أمير دولة قطر يثمن دور الجزائر في حل النزاعات على المستويين الإقليمي والعربي    الإفراج عن مسودة الدستور في غضون أسبوعين    مجلس الأمة يشارك في مؤتمر برلمانيات الشرق الأوسط وشمال إفريقيا    غلام الله مخاطبا الأئمة المحتجين: "لا يصح الاتكال على غير الله لحل مشاكلكم"    بن سبعيني: أنا هنا بفضل نادي بارادو    16 مصابا في حادث مرور بين حافلتين وسيارة بتيبازة    تتويج أربعة جزائريين بجائزة راشد بن حمد في الإمارات    فلسطين: اتفاق تهدئة بين المقاومة والاحتلال يدخل حيّز التنفيذ في غزة    وزير التجارة: “الشطب التلقائي للمتأخرين في التسجيل بالسجل التجاري بعد 30 جوان المقبل”    ملتقى بالجزائر العاصمة حول "تطور الصناعات العسكرية وانعكاساتها"    التوقيع على خمس اتفاقيات لتكوين الشباب بسعيدة    30 وفاة و1270 جريحا في حوادث مرورية خلال أسبوع    تبسة: تكليف لجنة قطاعية “إستعجالية” لمسح نقاط الظل ببلدية الكويف    اختيار شاطئ “مداغ ” كشاطئ نموذجي خلال موسم الاصطياف 2020    مصر تعلن الحداد 3 أيام على وفاة حسني مبارك    فتح موقع عدل لتمكين المكتتبين من اختيار سكناتهم الأسبوع المقبل    معاقبة نصر حسين داي و مولودية بجاية بلقاء دون جمهور    الجزائر ستشرع في تصدير البنزين ابتداء من 2021    “مير” بني يلمان بالمسيلة رهن الحبس المؤقت    الصحراء الغربية: عضو بمركز "أحمد بابا مسكة" يشدد على ضرورة لعب الامم المتحدة الدور المنوط بها لتنظيم استفتاء تقرير المصير    فريق من الخبراء بقيادة منظمة الصحة العالمية في إيطاليا لدعم جهود مكافحة فيروس كورونا    إصابة نائب وزير الصحة الإيراني بفيروس كورونا    لكأس العربية للأندية في كرة اليد: اللجنة المنظمة للألعاب المتوسطية تساند ملف ترشح ترجي أرزيو    الدعوة للتحرير والنهوض بقطاع السينما    إنشاء مخبر وطني لمراقبة نجاعة الأجهزة الكهرومنزلية    الجيش يكشف مخابئ للإرهابيين بتيبازة والمسيلة    شاب يلقى حتفه في اصطدام دراجة نارية بسيارة ثم بشاحنة في سيدي حرب    وزير المالية يتباحث مع سفراء الدنمارك وكوبا وروسيا فرص التعاون    طبيب عربي يعلن توصله لعلاج فيروس "كورونا"    بومرداس.. توقيف 3 أشخاص في قضية سرقة أموال ووثائق إدارية لرعية صيني    سوناطراك تعتمد سياسة جديدة لمواجهة انخفاض أسعار البترول    ملاكمة/تأهيليات أولمبية: اقصاء الجزائري مرجان (57 كلغ) في ثمن النهائي    إيداع مدير التشريفات السابق برئاسة الجمهورية مختار رقيق الحبس المؤقت    عزوزة: انطلاق أول رحلة لنقل الحجاج يوم 4 جويلية القادم    مخطط عمل الحكومة يرتكز على ورشات متنوعة    «الاتفاقات التجارية للجزائر تسببت في إبقاء الاقتصاد الوطني في حالة تبعية»    «أجدد عهدي معكم لبناء جمهورية جديدة بلا فساد ولا كراهية»    البطولة الإفريقية للمبارزة    قي‮ ‬طبعته الرابعة‮ ‬    تحسباً‮ ‬للبطولة الإفريقية للكيك بوكسينغ    نجم الخضر أمام تحد كبير    أثار قلقاً‮ ‬لدى الأوساط السياسية والشعبية    أكد أن نسبة إمتلاء السدود بلغت‮ ‬63‮ ‬بالمائة‮.. ‬براقي‮:‬    ندرة الأدوية تتواصل والوزارة تتفرج؟    قالمة تحتضن لقاء حول الهوية والوحدة الوطنية    التوصل لاتفاق نهائي لوقف إطلاق النّار    الحرص على طلب العلم والصبر على تحصيله    أبطال «فراندز» قريبا في حلقة جديدة    الإمارات العربية تكرم الممثل «محمد بن بكريتي»    مانشستر سيتي يستنجد بمحامي البريكست    المثقف الذي جهله قومه    شبيبة تيشي بخطى ثابتة إلى الجهوي الثاني    الولوج لأرشيف المسرح الجزائري بنقرة واحدة    الكشف عن منحوتة الجائزة وملصق دورته القادمة    مدار الأعمال على رجاء القَبول    أسباب حبس ومنع نزول المطر    المستقبل الماضي    دموع من أجل النبي- (صلى الله عليه وسلم)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الحراك الفيسبوكي
نشر في النصر يوم 19 - 03 - 2019

أسماء كثيرة من الكُتاب والمثقفين والفنانين، انخرطت في الحِراك الشعبي ونزلت إلى الشارع، وصدحت مع الجماهير بالشِعارات والاحتجاجات. وأخرى انخرطت في التفاعل على مواقع التواصل الاجتماعي، أو ما يمكن أن نسيمه ب»الحراك الفيسبوكي» بالتوازي مع الحراك الشعبيّ، وهذا من خلال منشورات يومية على صفحاتها، منشورات يمكن القول أنّها مفتوحة لمواكبة وتحليل الوضع، وأخرى تحاول التنظير له بما تيسر من أدوات وأفكار ووجهات نظر فردية خاصة، كما تحاول استشرافه واستشراف إفرازاته وتمخضاته المستقبلية. يمكن القول أنّ المنشورات الفيسبوكية عبارة عن ورشات مفتوحة تواكب كلّ التطورات، وتُعلق عليها وتنتقدها أو تصنع تصورات بديلة أو حلولا وفق قناعات أصحابها.
نوّارة لحرش
«كراس الثقافة»، رصد جانبا من منشورات بعض المثقفين والكُتاب التي امتلأت بها صفحاتهم. نقرأ مثلا، منشور الأستاذ الدكتور محمّد نور الدين جباب: «المثقف يضع خبرته تحت تصرف الشعب وليس ممارسة الوصاية عليه»Haut du formulaire. وفي منشور آخر يكتب: «اليوم نحن مطالبون أن نحمي بلدنا ونلتف حولها لكي يأتي المولود بهي الطلعة أصيلا نابعا من رحم الشعب الجزائري، ذلك يتطلب منا فورا ودون إطالة ودون مماحكة ترك جابنا كلّ الخلافات الفكرية والأيديولوجية والسياسية السابقة. بعبارة أوضح، من الخطأ القاتل أن نجعل الخلافات السابقة تستغرقنا وتتحكم في هذه اللحظة التاريخية، يجب ألا نحدّد مواقفنا الراهنة انطلاقا من خلافاتنا السابقة».
من جهته صاحب رواية «الأعظم» الروائي إبراهيم سعدي، كتب عدة منشورات على جداره، عن الحراك الشعبي، من بينها ما جاء باقتضاب: «تبدأ نذور إخفاق الحراك تلوح في الأفق عندما تطفو الخلافات الإيديولوجية والهوياتية واللغوية إلى السطح من جديد على حساب العامل المشترك. حينها يبدأ الخطاب العنيف، ثمّ العنف، فالقضاء على الحراك». أمّا صاحب «اللعنة عليكم جميعا»، الكاتب والناقد الدكتور السعيد بوطاجين، فآخر ما نشره على صفحته على الفيسبوك، كان عن ظاهرة الإقصاء التي بدأت تنتشر لدى فئات واسعة من المثقفين والإعلاميين والسياسيين، قائلا في هذا المنحى: «أعتبر إقصاء أيّ طرف، مهما كان، خطوة كبيرة نحو فشل الحراك. الجزائر للجميع، ومن حقّ الجميع المطالبة بنظام أقلّ فسادا».
كما نقرأ للكاتب والسياسي عبد العزيز غرمول، عن ما سماه "النخبة المُطّلقة العالقة"، إذ قال بصريح العبارة: "دعوني أتحدث بصراحة عنكم وعن تلك المسماة –نخب- بصيغة الجمع. من أنتم الذين تتحدثون عن –النخبة-؟ ومن هي النخبة التي تتحدثون عنها؟ خلال العشرين سنة الماضية تعرضت النخبة بالمعنى الأكاديمي للكلمة لانتقادات عنيفة من طرف -غير النخبة- ودعّم النظام ذلك عبر وسائل إعلامه؟. بعضكم لا يعترفون بوجودها أصلا، وآخرون يُدينونها؟ وآخرون ينتظرون منها فِعلا وحضورا وقيادة للحِراك وهي في الصف الخلفي للحِراك؟ يا رجال هذا البلد دعونا نتحاور حول هذا الموضوع!
من هي نخبتكم؟ أجيبوني وسأقول لكم ماذا تستطيع تلك المُسماة نخبة أن تفعل؟، إنّهم مثل ذلك الدكتور في الفلسفة الذي يواجه حالة مواطن يموت بأزمة قلبية، وهو يتحدث معه مثل أستاذ الفلسفة بأنّ الموت مصير كلّ كائن. وأنّ الطب في مواجهة الحياة والحداثة؟». وختم غرمول منشوره ببعض الاستياء: «أنا مستاء من هذا الإهمال والاحتقار الّذي يواجه النخبة رغم أنّها عملت خلال العشرين سنة الماضية على إيقاظكم وتوعيتكم بما يحدث في هذا البلد! وإذا كُنتُم اليوم في الشارع فذلك بفضل عملها الطويل والصبور. إنّ طلّقتم النخبة فلا تدعوها عالقة، لأنّ لها حقوقا وواجبات».
واسيني الأعرج، هو أيضا من الكُتاب الذين التحقوا بالحِراك الشعبي، وشارك في مسيرات في الجزائر العاصمة وباريس، وكتب منشورات بهذا الشأن في صفحته وفي مقالاته وبعض حواراته التي أجريت معه تزامنا مع الأوضاع التي تعيشها الجزائر. ومما جاء في بعض كلامه، نقرأ ما يلي: «عبّرَ الحراك الشعبي العظيم والسلمي عن جزائر حية متضامنة لا تريد حربًا أهلية أخرى، وأتى بثماره عقب تعهد الرئيس بأنّه لن يترشح لفترة خامسة والتفكير في تشكيل حكومة جديدة وهذه خطوة مهمة للأمام». كما أشار إلى أهمية أن تكون حكومة الإنقاذ الوطني من «التكنوقراط» وأن تلعب دورها كاملا، وأن تكون تعبيرا صحيحًا عن الشعب، وعن رغبات هذا الشعب، لأنّها إذا فشلت في ذلك سينتهي أمر الصمت وسيعود الشعب للشارع، وهو أمر في غاية الخطورة، يجب أن ينتبه له الساسة. وعلينا الآن التفكير في الطبقة السياسية القادمة التي يجب أن تكون من الشباب الذكي التكنوقراط التي تستطيع أن تذهب بالبلد بعيدا، وأن تقدم نموذجا للتغيير السلمي، مع الحذر من أي مغامرات».
من جهته أعرب أمين الزاوي عن مساندته للحراك الشعبي، وقد انخرط في مسيراته، وكتب عنه في صفحته ومقالاته الأخيرة، وأكثر ما نادى به، هو الابتعاد عن خطاب الكراهية، قائلا في هذا السياق: «من حق الأجيال الجديدة أن تقود وأن تقول كلمتها في تسيير شأن بلدها. نحن أمام جيل الذكاء الصناعي والعلاقات المعقدة والرؤى الفلسفية الجديدة وتصورات الحياة بمفهوم مختلف، فليترك المجال لعبقريتهم التي لا تختلف عن عبقريات الكثيرين من قادة العالم الشباب اليوم في أوروبا وأمريكا.. لقد دخلنا -عصر شرعية الذكاء- و-شرعية القدرة- على حسن تدبير الشأن العام. لكلّ زمن رجاله ولكلّ عصر عبقريته، وهو ما يُطالب به الجيل الجديد الّذي لم يعرف سوى الخُطب العنترية أو التخويفية الغريبة عن الواقع. هي مطالب مشروعة، لكن بعيدا عن خُطب الكراهية والتفكير المتطرف».
الباحثة الأكاديمية الدكتورة آمنة بلعلى، تناولت في منشور لها ، حالة الإقصاء التي بدأت تبرز بشكل لافت، ومن ضمن ما جاء في منشورها، قولها: «أعتقد أنّ رفع شعارات إقصائية من قبِيل (يروحوا كلهم) هي من صنع أعداء الحراك، الذين يريدون أن يجرّدوا الحراك الشعبي من مصداقيته، ويدفعون الشعب إلى التشكيك في كلّ شيء وفي كلّ الناس، ليكون مبرّرا للقول (إنّهم مجرّد أطفال لا يعرفون السياسة) أو أنّ عواطف معيّنة تحركهم، وأنّهم لا يمكن أن يتفقوا حتّى على ممثليهم، الأمر الّذي يُدخل الشعب في هيص بيص، ويصطدم الحراك بالجدار. هناك شرفاء ساهموا في هذا الحراك الشعبي، من داخل المعارضة وفي المجلس الوطني، وفي النظام ذاته بطريقة أو بأخرى، ودليل ذلك تلك المساندات والخروج إلى الشارع مع الشعب، والذي فُسِّرَ على أنّه ركوب للموجة، فلننتبه من الوقوع في مناورات تدفع بالشعب إلى الفراغ، لا مجال لتدبير الحراك إلاّ بترك لغة الإقصاء بالجملة، ينبغي أن ننتقل إلى مرحلة الحوار الهادئ، وعدم تصديق الإشاعات إلاّ بعد التأكد من مصدرها».
الروائي بشير مفتي، يرى أنّ على المثقف أن يسعى لإسماع صوته. وهذا ما عبّرَ عنه في منشور من منشوراته الأخيرة: «أعرف أنّ صوت المثقف اليوم ضعيف جداً بالمقارنة مع نجوم الإعلام المزيف وخطباء اليوتوب والذين يحاولون بطرقهم توجيه الشعب الجزائري ليس بالضرورة إلى مصلحته، لهذا على صوت المثقف صوت العقل والحكمة والضمير أن يرتفع هو الآخر في هذه المرحلة التاريخية الهامة كي لا يكون غائبا ومهمشا كما حدث له دائما وكما دُفع سابقا من طرف جهات عديدة كي يظل صامتا ومهمشاً ولا يؤثر في مسار الأحداث والتاريخ». أمّا الروائية أحلام مستغانمي، فقد فتحت صفحاتها على مواقع التواصل الاجتماعي لمواكبة الحراك، من خلال منشورات وتغريدات، ونشر بعض صور وفيديوهات المسيرات الشعبية مُرفقة أحيانا بتعليقاتها التي تُفصح وتعرب فيها عن دعمها ومساندتها للحراك الشعبي ومطالبه. ومن بين ما قالته في هذا الشأن: «نحن أمام أهم مفترق تاريخيّ منذ استقلال الجزائر. ثمّة خطر محدّق بنا لا يمكن أن نتفاداه، إلاّ بوعيّ جماعيّ بما يُخطط لنا، وبحسّ وطنيّ يقينا فتنة سيكون فيها دمارنا، وهو مطلب أعدائنا وأقصى أمانيهم. نحن شعب عاطفيّ يقوده قلبه، لكن، علينا ألا ندع العاطفة تحكمنا، والإحباط يُشعلنا، ولتكن يقظتنا دائمة، وغيرتنا على الجزائر حاضرة، وحرصنا على منشآتها، دَين في أعناقنا تُجاه من استشهدوا من أجلها».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.