وزارة التجارة تحضر لنظام معلوماتي-احصائي لتتبع مسار إنتاج وتوزيع مادة الحليب    إيمانويل ماكرون يقرر الركوع عبر ملف الذاكرة !    هي‮ ‬أستاذة بجامعة بوزريعة    معدل التضخم‮ ‬يستقر عند‮ ‬2‮ ‬بالمائة‮ ‬    توعد بعقوبات قاسية ضدهم‮ ‬    بهدف تقوية روح المواطنة وتعبئة الطاقات‮ ‬    طالت المصلين في‮ ‬الأقصى    يصفها كثيرون ب حكومة الإنهيار‮ ‬    خلّف عشرات القتلى والجرحى    هلع وخوف تغذيه إشاعات متداولة عبر «الفايسبوك»    الجمعية العامة الطارئة للجنة الأولمبية والرياضية    ‬العميد‮ ‬لا‮ ‬يمكنه التعاقد مع مدرب آخر    أردوغان‮ ‬يحل اليوم بالجزائر‮ ‬    لجنة تفتيش وزارية تحقق بالمؤسسة منذ ثلاتة أيام    خبراء في‮ ‬الصحة‮ ‬يؤكدون‮:‬    ببلدية آيت محمود جنوب تيزي‮ ‬وزو    بسبب مزاعم كذب لدى بيعه حقوق القصة    في‮ ‬ظهوره الأول‮ ‬    وصلت إلى‮ ‬41‮ ‬شخصاً    تعزيز التكفل بمصالح الإستعجالات والحوامل    مؤامرة البطاطا‮!‬    المغرب يلعب الوقت الضائع بحثا عن شرعية الاحتلال    بكائية الغريب    توقف ملبنة ذراع بن خدة عن الإنتاج دون سابق إنذار    حجز قنطارين من الكيف المعالج ببشار    فيروس "كورونا" يقتل 41 شخصا ويصيب 1300    طّوارئ في الصين بسبب فيروس «كورونا»    توقيف 3 مروّجي ممنوعات    إسبانيا ترفض الخطوة وتصفها بغير القانونية    السفير الصحراوي يدين انتهاكات حقوق الإنسان في الأراضي المحتلة    التحضير لقوافل تحسيسية بشرق وغرب الوطن    جمعية الفلاحين تطالب بإعادة النظر في قانون التعاونيات    حجز ألعاب نارية بقيمة 50 مليون دج    أردوغان: سنبني منازل لمتضرري الزلزال ولن نترك أحداً بلا مأوى    انطلاق الملتقى الوطني حول دور الالكترونيات الدقيقة في تنمية الاقتصاد    5 سنوات حبسا لسارقي مركبة جارهما بحي الزيتون    يوم دراسي حول تطوير شعبة الزيتون    وعود المنتخبين لم تجسد على أرض الواقع    الإطاحة بمفتشين ومراقبين رئيسيين كوّنوا فرقا وهمية    .. ومن الاستيراد ما قتل    الألعاب المتوسطية تحث المجهر المحلي    تحطيم أرقام قياسية بالجملة    شهادات حية عن معارك قهرت الإستعمار الفرنسي في الجزائر    « ألوان النسيج تبهرني والأحياء العتيقة تلهمني »    ملتقى وطني حول المكي شباح    في جولة فنية وطنية    فيفيان يوقع في كاظمة الكويتي    المنافسات القارية تحتاج لعملية إصلاح شامل    جمعية عامة للمساهمين يوم 30 جانفي    حديث عن الإستراتيجية الدفاعية للجزائر    دعوة إلى حماية المتلقي من الزيف المعلوماتي    كيفية تحصيل الندم    توظيف 3 حراس لحماية الموقع الأثري في تيفاش بتبسة    المهمة صعبة لكن ليست مستحيلة    الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر سفينة النجاة للمجتمع    وكم من مريد للخير لم يصبه    الصين تعلن حالة الطوارئ القصوى بسبب انتشار فيروس كورونا    التعدي على 4 مساجد وتخريبها بالأغواط    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المتظاهرون هتفوا ضد التمديد والتدخل الأجنبي و طالبوا بالتغيير الجذري: مسيرات ضخمة بالعاصمة و ولايات الوسط
نشر في النصر يوم 23 - 03 - 2019

خرج عشرات الآلاف من المواطنين أمس في كامل ولايات القطر في مسيرات سلمية للجمعة الخامسة على التوالي للمطالبة بالتغيير الجدري والإصلاحات ورفضا لتمديد العهدة الرابعة وأيضا رفضا لأي تدخل أجنبي
في شؤون الجزائر الداخلية.
على الرغم من الأحوال الجوية المتقلبة والبرودة وزخات المطر التي تساقطت من حين لآخر عبر العديد من الولايات خاصة في الشرق والوسط إلا أن ذلك لم يمنع المواطنين من الحفاظ على نفس درجة التعبئة والخروج إلى الشوارع بعد صلاة الجمعة من أجل مواصلة التظاهر الاحتجاج على تمديد العهدة الرابعة ، والمطالبة بالتغيير الجذري والإصلاحات العميقة في كل المجالات.
وكالعادة انطلقت المسيرات السلمية في مختلف الولايات بعد صلاة الجمعة مباشرة وجابت الشوارع الرئيسة للمدن التي دأبت على السير فيها منذ 22 فبراير، قبل أن يتفرق الجميع في هدوء تام، وقد رفع المتظاهرون العشرات بل المئات من الشعارات واللافتات التي تطالب بالتغيير وترفض تمديد العهدة الرئاسية الرابعة لبوتفليقة، والمقترحات الخاصة التي جاء بها قرار تأجيل الانتخابات قبل أيام، كما سجلت مسيرة جمعة أمس لافتات أخرى ضد الموالاة ممثلة في حزب جبهة التحرير الوطني والتجمع الوطني الديمقراطي وتجمع أمل الجزائر والحركة الشعبية الجزائرية، حيث رفض المتظاهرون رفضا مطلقا التحاق هذه الأخيرة بالحراك الشعبي وتغيير مواقفها في آخر لحظة واصفين تلك المواقف بالنفاق.
وكما وقع في الجمعات السابقة فقد ظلت الجزائر العاصمة على عهدها مع المسيرات، حيث حافظت على درجة التجند، وبدأ المئات من الشباب الحاملين للرايات الوطنية في الوصول إلى ساحة البريد المركزي منذ بداية الصباح، وما إن بلغت الساعة منتصف النهار حتى كانت ساحة البريد المركزي وساحة أودان قد اكتظتا عن آخرهما بالمتظاهرين.
وبعد صلاة الجمعة مباشرة وعلى الرغم من تساقط الأمطار من حين لآخر فقد غزت أمواج بشرية الساحات و الشوارع الرئيسة للمدينة التي أعتاد المواطنون السير بها، على غرار ساحة أول ماي، وشارع حسيبة بن بوعلي، والعقيد عميروش، وساحة البريد المركزي، وشارع باستور وديديوش مراد وساحة أودان التي امتلأت بالمواطنين من كل الفئات، شباب نساء، فتيات شيوخ وكهول، كلهم يحملون الراية الوطنية والعشرات من الشعارات المنددة بتمديد العهدة الرابعة ، وأيضا الشعارات المنددة والرافضة لأي تدخل خارجي في شؤون الجزائر الداخلية.
وتخلل هذا الجو ظهور المحامي والناشط مصطفي بوشاشي وشقيقة الشهيد العربي بن مهيدي ونشطاء آخرين في الشارع من حين لآخر، وما أن وصلت الساعة الثالثة بعد الزوال حتى كانت ساحة موريس أودان قد امتلأت عن آخرها بالمتظاهرين .
واللافت أمس في شوارع العاصمة حضور الراية الوطنية بقوة، حيث لا يكاد يمر كهل، أو طفل، أو فتاة أو امرأة دون أن يكون العلم الوطني في يدهم أو متلحفين إياه، إلى درجة أن بعض التجار استغلوا هذا الجو لبيع الرايات الوطنية على حافة الشوارع.
ولم تمنع الأمطار المتهاطلة على ولاية تيزي وزو ولا البرودة 0لاف العائلات من الخروج في مسيرات سلمية جابت مختلف شوارع مدينة جرجرة للمطالبة بالتغيير الجذري للنظام وتأسيس جمهورية ثانية.
المسيرة الأولى انطلقت من أمام جامعة مولود معمري مباشرة بعد صلاة الجمعة باتجاه وسط المدينة، وانطلقت المسيرة الثانية من المدينة الجديدة باتجاه حي أنار أملال والمكتبة الرئيسية للمطالعة العمومية ثم نهج ستيتي وصولا إلى ساحة الزيتونة ومبارك 0يت منقلات أين التقت المسيرتان، وانطلق الجميع باتجاه ساحة المتحف بوسط مدينة تيزي وزو وعادوا إلى نقطة الانطلاق أمام جامعة مولود معمري والمدينة الجديدة قبل أن يفترقوا دون تجاوزات تذكر.
نفس الجو عاشته مدينة الورود، البلدية- حيث لم تمنع الأمطار الغزيرة المتساقطة بعد صلاة الجمعة اليوم آلاف البليديين من الخروج في مسيرات حاشدة مطالبة بتغيير النظام ، وانطلقت المسيرة بعد صلاة الجمعة مباشرة من ساحة الحرية بباب السبت نحو مقر الولاية وشارع 20 مترا، ورفع المشاركون في المسيرات شعار تؤكد على الوحدة الوطنية بين كل أبناء الوطن، إلى جانب شعارات تطالب برحيل النظام وكل رموزه الحالية.
وبعاصمة غرب البلاد، وهران، خرج أمس مئات الآلاف إلى الشوارع في مسيرة امتدت من ساحة أول نوفمبر إلى غاية مقر الولاية عبر شارع العربي بن مهيدي والعودة عبر واجهة البحر إلى أول نوفمبر، و حتى الشوارع المحاذية لهذا المسار امتلأت بالمتظاهرين، وتميزت الهتافات هذه المرة بمزاوجة الشعارات السياسية بالاجتماعية القطاعية، وسط تنظيم محكم اشرف عليه الشباب، و كانت الشعارات تطالب بحلول في إطار الدستور وهذا لأول مرة منذ بداية الحراك، كما رفع المتظاهرون شعارات ضد تمثيل أو تاطير الحراك، وطغت أمس الشعارات الرافضة للتدخل الأجنبي ولجولات التشاور مع الغرب، وكذا التنديد بتصريحات ماكرون .
ومن جهة أخرى رفع المتظاهرون رايات بعض الدول الأجنبية كرد واضح لرفض النداءات التي نشرتها مواقع التواصل الاجتماعي الداعية إلى حرق أعلام دول أجنبية، وانتهت المسيرة التي شهدت مشاركة كبيرة للنخب، في جو سلمي وهادئ.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.