أسعار النفط تقفز لقمة 4 أسابيع وخام برنت يبلغ 67.24 دولار    لماذا يُريد المغرب اقتناء طائرات "بيرقدار" التُركية؟    الاتحادية الجزائرية لكرة القدم: الرئيس عمارة يتعهد بإصلاحات عميقة للعبة    استمرار تساقط الأمطار على هذه الولايات    أنجيلا ميركل تتلقى الجرعة الأولى من لقاح أسترازينيكا    الجيش الصحراوي ينفذ هجمات جديدة مركزة ضد مواقع الاحتلال المغربي    يجب على الأمم المتحدة تنفيذ لائحتها بشأن تقرير المصير في الصحراء الغربية    بداية من ماي القادم.. ماكرون يريد رفع الإغلاق التام    بولتون وروس: على بايدن التراجع عن قرار ترامب بشأن الصحراء الغربية    16 أفريل يوم العلم ذكرى البحر الذي غاض بعد أن فاض..    ابن باديس.. المدافع عن الهوية والوحدة الوطنية    استيراد السيارات.. هل دقت ساعة الانفراج؟    ماندي على رادار برشلونة    تمديد الحجر ب 9 ولايات بنفس التوقيت و التدابير    2 كلغ من الكيف داخل سيارة    جراد يشارك ببرازافيل في مراسم أداء اليمين الدستورية للرئيس الكونغولي    كأس الرابطة.. مولودية وهران تُقصي البرج وتتأهل للدور ثمن النهائي    أبناء الجزائر لن ينال من عزمهم خداع محاولي زعزعة الاستقرار    الضباب يتسبب في اصطدام تسلسلي ل 34 سيارة    تأخر المشاريع السكنية غير مسموح    مذكرة تفاهم لترشيد استهلاك الطاقة    4 وفيات.. 181 إصابة جديدة وشفاء 121 مريض    فتح الرحلات الخارجية مستبعد    الدبلوماسية الجزائرية أسست لحركة تعاطف وتضامن دوليين    عصابة أشرار في قبضة الأمن    الجزائر تدين بشدة جريمة اغتيال سيدي ابراهيم ولد سيداتي    الرئاسيات والتشريعيات بمالي في فيفري ومارس 2022    تحديد كيفيات تطبيق التدابير الاستثنائية    "سوناطراك" تفسخ عقدها مع "بتروسلتيك" في محيط إيزاران    أزمة سياسية بالمغرب بعد تنامي الطابع التسلطي للنظام    المغرب مُطالب بوقف تدهور حرية التعبير    هل ينجح حكيم زلوم في تعويض صالح أوقروت؟    السوق التضامني الخاص برمضان يحد من المضاربة    على المريض استشارة الطبيب قبل الشروع في الصيام    داربي "الصومام" بست نقاط    الكاراتي الجزائري يفقد أحد مسيريه البارزين    ضرورة إبراز آلية التجديد الديني و الفكري    وزير البريد يؤكد على «الإسراع» في التكفل بمطالب العمال    جراد يمثل الرئيس تبون في مراسم أداء رئيس الكونغو لليمين الدستورية    أمطار رعدية غزيرة على الولايات الشرقية والوسطى    ولاية المدية: تكريم الكاتبين أحمد طيباوي وعبد الوهاب عيساوي    شلل بالمؤسسات التربوية    إقامة تبادلات تجارية تعكس متانة العلاقات السياسية    كيف حالك يا بريد؟    «النُّخَب والحاجَة إلى قُوى سياسيّة جَديدة»    برنامج ثقافي وفني ثري في الشهر الفضيل    فنان حليمة سالم أمحمد يعرض باقة «الأرابيسك»    «لحّنت و غنّيت لأكبر أيقونات الفن الجزائري»    «《رَبِّ اجْعَلْ هَذَا بَلَدًا آمِنًا» 》    المشروع انتهى و نحن في عملية التجارب    الهناني يكذب تصريحات مرسلي ويؤكد أن عهدته لم تنته    محاولات الرئيس حمري لوقف الإضراب تبوء بالفشل    ندرة حادة في حليب الأكياس بتيارت    المصابون بالسلالة المتحورة يغادرون مستشفى النجمة    بكم تبيع صيامك؟    رمضان.. وتعليم الإحساس بالزمان    «التاجر الصدوق»    في استقبال رمضان شهر القرآن    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مؤشرات مالية ل2020 : السياسة النقدية سمحت بتحسين مستوى السيولة البنكية

سمحت السياسة النقدية المنتهجة من طرف بنك الجزائر بتحسين مستوى السيولة البنكية التي بلغت اكثر من 632 مليار دج بنهاية 2020 بعد ان تراجعت الى اقل من 462 في اواخر الاشهر التسع الاولى من نفس السنة, جراء عجز ميزان المدفوعات والآثار الاقتصادية لجائحة كوفيد-19.
ويعد هذا التحسن في السيولة المالية المسجل بنهاية 2020, "ثمرة اجراءات السياسة النقدية التي أقرها بنك الجزائر في مجال خفض نسبة الاحتياطات الالزامية ورفع الحد الأدنى لإعادة تمويل السندات العمومية القابلة للتفاوض وتمديد مدة إعادة التمويل من سبعة أيام إلى شهر والتلبية الكاملة لطلبات اعادةتمويل البنوك", حسب مذكرة لبنك الجزائر تحصلت وأج على نسخة منه.
وبعد تراجع الى 8ر461 مليار دج نهاية سبتمبر 2020, استرجعت السيولة المالية نموها خلال الثلاثي الثالث من 2020 لتختتم السنة ب 3ر632 مليار دج بعد ان بلغت 8ر1.100 مليار دج نهاية 2019.
وبحسب المعطيات الاولية للبنك المركزي, فإن معامل الائتمان الإجمالي للبنوك بلغ 18 بالمائة نهاية سبتمبر 2020 في حين أن معامل الرأسمال الأساسي بلغ 14 بالمائة أي أنه "أعلى بكثير من المستويات التنظيمية الأدنى المطلوبة" وهي 7 بالمائة بالنسبة لمعامل الرأسمال الأساسي و5ر9 بالمائة بالنسبة لمعامل الائتمان.
اقرأ أيضا: الاقتصاد الجزائري له مناعة قوية ولكن لا غنى عن الاصلاحات
وبهذا, بلغ المعامل الإجمالي لشهر, إلى غاية 30 سبتمبر 2020, نسبة 03ر94 بالمائة, أي أعلى من المستوى الأدنى المقدر ب 60 بالمائة المنصوص عليه.
وبالرغم من الازمة الصحية وآثارها الاقتصادية والمالية, سجلت القروض الموجهة لتمويل الاقتصاد نموا قدر ب 05ر3 بالمائة خلال 2020 مقابل 84ر8 بالمائة في 2019, حسب بنك الجزائر, موضحا أن قيمة هذه القروض ارتفعت من 10.857,8 مليار دج نهاية 2019 إلى 11.188,6 مليار دج مع نهاية 2020.
كما قدرت الزيادة في القروض الموجهة للمؤسسات العمومية ب 57ر2 بالمائة مقابل زيادة ب 45ر3 بالمائة بالنسبة للمؤسسات الخاصة و15ر4 بالمائة بالنسبة للأسر, يوضح البيان, مضيفا أن القطاع العمومي تحصل على 67ر51 بالمائة من مجمل القروض الممنوحة سنة 2020 مقابل 32ر48 بالمائة للقطاع الخاص منها 20ر8 بالمائة موجهة للأسر.
وبحسب بنك الجزائر, بلغت نسبة التزام البنوك بالحد الأدنى الجديد لرأس المال نسبة 95 بالمائة, بما في ذلك البنوك الستة العمومية, بينما بلغت نسبة التزام المؤسسات المالية 90 بالمائة نهاية 2020, علما ان أجل للامتثال لهذه الشروط الجديدة الذي حدد مبدئيا في 31 ديسمبر 2020, تم تمديده الى غاية 30 يونيو المقبل.
==قيمة الاوراق النقدية المتداولة خارج البنوك تتجاوز 6 الاف مليار دج بنهاية 2020==
ولدى تطرقه الى الكتلة النقدية, أوضحت مذكرة بنك الجزائر أنها عرفت زيادة معتبرة ب 12ر7 بالمائة نهاية 2020 بعد أن سجلت تراجعا ب 78ر0 نهاية 2019 وهو ما يعكس, حسب نفس المصدر, "انتعاش زيادة الكتلة النقدية بالمعنى الواسع (م2)" والتي انتقلت الى 17.682,7 مليار دج نهاية 2020 مقابل 16.506,6 نهاية 2019.
كما اشار بنك الجزائر الى ان هذا الارتفاع يمثل 05ر9 بالمائة خارج ودائع المحروقات مقابل 03ر6 بالمائة نهاية 2019.
من جهتها, عرفت الاوراق النقدية المتداولة خارج البنوك ارتفاعا ب 93ر12 بالمائة, منتقلة من 5.437,6 مليار دج في نهاية 2019 الى 6.140,7 مليار دج في نهاية 2020.
اقرأ أيضا: نمو القروض الموجهة لتمويل الاقتصاد ب 3 بالمائة خلال 2020
ويمثل ذلك -حسب البنك المركزي- 73ر34 بالمائة من الكتلة النقدية (م2) في نهاية 2020 مقابل 94ر32 بالمائة في نهاية 2019.
كما تظهر بيانات بنك الجزائر ان الودائع النقدية قد انخفضت ب 22ر3 بالمائة, أي بتراجع أقل من ذلك المسجل في نهاية 2019 (-19 بالمائة), مشيرا الى أن هذه الودائع تراجعت من 4.351,2 مليار دج نهاية 2019 الى 4.211 مليار دج نهاية 2020.
بالمقابل, عرفت الودائع لأجل نموا ايجابيا ب 98ر3 بالمائة في 2020 مقابل ارتفاع ب 71ر5 بالمائة خلال السنة السابقة.
واكد بنك الجزائر ان الودائع النقدية المحصلة من القطاع العمومي قد انخفضت بشكل كبير بنسبة 80ر17 بالمائة نهاية 2020 في الوقت الذي عرفت فيه الودائع النقدية المحصلة من المؤسسات الخاصة والعائلات ارتفاعا ب 36ر10 بالمائة و01ر9 بالمائة على التوالي.
اما الودائع لأجل بالدينار, المحصلة من القطاع العمومي, فقد عرفت انخفاضا ب 86ر7 بالمائة في حين ان تلك المحصلة من المؤسسات الخاصة والعائلات فقد سجلت ارتفاعا ب 53ر30 بالمائة و70ر2 بالمائة على التوالي, حسب بنك الجزائر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.