16 سنة سجنا لطحكوت ومصادرة جميع أملاكه و10 سنوات في حق سلال وأويحيى و20 سنة ضد الفار بوشوارب    الرئيس تبون يستقبل سفيرة جمهورية أندونيسيا    دراسة مراسيم تخص قطاعات الداخلية و التعليم العالي و الصناعة    السيولة المالية متوفرة على مستوى مكاتب البريد    الاتحاد الأوروبي وجه الضربة القاصمة لوهم مغربية الصحراء الغربية    غوغل تقدم مزيدا من أدوات العمل لمستخدمي جي-ميل        أسعار النفط تصعد 2% بدعم من هبوط حاد في المخزونات الأمريكية    خلال الثلاثي الأخير من السنة الجارية        يحضى بإهتمام عدة أندية أوروبية    للفصل في مصير المنافسات المعلقة بسبب جائحة كورونا    في إطار مكافحة فيروس كورونا        تنظيم دورتين دوليتين للمشاورات التقنية    تخص الفواتير غير المدفوعة منذ بداية أزمة كورونا    أكد فتح ملف الطعون المجمدة..والي العاصمة:    نحر الأضحية وفق قواعد صحية صارمة    عبر المصالح التجارية لمؤسسة الترقية العقارية    انتهى "الريع" في سوناطراك    يومي 16 و17 اوت المقبل    تخليد مسيرة ثائر رفض العيش تحت نير الاستعمار    ياسين يناقش تأثيرات كورونا على الاقتصاد    يجب وضع حد للممارسات القديمة    "أفريكوم" تتهم مرتزقة "فاغنر" الروسية بتلغيم العاصمة طرابلس    رئيس الحكومة التونسية يستقيل    حالة ترقب عشية اكبر مظاهرات احتجاجية في العاصمة باماكو    إنقاذ 5 أشخاص علقوا بمصعد    لاعبو اتحاد الكرمة يمارسون مهن حرة    الحولي ب 34 ألف دج    برنامج مستعجل لتعقيم الأحياء و الإدارات    100 مسكن بحي قادي بدون شبكة صرف صحي    « الانتظار دون جديد سيعقد الأمور »    الشروع في انجاز بطاقية حول المساجد العتيقة من أجل الترميم    العثور على لوحة لروبنز يتجاوز ثمنها 4 ملايين دولار    ضرورة تحرير الأرشيف الوطني لإثراء الذاكرة    إقتراح مواعيد جديدة لمنافسات القارية بوهران وباتنة    جمعية العلماء المسلمين تزوّد المستشفيات ب 25 جهاز تنفّس    بوطمين يطمئن بخصوص الإعانات المالية    الوزارة تطالب من الفاف بتقييم الاحتراف    اللاعبون المنتهية عقودهم يورطون الإدارة    سيرة الفيلسوف جاك دريدا من الجزائر حتى وفاته    "اختلاط المواسم" بالصينية    "القضايا العربية" محور مهرجان الفيلم العربي بكوريا    سقط رجل واحد من الشرفة.. فمات اثنان    عقود موقعة من طرف واحد فقط بقسنطينة    وفاة عروس يوم زفافها    اللاما قد يحمل سر علاج كورونا    الأطباء يطالبون بخيمة عملاقة لاستقبال المصابين بكورونا    أحسن حي ومحل تجاري وجمعية    من هم الأنبياء العرب؟    إنتاج 15597 قنطارا من فاكهة الكرز بتيزي وزو    أسوأ وظيفة في العالم!    بوناطيرو: الجمعة 31 جويلية أول أيام عيد الأضحى    "سكيزوفرينيا"..رواية تحتضن بين طياّتها الواقع المؤلم لمرضى الفصام والخيال    بعد طول غياب .. !    سُنَّة التكبير في الأيام العشر    السعودية تمنع صلاة عيد الأضحى في الأماكن المكشوفة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ضرورة اللجوء للطاقات النظيفة لحماية طبقة الأوزون

يعد اللجوء للطاقات النظيفة السبيل الوحيد لحماية طبقة الأوزون من المواد التي تسهم في استنزافها حسب ما علم يوم الخميس بقسنطينة من باحث جامعي و مسؤول مخبر الكيمياء بجامعة منتوري.
و خلال يوم دراسي نظمته الجمعية المحلية لحماية الطبيعة والبيئة بمناسبة اليوم العالمي لحماية طبقة الأوزون الذي يحتفل به في 16 سبتمبر من كل سنة أبرز السيد عز الدين طويل ضرورة اعتماد الطاقات النظيفة التي يطلق عليها البيئية لتحقيق الاستقرارفي طبقة الأوزون التالفة أساسا جراء الاستعمال المفرط للغازات الكيميائية و السامة.
و بحضور تلاميذ متوسطة المأمون بباب القنطرة تحدث ذات المحاضر عن التأثير السلبي للمازوت الذي قدمه على أنه مادة جد مضرة بالبيئة و بطبقة الأوزون و دعا إلى اللجوء إلى استعمال الغازات الطبيعية المضغوطة كوقود مثالي للمركبات. و تلقى التلاميذ الحاضرون بهذه المناسبة عديد المعلومات المفيدة حول الإشكالية المتعلقة بتدهور طبقة الأوزون حتى و إن " تم كبح هذا التدهور قليلا" بفضل منع استعمال المركبات الكيميائية حسب ما تمت الإشارة إليه.
و أردف بأنه يبقى أن هذه الطبقة التي يتمثل تأثيرها الأساسي في امتصاص الجزء الأكبر من الأشعة الشمسية ما فوق البنفسجية المضرة بالكائنات الحية تتضرر هي الأخرى بسبب تلوث الهواء الناجم عن انبعاث غاز المركبات المتحركة. و طالب ذات المتدخل في هذا الصدد باستعمال الدراجة في التنقلات عبر المسافات القصيرة من أجل التقليل من انبعاث الغاز و تشجيع المشي على الأرجل المفيد أيضا للصحة.
كما تميز الاحتفال باليوم العالمي لحماية طبقة الأوزون بقسنطينة المنظم بالتعاون مع مديرية التربية بتنظيم معرض تخلله عرض ملصقات حول مخاطر و طرق حماية هذه الطبقة و المواد الكيميائية التي تؤثر على هذه الطبقة و التي تسبب الأمراض لدى البشر و المخاطر المتعلقة بالمنتجات الفلاحية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.