى روسيا في حربها مع اذربيجان و تحذر الأخيرة من اللجوء لتركيا    هذا موقف أبو الغيط من التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي    محرز يوجه رسالة للأندية الراغبة في ضمه    فاطمة ناصر: كل أعمالنا العربية والعالمية تأجلت بسبب الكورونا    معرض صور لرفيق زايدي يعكس تطلعات المرأة الصحراوية    الفيروس المدخلي!    روسيا تحذر من مخاطر كورونا على النفط العالمي    إصابة 4 أشخاص باختناق بسبب احتراق منزل بسيدي بلعباس    تأجيل جلسة الاستئناف في قضية علي حداد إلى 11 أكتوبر    الرئيس تبون يتسلم أوراق اعتماد عدد من سفراء الدول لدى الجزائر    السعودية: منع الوصول للكعبة والحجر الأسود للحد من كورونا    تنفيذ الإعدام في هذه الحالة    الجزائر تدين وتجدّد التزامها    السياحة الريفية.. أولوية    لتقليص أزمة السكن التي تعاني منها البلدية منذ سنوات    التحق بأيوب عزي    شريف الوزاني مدربا جديدا لسريع غليزان    فيدرالية الدراجات تعلن عن "موسم أبيض"    لفك العزلة على سكان مناطق الظل بالشلف    الاستجابة لطلبة الجنوب    بمبادرة الجمعية الفرانكو-جزائرية للأعمال الخيرية (شفا)    مجلس الأمة يصدر كتاب "الجزائر تشهد يوم الوغى... نوفمبر يعود..."    حقائق تدحض أطروحات المستعمر المشككة في صدقية الثورة    أركان ثرية ووجهات ثقافية شتى    انتشار أدب الشباب ظاهرة صحية لكن بشروط    وزير السياحة يزور فندق تيبرغنت    استقدامات وفق احتياجات الفريق    رفع التجميد عن مشاريع الشباب والرياضة قريبا    بفعل تداعيات جائحة كوفيد-19    توقيع اتفاقية شراكة بين قطاعي المناجم والتكوين المهني    اتفاق بين طرفي النزاع لتبادل 1081 أسيرا    7 ملايير سنتيم لتجهيز مستشفى الأم والطفل    ذكرى وفاة الشيخ الإمام عطية مسعودي ... الفقيه الذي غيّبه أهله !    في الهزيعِ الأوَّلِ من اسمِ بختي الشفيفِ...    عندما تغوص الرواية في عمق الأشياء    شبان المكرة يواصلون الهجرة وحميدي يختار "الساورة"    اللاعب بن عمارة :"التعداد الحالي قادر على قول كلمته "    مولودية سعيدة : ديون النادي بلغت 100 مليون دج    دسترة الحراك المبارك اعتراف صريح بسلطة الشعب    بهجةُ الانتظار    5 آلاف مريض بالسكري بحاجة للأنسولين و التحاليل    مديرية الصحة تدق ناقوس الخطر    الوعي يجنبنا الإصابة من كورونا    "شفاية في العديان"    حسن اختيار اسم الطفل سينعكس إيجابيا على بناء شخصيته    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قال انه أجرى مباحثات صريحة ومباشرة مع المسؤولين الجزائريين
نشر في النصر يوم 01 - 06 - 2011

قائد افريكوم: الجزائر لم تدعم القذافي بالأسلحة و المرتزقة
أعلن قائد القيادة العسكرية الأمريكية بإفريقيا"افريكوم" الفريق أول كارتر. ف. هام أمس أن لا تقارير لديه عن قيام الجزائر بإرسال معدات ومقاتلين إلى ليبيا لدعم نظام الرئيس الليبي معمر القذافي مشيرا إلى وجود توافق في الرؤى بين الجانبين الجزائري والأمريكي لحل الأزمة في ليبيا.
وأوضح في ندوة صحفية بمقر السفارة الأمريكية بالجزائر توجت سلسلة محادثات مع كبار مسؤولي الدولة والجيش الوطني الشعبي، بأنه قرأ عن التقارير التي تتحدث عن تنقلات لمرتزقة وأسلحة من الجزائر إلى ليبيا، ثم توقف لبرهة مضيفا سأكون واضحا قليلا :"لا توجد تقارير رسمية تظهر قيام الجزائر بدعم ليبيا بالأسلحة أو إرسال مقاتلين".
وأضاف القائد الجديد لافريكوم في الندوة التي حضرها ضابطان ساميان بالجيش الوطني الشعبي برتبة عميد وعقيد، "الجزائر، بلد معروف بدعم قرارات مجلس الأمن والتزامه بمنع إرسال المرتزقة، وحريص على احترام الأمن الإقليمي ومكافحة الإرهاب" .
واستدرك قائلا " مثل السلاح هناك مقاتلون يتحركون في المناطق المفتوحة في إشارة إلى النقاط الحدودية غير الخاصة للرقابة".
و أكد القائد العسكري الأمريكي الذي تولى مهامه حديثا على ضرورة تعزيز التعاون الإقليمي لحماية الحدود.
و يشكل موقف قائد افريكوم تكذيبا للاتهامات الصادرة عن المعارضة المسلحة الليبية واللوبي المغربي الذي يقود في واشنطن حملة لتوريط الجزائر في قضية دعم طرابلس بالرجال والسلاح.
و أيد المسؤول العسكري الأمريكي من جانب الآخر الموقف الجزائري من الخطر الذي يشكله انتشار الأسلحة في ليبيا وانتقالها لتنظيم القاعدة وقال بهذا الخصوص "هناك قلق حقيقي بالغ لدى كل الشركاء الإقليميين تشاركهم فيه الولايات المتحدة من أن تتسرب الأسلحة من ليبيا إلى أماكن أخرى منها مناطق خاضعة لسيطرة القاعدة وغيرها".
وأضاف "أن وقف انتشار الأسلحة يتطلب جهود وتعاون الجميع"، مشيدا بهذا الخصوص بالتعاون القائم حاليا بين الجزائر مالي موريتانيا و النيجر لمواجهة التهديدات الإرهابية, وأضاف أن الولايات المتحدة الأمريكية تعمل مع هذه الدول في مجال تبادل المعلومات و تقديم دعم تقني وتكتيكي لتعزيز مراقبة الحدود ، موضحا أن الحوار سيتواصل مع هذه الدول.
ولاحظ المسؤول العسكري الأمريكي الذي يشرف على قيادة القوات الأمريكية المنخرطة في الحرب على قوات القذافي أن مكافحة الإرهاب ليست مسؤولية العسكر فقط فمهمتهم هي تقديم الدعم للمدنيين.
و كعادة الموفدين الأمريكيين اطنب المسؤول العسكري الأمريكي في تكرار المجاملات تجاه الجزائر، لكنه ضمنها إشارات صريحة بخصوص الأجندة الأمريكية للمنطقة وخصوصا ليبيا.
وقال "نحن ندعم دور الجزائر ونثمن ريادتها في معالجة قضايا الأمن والإرهاب التي تواجه الدول ، وان واشنطن كانت و لا تزال ملتزمة بالعمل لمساعدة الحكومات في المنطقة في مكافحة الإرهاب وضمان الاستقرار في الجزائر والمنطقة. و أنه كانت له محادثات مباشرة وصريحة جدا مع المسؤولين الجزائريين من مدنيين وعسكريين، وعكس ما خبره سابقا مع مسؤولين في دول أخرى ف"المحادثات مع الجانب الجزائري كانت دون مجاملات"يقول المسؤول العسكري الأمريكي-مضيفا - لقد تناولت قضايا عديدة لن تفاجئكم هذه القضايا مثل الأوضاع في تونس وليبيا والتهديدات الإرهابية بالمنطقة.و عبر المسؤول العسكري الأمريكي عن سعادته بتواجده بالجزائر مؤكدا عزم افريكوم تعزيز العلاقة مع الجزائر في المجالات المتعلقة بالتعاون الأمني.
واستبق المسؤول الأمريكي الإجابة على سؤال تقليدي يتكرر عند زيارة الموفدين العسكريين والدبلوماسيين الأمريكين إلى الجزائر وأشار بهذا الخصوص حول الخطط الأمريكية لنقل مقر افريكوم إلى إفريقيا، بالقول"دعوني أؤكد لكم انه لا توجد هناك أي مخططات للانتقال إلى إفريقيا، مقر القيادة سيبقى في ألمانيا في المستقبل و أن الموظفين الذين ينفذون برامج وتدريبات سيستمرون في السفر في القارة وسيعودون للديار عند اختتام الأنشطة مع الشركاء.
تحضير ما بعد القذافي
و أظهرت تصريحات المسؤول العسكري الأمريكي رغم تحفظه الشديد أن زيارته للجزائر تأتي في إطار تحضير المنطقة لما بعد الرئيس الليبي، وكرر في رده على أسئلة الصحفيين بمصطلحات مختلفة أن ليبيا القادمة لن تكون بوجود القذافي حسب تصور الامريكيين.
و تحدث الجنرال كارتر عن صعوبة وتعقد الوضع في ليبيا معترفا بوجود خلافات في وجهات النظر بين الأمريكيين و دول إفريقيا حول تسوية الملف الليبي.
وذكر بتصريحات الرئيس الأمريكي باراك اوباما بأنه على العقيد القذافي مغادرة ليبيا، وان التدخل العسكري الأمريكي جاء لتنفيذ القرار الاممي 1973 وتحدث في هذا السياق عن نجاح الضربات العسكرية لحلف الناتو بدليل تراجع قوات العقيد القذافي وفقدانها للتحكم ، وسجل أن الحصار الجوي والبحري منع وصول الأسلحة إلى ليبيا وهروب مزيد من العسكريين..
وقال الجنرال كارتر بأنه يوجد ما يجمع بين الجزائر وواشنطن بخصوص الملف الليبي أكثر مما يفرقهما .
و أضاف بهذا الخصوص لم أحاول خلال سلسلة لقاءاتي مع كبار المسؤولين المدنيين والعسكريين الجزائريين إقناع أي احد أو التأثير عليهم بخصوص الموقف من الوضع في ليبيا.
وأكد بهذا الخصوص أن خلص بعد المحادثات إلى وجود إنفاق ومنها الإبقاء على ليبيا موحدة و انتخاب حكومة تمثل الشعب الليبي. لكنه أشار إلى وجود خلافات حول تحقيق ذلك.
و ذكر بهذا الخصوص أنه على يقين بأن الجزائريين فهموا الموقف الأمريكي من ليبيا.
وترك القائد العسكري الأمريكي الانطباع بان واشنطن عازمة على وضع أقدامها في ليبيا بعد سقوط نظام العقيد القذافي تحت غطاء تقديم الدعم الإنساني.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.