ويستمر إستنزاف أموال الخزينة .. !    شركات التأمين تشترط على الحكومة نسبة من قيمة ضريبة التلوث مقابل جمعها من أصحاب المركبات    أسعار النفط فوق ال60 دولارا بعد تراجع "مفاجئ" في المخزونات الأمريكية    منظومة الضمان الاجتماعي في حاجة لإصلاحات تضمن التوازن على المدى البعيد    عبد المجيد عطار يدعو إلى تأجيل النظر في قانون المحروقات    “التونسيون اختاروا الحرية والديمقراطية ولن يتراجعوا عنها    جمعية عين مليلة تفوز على اتحاد بسكرة بثلاثية في افتتاح الجولة الثامنة    جمعية عين مليلة تفوز على اتحاد بسكرة بثلاثية في افتتاح الجولة الثامنة    الحملة الوطنية “شهر بدون بلاستيك”: استرجاع أكثر من 700 طن من النفايات    3 ديسمبر القادم موعد أول رحلة نحو البقاء المقدسة مع “إير آلجيري”    المركز الوطني للسينما والسمعي البصري .. يحيي ذكرى موسى حداد    الأفلان يترقب وحمس تقاطع .. ميهوبي: برنامج الأرندي واقعي وطموح سنفصح عنه قريبا    دوري أبطال أوروبا: محمد صلاح يقود ليفربول ومواجهة مرتقبة بين أياكس وتشيلسي    سد النهضة: ماهي النقاط الخلافية بين مصر وإثيوبيا؟    الألعاب العالمية العسكرية: المنتخب الوطني العسكري يفوز على ايرلندا ب(3-0) ويبلغ الدور نصف النهائي    كرة القدم داخل القاعة / تصفيات كأس افريقيا-2020 - الجزائر: "لسنا مرشحين أمام ليبيا"    تدمير 06 مخابئ للإرهابيين وقنبلة تقليدية بكل من عين الدفلى والمدية    قمة روسيا-افريقيا الأولى: انطلاق أشغال المنتدى الاقتصادي بحضور السيد بن صالح    اختتام مهرجان الشعر النسوي: دعوة إلى إنشاء وخلق مقتطفات من الشعر المغاربي    زيادة ب 11 بالمائة في إنتاج البطاطا الموسمية في قسنطينة    وتيرة صناعة الدواء بالجزائر في تطور خلال السنوات الأخيرة    بحث طبي يكتشف دور أحد أدوية أمراض القلب في مكافحة السرطان    20 مليار دينار لتجسيد مئات المشاريع التنموية عبر بلديات ولاية خنشلة    عمال و موظفو الديوان الوطني للسقي يشنون حركة احتجاجية بقالمة    الجزائر تشتري 600 ألف طن من قمح الطحين    الجائزة الثالثة للصحفي المحترف لصحفية “الحوار”    لندن: العثور على 39 جثة داخل حاوية    توقيف شخصين بحوزتهما أسلحة نارية تقليدية الصنع وذخيرة    بورقعة يرفض الرد على أسئلة قاضي التحقيق ويطالب بالإفراج عن معتقلي الحراك    إيداع مندوبة الفرع البلدي أحمد درايعية و ثلاثة موظفين الحبس بسوق أهراس    غضب الطلبة يتواصل للأسبوع ال 35 على التوالي    في ولاية باتنة وبمناسبة الاحتفال باليوم الوطني للصحافة    في رسالة له بمناسبة اليوم الوطني للصحافة، رئيس الدولة    فتح 20 فرعا جامعيا مختصا في السياحة    حول الكشف المبكر عن سرطان الثدي    إحصائيات كبيرة لمهاجم الخضر    سفير الجزائر بالأمم المتحدة‮ ‬يؤكد‮:‬    بعد فوز موراليس في‮ ‬الإنتخابات الرئاسية    خلال ورشة عمل حول التنوع البيولوجي    تزامناً‮ ‬وذكرى الإنتفاضة الشعبية ضد النظام العسكري    في‮ ‬حين تم تسجيل تذبذب في‮ ‬الأسعار    الجولة الثامنة من الرابطة الأولى    أهمية استراتيجيات الاتصال السياسي    زيتوني يشيد بإنجاز رجال الإعلام إبان الثورة    محافظة مهرجان الراي لبلعباس تكرّم صحفية جريدة الجمهورية    تكريم عائلة الفقيد الصحفي بن عودة فقيه    ثلاثيني مهدد بالسجن 10 سنوات في قضية قتل خطأ بالسانية    أمر عسكري باعتقال خليفة حفتر    النسور تتحدى الغيابات وتصر على نقاط مقرة    أسراب «البعوض» تجتاح أحياء وقصور تيميمون    تأخر انطلاق حملة التلقيح ضد الأنفلونزا الموسمية    لوحات ترفع سقفها للأمل    رفض السكان مغادرة الشقق يؤخّر العملية    لا عذر لمن يرفض المشورة    الإحسان إلى الأيتام من هدي خير الأنام    انتشار جرائم القتل في المجتمع.. أسبابها وكيفية مواجهتها    اثعلمنت الحرفث وخدمنت ثمورا انسنت وتفوكانت اخامن انسنت    دعاء اليوم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قال انه أجرى مباحثات صريحة ومباشرة مع المسؤولين الجزائريين
نشر في النصر يوم 01 - 06 - 2011

قائد افريكوم: الجزائر لم تدعم القذافي بالأسلحة و المرتزقة
أعلن قائد القيادة العسكرية الأمريكية بإفريقيا"افريكوم" الفريق أول كارتر. ف. هام أمس أن لا تقارير لديه عن قيام الجزائر بإرسال معدات ومقاتلين إلى ليبيا لدعم نظام الرئيس الليبي معمر القذافي مشيرا إلى وجود توافق في الرؤى بين الجانبين الجزائري والأمريكي لحل الأزمة في ليبيا.
وأوضح في ندوة صحفية بمقر السفارة الأمريكية بالجزائر توجت سلسلة محادثات مع كبار مسؤولي الدولة والجيش الوطني الشعبي، بأنه قرأ عن التقارير التي تتحدث عن تنقلات لمرتزقة وأسلحة من الجزائر إلى ليبيا، ثم توقف لبرهة مضيفا سأكون واضحا قليلا :"لا توجد تقارير رسمية تظهر قيام الجزائر بدعم ليبيا بالأسلحة أو إرسال مقاتلين".
وأضاف القائد الجديد لافريكوم في الندوة التي حضرها ضابطان ساميان بالجيش الوطني الشعبي برتبة عميد وعقيد، "الجزائر، بلد معروف بدعم قرارات مجلس الأمن والتزامه بمنع إرسال المرتزقة، وحريص على احترام الأمن الإقليمي ومكافحة الإرهاب" .
واستدرك قائلا " مثل السلاح هناك مقاتلون يتحركون في المناطق المفتوحة في إشارة إلى النقاط الحدودية غير الخاصة للرقابة".
و أكد القائد العسكري الأمريكي الذي تولى مهامه حديثا على ضرورة تعزيز التعاون الإقليمي لحماية الحدود.
و يشكل موقف قائد افريكوم تكذيبا للاتهامات الصادرة عن المعارضة المسلحة الليبية واللوبي المغربي الذي يقود في واشنطن حملة لتوريط الجزائر في قضية دعم طرابلس بالرجال والسلاح.
و أيد المسؤول العسكري الأمريكي من جانب الآخر الموقف الجزائري من الخطر الذي يشكله انتشار الأسلحة في ليبيا وانتقالها لتنظيم القاعدة وقال بهذا الخصوص "هناك قلق حقيقي بالغ لدى كل الشركاء الإقليميين تشاركهم فيه الولايات المتحدة من أن تتسرب الأسلحة من ليبيا إلى أماكن أخرى منها مناطق خاضعة لسيطرة القاعدة وغيرها".
وأضاف "أن وقف انتشار الأسلحة يتطلب جهود وتعاون الجميع"، مشيدا بهذا الخصوص بالتعاون القائم حاليا بين الجزائر مالي موريتانيا و النيجر لمواجهة التهديدات الإرهابية, وأضاف أن الولايات المتحدة الأمريكية تعمل مع هذه الدول في مجال تبادل المعلومات و تقديم دعم تقني وتكتيكي لتعزيز مراقبة الحدود ، موضحا أن الحوار سيتواصل مع هذه الدول.
ولاحظ المسؤول العسكري الأمريكي الذي يشرف على قيادة القوات الأمريكية المنخرطة في الحرب على قوات القذافي أن مكافحة الإرهاب ليست مسؤولية العسكر فقط فمهمتهم هي تقديم الدعم للمدنيين.
و كعادة الموفدين الأمريكيين اطنب المسؤول العسكري الأمريكي في تكرار المجاملات تجاه الجزائر، لكنه ضمنها إشارات صريحة بخصوص الأجندة الأمريكية للمنطقة وخصوصا ليبيا.
وقال "نحن ندعم دور الجزائر ونثمن ريادتها في معالجة قضايا الأمن والإرهاب التي تواجه الدول ، وان واشنطن كانت و لا تزال ملتزمة بالعمل لمساعدة الحكومات في المنطقة في مكافحة الإرهاب وضمان الاستقرار في الجزائر والمنطقة. و أنه كانت له محادثات مباشرة وصريحة جدا مع المسؤولين الجزائريين من مدنيين وعسكريين، وعكس ما خبره سابقا مع مسؤولين في دول أخرى ف"المحادثات مع الجانب الجزائري كانت دون مجاملات"يقول المسؤول العسكري الأمريكي-مضيفا - لقد تناولت قضايا عديدة لن تفاجئكم هذه القضايا مثل الأوضاع في تونس وليبيا والتهديدات الإرهابية بالمنطقة.و عبر المسؤول العسكري الأمريكي عن سعادته بتواجده بالجزائر مؤكدا عزم افريكوم تعزيز العلاقة مع الجزائر في المجالات المتعلقة بالتعاون الأمني.
واستبق المسؤول الأمريكي الإجابة على سؤال تقليدي يتكرر عند زيارة الموفدين العسكريين والدبلوماسيين الأمريكين إلى الجزائر وأشار بهذا الخصوص حول الخطط الأمريكية لنقل مقر افريكوم إلى إفريقيا، بالقول"دعوني أؤكد لكم انه لا توجد هناك أي مخططات للانتقال إلى إفريقيا، مقر القيادة سيبقى في ألمانيا في المستقبل و أن الموظفين الذين ينفذون برامج وتدريبات سيستمرون في السفر في القارة وسيعودون للديار عند اختتام الأنشطة مع الشركاء.
تحضير ما بعد القذافي
و أظهرت تصريحات المسؤول العسكري الأمريكي رغم تحفظه الشديد أن زيارته للجزائر تأتي في إطار تحضير المنطقة لما بعد الرئيس الليبي، وكرر في رده على أسئلة الصحفيين بمصطلحات مختلفة أن ليبيا القادمة لن تكون بوجود القذافي حسب تصور الامريكيين.
و تحدث الجنرال كارتر عن صعوبة وتعقد الوضع في ليبيا معترفا بوجود خلافات في وجهات النظر بين الأمريكيين و دول إفريقيا حول تسوية الملف الليبي.
وذكر بتصريحات الرئيس الأمريكي باراك اوباما بأنه على العقيد القذافي مغادرة ليبيا، وان التدخل العسكري الأمريكي جاء لتنفيذ القرار الاممي 1973 وتحدث في هذا السياق عن نجاح الضربات العسكرية لحلف الناتو بدليل تراجع قوات العقيد القذافي وفقدانها للتحكم ، وسجل أن الحصار الجوي والبحري منع وصول الأسلحة إلى ليبيا وهروب مزيد من العسكريين..
وقال الجنرال كارتر بأنه يوجد ما يجمع بين الجزائر وواشنطن بخصوص الملف الليبي أكثر مما يفرقهما .
و أضاف بهذا الخصوص لم أحاول خلال سلسلة لقاءاتي مع كبار المسؤولين المدنيين والعسكريين الجزائريين إقناع أي احد أو التأثير عليهم بخصوص الموقف من الوضع في ليبيا.
وأكد بهذا الخصوص أن خلص بعد المحادثات إلى وجود إنفاق ومنها الإبقاء على ليبيا موحدة و انتخاب حكومة تمثل الشعب الليبي. لكنه أشار إلى وجود خلافات حول تحقيق ذلك.
و ذكر بهذا الخصوص أنه على يقين بأن الجزائريين فهموا الموقف الأمريكي من ليبيا.
وترك القائد العسكري الأمريكي الانطباع بان واشنطن عازمة على وضع أقدامها في ليبيا بعد سقوط نظام العقيد القذافي تحت غطاء تقديم الدعم الإنساني.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.