الجولة ال26‮ ‬من دوري‮ ‬المحترفين    التقني‮ ‬الإسباني‮ ‬لا‮ ‬يعتمد عليه بصفة منتظمة    تحت عنوان‮ ‬40‮ ‬سنة فن‮ ‬    في‮ ‬طبعته ال41‮ ‬    في‮ ‬استفتاء سيسمح للسيسي‮ ‬بالبقاء حتى‮ ‬2030    المدعي‮ ‬العام السوداني‮ ‬فتح تحقيقاً‮ ‬ضده‮ ‬    في‮ ‬انتظار بدء المرحلة الثانية من المعركة‮ ‬    وارت مديرا عاما للجمارك وحيواني محافظ بنك الجزائر بالنيابة    تأخر افتتاح المطار الجديد يتسبب في خسارة فادحة للجزائر    في‮ ‬لقاء تحضيري‮ ‬لكأس إفريقيا    إستهدفت حوالي‮ ‬30‮ ‬ألف عائلة بالوادي‮ ‬    من بينها فتح مسالك جديدة وتأهيل أشجار الفلين‮ ‬    النعامة    بسبب أشغال صيانة تدوم‮ ‬10‮ ‬أيام    منذ انطلاق الموسم الجديد‮ ‬    تصنع من طرف مؤسسة جزائرية بوهران‮ ‬    ليبيا ضحية الصراعات الدولية على خيراتها    أشادت بإصرار المتظاهرين على مطالبهم‮ ‬    تراجع طفيف في فاتورة الواردات الغذائية    الدستور لا يمنع رئيس الدولة من تعيين محافظ البنك    مسيرة حاشدة لإحياء ذكرى "ثافسوث إيمازيغن"    عمال البريد والمواصلات‮ ‬يدخلون في‮ ‬إضراب‮ ‬    كشف مخبأ للأسلحة على الشريط الحدودي بأدرار    أويحيى يتهم شهاب بالاستقواء بالمأجورين    حسين خلدون‮ ‬يؤكد‮:‬    استقبال 49 إماما جزائريا ناطقا بالفرنسية    سالفا كير يدعو رياك ماشار لتشكيل حكومة وحدة وطنية    ‮ ‬ديڤاج‮ ‬طابو    ‮ ‬الرايس قورصو‮ ‬و دقيوس ومقيوس‮ ‬على‮ ‬النهار‮ ‬    "الإعانات المالية مرتبطة بتسليم تقارير من طرف الإدارة السابقة"    50 جمعية دينية تنتظر الترخيص    "سندخل التاريخ إذا بقيت انتفاضة الجزائريين سلمية ودون تدخل أياد أجنبية"    التقلبات الجوية تظهر عيوب الشاطئ الاصطناعي    الطُعم في الطمع    4 مروجي مهلوسات و خمور رهن الحبس بغليزان    عمال الشركة الصينية يطالبون بالإدماج    المطالبة بفتح تحقيق حول عملية التوزيع    مسيرات استرجاع السيادة    عندما يباح العنف للقضاء على الجريمة    حلقة الزمن بين الكوميديا والرعب    تكريم خاص لعائلة الحاج بوكرش أول مفتش للتربية بوهران    الحراك السياسي.. تأخر الجامعة وأفضلية الشارع!    الجزائري زادي يتوج بالمعدن النفيس    تشابه اضطرابات "الديس فازيا" مع بعض الإعاقات يصعّب التشخيص    أتبع السيئة الحسنة تمحها    قطوف من أحاديث الرسول الكريم    15 نصيحة ذهبية لتربية الأطفال    اكتشاف أفعى مرعبة    سيدة تثير حيرة العلماء    "مسّاج تايلاندي" ينتهي بوفاة مأساوية    أعمى لمدة 35 عاما.. ثم حدثت المفاجأة    نوع جديد من البشر    بمشاركة 11 فرقة مسرحية من مختلف مناطق الوطن: اختتام الأيام الوطنية الأولى لمسرح الشارع بأم البواقي    تحويل 29 طفلا في 3 سنوات لإجراء عملية زرع الكبد    عليكم بهذه الوصفة حتى تجنوا ثمار الرضا والسعادة    أهازيج الملاعب تهز عرش السلطة    49 كلغ من الكيف وسط شحنة أدوية بغليزان    عدوى فطرية قاتلة تجتاح العالم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مختصون يكشفون في يوم تحسيسي حول الظاهرة
نشر في النصر يوم 23 - 02 - 2019

70 في المائة من - الحراقة - يلقون حتفهم في عرض البحر
شدّد مختصون في علم النفس والاجتماع وأطباء ومصالح الأمن، على ضرورة تضافر جهود الجميع من أجل التصدي لظاهرة الهجرة غير الشرعية أو ما يسمى ب "الحرقة"، ودعا هؤلاء إلى وضع استراتيجية وطنية لمكافحة هذه الآفة التي استفحلت بشكل كبير في الجزائر وأصبحت تودي بحياة العديد من الأرواح، موضحين بأن 70 بالمائة من المهاجرين يلقون حتفهم قبل بلوغهم وجهتهم بينما لا تتعدى نسبة النجاة لهؤلاء 30 بالمئة.
وقال المتدخلون، في اليوم التحسيسي الذي نظمته الجمعية الاجتماعية "المرأة الناشطة " لولاية تيزي وزو، نهاية الأسبوع على مستوى دار الثقافة مولود معمري حول ظاهرة الهجرة غير الشرعية تحت عنوان " معا للتصدي لآفة الهجرة غير الشرعية التي تدمر مستقبل أبنائنا"، إنّه يتوجب على الدولة الجزائرية التفكير في وضع استراتيجية وطنية لوقف ظاهرة الهجرة غير الشرعية التي باتت تمس حتى الأطفال و النساء.
وفي هذا الصدد قالت رئيسة الجمعية السيدة جوهر هاشمي، إنه "من واجبنا التصرف لوضع حد لقوافل الموت، وهو ما يقودنا إلى المضي قدما بالتنسيق مع مختلف الشركاء، واقتراح مبادرات ضد هذه الظاهرة التي تدمر مستقبل الشباب الجزائري" ، وأضافت السيدة هاشمي "إننا بحاجة إلى إنشاء لجنة وطنية وإقليمية لوضع استراتيجية للحد من هذه الظاهرة وإقناع الشباب بضرورة تغيير فكرة "الحرقة"، من جهتها قدمت الدكتورة حاجب نعيمة مختصة في علم الاجتماع من جامعة عبد الرحمان ميرة بولاية بجاية، محاضرة بعنوان "الشباب الجزائري بين الاضطرابات الاجتماعية وعالم الهجرة الوهمي"، و قالت فيها إنه من المهم معرفة العوامل الفردية والاجتماعية التي تدفع البالغين إلى الهجرة، مشيرة إلى أن الظروف الاجتماعية التي تحدد أسباب وتشكيلات ظاهرة الهجرة تطورت بمرور الوقت، ولم يعد البحث البسيط عن الثروة والعودة إلى البلاد قائما، بل رحلة دون عودة وحلم ومشروع من شأنه أن يحل جميع المشاكل هو ما يفكر فيه الشباب "الحراقة".
وقالت بأن غياب الإحصائيات عن عدد "الحراقة" والتي تنحصر فقط في عدد الموقوفين منهم، لا تسمح بتقدير هذه الظاهرة على وجه التحديد، مشيرة إلى أنه تم إنقاذ ما متوسطه 10 آلاف حراق بين سنتي 2005 و 2017.
37 بالمائة من الجزائريين أقل من 30سنة يفكرون في « الحرقة»
وحسب دراسة أعدتها الدكتورة حاجب نعيمة رفقة زميلة لها في نفس التخصص «علم الاجتماع»، فإن ما يقارب 37 بالمائة من الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و 29 سنة يفكرون في الهجرة، من بينهم 43.5 بالمائة رجال و 29.1 بالمائة نساء، 14.8 بالمئة من هذه الحالات يخططون للهجرة من أجل متابعة التكوين والدراسة ، بينما 36.4 بالمائة من الحالات يرغبون في البحث عن العمل، أما 42.8 بالمئة من الراغبين في الهجرة فإن دافعهم لذلك هو تأمين مستوى معيشي جيد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.