بلحيمر : وسائل الإعلام العمومية مدعوة لإعادة تنظيم نفسها "بعمق"    سطيف: تنصيب مدير الأمن الولائي الجديد    تراجع نشاط ميناء الجزائر خلال الثلاثي الأول من 2020    السباح جواد سيود ينضم إلى نادي أولمبيك نيس    107 جريحا في حوادث مرور خطيرة عرفتها مختلف الطرق خلال 24 ساعة الأخيرة    مستشفى وهران يقاضي المغنية "سهام الجابونية"    الوادي.. أمن جامعة يطيح بمجموعة إجرامية تروّج الممنوعات    إيداع 3 متهمين بقتل المحامية طرافي الحبس المؤقت    كوفيد-19 : نحو رفع قدرة استقبال المستشفيات للمرضى المصابين    المجلس الوطني المستقل للأئمة يدعو الى الفتح التدريجي للمساجد    ترامب بالكمامة لأول مرة    المعارضة في مالي تصعد احتجاجاتها ضد الرئيس كايتا    مدرب بلاك بيرن يثني على بن رحمة ويعتبره قدوة للاعبي فريقه        "الوضع لا يزال تحت السيطرة رغم ارتفاع عدد الاصابات"    ملحقة باستور أجرت أكثر من 20 ألف تحليل خلال 3 أشهر    القبض على ارهابي بعين أمقل بتمنراست    تعطل المصاعد الكهربائية وغياب التهيئة يؤرقان مواطني مصطفى بن عودة بذراع الريش    إصابة نجمة بوليوود آيشواريا راي و إبنتها بفيروس كورونا    الرئيس تبون يترأس مجلسا للوزراء حول الخطة الوطنية للإنعاش الاقتصادي والاجتماعي    أميتاب باتشان وابنه يعلنان إصابتهما بفيروس كورونا    محرز ثالث أكثر اللاعبين صناعة للأهداف في " البريميرليغ"    هزة ارضية قوتها 1ر3 درجة بمستغانم    للحد من انتشار فيروس كورونا ….منع بيع المواشي بإقليم بلدية براقي    أسعار النفط تصعد بعد رفع التوقعات بشأن الطلب العالمي    "أوبك" وحلفاؤها يستعدون لزيادة إنتاج النفط ابتداء من أوت المقبل    خلال اجتماع ضم ولاة بواسطة تقنية التحاضر المرئي    وزير الصحة: ولايات لم تسجل أي إصابة.. و لا يمكن العودة للحجر الوطني    انشاء نادي فلاحي بعين صالح لإقتحام الآفق الواعدة للقطاع    مجلة الجيش: المعركة التي تخوضها الجزائر اليوم لا تقل أهمية عن معركة التحرير بالأمس    عقلي يبرز للسفير المسكيسي الفرص الكبيرة التي تتمتع بعا الجزائر في الاستثمار    التلفزيون الرسمي السلوفيني يبث فيلما وثائقيا حول معاناة الشعب الصحراوي    أمن ليبيا من أمن الجزائر    بمبادرة من جمعية إيثار لرعاية الأيتام    بعد أن تم تخصيصه لحجر القادمين من الخارج    بعد اعتماد مجلس الأمن رسالة للرئيس غالي كوثيقة رسمية    نقل إلى المستشفى بسبب تدهور حالته الصحية    رياضة ذوي الاحتياجات الخاصة    عبر موقعها الالكتروني    آخر شهود عيان مجازر 8 ماي 45 بقالمة    إبادة جماعية تأبى النسيان    مسألة الذاكرة بين الجزائر وباريس تعرف تقدما    شعيلي يتفقد المدرج الرئيسي للمطار    سفيرة ألمانيا تودع بلحيمر    معلم تحت الأرض للعلم والتعبد    استفادة أزيد من 2700 فنان من إعانة مالية    مهنيو القطاع ضحايا «كورونا» شهداء    استئناف النشاط مرهون بتوفير كل المرافق    في رفقك بالحيوان أجر عظيم    خضرة يشكر وزارة التربية التونسية    الإعلان عن الفائزين بالمسابقات الافتراضية    سيف خالد بن الوليد ينتقل إلى قبضة ياسر جلال    تشييد أضخم بوابة في الحرم المكي (صور)    10 خصائص تُميّز الأيام العشر الأول من ذي الحجة    "صاعقة" تُدخل حارس مرمى العناية المركزة    يبيع الخيار في سيارة فاخرة    تسليط الضوء على "كوفيد-19" وانشغالات الدعم والتمويل    لا تأكلوا الشُّوك بفم العلم !    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جدل حول العيد بالعالم العربي و البروفيسور ميموني يوضّح: لجنة الأهلة اعتمدت على "رؤية وهمية" لكن إفطارنا صحيح
نشر في النصر يوم 07 - 06 - 2019

طغت قضية رصد الهلال على أجواء العيد في العالمين العربي و الإسلامي، بسبب «أخطاء» يؤكد العلماء أنها لا تزال ترتكب و تتعارض إلى درجة التناقض مع الحسابات الفلكية الدقيقة، أما عن حالة الجزائر، فيوضح البروفيسور جمال ميموني أن بلادنا اعتمدت رؤية «مستحيلة» و «وهمية»، لا تلغي صحة إفطارنا إذا ما تم الأخذ بعين الاعتبار معيار اقتران هلال شوال، لكنها تستدعي العمل بمنهجية علمية تتطابق مع عصرنا و لا تكتفي باعتماد شهادات دون غربلة «بطريقة بدائية».
و بعد صدور بيان موحّد من طرف 24 فلكيا مسلما معروفا من معظم البلدان العربية، يتم فيه التأكيد على استحالة رؤية هلال شوال بالعين المجردة في العالم الإسلامي، اعتقد كثيرون أن أولى أيام عيد الفطر سيكون الأربعاء ، خاصة أن البيان وقعه 6 فكليين سعوديين بينهم عضو بالاتحاد العربي لعلوم الفضاء و الفلك، لكن ما حصل جاء مخالفا لكل التوقعات ، فقد أعلنت السعودية و الكويت وقطر واليمن والإمارات والبحرين و وقف سنة العراق و ليبيا و كذلك الجزائر ، بأن العيد سيكون يوم الثلاثاء بسبب "ثبوت رؤية هلال شوال" مساء يوم الاثنين الماضي ، بينما كان العيد يوم الأربعاء في باقي البلدان الإسلامية و بينها المغرب و تونس و مصر و سوريا بسبب "تعذر الرؤية".
و قد أثار هذا التفاوت جدلا واسعا امتد صداه إلى وسائل التواصل الاجتماعي ، حيث أعاد الحديث حول مدى مصداقية عمليات الرصد بالعين المجردة في العالم الإسلامي ، خصوصا أنها جاءت هذه المرة مخالفة تماما ل "العقل و المنطق"، مثلما يؤكده أحد موقعي البيان، البروفيسور جمال ميموني، و هو رئيس جمعية الشعرى لعلم الفلك و نائب رئيس الاتحاد العربي للفلك و علوم الفضاء و رئيس الجمعية الفلكية الأفريقية.
و يوضح أستاذ الفيزياء النظرية بجامعة قسنطينة أن الجدل هذه المرة كان أكبر لأن "القضية أكبر" ، فالأمر يتعلق هذه المرة باستحالة رؤية هلال شوال بجهاز التيليسكوب و ليس بالعين المجردة فقط ، مضيفا أن كل البلدان الإفريقية اعتمدت العيد يوم الأربعاء ، باستثناء مالي و ليبيا اللذين يرى أنهما "حالتان شاذتان "، لكن الجزائر كان عيدها يوم الثلاثاء بسبب "ثبوت رؤية هلال شوال في ولايات الوادي و أدرار و ورقلة".
و عن حالة الجزائر علق البروفيسور قائلا "بسبب الجهل أو الصدفة ، شوهدت أشياء تشبه الهلال ، و قد تكون إما سحابة عالية جدا ، عادة ما تكون جليدية، حيث أنها نيّرة و معرضة لأشعة الشمس و بسبب الحماسة يظن الراصد أنها هلال ، كما قد يتعلق الأمر بظاهرة جوية أخرى ، حيث يمكن أن يمر شهاب بطريقة ما فيبدو للحظات أنه قوس صغير" . و يستبعد ميموني أن يكون ما تمت رؤيته كوكبا، على اعتبار أن شكله نقطي دائري و لا يشبه الهلال، و مع ذلك يبقى هذا احتمالا واردا، يوضح عالم الفلك، في حال الاكتفاء برؤية شيء مضيء دون التحقق من شكله.
و استعانت جمعية الشعرى بحسب رئيسها ، بأعضاء جمعية القطب لنقل شهادة أحد الراصدين بالوادي ، والذي تم تداول فيديو لشهادته على مواقع التواصل الاجتماعي ، حيث يوضح البروفيسور أن أول مأخذ على عملية الرصد التي وصفها هذا الشخص ، هو أنها جرت في وسط المدينة ، في حين أنها يجب أن تتم بمكان بعيد عن المدينة لتجنب ما يعرف بالتلوث الضوئي ، و أضاف ميموني أن قول هذا الشاب الراصد بأنه رأى الهلال على ارتفاع يتراوح من 8 إلى 12 درجة عن الأفق ، بعد 5 دقائق من غروب الشمس ، "كاف لإلغاء شهادته تماما"، لأن الهلال كان في ذلك التوقيت ملاصقا للأفق ، أي على ارتفاع درجة أو أقل وفقا للحسابات الفلكية الدقيقة ، و بالتالي فهو رأى شيئا آخر غير الهلال.
لهذه الأسباب كانت عملية الرصد بالوادي خاطئة
و يوضح البروفيسور بأن المعايير الفلكية المعتمدة عالميا لرصد أصغر هلال بالعين المجردة ، تقول بأنه لا يمكن رؤية الهلال إذا كان على ارتفاع عن الأفق يزيد عن 5 درجات و أحيانا 7 درجات ، مؤكدا أنه لو أجري بحث آخر في ولايتي أدرار و ورقلة لتم التوصل إلى نفس النتيجة.
و تأسف الأستاذ ميموني لاستمرار لجنة الالهة في التعامل مع شهادات رصد الهلال «بطريقة بدائية»، حيث تكتفي ، مثلما يردف، بطلب اسم الراصد و بلديته و شهادة عدل عن أخلاقه ، دون أن تطلب تفاصيل عن توقيت الرؤية أو الارتفاع أو اتجاه القرنين ، مضيفا أن الإشكال الذي شهدته الجزائر هو التشويش على الرأي العام من طرف لوط بوناطيرو "الذي لا يؤمن بالعلم الحديث"، و كذلك من قبل جمعية ابن هيثم التي تحدثت عن إمكانية الرؤية في حين أن رئيسها "هاو و ليس له تكوين علمي أو أكاديمي" أما فيما يتعلق بالسعودية و الجدل الذي أثير على مواقع التواصل حول رؤية الراصدين بها لكوكب زحل و ليس هلال شوال ، أوضح البروفيسور أنه لا يعلم تفاصيل ما تمت رؤيته، لكن الأكيد علميا ، مثلما يتابع ، هو أن حالة السعودية كانت أسوأ ، لأن القمر كان يغرب مع الشمس وقت الرصد ، و بالتالي فإن الضوء يكون ساطعا جدا عند الغروب.و عن حالة تركيا التي أقرت الثلاثاء أول أيام العيد، أوضح البروفيسور أن الأمر يتعلق هنا باجتهاد آخر تماما ، فتركيا لا تعتمد على الرؤية الفعلية بل على إمكانية الرؤية في أي بقعة من العالم ، و هو ما تم في غرب أمريكا لكن عن طريق جهاز التلسكوب.
و بخصوص حديث البعض عن «إفطار» الجزائريين في رمضان، بسبب خطأ في الرصد، أوضح البروفيسور «لقد أفطرنا و كان ذلك على أساس حدوث الاقتران ولادة الهلال و ليس على رؤية العين المجردة الفعلية.. صحيح أن لجنة الأهلة أخطأت في اعتماد رؤية وهمية و خاطئة ، لكن إفطارنا لا غبار عليه ، خاصة أن الفتوى جاءت من جهة رسمية لذلك نقبلها.. لا أقبل القول بأننا أفطرنا يوما في


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.