بن زينة ل” الاتحاد”: تريثوا إلى غاية إنتخاب الرئيس القادم..    ذراع: 140 راغبا في الترشح للإنتخابات الرئاسية    لعل وعسى .. !    التونسيون يحتفلون ب “النصر العظيم” للديمقراطية    عمران غرداية يستهوي الألمان    المهرجان الوطني للموسيقى العصرية: الطبعة ال18 بوهران ما بين 25 و30 ديسمبر    مركب “توسيالي” للحديد والصلب يصدر أول شحنة لأنابيب النقل الكبرى نحو بلجيكا    وزير الفلاحة : قانون المالية 2020 يتضمن تحفيزات مهمة للاستثمار في القطاع    بوزيان مهماه للإذاعة : قانون المحروقات لم يكن لينتظر التأجيل وهذه هي امتيازاته    مدن ذكية: إطلاق مشاريع لحلول مبتكرة قبل نهاية 2019    الطيب بوزيد يرهن تطوير الجامعة بمراجعة القانون التوجيهي للتعليم العالي ونصوصه التطبيقية    شراع / اولمبياد2020: إجماع على تحسن المستوى الافريقي ونهاية هيمنة منتخبات شمال إفريقيا    مانشيستر سيتي: محرز أحسن لاعب في شهر سبتمبر    افتتاح فعاليات الصالون الوطني للنشاط المصغر غدا الثلاثاء بالجزائر العاصمة    دعوة إلى بذل المزيد من الجهود للرقي بالتعاون البرلماني بين دول منظمة التعاون الإسلامي    شنين : لازال المواطنين يتظاهرون منذ سبعة أشهر دون أي قطرة دم أو صدام مع قوات الامن.    منح3 علماء جائزة نوبل للاقتصاد    كوليبالي مدافع نابولي يحارب العنصرية بهذه الطريقة    قائمة ال23 الخاصة بالمنتخب المحلي تحسبا لمواجهة المغرب    بمشاركة فنانين عالمين … افتتاح معرض جماعي “لقاء هنا وهناك”بقصر رياس البحر    كرة القدم/الجزائر-كولومبيا: "الخضر" أمام منافس عنيد    مقتل خمسة أشخاص وإصابة 111 آخرين نهاية الأسبوع الفارط    فنون قتالية مختلطة: الجزائري عيشاني يطمح إلى انتزاع لقب "بطل الابطال" بإيرلندا قريبا    المهرجان الدولي ال11 للموسيقى السمفونية: أداء راق للفرق التشيكية والمصرية والفرنسية    هزة أرضية بقوة 3 بولاية بجاية    توقيف 6 عناصر دعم للجماعات الإرهابية بكل من باتنة وبسكرة وتمنراست    غلام الله يشارك في أشغال المؤتمر العالمي لدور وهيئات الإفتاء في العالم بالقاهرة    إرجاء تسليم مشروع قانون المحروقات إلى البرلمان    توزيع 623 وحدة سكنية من مختلف الصيغ بجيجل    بلمهدي: حان وقت نشر ثقافة السلم و الحوار    أسعار النفط في منحى تنازلي    أمطار رعدية على 05 ولايات داخلية    المصادقة على مشروعي قانوني المالية 2020 والمحروقات    عجز في الأساتذة بثانويات الرائد فراج ومراح والأمير خالد    رفع التجميد عن مشاريع الجنوب والهضاب العليا    قيس سعيد‮ ‬يحيّي‮ ‬الجزائريين    ‭ ‬الأفسيو‮ ‬يدعم مراجعة قاعدة‮ ‬51‮/‬49‮ ‬    مركز‮ ‬VSF‮ ‬يتوقف بسبب الإنترنت    صناعة مكملات غذائية من حليب أطفال منتهي الصلاحية    3 قتلى و20 جريحا في حوادث المرور    مساع باكستانية لنزع فتيل الحرب بين إيران والسعودية    دورة دولية لرسم الخرائط المتعلقة بالأمراض المنقولة بالحشرات    وزير الداخلية والجماعات المحلية ، صلاح الدين دحمون    تسجيل 9 حالات إصابة ببعوض النمر ببومرداس    فوز ثمين لأبناء روسيكادا    «الفايبر» يقود أم ل5 أطفال وصديقها إلى الزنزانة بتهمة الزنا بالمحقن    العرب .. جسد بلا رأس ولا أطراف    «الوات» يضيع الصدارة والسريع يعود بنقطة ثمينة    ملتقى دولي حول الأغنية القبائلية والبربرية    الفحص المبكر سلاح لمجابهة سرطان الثدي    الحوش تحيي ذكرى وفاة شيخ الطريقة القادرية    حلمت بابتلاع خاتمها فاكتشفت المفاجأة الكبرى    النحل يعيق إقلاع طائرة لساعات    في رحاب آية    “وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى”    أحاديث قدسية    أدوية محظورة أوروبيا مروّجة وطنيا    محمد رغيس يعلن انفصاله عن زوجته ويوجه رسالة مؤثرة لابنته    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لعمامرة يجدد المطالبة بالمشاركة في التحقيق في تمزيق العلم الوطني ويؤكد
نشر في النصر يوم 10 - 11 - 2013

موقف الجزائر مما حصل مع المغرب كان حكيما وقويا ومعتدلا بشهادة الجميع
الجزائر قالت ما يجب أن تقوله.. وموقفها من القضية الصحراوية ثابت ومنسجم مع موقف المجموعة الدولية
اعتبر وزير الشؤون الخارجية رمطان لعمامرة موقف الجزائر من التوتر الحاصل بينها وبين المغرب قويا وحكيما ومعتدلا ومسؤولا بشهادة المجتمع الدولي، وقال أن حادثة الاعتداء على قنصليتنا بالدار البيضاء وتمزيق العلم الوطني منفصل عن الملف الصحراوي وهو مشكل بين البلدين، وجدّد مطالبة الجزائر بالمشاركة في التحقيق في هذا الحادث ورفض فرضية الفعل المعزول، وأكد أن موقف الجزائر من المسألة الصحراوية مبدئي وثابت ومنسجم مع طروحات المجتمع الدولي. رفض وزير الشؤون الخارجية رمطان لعمامرة وصف الموقف الجزائري مما حدث مؤخرا مع المغرب "بالهش" على خلفية عدم تقديم المغرب أي اعتذار رسمي للجزائر، وقال أنه وجد أوصاف أخرى لهذا الموقف عكس ذلك سواء في الصحف الوطنية أو الدولية أو من خلال ما سمعه من الشركاء الدوليين، وأوضح الوزير في ندوة صحفية مشتركة أمس مع وزير الاتصال عبد القادر مساهل بفندق الأوراسي بالعاصمة أن موقف الجزائر من التوتر الحاصل مع المغرب" كان حكيما، معتدلا، مسؤولا، وعقلانيا وهادئا".واعتبر المتحدث أن الجزائر قالت ما يجب أن تقوله وهي لا تعلق على كل شيء، موضحا بأن حادث الاعتداء على القنصلية منفصل عن الملف الصحراوي وهو مشكل جزائري مغربي، وكل الهيئات الدولية معنية عندما يتم خرق حصانة التمثيليات الدبلوماسية و السلطات المغربية تعرف جيدا أنها أمام مأزق حقيقي.لمعمامرة الذي استنكر بشدة الاعتداء على القنصلية و تمزيق العلم الوطني في الفاتح نوفمبر اعتبر الحادث إهانة لكل الشعوب المغاربية التي تؤمن بوحدة المصير والتي تعتبر ثورة الفاتح نوفمبر علامة لوحدة المغرب العربي، وأكد مجددا أن الجزائر طلبت المشاركة في التحقيق في الحادث، ولها الحق في رفض فرضية الفعل المعزول لكن لا تستطيع اليوم اتهام أي جهة بمسؤولية ما وقع والتحقيق هو الذي سيكشف ذلك، وعلى الحكومة المغربية إثبات حسن نيتها.أما ما عدا هذه المواقف الثابتة فإن الجزائر لا تعلق على ما وراء ذلك وهي تفرق جيدا بين الملف الصحراوي الذي يتعلق بتصفية استعمار وبين العلاقات الثنائية بينها وبين المغرب المبنية على قواعد و اتفاقيات مكتوبة أو ضمنية يجب عدم التعدي عليها أو تجاوزها لأن التعدي عليها يعتبر فشلا أخلاقيا للطرف الآخر، مشيرا في ذات الوقت أن الجزائر لا تدخل في الافتراضات وهي في اتصال مع الرباط عبر القنوات الدبلوماسية العادية وطرحها سليم و مطابق للأعراف الدولية والقانون الدولي المعاصر.
وأضاف وزير الشؤون الخارجية في رده عن أسئلة كثيرة تعلقت بموقف الجزائر مما حدث مع المغرب أن "الجزائر لها مواقف مبدئية ولها القدرة الكافية للدفاع عن مصالحها ولها في الساحة الدولية مكانتها بحكم تمسكها بالقانون الدولي ولديها من التفاهم والتأييد ما يكفيها للرد عن كل ما يمسها وهذا لا يعني أننا نقصر في الدفاع عن مصالحنا ورموز بلدنا"، مذكرا في نفس السياق بموقف الجزائر المبدئي والثابت من قضية الصحراء الغربية التي هي قضية تصفية استعمار وفق القوانين الدولية، وموقف الجزائر في هذا الشأن منسجم مع موقف المجموعة الدولية، أما المغرب فهو الذي له خلافات مع المجتمع الدولي بسبب خرقه لحقوق الإنسان في الصحراء الغربية، كما أكد وزير الاتصال عبد القادر مساهل من جانبه أن موقف الجزائر من المسألة الصحراوية ثابت مند 1966، وهناك إجماع دولي حول احترام حقوق الإنسان هناك، ولا يوجد في هذا الصدد أي مشكل بين الجزائر والمغرب، بل المشكل موجود بين المغرب والمجموعة الدولية.
رغبة الجزائر وواشنطن في إجراء الحوار على مستوى عال وراء تأجيل زيارة كيري
وبخصوص تأجيل زيارة كاتب الدولة الأمريكي للخارجية جون كيري للجزائر أوضح وزير الشؤون الخارجية أن العلاقات الجزائرية الأمريكية في جميع الميادين تطورت وتنوعت وتوسعت،وان حجم المبادلات التجارية بينهما يفوق كل المبادلات مع دول شمال إفريقيا مجتمعة، أما العلاقات السياسية والإستراتيجية فقد تطورت أيضا ولم تعد تقتصر على مكافحة الإرهاب، بل امتدت إلى مسائل حوض المتوسط وإفريقيا، والساحل والشرق الأوسط، ومصالح البلدين أصبحت متنوعة وكبيرة وهي عامل مهم في حد ذاته للتشاور.
وقال أن الدورة الأولى للحوار الاستراتيجي التي جرت بواشنطن العام الماضي قررت أن يوضع هذا الحوار تحت الإشراف المباشر لوزيري الخارجية، وكان من الممكن عقد الدورة دون هذا المستوى لكن رغبة الطرفين كانت أن يتم عقده على مستوى وزيري الخارجية لذلك تقرر تأجيله إلى أسابيع لاحقة بسبب انشغال الجانب الأمريكي بملفات دولية، مؤكدا أن موقف البلدين من المسألة الصحراوية منسجم والدليل أن سوزان رايس عندما كانت مندوبة لواشنطن في مجلس الأمن هي من اقترحت إطلاق صيغة لمراقبة حقوق الإنسان في الصحراء الغربية.
لا علاقة للجزائر بإطلاق الرهائن الفرنسيين في مالي
جدد وزير الشؤون الخارجية رمطان لعمامرة التأكيد على ان الجزائر بمختلف مؤسساتها ومصالحها مجندة من اجل العمل على إطلاق سراح الدبلوماسيين المختطفين في مالي، وقال في الندوة الصحفية أمس انه التقى رفقة الوزير المنتدب المكلف بالشؤون المغاربية والإفريقية صباح أمس عائلات الدبلوماسيين المختطفين، مؤكدا أن للجزائر حضور في الساحل والصحراء وهي تراقب كل التطورات التي تحصل هناك دون الدخول في التفاصيل وتعمل جاهدة على تحقيق أهدافها في المنطقة.
وبالنسبة للمساجين الجزائريين في العراق أوضح المتحدث أن الجزائر في اتصال مستمر مع الحكومة العراقية التي لديها إجراءات متبعة حاليا في هذا الشأن، وان للجزائر تأكيدات من أن الموضوع سيعالج بجدية رغبة في الوصول إلى حل إنساني مرضي، معربا عن استعداده لزيارة بغداد والانتهاء بسرعة من هذا الملف، وكاشفا عن برنامج لزيارة سيقوم بها إلى بغداد وكذا استقبال شخصية عراقية كبيرة في الجزائر، وقال أن الإجراءات التي تقوم بها الحكومة العراقية بخصوص ملف المساجين الجزائريين هناك شبه مكتملة، كما أكد أيضا بخصوص مقتل شابة جزائرية في ليبيا أن سفارتنا هناك في اتصال مستمر مع الجهات المختصة للوصول إلى الحقيقة، نافيا في ذات الوقت أي علاقة للجزائر بإطلاق سراح مختطفين فرنسيين في مالي قبل أيام، وقال أن "الجزائر لم تتدخل بأي صفة في هذا الملف والقضية كانت بين فرنسا وبعض الأطراف في مالي".كما نفى رمطان لعمامرة أن يكون الاتحاد الأوربي قد اشترط حضور مراقبين عنه الانتخابات الرئاسية المقبلة لأن الجزائر لم تستدع الهيئة الناخبة بعد ولم يتم التطرق لهذا الموضوع إطلاقا.وكشف أيضا أن الجزائر دعيت لحضور ندوة حول الأمن في منطقة الساحل والصحراء ستعقد قريبا بالمغرب وستشارك فيها، كما أنها لا تفضل سياسة الكرسي الشاغر وستواصل تضامنها مع ليبيا، وقال أن التعاون مع تونس قائم ويستجيب لرغبات الطرف التونسي.وبخصوص طلب بعض المنظمات غير الحكومية زيارة الجزائر أكد الوزير أن الجزائر لا تتعامل بمنطق الرفض المبدئي بل تدرس كل الطلبات على أساس من يحترم سيادتها وتشريعاتها الداخلية.
توقيع اتفاق بين الداخلية والخارجية لتسهيل استخراج الوثائق للمغتربين:
وفي سياق حديثه عن اهتمام الدولة بجاليتنا في الخارج و التسهيلات التي تقدمها لهم كشف وزير الشؤون الخارجية أن اتفاقا بين وزارته و وزارة الداخلية والجماعات المحلية سيوقع بعد نهاية الندوة الصحفية "أمس" تقوم بمقتضاه كافة ولايات الجمهورية بتسهيل إجراءات استخراج الوثائق الرسمية على كل المستويات دون اللجوء لمصالح وزارة الخارجية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.