وزير الخارجية يلتقي الرئيس الرواندي    إحباط إدخال أزيد من 600 كلغ من الكيف عبر الحدود مع المغرب    نواب البرلمان يصادقون على مشاريع قوانين    بن بوزيد يلتقي سفيرة تركيا    أسعار برنت فوق 85 دولار للبرميل رغم تراجعها    تعيينات جديدة على رأس شركتين فرعيتين    تصعيد حملات الاستيطان تهدف لتغيير الخارطة الديمغرافية لفلسطين    الكاف تسمح لكل منتخب بتسجيل 28 لاعبا عوض 23    تأجيل جلسة إعادة محاكمة هامل إلى 24 نوفمبر    دخول محطة زرالدة لتحلية مياه البحر حيّز الخدمة    أكتب التّاريخ من أجل مستقبل الأجيال    البرهان يشدد: لن نسمح لأي مجموعة أيديولوجية بالسيطرة على البلاد    وزارة الاتصال تطالب وكالة الأنباء الفرنسية ب "التوقف الفوري" عن حملتها "العدائية البغيضة" ضد الجزائر    أتمنى التتويج بلقب «الكاف» مع الشبيبة هذا الموسم    الفريق شنڨريحة يكرّم معوش ومهداوي    ضرورة تعزيز الترسانة القانونية لتنظيم مجال الشراكة بين القطاعين العام والخاص    الوزير الأول يستقبل وزير داخلية النيجر    تنصيب اللجنة المكلفة بإعداد القائمة الوطنية للأدوية الأساسية    شُرفي يكشف عدد المترشحين للانتخابات البلدية والولائية    وفاة 36 شخصا وإصابة 1631 آخرين بجروح جراء 1314 حادث مرور    وزارة الصحة تُحصي 79 إصابة جديدة بالكوفيد-19    السكنات الاجتماعية غير قابلة للتنازل ابتداء من 31ديسمبر 2022    البطولة العربية للسباحة -2021: إضافة ميداليتين ذهبيتين جديدتين لرصيد الجزائر    الذكرى ال67 لاندلاع الثورة: عرض الفيلم الوثائقي "معركة الجزائر، البصمة" بباريس    الألعاب المتوسطية وهران-2022 : بث تلفزيوني ل80 ساعة من المنافسات على المباشر وبتقنية عالية الجودة    الرئيس تبون يعزي عائلة اللواء جمال بوزيد    أردوغان يعيد أزمة السفراء العشرة للواجهة… "لا يوجد في قاموسي كلمة تراجع أبدا"    إيران: المندوب الأممي يرد على الإمارات والبحرين بشأن "الجزر المحتلة"    بلعريبي يأمر بوضع مخططات زمنية لانجاز المشاريع الإستثمارية في المدن الجديدة    مأسَاةُ مُثقَّفِ الوَاجِهَة    الشباب صُنّاع المحتوى الثقافي الأهم    موهبة جديدة ترفض فرنسا من أجل الجزائر    تونس: الرئيس سعيّد يعيّن 4 مستشارين لرئيسة الحكومة    مباحثات جزائرية-روسية حول الصحراء الغربية عشية انعقاد اجتماع مجلس الأمن    بومرداس توقيف 16 مجرما وحجز 1037 قرص مهلوس ببرج منايل    وزير الخارجية ينقل رسالة شفوية من رئيس الجمهورية إلى رئيس رواندا    هذه قصة نبي الله يونس في بطن الحوت    بلمهدي يشدّد على أهمية تغليب المصلحة العليا للوطن    هذه قصة قوم خلف السد يخرجون آخر الزمان    إنشاء الإذاعة السرية فتح لجبهة التحرير الوطني مجالا واسعا للتحرك    تراكمات سوء التسيير ترهن مستقبل اللعبة    آيت جودي يرفع حجم العمل ويعاين الكاميروني أبيغا    المسرحيون العرب يواجهون الواقع المتقلب بالسِّير الشعبية    الأيام الوطنية الثانية لوان مان شو بمليانة    دورة لتكريم الممثل الراحل موسى لاكروت    80 عارضا مرتقبا في "أقرو سوف"    «ضرورة تكريس دور الإعلام في الحفاظ على التراث المادي»    وزيرة الثقافة تقاسم سكان تيميون الاحتفالات بأسبوع المولد النبوي الشريف    استلام أكبر سفينة صيد مصنوعة بهنين السنة المقبلة    آمال تُسكِّن الآلام    خسائر مادية وإصابة شخص بجروح    انطلاق عملية غرس 250 ألف شجيرة    نسبة التلقيح تصل إلى 40 بالمائة    «التلقيح من صفات المواطنة وضمان للصحة العمومية»    تأكيد على عدم زوال الوباء وتشديد على تفادي الأخطاء نفسها    الأطباء هم سادة الموقف..    مكسورة لجناح    الوزير الأول: احياء ذكرى المولد النبوي "مناسبة لاستحضار خصال ومآثر الرسول صلى الله عليه وسلم"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



يتركان لمنافسيهما المجهريين إمكانية التأهل وفقط: صراع بين بطل القارة والفيلة على «امتيازات» صدارة المجموعة
نشر في النصر يوم 21 - 08 - 2021

تصب الحسابات الأولية، للمجموعة الخامسة في الدور الأول من النسخة 33 لنهائيات كأس أمم إفريقيا، المقررة مطلع السنة القادمة بالكاميرون، في رصيد المنتخب الوطني وكوت ديفوار لكسب الرهان، والتأهل إلى الدور الثاني، وذلك بالنظر إلى التباين الصارخ في الإمكانيات مع منتخبي سيراليون وغينيا الإستوائية، لكن دورات «الكان»، عادة ما تشهد تفجير مفاجآت مدوية، ولو أن النظام الذي أصبح معتمدا منذ الطبعة الأخيرة بمصر، على خلفية رفع عدد منشطي العرس القاري إلى 24 منتخبا قلص من عنصر «المفاجأة»، وجعل تواجد «كبار القارة» في الدور الثاني أمرا شبه مسلّم به، مادامت عملية القرعة تجرى وفق معيار، يراعي الفوارق في موازين القوى بين المنتخبات.
ولعل ما يرجح كفة الخضر و»فيلة» كوت ديفوار للخروج من هذا الفوج، بتذكرتي التأهل تواضع منتخبي سيراليون وغينيا الإستوائية، بدليل أنه لا يوجد أي مجال للمقارنة، بين تركيبة هذه المجموعة من جميع الجوانب، لأن المنتخب الوطني سيدخل هذه المنافسة في ثوب «بطل القارة»، بنية الدفاع عن لقبه، كما أنه الأفضل على الورق، بحكم أنه انتزع التاج القاري في مناسبتين، ويقاسمه في هذا الانجاز المنتخب الإيفواري، الذي اعتلى المنصة الإفريقية مرتين في دورتي 1992 و2015، وسيبصم على حضوره للمرة 24 في النهائيات القارية، مما يعني بأن الأمر يتعلق بزبونين من العيار الثقيل، يعدان من المنشطين التقليديين لفعاليات العرس الكروي الإفريقي.
على النقيض من ذلك، فإن تأهل غينيا الإستوائية إلى هذه الدورة، يعتبر بمثابة انجاز غير مسبوق، لأن هذا المنتخب نجح في تجاوز المرحلة التصفوية لأول مرة في تاريخه، سيما وأن مشاركته في طبعتين سابقتين من النهائيات القارية كانت بالاستفادة من «امتياز» التنظيم، الأولى كانت في نسخة 2012، والتي تقاسمت فيها غينيا الاستوائية شرف الاستضافة مع الغابون، وودع منتخبها المنافسة من الدور الأول، والثانية لما عوضت المغرب في تنظيم «كان 2015»، وقد كان الحضور مميزا لهذا المنتخب، ببلوغه المربع الذهبي، وثالث ظهور في العرس القاري سيكون خارج الإقليم الجغرافي لهذا البلد، والذي لم يسبق لمنتخبه أن واجه الخضر في النهائيات الإفريقية، وهو الذي يحتل المركز 132 عالميا و37 قاريا حسب آخر لائحة تصنيف للفيفا، مما يصنفه في خانة الحلقة الأضعف لهذا الفوج.
إلى ذلك، فإن منتخب سيراليون سيسجل ظهوره لثالث مرة في دورات «الكان»، وقد كان التأهل بعد مخاض عسير، بفضل أزمة جائحة كورونا وانعكاساتها على منتخب البنين، بدليل أن هذا المنتخب كان آخر من أكمل عقد منشطي هذه الطبعة، كما أنه نجح في العودة إلى الساحة القارية بعد غياب دام ربع قرن من الزمن، لأن المنتخب السيراليوني، كان قد شارك في دورتين فقط، سنتي 1994 و1996، وقد واجه في الأولى منتخب كوت ديفوار، وانهزم برباعية نظيفة، بينما إلتقي في الثانية بالمنتخب الجزائري وخسر بثنائية، وسجله في تاريخ «الكان» يتضمن فوزا وحيدا على بوركينافاسو وتعادلا مع زامبيا، كما أن وضعيته في المرتبة 106 في تصنيف الفيفا و24 قاريا، تبقى عبارة عن مؤشر أولي على أن طموحاته في الأراضي الكاميرونية، لن تتجاوز عتبة البحث عن المركز الثالث للفوج الخامس.
مخطط الرزنامة بين دوالا وياوندي يهيمن على حوارات العملاقين
وانطلاقا من هذه المعطيات الأولية، فإن الصراع بين منتخبي الجزائر وكوت ديفوار سيكون على أشده من أجل تصدر المجموعة، والحسم في ذلك قد يكون في المواجهة المباشرة، والتي شاءت الصدف أن تتزامن مع ختام الدور الأول، لأن ريادة الفوج ستمنح صاحبها عدة امتيازات، أبرزها الاستفادة من فرصة البقاء في مدينة دوالا، وما لذلك من انعكاسات إيجابية، كالتأقلم مع المناخ والتعود على أرضية الميدان، وهذا التنافس سيكون في تاسع مواجهة بين «الخضر» و»الفيلة» في إطار نهائيات العرس القاري، واللقاءات السابقة كانت خمسة منها في الدور الأول، في سنوات 1968، 1988، 1990، 1992 و2013، مع الإلتقاء 3 مرات في ربع النهائي، وذلك خلال دورات 2010، 2015 و2019، ولكل طرف ثلاثة انتصارات.
على هذا الأساس، فإن ريادة الفوج تبقى هدف كل منتخب، لأن مدينة دوالا تمتاز بمناخها المعتدل، مقارنة بباقي المدن التي ستحتضن فعاليات «الكان»، خاصة قاروا، التي يشهد مناخها ارتفاعا شديدا في درجة الحرارة ونسبة الرطوبة، كما أن ملعب جابوما بدوالا يعد من أفضل الملاعب التي ستستضيف مباريات هذه الطبعة، فضلا عن أنه ثاني أكبر ملعب من حيث طاقة الاستيعاب، بإجمالي 50 ألف متفرج، خلف «أوليمبي ستاديوم» بياوندي، وملعب دوالا سيحتضن 10 لقاءات، 6 منها في الدور الأول، مع استفادة منتخبي الجزائر وكوت ديفوار من امتياز البقاء في هذه المدينة، بينما ستجرى مباراة غينيا الاستوائية وسيراليون بمدينة ليمبي، ومتصدر الفوج الخامس سيستفيد من فرصة البقاء 6 أيام أخرى في دوالا، لإجراء لقاء الدور الثاني أمام ثاني المجموعة الرابعة، والتي تضم منتخبات نيجيريا، مصر، السودان وغينيا بيساو، بينما سيجبر ثاني الفوج الخامس على التنقل إلى ليمبي لملاقاة متصدر المجموعة السادسة، والتي تتشكل من منتخبات تونس، مالي، موريتانيا وغامبيا.
استفادة متصدر المجموعة الخامسة من «امتياز» التعود على المناخ وأرضية الميدان ستكون بشكل آخر بداية من ربع النهائي، إذا ما نجح في التأهل، لأن الرحلة ستكون إلى العاصمة ياوندي، لاجراء مباراة الدور الثالث، بملعب أوليمبي الذي يتسع ل 60 ألف متفرج، والمواجهة ستكون ضد متصدر الفوج السادس، أو أحد المنتخبات التي تتأهل ضمن «الكوطة» المخصصة لأصحاب المرتبة الثالثة، وذلك يوم 30 جانفي 2022، في حين سيضطر ثاني المجموعة الخامسة في حال تأهله إلى القيام بسفرية جديدة، يعود بموجبها من ليمبي إلى دوالا، وسيصطدم في ربع النهائي بمتصدر الفوج الثاني أو واحد من المنتخبات التي أنهت الدور الأول في المركز الثالث، ليكون هناك امتياز «جديد» بالنسبة للمتصدر، يتمثل في كسب 24 ساعة إضافية للإسترجاع، قبل موقعة نصف النهائي، وذلك بالمقارنة مع ثاني الفوج، الذي سيجبر على تنشيط مباراة المربع الذهبي في الثاني فيفري بمدينة دوالا، بينما يبقى رائد الفوج في ياوندي، وهي الرزنامة التي تضع متصدر المجموعة أمام فرصة القيام برحلة واحدة فقط طيلة مشواره في هذه التظاهرة، وذلك بالبقاء في دوالا من المباراة الأولى إلى غاية خوض لقاء ثمن النهائي يوم 26 جانفي، على مدار أسبوعين، ثم التنقل مباشرة إلى دوالا، والبقاء فيها إلى غاية النهائي، مع تنشيط 3 مباريات، بينما سيجد وصيف المجموعة نفسه مجبرا على التنقل بين مدينتي دوالا وليمبي، والتواجد في ياوندي لن يكون إلا في حال تأهل إلى النهائي، وهي «رزنامة» ستلقي بظلالها على الصراع بين المنتخبين الجزائري والإيفواري.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.