تزكية أبو الفضل بعجي أمينا عاما جديدا لحزب جبهة التحرير الوطني    جامعة: السداسي الثاني منتصف أوت والدخول الجامعي نهاية أكتوبر    احتجاج سائقي سيارات الأجرة لحرمانهم من منحة التضامن    وصول جزائريين كانوا عالقين في فرنسا الى مطار هواري بومدين    زوجة قاتل "فلويد" تطلب الطلاق    الاتحاد التونسى لكرة القدم يعلن رسميا استئناف الدورى والكأس    أساتذة التعليم الابتدائي يدعون إلى تعديل البرامج والمناهج    سوناطراك مساهم رئيسي في شركة «ميدغاز»    وصول رحلة جوية إلى الجزائر تقل رعايا جزائريين كانوا عالقين بفرنسا    133 إصابة، 127 حالة شفاء و8 وفيات.    مجلس الوزراء يعقد اجتماعه الدوري اليوم    صناعة وتسويق الأقنعة الواقية بسعر 30 دينارا    من أفطروا في رمضان وجب عليهم القضاء بعد الشفاء    سحب 340.7 مليار دينار في رمضان    توقيف مهربين ومهاجرين غير شرعيين    واشنطن تايمز توقعت «ردا» من وسائل إعلام منزعجة من مساعي الرئيس    لجنة المالية بالبرلمان توافق على تخفيض الزيادات على رسوم السيارات الصغيرة    وفاة الفنان المصري حسن حسني إثر أزمة قلبية    ترامب.. انسحابات بالجُملة من اتفاقيات ومؤسسات دولية    لجنة المالية في البرلمان توافق على تخفيف الزيادات على رسوم السيارات الصغيرة    خفيف الظل    «نون يا رمز الوفاء»    الرابطة الإسبانية تزف خبرا سارا لأندية " الليغا"    سليماني و ديلور مرشحان لجائزة أفضل لاعب إفريقي في «الليغ 1»    مؤشرات على تعافي الطلب    لا فتح للشواطئ قبل رفع الحجر الصحي    تعليمات مهنية صارمة لأعوان الغابات    بعد مرور قرابة 59 سنة: قمع مظاهرات 17 اكتوبر 1961 بباريس.. جريمة كشفت الوجه الحقيقي للاستعمار الفرنسي    باريس سان جيرمان يسعى لضم سافيتش    وهران: إنهيار سلالم بناية بشارع العربي بن مهيدي وإجلاء العائلات المحصورة    سكيكدة: ردود فعل انتقامية جماعية، شاهد على وحشية فرنسا الاستعمارية ضد الجزائري    محرز: حان الوقت لتتويج " السيتي" بدوري أبطال أوروبا    مير عين بنيان وموظفون بالبلدية في قلب فضيحة فساد    الإطاحة ببارون مخدرات ينشط بين ولايات شرق ووسط البلاد وحجز 5039 قرص مهلوس    ورقلة : مركز التعذيب بتقرت .... وصمة عار ستظل عالقة في جبين الإستعمار الفرنسي    الافريكوم توضح بشأن ارسال "لواء من الجيش" الى تونس    اجتماع طارئ للكاف غدا الأحد    تيزي وزو: شهود: “رأيت الجنود الفرنسيين يحرقون أمي وهي حية”    عيسى بُلّاطه قارئاً حياة السياب وقصيدته    عربي21: عبد القادر الجزائري.. أمير المقاومة وواضع أساس الدولة    حصن إيليزي ... شاهد يوثق وحشية ممارسات الإستعمار الفرنسي    لجنة صحراوية تناشد الصليب الاحمر التدخل العاجل للافراج عن الاسرى الصحراويين    322 ألف، عدد المتضررين من كورونا    ضرورة تخفيف ديون الدول النامية لتجاوز الصعوبات الاقتصادية الناجمة عن الجائحة    رئيس الجمهورية يستقبل المجاهد عثمان بلوزداد    تفكيك شبكة دولية مختصة في تهريب المخدرات    تساؤلات حول إمكانية التواصل بين الأحياء والأموات؟    تعليمات لتسريع وتيرة الإنجاز لتدارك التأخر    القضية خلفت جدلا واسعا في الشارع    أكد أنه ليس مفبرك    معالجة آثار الأزمة ودعم القدرة الشرائية للمواطن    يعد أحد أبرز وجود المعارضة السياسية في المغرب    محمد الأمين بحري يكتب عن شعبوية مسرحية "خاطيني"    البطولة على المحك    تكريم 9 متسابقين في برنامج «ورتل القرآن ترتيلا»    منْ زمنِ الذاكرةِ في وهرانَ الباهية...    « نشاطات افتراضية وبرامج تحسيسية عبر الأثير»    اللجنة الوزارية للفتوى: الذين أفطروا في رمضان بسبب كورونا وجب عليهم القضاء بعد الشفاء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لعمامرة يؤكد: الوزن الدولي للجزائر يغنيها عن الرد على حملات المغرب
نشر في البلاد أون لاين يوم 10 - 11 - 2013

وزير الخارجية يؤكد مشاركة الجزائر في ملتقى جنيف حول سوريا
فضل وزير الشؤون الخارجية رمطان لعمامرة في أول تعقيب له، على خطاب العاهل المغربي محمد السادس "المعادي" للجزائر، الترفع عن الرد على كلام محمد السادس الذي اعتبره بمثابة "لا حدث"، وأعلن أن الجزائر لها مواقفها المبدئية وهيبتها الدولية، والقدرة الكافية للدفاع عن مصالحها ضد كل من يحاول التطاول عليها"، مضيفا أن السمعة التي تحظى بها الجزائر لدى المجموعة الدولية بحكم احترامها للقانون الدولي وحقوق الإنسان تغنيها عن الرد على مثل هذه الحملات. وأوضح لعمامرة أمس خلال لقاء جمعه ووزير الاتصال عبد القادر مساهل بالأسرة الإعلامية، أن الجزائر متمسكة بحقها في إجراء تحقيق لمعرفة الجهة التي تقف وراء حادثة تدنيس الراية الوطنية بقنصليتها بالدار البيضاء من طرف مغاربة، مذكرا برفض فرضية الفعل المعزول حسبما جاء في تبرير المملكة للحادثة التي استفزت الجزائريين. وأضاف لعمامرة "لا نتهم جهة أو مؤسسة أو سلطة مغربية معينة بالضلوع في إهانة علمنا الوطني، ولكن على المملكة تحمل مسؤوليتها"، مشيرا إلى أن الاتصالات مع حكومة الرباط لا تزال جارية عبر القنوات الدبلوماسية بغرض دفعها إلى التحقيق في القضية، مضيفا أنه من حق الجزائر معرفة الجهة المتورطة في هذا الفعل الذي يدوس على الأعراف والقوانين الدبلوماسية الدولية، لأن القنصلية جزء من سيادتها ولا يتعين للدولة الواقعة على أرضها الاعتداء عليها. وفي الشأن ذاته، أعرب وزير الخارجية عن أن الموقف الدولي وكذا الأمم المتحدة يدعمان موقف الجزائر بخصوص الانتهاكات المرتكبة من قبل المملكة المغربية في حق الشعب الصحراوي، حيث يعتبران التواجد المغربي بأراضيه استعمارا مباشرا ويعترفان له بالحق في تقرير المصير. وردا على بعض الأطراف المشككة في تأجيل زيارة وزير الخارجية الأمريكي جون كيري للجزائر والتي كانت مرتقبة أمس، والتي ربطتها بالأزمة بين حكومتي الجزائر والرباط، أوضح لعمامرة أنه "لا خلاف بين أمريكا والجزائر بخصوص الصحراء الغربية"، حيث "أمريكا تتبنى نفس موقف الجزائر بشأن ملف الصحراء الغربية وتدعمه"، معتبرا أن التعديل الذي أدرجته مستشارة الأمن القومي الأمريكي إليزابيت رايس على قانون الأمم المتحدة، وتضمينه صيغة متعلقة بملف الأراضي الصحراوية المحتلة.
وبخصوص زيارة كيري التي تم تأجيلها إلى موعد لاحق، أوضح المتحدث أن وزير خارجية أمريكا اتصل به شخصيا للاعتذار وشرح دواعي تأجيل الزيارة، مؤكدا أن العلاقات بين البلدين قوية، حيث تعتبر الجزائر الشريك الاقتصادي الأول لأمريكا في المنطقة، وتفوق حجم المبادلات الاقتصادية بين الجزائر وواشنطن أكبر من التبادلات الاقتصادية الأمريكية مع كافة دول شمال إفريقيا مجتمعة،
ولا يقتصر التقارب على الجانب الاقتصادي فقط، إذ اعتبر لعمامرة أن أمريكا تعطي وزنا ثقيلا للجزائر على الأصعدة السياسية الاقتصادية والأمنية، وتأخذ مواقفها بعين الاعتبار كما تطلب آراءها في عديد القضايا والملفات الهامة بالمنطقة، بما فيها القضايا الاستراتيجية في حوض البحر الأبيض المتوسط ومنطقة الساحل وإفريقيا. ومن جانب آخر، أكد المتحدث تلقي الجزائر دعوة للمشاركة في مؤتمر جنيف حول الأزمة السورية، مشيرا إلى أن "الجزائر لا تمارس سياسة الكرسي الفارغ"، وسيتسنى لها المشاركة في الملتقى كعضو فعال، للإدلاء بمواقفها واقتراحاتها الرامية إلى إيجاد حل يرضي جميع الأطراف السورية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.