ممثلو الشعبة الجزائرية في البرلمان الإفريقي يؤدون اليمين    الحبس المؤقت لثلاثة متهمين والرقابة القضائية لآخرين في قضية نشر أخبار كاذبة على الفيسبوك    زغدار يفتتح اشغال الدورة الرابعة للجنة المتابعة التحضيرية للدورة الثامنة للجنة العليا المشتركة الجزائرية-المصرية    ألعاب المتوسطية /الكرة الطائرة: اقصاء المنتخب الجزائري على الرغم من الفوز على اليونان (3-0)    ألعاب متوسطية : مهدي بولوسة يتأهل الى الربع النهائي    الدولة حريصة على ترقية و أخلقة العمل الجمعوي وتحسين أداء المجتمع المدني    الهولندي دانغوما يهدد مكانة الجزائري سعيد بن رحمة في وست هام    سوق الانتقالات الصيفة للمحترفين    في حصيلة منافسات اليوم الثاني من الألعاب المتوسطية    خبراء يبرزون الخبرة و التجربة الرائدة لسوناطراك ويؤكدون: اكتشافات النفط والغاز تعطي قدرة تفاوضية كبيرة للجزائر    المغرب يحاول لعب دور «الدركي» مقابل 50 مليون أورو: الأمم المتحدة تدعو إلى تحقيق مستقل في مذبحة الناظور    وزير التجارة خلال عرض قانون المناطق الحرة بمجلس الأمة: لن نكرّر تجربة بلارة وتسيير المناطق الحرة سيكون شفافا    قضية باخرة "طاسيلي 2" التي عادت شبه فارغة إلى ميناء سكيكدة: التحقيق يكشف عن عملية مدبرة بتواطؤ من مسؤولي مؤسسة النقل البحري    بلدية باتنة: 5 أسواق يومية لبيع الماشية    اعتماد التوأمة البيداغوجية بدءا من سبتمبر    الجزائر تتقوّى..    تجربة بلارة لن تتكرر والصفقات العمومية تمنح في إطار القانون    بعث الاحتياط العسكري للدفاع عن مصالح الأمة وصدّ التهديدات الخارجية    الرئيس تبون ملتزم بمرافقة الجالية الجزائرية    بناء جزائر جديدة عمادها التشاور والتواصل    استهداف صادرات ب50 مليون دولار في 2022    سعداء بالتنظيم والمشاركة النوعية وننتظر أفضل النتائج    المغرب في الزاوية الحادة    قبول ملفَّي زفزاف وسرار    وفاة إحدى الضحيتين والعدالة تباشر التحقيق    ''البايلا" طبق اسباني أبدع فيه الجزائريون    سيد عزارة يعزز حصيلة الجزائر بذهبية خامسة    قضايا الفساد تعود للواجهة    بمدرسة القيادة والأركان الشهيد سي الحواس بتمنفوست    مدير السياحة بقسنطينة يكشف:    حفلات توديع العزوبية... عادة دخيلة لا معنى لها    فلسطين قضيتي وأدعو الشباب إلى تحقيق أحلامهم    مجدد المسرح بلمسة تراثية جزائرية    مشاورات رئيس الجمهورية مع أطياف المجتمع،ديلمي:    196 مؤسسة تنتج محليا الأدوية والمستلزمات الطبية    ألعاب المتوسطية: إقبال منقطع النظير على عروض مسرح الشارع    مقتل ممرضة بمستشفى بني مسوس بسلاح أبيض    بلعابد يشارك في لقاء القمة التحضيرية حول تحول التربية بباريس    «معركة المقطع» من ملاحم الأمير عبد القادر العسكرية    بن زيان يستقبل رئيس ديوان أمير موناكو    رئيس الجمهورية وافق على المخطط الثاني للسرطان    محاولات أخيرة لإنقاذ الاتفاق النووي    تخصيص 5 مليارات دولار لضمان الأمن الغذائي    مفهوم استراتيجي جديد للتحالف إلى غاية 2030    كورونا: 13 إصابة جديدة خلال 24 ساعة الأخيرة    كيف تُقبل على الله في العشرة من ذي الحجة؟    ألعاب متوسطية: رحلة عبر تاريخ المسكوكات لدول مشاركة في ألعاب البحر الأبيض المتوسط    الألعاب المتوسطية: افتتاح الصالون الوطني لهواة جمع الطوابع والعملات النقدية بعين تموشنت    الصحة العالمية: أكثر من 3 آلاف إصابة مؤكدة بجدري القردة    الأزمة الليبية.. انطلاق الاجتماعات التشاورية بين مجلسي النواب والدولة بجنيف    جمعية صحراوية تدين تورط شركات أجنبية في مشاريع الطاقة بالمناطق المحتلة    سهرات المهرجان الأوروبي للموسيقى تمتع الجمهور بوهران    حضور وفد من شباب الجالية المقيمة بفرنسا في هذه الفترة بالذات بالجزائر "مهم جدا"    رفع ميزانية استيراد أدوية الأمراض النادرة إلى 14 مليار دينار    عشر التنافس في الطاعات..    لا تدخلوا بيوتا غير بيوتكم حتى تستأنسوا    ولكن يؤاخذكم بما عقدتم الأيمان    الجزائر منبع العلم والعلماء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الطلبة الجزائريون من معركة التحرير إلى معركة العلم
نشر في النصر يوم 21 - 05 - 2022

أحيا الطلبة الجزائريون أمس الأول ذكرى يوم الطالب؛ حين ترك الطلاب مقاعد الدراسة والتحقوا بالثورة مفضلين الشهادة الأخروية على شهادة الدنيا، بيد أنهم اليوم وبعد أن أدى أسلافهم واجبهم وسلموا الأمانة، عازمون على مواصلة الجهاد الأكبر بعد الجهاد الأصغر والبحث عن شهادات علمية يناضلون من أجلها بحبر العلماء بعد دم الشهداء، لأن التحديثات المعاصرة تفرض عليهم هذا؛ فالجهاد اليوم بالقلم والفكر واللسان في المعركة الحضارية والسيوف التي أغمدت ذات ربيع تركت المجال لصرير الأقلام ليواصل الدرب؛ لأن الأصل في الحياة هو الأمن والسلم ولم تكن الحرب إلا حالة طارئة في تاريخ الأمم، والمحافظة على الاستقلال والسيادة اليوم يكون حتما عبر العلم والعمل به.
والتفرغ للعلم يعد هو الآخر جهادا لا يقل عن جهاد القتال في منظور التصور الإسلامي؛ وهو ما كرسه المجتمع النبوي الأول حين أمروا بأن يقسموا الأدوار والمسؤوليات بينهم فلا يسخرون كل طاقات الأمة البشرية للقتال بالسيف بل ينبغي أن تسخر طاقات أخرى لطلب العلم؛ فقال الله تعالى: ((وَمَا كَانَ الْمُؤْمِنُونَ لِيَنفِرُوا كَافَّةً ۚ فَلَوْلَا نَفَرَ مِن كُلِّ فِرْقَةٍ مِّنْهُمْ طَائِفَةٌ لِّيَتَفَقَّهُوا فِي الدِّينِ وَلِيُنذِرُوا قَوْمَهُمْ إِذَا رَجَعُوا إِلَيْهِمْ لَعَلَّهُمْ يَحْذَرُونَ (122))) (التوبة).
فالتفرغ لطلب العلم والخروج والرحلة إليه هو الآخر جهاد في سبيل الله تعالى مثل الخروج للقتال، فكلاهما يحفظ الأمة ولكل حاله ووقته، وقد التفت المفسرون إلى المناسبة الموجودة بين سياق هذه الآيات التي بدأت بالدعوة إلى النفير والتحذير من تركه والوعيد على ذلك؛ ثم يأتي سياق آخر يلفت النظر إلى أن هذا النفير ينبغي أن لا يستغرق كل أبناء الأمة لأن هناك أمورا أخرى ضرورية في حياة الأمة ينبغي تسخير الجهد لها؛ فقال ابن عاشور: (كان غالب ما تقدم من هذه السورة تحريضاً على الجهاد وتنديداً على المقصرين في شأنه، وانتهى الكلام قبل هذا بتبرئة أهل المدينة والذين حولهم من التخلف عن رسول الله صلى الله عليه وسلم فلا جرم كانت قوة الكلام مؤذنة بوجوب تمحض المسلمين للغزو. وإذ قد كان من مقاصد الإسلام بث علومه وآدابه بين الأمة وتكوين جماعات قائمة بعلم الدين وتثقيف أذهان المسلمين كي تصلح سياسة الأمة على ما قصده الدين منها ، من أجل ذلك عُقب التحريض على الجهاد بما يبين أن ليس من المصلحة تمحض المسلمين كلهم لأن يكونوا غزاة أو جُنداً، وأن ليس حظ القائم بواجب التعليم دون حظ الغازي في سبيل الله من حيث إن كليهما يقوم بعمل لتأييد الدين، فهذا يؤيده بتوسع سلطانه وتكثير أتباعه، والآخَرُ يؤيده بتثبيت ذلك السلطان وإعداده لأن يصدر عنه ما يضمن انتظام أمره وطول دوامه، فإن اتساع الفتوح وبسالة الأمة لا يكفيان لاستبقاء سلطانها إذا هي خلت من جماعة صالحة من العلماء والسَّاسَة وأولي الرأي المهْتمين بتدبير ذلك السلطان، ولذلك لم يثبت ملك اللمتونيين في الأندلس إلا قليلاً حتى تقلص، ولم تثبت دولة التتار إلا بعد أن امتزجوا بعلماء المُدن التي فتحوها ووكَلوا أمر الدولة إليهم، وإذ قد كانت الآية السابقة قد حرضت فريقاً من المسلمين على الالتفاف حول رسول الله صلى الله عليه وسلم في الغزو لمصلحة نشر الإسلام ناسب أن يُذكر عقبها نَفْر فريق من المؤمنين إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم للتفقه في الدين ليكونوا مرشدين لأقوامهم الذين دخلوا في الإسلام).
ثم يضيف قائلا: (ولذلك كانت هذه الآية أصلاً في وجوب طلب العلم على طائفة عظيمة من المسلمين وجوباً على الكفاية، أي على المقدار الكافي لتحصيل المقصد من ذلك الإيجاب. وأشعر في وجوب النفْر على جميع المسلمين وإثباتُ إيجابه على طائفة من كل فرقة منهم بأن الذين يجب عليهم النفر ليسوا بأوفر عدداً من الذين يبقون للتفقه والإنذار، وأن ليست إحدى الحالتين بأوْلى من الأخرى على الإطلاق فيعلم أن ذلك منوط بمقدار الحاجة الداعية للنفر، وأن البقية باقية على الأصل، فعلم منه أن النفير إلى الجهاد يكون بمقدار ما يقتضيه حال العدو المغزُو، وأن الذين يبقون للتفقه يبقون بأكثر ما يستطاع، وأن ذلك سواء.) ولذلك روي وَعَنْ أنسٍ، رضي الله تعالى عنه قالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ، صلى الله عليه وسلم: ( مَن خرَج في طَلَبِ العِلمِ، كان في سَبيلِ اللَّهِ حَتَّى يرجِعَ) رواهُ الترْمِذيُّ، وقال: حديثٌ حَسنٌ. لذلك ينبغي أن تدرك الأمة المسلمة في كل عصر أنها بقدر ما تحرص على تعزيز جيوشها ماديا وأدبيا، لحفظ بيضتها ودينها، فإنها مطالبة أيضا بتسخير ما يكفي من الإمكانيات المادية والأدبية والبشرية لتمكين أبنائها من العلم والدفع بهم للاختصاص قصد التفرغ والانكباب على العلوم والمعارف في شتى الاختصاصات التي تريدها الأمة في مسيرتها الحضارية لتحقيق التنمية والرفاه والاستقرار، سواء من العلوم الشرعية أو الإنسانية والاجتماعية والأدبية أو العلوم الكونية والطبيعية والطبية والتقنية والتجريبية وغيرها، فكل هذه العلوم ضرورية للأمة ينبغي ان تسعى لتحصيله وتكوين أخصائيين في كل علم وفن ليعلموا غيرهم وليوظفوا تلك العلوم والمعارف في التعمير والتنمية والصناعة والفلاحة والاقتصاد والصحة وغيرها من ميادين الحياة، وهذا المشروع وإن استهلك أموالا أكثر فإن ضرورته تبرر كثرة الإنفاق عليه؛ بل إن تنمية الثروة والتنمية وتسخير الموارد الطبيعية لا يكون إلا بالعلم، فالأمم التي تعزف وتبخل عن العلم ستظل تابعة لغيرها في صحتها وقوتها وصناعته ولباسها، بل ستكون ثرواتها كلأ مباحا لغيرها من الأمم، فأعظم استثمار غنما هو الاستثمار في الرأس مال البشري.وطلبة المؤسسات التربوي والجامعية اليوم هم وقود المعركة الحضارية مستقبلا، وبقدر الاهتمام بهم من قبل الأمة وبقدر إدراكهم للمسؤوليات الملقاة على عاتقهم والواجب العيني والكفائي الذي أنيط بهم يكون المستقبل أفضل للأمة حرية ونموا وتطورا وسيادة، فهم في جهاد كبير وليسوا في رحلة سياحية،والأمة تنتظر منهم الكثير بأفق انتظار ملؤها التفاؤل، كما أن الأسر التي تقلل من قوت يومها لتوفر ما يكفي لإرسال أبنائها للمدارس والجامعات وتمكينهم من العلم مجاهدة هي الأخرى ولها أجرالنفير. ع/خ
في ذكرى وفاته
هكذا خاطب محمد البشير الإبراهيمي شباب الجزائر
مرت أمس الذكرى السابعة والخمسون لوفاة العلامة محمد البشير الإبراهيمي ومما نشر عما يتوسمه من شباب الجزائر وطلبتها قوله: (أتمثله متساميًا إلى معالي الحياة، عربيدَ الشباب في طلبها، طاغيًا عن القيود العائقة دونها، جامحًا عن الأعنَّة الكابحة في ميدانها، متَّقد العزمات، تكاد تحتدم جوانبه من ذكاء القلب، وشهامة الفؤاد، ونشاط الجوارح.
أتمثله مقداما على العظائم في غير تهوّر، محجامًا عن الصغائر في غير جبن، مقدرًا موقع الرجل قبل الخطو، جاعلا أول الفكر آخر العمل.
أتمثله واسع الوجود، لا تقف أمامه الحدود، يرى كل عربي أخًا له، أخوة الدم، وكلَّ مسلم أخًا له، أخوة الدين، وكل بشر أخًا له، أخوة الإنسانية، ثم يُعطي لكل أخوة حقها فضلا أو عدلا.
أتمثله حلِفَ عمل، لا حليف بطالة، وحلس معمل، لا حلس مقهى، وبطل أعمال، لا ماضغَ أقوال، ومرتاد حقيقة، لا رائد خيال...
أتمثَّله مقبلا على العلم والمعرفة ليعمل الخير والنفع، إقبال النحل على الأزهار والثمار لتصنع الشهد والشمع، مقبلا على الارتزاق، إقبال النمل تجدُّ لتجِدَ، وتدَّخر لتَفتَخر، ولا تبالي ما دامت دائبة، أن ترجع مرةً منجِحةً ومرة خائبة، ...أتمثله محمدي الشمائل،.. يا شباب الجزائر هكذا كونوا !.... أو لا تكونوا !
القدر والمكتوب
من الأمور التي يتداولها الناس في تبرير الأحداث استعمال عبارة مكتوب، ويقولون بأن المكتوب في الجبين لا يُمحى باليدين، فما المقصود بالمكتوب؟ وهل المكتوب مفروض علينا؟ و كيف يمكن التعامل معه؟ وما الفائدة من التصديق به؟ وكيف يُحاسب الناس على شيء مكتوب عليهم؟
من خلال التسمية فإن المكتوب معناه وجود أحداث تمت كتابتها مسبقا لا يمكن تفاديها، وهذا هو القضاء والقدر وهو الركن السادس من أركان الإيمان، وهو إرادة الله إيجاد الأشياء على وجه مخصوص، ثم إيجادها فعلا على وفق المراد، ويعني فيما يعنيه أن ما أصابك لم يكن ليخطئك، وما أخطأك لم يكن ليصيبك، ويتفق مع الآية الكريمة (قل لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا)، وورد في الحديث: (إنَّ أوَّلَ ما خلق اللهُ القلَمُ، فقال لهُ اكتُبْ، قال: ما أكتُبُ؟ قال: اكتُبْ القدَرَ، ما كان وما هو كائِنٌ إلى الأبَدِ).
وليس كل المكتوب بالقلم مفروضا علينا وتنعدم به الإرادة لأنه لو كان الأمر كذلك فلماذا يحاسب الناس وهم مجبرون على ما يفعلون أو يتركون؟ والمكرَه كما هو معروف لا يتحمل المسؤولية، إذن فالقلم كتب بعلم الله المسبق على الخلق ما سيكون، وما سيكون بعضه خارج عن إرادة البشر كالأعمار والأرزاق والأشكال والألوان، وفي هذه الأمور الخارجة عن الإرادة لا يحاسب الناس، فلا يحاسب أحد بسبب سواده، ولا بسبب قصر عمره، ولا سوء شكله، ولذلك كتب القلم بأن فلانا يولد يوم كذا ويموت يوم كذا ولا يمكن أبدا الخروج عن هذا الأجل، ولذلك قال الله تعالى: ((الَّذِينَ قَالُوا لِإِخْوَانِهِمْ وَقَعَدُوا لَوْ أَطَاعُونَا مَا قُتِلُوا ۗ قُلْ فَادْرَءُوا عَنْ أَنفُسِكُمُ الْمَوْتَ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ))..
وهناك أمور أخرى مما كتبه القلم يدخل تحت إرادة الإنسان وهو ما يحاسب عليه، وما كتبه القلم وصف لحال سيحدث في المستقبل، وعلم الله سابق للحوادث بينما علمنا يأتي بعدها عادة، فلو رأيت طالبا دخل الامتحان وعلمت مسبقا أنه لم يحضر الدرس الذي يكون منه السؤال فكتبت قبل الامتحان بأن فلانا سوف يرسب، فأنت هنا لم تفرض عليه الرسوب، بل كان حرا مختارا في حضور الدرس، وحرا في الإجابة عن السؤال، فهو هنا يتحمل المسؤولية، وما كتبته عنه من أمر الرسوب كان تقريرا عن حال بمعلوماتك المسبقة عنه وعن السؤال
وبهذا فما يجب أن نندم على شيء فوق إرادتنا، وإليه يشير الحديث في صحيح مسلم: (احرص على ما ينفعك، واستعن بالله، ولا تعجزن، وإن أصابك شيء فلا تقل: لو أني فعلت كان كذا، وكذا، ولكن قل: قدر الله، وما شاء فعل، فإن لو تفتح عمل الشيطان). وليس كل (لو) ينهى عن قولها، وإنما هي التي تفتح باب الندم في أمور لا يمكن تغييرها.
إن سعي الإنسان وأفعاله تقع تحت إرادته الحرة، وما كتب عليه كان بعلم الله المسبق لما يكون عليه حاله إن خيرا فخير وإن شرا فشر، فيحاسب على الفعل والترك، وكل ما تستطيع فعله في حياتك كان مكتوبا من غير إجبار، ويلخص هذا ما قاله عمر بن الخطاب حين سئل كيف يرجع بعد أن بلغه وجود طاعون بالشام: (نَفِر من قَدَر الله إلى قدر الله).
مسابقة دولية لكتابة «المصحف»
قررت السعودية إقامة مسابقة دولية في كتابة المصحف مطلع شهر مارس القادم، واستنادا لوسائط إعلامية فإن المسابقة ستكون «تحت إشراف مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف في المدينة المنورة».و«تهدف إلى إتاحة الفرصة للمتميزين في كتابة القرآن الكريم من الخطاطين المهرة، ومشاركتهم في كتابة مصحف كريم يحمل اسم المؤسس» (مؤسس السعودية). يذكر أن مجمع الملك فهد يطبع سنويا 20 مليون نسخة من القرآن الكريم كما يشرف على ترجمة معاني القرآن إلى أكثر من 80 لغة عالمية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.