الاحتلال المغربي يحيل الناشط الحقوقي الصحراوي جمال أكرديش على سجن "بوزكارن"    وهران: التأكيد على تحسين الوضعية المهنية و الاجتماعية للفنان    البطولة العربية للجمباز بوهران: تألق كبريات الجزائر وأكابر مصر في منافسات الفردي حسب الأجهزة    دعوة لتقديم مشاريع لدعم المبادرات الاقتصادية في مجال زراعة الزيتون    الرئيس تبون يهنئ المعلمين بمناسبة يومهم العالمي    الرئيس تبون يستقبل وزير الدولة للشؤون الخارجية الأوغندي    8 سنوات حبسا للسعيد بوتفليقة    ندوة حول آفاق تحسين منظومة التربية والتكوين    الاتحاد العربي للأسمدة يكرّم الرئيس تبون    قوجيل يحث على تشمير السواعد للنهوض بالفلاحة    إعادة الكلمة لممثلي الشعب    تسليم 30 ألف سكن عدل في نوفمبر    جلسات وطنية لتحسين منظومة التربية والتكوين قريبا    قمّة الجزائر ستكون استثنائية للمّ الشمل العربي    تنصيب الرئيس والمحافظ الجديدين لمجلس الدولة    قوجيل يُحذّر من استغلال الفلاحين ل"أغراض سياسوية"    وفاة 28 شخصا وإصابة 1275 آخرين خلال أسبوع    دور هام لمجلس الدولة في تدعيم أسس دولة القانون    تسوية أشطر 16 مشروعا سينمائيا    تسوية الأشطر الخاصة ب16 مشروعاً سينمائياً    "لولا "و "بولسونارو" في سباق محموم لرئاسة البرازيل    مناقشة مستقبل السياحة في إفريقيا    "الخضر" يدشنون ملعب براقي بمواجهة ليبيا الافتتاحية    السيطرة المصرية والجزائرية لدى الأكابر تتواصل    الطاقم الفني يثني على تطور مستوى الرياضيين الجزائريين    انهزام مولودية الجزائر ووفاق عين توتة    التقني الفرنسي برنار سيموندي للنصر    وفد موريتاني يستفيد من خبرة الجزائر في الطاقة    مطالب شعبية وحزبية باستقالة أخنوش    حجز 300 ألف وحدة من المفرقعات    كوريا الشمالية تطلق صاروخا باليستيا عبر الأجواء اليابانية    عدة دول أمريكو-لاتينية تجدّد دعمها لحق الشعب الصحراوي    رفض فلسطيني لنقل السفارة البريطانية إلى القدس المحتلة    النّقد الثّقافي..قراءة في المرجعيات النّظرية المؤسّسة    عن أبحاثهم في ميكانيكا الكم: ثلاثة علماء يفوزون بجائزة نوبل للفيزياء    لوحات من عالم اللاّوعي وبرؤى فلسفية    العدالة لاسترجاع الأراضي التي بيعت عرفيا    بروكسل تعرب عن دعمها للعملية السياسية للأمم المتحدة في الصحراء الغربية    هالاند يفرض شروطه    ربط 29 مستثمرة فلاحية بشبكة الكهرباء خلال أسبوع    4 عمليات زرع للمسالك البولية الأولى من نوعها وطنيا    شرطة بني عمران تطيح بمروّجي سموم    "جوا" يقترح "علاج عن طريق الرسم"    استئناف أشغال الاستكشاف    ليلة مع النبي صلى الله عليه وسلم    باتنة بالسرعة القصوى لإزالة القاذورات    أوروبا تسجل أسوأ أزمة إنفلونزا طيور    كشف مجاني عن أورام الثدي    شركة النقل بالسكك الحديدية تقدم توضيحات بسبب التوقف المفاجئ للقطارات    بلوزداد لم يفكر في استقدام بلايلي    كورونا: 8 إصابات جديدة مع تسجيل حالة وفاة واحدة خلال ال24 ساعة الأخيرة    وزير السياحة يحل بتنزانيا    الترخيص ل335 وكالة سياحة وأسفار    العالم قبل بعثة الرسول صلى الله عليه وسلم    كورونا: 3 إصابات جديدة مع عدم تسجيل وفيات خلال ال24 ساعة الأخيرة    على خطى الحبيب صلى الله عليه وسلم    حكم الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم عند البيع    ومُبَشِّراً بِرسولٍ يأْتي مِنْ بعْدي اسْمُه أحمد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



بحفل نبّه إلى مكانتها على المسرح الدولي: الجزائر توجه رسالة إلى العالم
نشر في النصر يوم 26 - 06 - 2022

وجّهت الجزائر سهرة أول أمس من خلال مراسيم افتتاح النسخة 19 لألعاب البحر الأبيض المتوسط رسالة إلى العالم برمته، أكدت من خلالها على مواقفها الثابتة، والرامية بالأساس إلى السعي لترسيخ مبدأ الأمن والسلام، وذلك بتجسيد صور التآخي بين شعوب دول الجوار في الحوض المتوسطي، على اختلاف الجنسيات، لأن «العالمية» التي بلغها حفل الافتتاح بمركب ميلود هدفي بوهران أبهرت كل المتتبعين، وكشفت عن المكانة الحالية للجزائر في الخارطة الجيوسياسية، وما لذلك من امتداد على باقي المجالات، من بينها الرياضة.
مراسيم إعطاء إشارة انطلاق العرس الرياضي المتوسطي كانت في أجواء «خرافية»، بلوحات فنية كوليغرافية، سافر من خلالها العارضون بالمشاهدين في كل أرجاء المعمورة عبر تاريخ الجزائر، وخاصة تاريخ مدينة وهران، الذي يمتد في أعماق المتوسط، لأن عجلة الزمن عادت إلى الحضارات القديمة التي كانت قد مرت على المنطقة، وضربها في عمق الموروث التراثي والثقافي الذي تزخر به بلادنا، كما أن الصور التعبيرية التي رسمتها مختلف الفرق الفنية والفلكلورية بتنوع طبوعها، والتي أبهرت الحضور والمتتبعين على حد سواء، تبعث الشعور لدى كل جزائري بالفخر والاعتزاز، سيما وأنها عكست المكانة الحقيقية لبلد أبان عن مدى قدرته على تنظيم واستضافة تظاهرات ومنافسات رياضية «عالمية»، لأن العرس المتوسطي يبقى في مظهره «الفعلي» بطابع إقليمي، إلا أنه في «جوهره» يكتسي النكهة «الأولمبية»، والانطباعات التي خرج بها كل المتتبعين بعد حفل افتتاح طبعة وهران صبت كلها في خانة واحدة، وهي أن الجزائر قد كسبت رهان التنظيم، بعمل فني إبداعي ضخم، استخدمت في مختلف مراحله تقنيات تكنولوجية عالية، وهذا لأول مرة في الجزائر، لكنها كانت كافية لإعطاء صورة حقيقية عن المكانة الفعلية لبلد بحجم قارة، لتكون ثمار ذلك البصم على رقم قياسي في نسبة نجاح التنظيم.
افتتاح العرس المتوسطي بمقاييس «عالمية» جسّد مدى قدرة الجزائر على تنظيم المواعيد والتظاهرات الرياضية الكبرى، بعدما كانت قد «غُيّبت» عن المشهد العالمي وحتى القاري والإقليمي «رياضيا» من حيث التنظيم لسنوات طويلة، بدليل أن آخر منافسة رياضية «كبرى» نظمت بأرض الوطن كان في مارس 1990، وتتمثل في نهائيات كأس أمم إفريقيا لكرة القدم، ولو أن الظروف العصيبة التي عاشتها بلادنا إبان «العشرية السوداء» كان لها تأثير سلبي على «مكانتها» في الخارطة الإفريقية، في الشق الرياضي، حتى وإن كانت الأوضاع تسمح بنيل شرف تنظيم دورة «كان 2017»ّ، لكن الفشل كان ذريعا، إثر خسارة الرهان أمام الغابون. موعد وهران جاء ليكون محطة انطلاق جديدة، لأن حفل الافتتاح «العالمي» كان بلمسات فنية، زاوجت بين التاريخ والموروث الثقافي، والتنوع الحضاري على امتداد العصور، إلا أنه وفضلا عن طابعه الرياضي، وجسّد معاني انفتاح الجزائر على الثقافات الأجنبية، وأبرز دورها في ترسيخ التعامل والتضامن بين الشعوب، وهذا عن طريق التقارب الرياضي، فكان الإبهار الذي صنعه حفل «وهران 2022» المرآة العاكسة للأوضاع السائدة في الجزائر الجديدة، كبلد مستقر يوجه رسالة الأمن والسلام والتعايش بين الشعوب، والمشاهد التي عايشها المركب الأولمبي ميلود هدفي بوهران سهرة أول أمس سمحت للجزائر بعث رسالة واضحة المضمون إلى العالم، تظهر صور النوايا الجادة للعيش معا في سلام في منطقة البحر الأبيض المتوسط، مهد أكبر وأعرق الحضارات في العالم.
وفي سياق متصل، وإذا كانت الجزائر قد نالت شرف تنظيم العرس الكروي المتوسطي لثاني مرة في تاريخ الألعاب، فإن العودة إلى الواجهة جاءت في مرحلة جد حساسة، وذلك بعد غياب عن تنظيم المنافسة الإقليمية في حوض المتوسط لقرابة نصف قرن، وقد كانت الجزائر في مستوى الحدث، وتمكنت من الظهور بوجه يعكس الأهمية البالغة التي كانت السلطات العليا للبلاد قد أعطتها لهذه التظاهرة، مع الإلحاح على ضرورة إنجاحها، من خلال الاستثمار العقلاني في الامكانيات المادية المعتبرة التي تم تسخيرها، وعليه فإنه وزيادة على الحلة التي اكتستها وهران لتكون «عروس المتوسط» بامتياز، بعد انجاز مرافق رياضية وهياكل استقبال وبنى تحتية تحسبا لهذا الموعد، فإن المستوى «العالمي» للتنظيم واكب رهانات السلطات الجزائرية في جعل هذا الحدث المتوسطي بأبعاد «الأولمبياد» في الشق الرياضي، مع إبراز مكانة البلاد ضمن الدول التي لديها من المقومات ما يسمح لها باحتضان منافسات رياضية من مستوى عالي، فضلا عن استخدام آخر المعدات والتكنولوجيات الحديثة في مجال الإضاءة والتصوير، مع الاستعانة بتقنيات عالية للصور الافتراضية ثلاثية الأبعاد، وهي جوانب صنعت الفوارق بصورة جلية، وأثبتت قدرة الجزائر على احتضان أكبر التظاهرات العالمية، بعدما ظلت خارج دائرة هذا «الامتياز» لفترة طويلة من الزمن، لا تقل عن ثلاثة عقود من الزمن.
رسالة الجزائر من وهران، وإن لم تخرج عن إطارها الرياضي، فإن أبعادها امتدت إلى باقي المجالات، ولو أنها كانت المرآة العاكسة لمواقف الجزائر الثابتة، والداعمة دوما لمبدأ الأمن والسلام، لأن الجزائر تعد عنصرا بارزا وفعالا في حوض المتوسط، وكذا في القارة السمراء، وحتى العالم، ومواقفها واضحة ومعروفة من خلال نبذها الدائم للعنف، وتبينها للحلول القائمة على الحوار، مع ترسيخ مبدأ السلام والتعاون بين الشعوب، وهي مواقف مترسّخة لدى الجزائريين، الذين جسدوا سهرة أول أمس صورا منها في مركب ميلود هدفي بوهران، حيث أبرز حفل الافتتاح أبرز دور الجزائر في ضمان الأمن والسلام، ومبادئ التعاون بين الشعوب، رغم التحرشات التي تتعرّض لهان خصوصا في هذا الظرف الذي يشهد حالة استقطاب خطيرة في العلاقات الدولية، حذر من عواقبها الرئيس تبون قبل يومين.
البعد «الإنساني» لحفل افتتاح الطبعة 19 لألعاب البحر الأبيض المتوسط جسده رئيس اللجنة الدولية المتوسطية دافيد تيزانو، الذي استغل الفرصة لتوجيه رسالة من وهران فحواها ترسيخ السلام بين شعوب الحوض المتوسطي، وقد جاء في مضمون كلمته التي ألقاها بالمناسبة : نحن ممتنون للشعب الجزائري على اهتمامه بتنظيم ألعاب البحر الأبيض المتوسط، وهي لحظات مهمة جدا بالنسبة لنا، لأن هذه التظاهرة الرياضية تجمع بين ثقافات متعددة، كما أن تجسد صور السلام، التضامن، الصداقة، الشباب والحياة التي تنبض ضد التمييز، ولو أننا نشكر أيضا العائلة المتوسطية المنتشرة عبر 26 دولة، والتي سجلت حضورها في هذا الموعد، ليبقى الشكر الخاص موجها لريس دولة الجزائر، وكذا الحكومة على الامكانيات المعتبرة التي تم تسخيرها في سبيل ضمان نجاح هذه المنافسة، في الوقت الذي أوجه من أعماق قلبي أرقى عبارات الشكر إلى الرياضيين، لأنهم يحملون على عاتقهم رسالة قوية عن السلام موجهة إلى كل الدول والحكومات».
وتأتي هذه الرسالة، في وقت بدأت الجزائر فيه تنهض من كبوتها، على الصعيد الاقتصادي من خلال تبني استراتيجية جديدة تقوم على تحريك عجلة الصناعة والفلاحة و استقطاب الاستثمارات والتحول إلى بلد مصدر، وعلى الصعيد الدبلوماسي من خلال استعادة الدور المفقود في سنوات «الغياب» عن المسرح
الدولي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.