“ماركا” الإسبانية: “فيغولي يُعيد ذكريات الكابتن ماجد” !    طلبة 4 ولايات في مسيرة حاشدة بالعاصمة!    «تعويض عن الأضرار التي مسّت المركبات في الاحتجاجات وأعمال الشغب»    حجز أكثر من 16 قنطارا من الكيف على أظهر حمير في عين الصفراء بالنعامة    أكثر من 62 ألف شرطي لتأمين «الباك».. «البيام» و«السانكيام»    موقع مصري شهير.. محرز يجب أن نسرد عنه الأشعار !!    لبحث تداعيات هجمات السعودية والإمارات    بين المجلس العسكري‮ ‬وقوى المعارضة الرئيسية    أكد أن مصيرها سيكون الفشل    تزامناً‮ ‬والذكرى ال63‮ ‬لعيد الطالب‮ ‬    منذ بداية الشهر الجاري    من أجل تجنب السقوط إلى القسم الثاني    مختصون‮ ‬يؤكدون على أهمية إجراء التحاليل الطبية‮ ‬    تيزي‮ ‬وزو    تحضيراً‮ ‬لموسم الإصطياف    مطالب بالتحقيق في قطاع الري    أول بيان لسوناطراك..!    تنظم بالعاصمة إبتداء من‮ ‬10‮ ‬جويلية المقبل    سيشرف على رمايات المراقبة    دعا فيها لتأجيل الإنتخابات ورحيل الباءات    مرشحان لخلافة حداد في‮ ‬الأفسيو‮ ‬    حسب تصنيف لمجلة‮ ‬جون أفريك‮ ‬    الجهود المشتركة لبلدان أوبك والمنتجين خارجها وراء استقرار سوق النفط    الرئاسيات صمام أمان وعرّابو المراحل الانتقالية يراعون مصالحهم    الجمارك الجزائرية تنشئ لجان مصالحة    تأكيد على مواصلة المسيرة إلى غاية دحر الغاصبين    زيتوني يؤكد شرعية مطالب الحراك    على الشباب الاستعداد لحمل المشعل وتسيير مؤسسات الدولة    تفجير يستهدف حافلة سياحية قرب الأهرامات في مصر    انخفاض ما بين 10 و 15 مليون و ركود في البيع بسوق ماسرى بمستغانم    100 أورو ب 21600 دينار    استئناف الدراسة بجامعة محمد بوضياف بعد عيد الفطر    ترحيل 4 عائلات إلى سكنات جديدة و 19 أخرى قبل نهاية الأسبوع    6 جرحى في انقلاب سيارة بمزغران    حريق يأتي على هكتارين من محصول القمح بجديوية    فوز يوسف عدوش وكنزة دحماني    الطرق الأنسب للتعامل مع الصيام    تسليم قلعة صفد للقائد صلاح الدين الأيوبي    «براكودا» يبكي و يكسر بلاطو «حنا هاك»    رسائل هادفة من نبع الواقع و الحراك الشعبي    « أقضي السهرات الرمضانية رفقة الجالية في مطعم جزائري باسطنبول »    أنت تسأل والمجلس العلمي لمديرية الشؤون الدينية والأوقاف لولاية وهران يجيب:    وزارة الصحة تتكفّل بإرسال عماد الدين إلى فرنسا    خبر سحب وثائق سفر لمسؤولي بنوك غير صحيح    جمعنا 12 طنا من الخبز في 26 بلدية منذ بداية رمضان    تبادل الاتهامات بين إدارتي الفريقين    ترحيل قاطني قصر عزيزة قبل نهاية السنة    صرح مهمل، ديون خانقة وعمال بلا أجور    تخصيص 15 نقطة لجمع الحبوب    حنانيك يا رمضان    أدعية رمضانية مختارة    المدرب كبير يطالب لاعبيه بالتركيز    تأسيس ودادية أنصار جمعية وهران في الأفق    نقابة الصيادلة تطالب المحكمة العليا بانصاف الصيدلانية في ميلة    مجلس علمي لشبه الطبيين في بارني!    عمار تو‮ ‬يؤكد بعد استدعائه للتحقيق‮:‬    بن مهدي‮ ‬ينهي‮ ‬مهام مونية سليم    هديُه صلى الله عليه وسلم في رمضان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مساندة تقرير مصير الشعب الصحراوي موقف مبدئي
لعمامرة ومساهل في ندوة صحفية مشتركة
نشر في الشعب يوم 10 - 11 - 2013

أكد أمس، وزير الشؤون الخارجية رمطان لعمامرة، أن مواقف الجزائر تجاه القضية الصحراوية ثابثة ومبدئية، وتفرق بينها وبين العلاقات الثنائية مع المغرب، وشدد على أن لبلادنا القدرة الكافية للدفاع عن مصالحها، مفيدا بان الطرح الجزائري للقضية سليم ومطابق للمواثيق الدولية واتسم دائما بالحكمة.
رفض لعمامرة، أن تكون التهجمات المغربية الأخيرة على الجزائر، محورا أساسيا في الموعد الأول للقاء الشهري الذي عقده أمس، رفقة وزير الاتصال عبد القادر مساهل مع الصحفيين، بفندق الاوراسي بالعاصمة، في إشارة واضحة، إلى عدم إعطاء القضية اكبر من القدر الذي تستحقه والترفع عن الرد على استفزازات الاحتلال المغربي ذات الأهداف الضيقة.
وفضل وزير الخارجية التأكيد على سلامة وحكمة الموقف الذي تبنته الجزائر، ووصف الاعتداء على القنصلية الجزائرية بالدار البيضاء، وتدنيس العلم الوطني، بالإفلاس الأخلاقي، معتبرا أن «معاملة الشخص الذي قام بإنزال علمنا وتدنيسه كبطل قومي، شتيمة لكل الشعب المغربي»، وأوضح أن هناك فرق بين القضية الصحراوية المدرجة على طاولة الأمم المتحدة كقضية تصفية استعمار، وبين العلاقات الثنائية بين الجزائرية والمملكة المغربية وما حدث من انتهاكات «شان بين الجزائر والمغرب، وبين المغرب والمجموعة الدولية».
وأكد أن الاعتداء حدث في مكان يقع تحت السيادة الجزائرية، وتحميه المواثيق الدولية لذلك طالبت الجزائر إشراكها في التحقيق، قائلا «رفضنا بصفة رسمية طرح الفعل المعزول وطالبنا بإشراكنا في التحقيق»، وأفاد» حاليا لن نتهم شخصية أو سلطة معينة وإنما تحقيق يحدد المسؤول».
ورد لعمامرة على كثرة الأسئلة المتعلقة بالقضية، بالقول أن يرفض أن يجعل منه الموضوع الأساسي،» ولا نريد الرد على أي احد»، واكتفى بالتأكيد على أن للجزائر مواقف مبدئية والقدرة الكافية على الدفاع عن مصالحها، كما تملك على المستوى الدولي القدر الكافي من التفاهم والتعاطف والتأييد ما يغنيها عن الرد على الحملات المغرضة، مشيرا إلى أن ذلك لا يعني التقصير في أي شيء يهم مصلحة الوطن.
وأكد بدروه وزير الاتصال عبد القادر مساهل، أن قضية الصحراء الغربية مشكل بين المغرب والأمم المتحدة، والجزائر ثابتة على مبادئ مساندة الشعب الصحراوي في تقرير مصيره مثلما تنص عليه كل القرارات الأممية الصادرة عن الجمعية العامة ومجلس الأمن.
وأفاد الوزيران، أن التقصي في ملف حقوق الإنسان، بالأراضي المحتلة، اقتراح بادرت به سوزان رئيس المندوبة السابقة للولايات المتحدة في مجلس الأمن والمتشاورة الحالية للرئيس اوباما، وقال مساهل أن لكل المنظمات الحكومية وغير الحكومية مواقف متجانسة بشأن الملف الذي لا يرتبط بالجزائر فقط.
وبشأن تأجيل زيارة كاتب الدولة للشؤون الخارجية جون كيري إلى وقت لاحق بعدما كانت مقرر هذا الأسبوع، أوضح لعمامرة، أن ذلك تم باتفاق مشترك، وأكد على أن العلاقات الثنائية بين البلدين في تطور مستمر، واستدل على ذلك بحجم المبادلات الاقتصادية التي تفوق مستوى كل دول شمال إفريقيا مجتمعة.
وقال أن العلاقات الدبلوماسية والإستراتيجية، لم تعد تعنى بتبادل المعلومات الأمنية عن الإرهاب في المنطقة، وإنما» توسعت وتعمقت لتشمل قضايا البحر الأبيض المتوسط والشرق الأوسط» مسجلا أنها «أصبحت تمس مصالح كبيرة ومتنوعة وتشكل عاملا مهما للتشاور والتنسيق». مضيفا أن الولايات المتحدة تعرف مواقف الجزائر وترغب دائما في الحصول على رأيها.
وبخصوص الحوار الاستراتيجي الذي انطلق السنة الماضية، قال انه تقرر عقد الدورة الثانية تحت إشراف وزيرا خارجية البلدين، وكان يمكن أن يجرى هذه المرة دون هذا المستوى بعد تأجيل زيارة كيري، لكن الطرفين تمسكا بإبقائه على المستوى الأول وتحديد موعد جديد خلال الأسابيع القادمة وفي ذلك مغزى كبير حسب المتحدث.
وعن الدبلوماسيين المختطفين بمالي، جدد وزير الخارجية التأكيد، على الدولة مجندة تماما بمختلف مؤسساتها لإطلاق سراحهم، وكشف عن لقائه بأسرهم صباح أمس، بمقر وزارته، وأكد أن الجزائر حاضرة في الساحل الإفريقي والصحراء وتراقب كل التطورات وتعمل على تحقيق ما لدى مؤسسات الناشطة هناك من مهام.
وفي سياق آخر، أعلن رمطان لعمامرة، أن موضوع السجناء الجزائريين بالعراق في الطريق إلى النهاية، وأكد أن الاتصالات مستمرة مع الحكومة العراقية، التي قدمت تأكيدات على اتخاذ إجراءات لمعالجة القضية بجدية، وأبدى الاستعداد الكامل لزيارة العراق من اجل العلاقات الثنائية وكذا هذه القضية الإنسانية وإنهائها بالشكل لذي يضمن كرامة مواطنينا، متوقعا زيارة مسؤول عراقي بارز خلال الأيام القليلة المقبلة.كما كشف عن تنسيق سلطات البلاد مع نظيرتها الليبية بعد اغتيال فتاة جزائرية بليبيا.
وأكد وزير الخارجية، الحرص على حماية المواطنين الجزائريين بالخارج، والتكفل بهم، والسعي لصون كرامة المهاجرين غير الشرعيين ومعاملتهم وفق ما ينص عليه قانون البلدان المستضيفة.
وأشاد لعمامرة بجهود الأجهزة الأمنية في مكافحة التهريب، كما أكد حرص الجزائر على مساندة تونس، على بناء دولة المؤسسات وان تنعم بالاستقرار والديمقراطية، مؤكدا أن التنسيق الأمني قائم ومستمر بين البلدين.وجدد وقوف الجزائر مع فلسطين ظالمة أو مظلومة وسيجري الاحتفال في 15 نوفمبر الجاري بإعلان قيام دولة فلسطين من الجزائر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.