الجزائر على قمة إفريقيا    قال أنها ستفضي‮ ‬لمحاسبة المخالفين قضائياً‮.. ‬جلاب‮:‬    عنابة‮ ‬‭    في‮ ‬إطار تنفيذ برنامج التعاون العسكري‮ ‬الثنائي    تصفيات كأس إفريقيا للأمم‮ ‬2021    في‮ ‬أجواء وصفت بالجيدة‮ ‬    مديرية الصحة تدعو البلديات لمكافحته‮ ‬    «بايري» يجر وزيرين أولين ووزيرين للصناعة و3 رجال أعمال إلى العدالة    ليلة بيضاء بالجزائر    الحراك الشعبي‮ ‬يصل جمعته ال22‮ ‬والكل بصوت واحد‮:‬    حول الشخصيات الوطنية التي‮ ‬ستقود الحوار    ريبيري وابنته في القاهرة لتشجيع "الخضر"    سد بابار.. "شيعة بلا شبعة"    "ما أشبه البارحة باليوم"    شكرا يا أبطال    إسماعيل بن ناصر أفضل لاعب في الكان    نسبة النجاح 54,56 بالمائة    عرعار يؤكد أن السلطة لم تفوضه لاقتراح 13 شخصية    تعزيز الأمن الغذائي مهمة إستراتيجية لتعزيز السيادة الوطنية    وزارة العمل تضع أرضية لمرافقة تشغيل الشباب محليا    اجتماع حكومي قريبا لدراسة ملف نقص الأطباء الأخصائيين    طهران تنفي فقدان طائرة مسيرة وترجح أن واشنطن أسقطت إحدى طائراتها    تأجيل المفاوضات بين «الحرية والتغيير» والمجلس العسكري في السودان    فلاحو تلمسان يستنجدون بالنساء والأفارقة لجني محاصيلهم    غياب الوعي والثقافة الاستهلاكية    رصيد مجاني بقيمة 50 بالمائة عن كل تعبئة    قوراية: على الجزائرالتدخل لدى فرنسا من أجل الافراج عن المعتقلين    برمجة 4 رحلات جوية مباشرة لنقل 780 حاجا    مغادرة أول فوج من الحجاج نحو البقاع المقدسة    في مهرجان الحمّامات الدولي    أيام الجنوب للمسرح تستضيف جانت في الدورة التاسعة    وزير الفلاحة يدعو إلى تطوير البقوليات وخفض الاستيراد    عريقات: نرفض المقترحات الأمريكية لتوطين اللاجئين الفلسطينيين    ندوة وطنية في سبتمبر حول منطقة التبادل الحر الإفريقية    سهرة غنائية تكريما لقامة «الديوان» بن عيسى    إصابة زوجين و طفلهما في انقلاب «شوفرولي» بسيدي البشير    تغريد خارج السرب    الأئمة يطالبون بقانون أساسي    سفينة «الشبك» التاريخية بحاجة إلى الترميم    «سيدي معيزة « و« لالا عزيزة» منارتان للعلم وحفظ القرآن الكريم    انطلاق التصفيات الجهوية الثانية لمنطقة الغرب    « حلمي ولوج عالم التمثيل والتعامل مع مخرجين وفنانين كبار »    الصحافة التونسية تهاجم نسور قرطاج والمدرب جيراس    تجارب الأصناف الصغرى تنطلق غدا بملعب زبانا ونهاية التربص يوم الاثنين    السجن جزاء سارق بالوعات الصرف الصحي أمام المؤسسات التربوية    بائع « إبيزا « الوهمية في قبضة السلطة القضائية    اكتشاف قبر روماني بمنطقة عين الحمراء ب«فرجيوة»    06 حفلات ضمن ليالي المدية للطرب الشعبي    السيدة زينب بنت جحش    لسلامة اللغة العربية أثرٌ في حِفظ كِيان الأُمَّة الإسلامية    كيف علمنا الشرع التعامل الصحيح والمحافظة عليها    إنعقاد دورة اللجنة المركزية العادية ل “الأفلان” الخميس القادم    زلزال قوي يضرب العاصمة اليونانية أثينا    نحو إعداد مخطط توجيهي لتطوير التوزيع التجاري الواسع    وزارة الشؤون الدينية تعلن عن انشاء لجنة للإستماع لإنشغالات الحجاج    تمديد احتجاز الناقلة النفطية الإيرانية إلى 30 يوما    أهميّة الرّوح الوطنية في صنع الإنجازات    بين اعتذار بونجاح و”مُكَابَرَة” النُّخَبْ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جدل حول العيد بالعالم العربي و البروفيسور ميموني يوضّح: لجنة الأهلة اعتمدت على "رؤية وهمية" لكن إفطارنا صحيح
نشر في النصر يوم 07 - 06 - 2019

طغت قضية رصد الهلال على أجواء العيد في العالمين العربي و الإسلامي، بسبب «أخطاء» يؤكد العلماء أنها لا تزال ترتكب و تتعارض إلى درجة التناقض مع الحسابات الفلكية الدقيقة، أما عن حالة الجزائر، فيوضح البروفيسور جمال ميموني أن بلادنا اعتمدت رؤية «مستحيلة» و «وهمية»، لا تلغي صحة إفطارنا إذا ما تم الأخذ بعين الاعتبار معيار اقتران هلال شوال، لكنها تستدعي العمل بمنهجية علمية تتطابق مع عصرنا و لا تكتفي باعتماد شهادات دون غربلة «بطريقة بدائية».
و بعد صدور بيان موحّد من طرف 24 فلكيا مسلما معروفا من معظم البلدان العربية، يتم فيه التأكيد على استحالة رؤية هلال شوال بالعين المجردة في العالم الإسلامي، اعتقد كثيرون أن أولى أيام عيد الفطر سيكون الأربعاء ، خاصة أن البيان وقعه 6 فكليين سعوديين بينهم عضو بالاتحاد العربي لعلوم الفضاء و الفلك، لكن ما حصل جاء مخالفا لكل التوقعات ، فقد أعلنت السعودية و الكويت وقطر واليمن والإمارات والبحرين و وقف سنة العراق و ليبيا و كذلك الجزائر ، بأن العيد سيكون يوم الثلاثاء بسبب "ثبوت رؤية هلال شوال" مساء يوم الاثنين الماضي ، بينما كان العيد يوم الأربعاء في باقي البلدان الإسلامية و بينها المغرب و تونس و مصر و سوريا بسبب "تعذر الرؤية".
و قد أثار هذا التفاوت جدلا واسعا امتد صداه إلى وسائل التواصل الاجتماعي ، حيث أعاد الحديث حول مدى مصداقية عمليات الرصد بالعين المجردة في العالم الإسلامي ، خصوصا أنها جاءت هذه المرة مخالفة تماما ل "العقل و المنطق"، مثلما يؤكده أحد موقعي البيان، البروفيسور جمال ميموني، و هو رئيس جمعية الشعرى لعلم الفلك و نائب رئيس الاتحاد العربي للفلك و علوم الفضاء و رئيس الجمعية الفلكية الأفريقية.
و يوضح أستاذ الفيزياء النظرية بجامعة قسنطينة أن الجدل هذه المرة كان أكبر لأن "القضية أكبر" ، فالأمر يتعلق هذه المرة باستحالة رؤية هلال شوال بجهاز التيليسكوب و ليس بالعين المجردة فقط ، مضيفا أن كل البلدان الإفريقية اعتمدت العيد يوم الأربعاء ، باستثناء مالي و ليبيا اللذين يرى أنهما "حالتان شاذتان "، لكن الجزائر كان عيدها يوم الثلاثاء بسبب "ثبوت رؤية هلال شوال في ولايات الوادي و أدرار و ورقلة".
و عن حالة الجزائر علق البروفيسور قائلا "بسبب الجهل أو الصدفة ، شوهدت أشياء تشبه الهلال ، و قد تكون إما سحابة عالية جدا ، عادة ما تكون جليدية، حيث أنها نيّرة و معرضة لأشعة الشمس و بسبب الحماسة يظن الراصد أنها هلال ، كما قد يتعلق الأمر بظاهرة جوية أخرى ، حيث يمكن أن يمر شهاب بطريقة ما فيبدو للحظات أنه قوس صغير" . و يستبعد ميموني أن يكون ما تمت رؤيته كوكبا، على اعتبار أن شكله نقطي دائري و لا يشبه الهلال، و مع ذلك يبقى هذا احتمالا واردا، يوضح عالم الفلك، في حال الاكتفاء برؤية شيء مضيء دون التحقق من شكله.
و استعانت جمعية الشعرى بحسب رئيسها ، بأعضاء جمعية القطب لنقل شهادة أحد الراصدين بالوادي ، والذي تم تداول فيديو لشهادته على مواقع التواصل الاجتماعي ، حيث يوضح البروفيسور أن أول مأخذ على عملية الرصد التي وصفها هذا الشخص ، هو أنها جرت في وسط المدينة ، في حين أنها يجب أن تتم بمكان بعيد عن المدينة لتجنب ما يعرف بالتلوث الضوئي ، و أضاف ميموني أن قول هذا الشاب الراصد بأنه رأى الهلال على ارتفاع يتراوح من 8 إلى 12 درجة عن الأفق ، بعد 5 دقائق من غروب الشمس ، "كاف لإلغاء شهادته تماما"، لأن الهلال كان في ذلك التوقيت ملاصقا للأفق ، أي على ارتفاع درجة أو أقل وفقا للحسابات الفلكية الدقيقة ، و بالتالي فهو رأى شيئا آخر غير الهلال.
لهذه الأسباب كانت عملية الرصد بالوادي خاطئة
و يوضح البروفيسور بأن المعايير الفلكية المعتمدة عالميا لرصد أصغر هلال بالعين المجردة ، تقول بأنه لا يمكن رؤية الهلال إذا كان على ارتفاع عن الأفق يزيد عن 5 درجات و أحيانا 7 درجات ، مؤكدا أنه لو أجري بحث آخر في ولايتي أدرار و ورقلة لتم التوصل إلى نفس النتيجة.
و تأسف الأستاذ ميموني لاستمرار لجنة الالهة في التعامل مع شهادات رصد الهلال «بطريقة بدائية»، حيث تكتفي ، مثلما يردف، بطلب اسم الراصد و بلديته و شهادة عدل عن أخلاقه ، دون أن تطلب تفاصيل عن توقيت الرؤية أو الارتفاع أو اتجاه القرنين ، مضيفا أن الإشكال الذي شهدته الجزائر هو التشويش على الرأي العام من طرف لوط بوناطيرو "الذي لا يؤمن بالعلم الحديث"، و كذلك من قبل جمعية ابن هيثم التي تحدثت عن إمكانية الرؤية في حين أن رئيسها "هاو و ليس له تكوين علمي أو أكاديمي" أما فيما يتعلق بالسعودية و الجدل الذي أثير على مواقع التواصل حول رؤية الراصدين بها لكوكب زحل و ليس هلال شوال ، أوضح البروفيسور أنه لا يعلم تفاصيل ما تمت رؤيته، لكن الأكيد علميا ، مثلما يتابع ، هو أن حالة السعودية كانت أسوأ ، لأن القمر كان يغرب مع الشمس وقت الرصد ، و بالتالي فإن الضوء يكون ساطعا جدا عند الغروب.و عن حالة تركيا التي أقرت الثلاثاء أول أيام العيد، أوضح البروفيسور أن الأمر يتعلق هنا باجتهاد آخر تماما ، فتركيا لا تعتمد على الرؤية الفعلية بل على إمكانية الرؤية في أي بقعة من العالم ، و هو ما تم في غرب أمريكا لكن عن طريق جهاز التلسكوب.
و بخصوص حديث البعض عن «إفطار» الجزائريين في رمضان، بسبب خطأ في الرصد، أوضح البروفيسور «لقد أفطرنا و كان ذلك على أساس حدوث الاقتران ولادة الهلال و ليس على رؤية العين المجردة الفعلية.. صحيح أن لجنة الأهلة أخطأت في اعتماد رؤية وهمية و خاطئة ، لكن إفطارنا لا غبار عليه ، خاصة أن الفتوى جاءت من جهة رسمية لذلك نقبلها.. لا أقبل القول بأننا أفطرنا يوما في


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.