محرز بخطى ثابتة نحو تحقيق أغلى الألقاب الفردية الإفريقية    الإرهابي المُسمى "بن خية إبراهيم"، المدعو "إبراهيم بيبليك"يسلم نفسه    زطشي يكرم لاعبي منتخب جبهة التحرير الوطني    تعرف على الولايات المعنية والمستثناة من الحجر    هلاك شخصين وجرح آخريْن في حادث مرور بمتليلي بغرداية    يوم العلم: الرئيس تبون يحث الشباب على شق "طريقهم نحو النجاح بالإجتهاد والعلم والأخلاق"    مؤسسة بريد الجزائر تدعو العمال المضربين إلى "الالتحاق الفوري" بمناصبهم    وزارة الصحة: 22 ولاية لم تسجل بها أي حالة جديدة بكورونا    وزارة الشؤون الدينية تسوي رواتب شهر أفريل للأئمة والموظفين    سوناكوم:اضراب مفتوح ومسيرات للعمال قابله تضرر في الشركة    تعليم عالي: بن زيان يستقبل سفير جمهورية لبنان بالجزائر    يوم العلم: الرئيس تبون يحث الشباب على شق "طريقهم نحو النجاح بالإجتهاد والعلم والأخلاق"    طاقات متجددة: برنامج قيد الإعداد لتلقين اقتصاد الطاقة للأطفال المتمدرسين    الوكالة الوطنية للنشاطات المنجمية تدعو المتعاملين المنجميين إلى دفع مستحقات الرسم المساحي ل2021    موندو ديبورتيفو: عيسى ماندي على رادار برشلونة    حجز 4 قناطير من الدجاج بسطيف    المديرية العامة للأمن: أزيد من 600 إطار بالأمن استفاد من تكوين متخصص في دورة الماستر    برنامج خاص لرقمنة قطاع الفلاحة    منح لدراسة الطب في تركيا لفائدة الجزائريين    الملكة إليزابيث تتدخل لحسم خلاف حول الملابس في جنازة زوجها    أسعار النفط تصل إلى 66 دولار للبرميل    أسعار اللحوم البيضاء تصدم الجزائريين في ثالث أيام رمضان    سوناطراك تعلن عن فسخ العقد المبرم مع شركة بروتوسيلتيك في محيط إيزاران    مجلس الأمة يشارك في الاجتماع الثاني للجنة التجارة والجمارك والهجرة بالبرلمان الإفريقي    مالي: إعتقال "مشتبه به" في إغتيال رئيس تنسيقية حركات الأزواد    طقس: ترقب سقوط أمطار رعدية يومي الخميس والجمعة بعدة مناطق من الوطن    معرض فن الزخرفة بوهران : باقة من أعمال "الأرابيسك" للفنان حليمة سالم أمحمد    الحركة النيجيرية من أجل تحرير الصحراء الغربية تدين قرار الحزب الحاكم في فرنسا فتح فرع له بالداخلة المحتلة    الامن الوطني: وفاة 17 شخصا واصابة 509 اخرين بسبب حوادث المرور خلال أسبوع    إلتفاتة إنسانية في مستهلّ الموسم الثالث ل"عاشور العاشر"    تسهيلات في نشاط وكلاء المركبات الجديدة لتشجيع المنافسة    وزير المالية يتباحث مع مسؤولي قسم المالية العامة بصندوق النقد الدولي    الجيش الصحراوي ينفذ هجمات جديدة مركزة ضد مواقع الاحتلال المغربي    فيسبوك تخطّط لاتخاذ قرار جديد بشأن علامات الإعجاب والتفاعل    رمضان.. وتعليم الإحساس بالزمان    الأعراض الجانبية للقاحات الثلاثة ضد كورونا المستعملة في الجزائر ضئيلة وغير خطيرة    تعيين أحمد راشدي مستشارا لدى رئيس الجمهورية مكلف بالثقافة والسمعي البصري    التلقيح لفائدة المواطنين اليوم    تسويق «سبوتنيك» بداية سبتمبر    كينيا تنفي ادعاء المغرب بشأن موقفها من الصحراء الغربية    تصاعد التوتر من حول النووي الإيراني    هزة ارتدادية بشدة بقوة 3,2 درجات    يجب فتح المجال للتنافس على منصب رئاسة "الفاف"    مساعدة الرابطات مرهون بتقسيم جغرافي جديد    51 حالة جديدة من السلالة البريطانية والنيجيرية في الجزائر    أداء محترف لمضمون هزيل    محمد حلمي غيض من فيض    جمعية "نور" تتضامن مع العائلات الفقيرة بمناطق الظل    26 كلغ مخدرات بحوزة رعية أجنبية    «التاجر الصدوق»    لقاء متأخر ضد جياسكا يوم 25 أفريل    الأزمة المالية تشد الخناق على اللاعبين في رمضان    نعماني و بن عمر جاهزان للقاء «البرايجية»    «عصبان في رمضان» عمل تلفزيوني فكاهي في اللمسات الأخيرة قبل التصوير    عام حبس نافذ للصوص الثلاثة    القرآن الكريم مصدر تاريخي    تنمية المهارات القيادية والعمل الجماعي    في استقبال رمضان شهر القرآن    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المناضلة الصحراوية سلطانة خيا تتعرض للتهديد من قوات الإحتلال المغربية بتصفيتها جسديا

تعرضت المناضلة الحقوقية الصحراوية سلطانة سيدابراهيم خيا، من جديد، إلى التهديد من قوات الإحتلال المغربية بتصفيتها جسديا، وهي المتواجدة رهن الإقامة الجبرية في منزلها العائلي، بمدينة بوجدور المحتلة.
وقالت سلطانة سيدابراهيم خيا، في تصريح ل (واج)عبر الهاتف، اليوم الخميس، إنها تعرضت مرة أخرى، للتهديد العلني بتصفيتها جسديا، موضحة أن "امرأة ورجلا من المخابرات المغربية، قدما على متن سيارة تحمل ترقيم مدينة العيون المحتلة، وبعد أن ركنا عند شرفة منزلي المحاصر من قبل قوات الاحتلال، هدداني بالتصفية، ثم غادرا".
وذكرت السيدة خيا أن "قوات الاحتلال حاولت قتلها أمس الأول، الثلاثاء، بعد رمي خشبة بها آلة حادة لاصطياد الحوت، إلا أنها نجت من تلك المحاولة"، واستعادت حادثة الهجوم على منزلها في 13 فبراير الفائت، أين تم رشقها بالحجارة، ما تسبب لها في اصابة بليغة على مستوى العين اليمنى والوجه، إلى جانب إسقاط اسنان شقيقتها الواعرة سيدابراهيم خيا.
وأشارت المناضلة الصحراوية، إلى أنه ومنذ العدوان المغربي على مدنيين صحراويين عزل في منطقة الكركرات غير الشرعية، في 13 نوفمبر 2020، والعودة إلى الكفاح المسلح، بعد خرق المملكة المغربية لوقف اطلاق النار، "صعد الاحتلال انتهاكاته على الصحراويين المقيمين في الأراضي المحتلة".
وانتقدت الدور السلبي الذي تلعبه بعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في الصحراء الغربية (المينورسو) "عوض قيامها بدورها المنوط بها"، مضيفة "يمكن اعتبار المينورسو بمثابة محتل آخر للأراضي الصحراوية، إلى جانب الاحتلال المغربي".
وتحدثت السيدة خيا عن المعاناة التي تعيشها وأفراد عائلتها، منذ 19 نوفمبر الماضي، حيث "قطع الاحتلال الكهرباء عنا، ومنعت الزيارات حتى لأفراد عائلتي الذين لا يستطيعون القدوم إلى منزلنا العائلي، وتعرضنا للاعتداء الجسدي واللفظي.. حالة ترهيب وتضييق ورعب نعيشها بشكل يومي".
لكن، تؤكد، سلطانة خيا، أنه ورغم التهديدات التي تتعرض لها، والاعتداءات الجسيمة التي لحقت بها وبأفراد عائلتها، وهم المحاصرون منذ 106 ايام، لكن "سنواصل نضالنا إلى غاية استرجاع آخر شبر من أراضينا الصحراوية المحتلة، وسنقاوم الاحتلال المغربي واعتداءاته الهمجية علينا، ولن تثنينا ممارساته القمعية عن رفع علمنا الصحراوي عاليا، والمضي إلى غاية تقرير المصير والاستقلال".
وأضافت المتحدثة أن قوات القمع المغربية حولت منزلها العائلي إلى "سجن" لها لأفراد عائلتها، موضحة "وضعنا تحت الإقامة الجبرية، ولم يدع الاحتلال المغربي أي نوع من أنواع الانتهاكات إلا ومارسه علينا، حيث تعرضنا للضرب وحاولوا التخلص مني وفقأ عيني، وإسقاط أسنان شقيقتي الواعرة، وتعرضت والدتي الكبيرة في السن إلى الضرب".
وناشدت المناضلة الصحراوية المجتمع الدولي، بما في ذلك المنظمات الحقوقية والانسانية، وأحرار العالم، التدخل لإنقاذها وأفراد عائلتها، مردفة "وجب أيضا التدخل لمعرفة وضع الأسير المدني الصحراوي المتواجد في سجن تيفلت 2، محمد لمين عابدين هدي، الذي يدخل إضرابه عن الطعام يومه ال 50، دون معرفة أي شيء عنه".
يذكر أن الاراضي الصحراوية المحتلة، تشهد تصعيدا خطيرا في ظل حملة شرسة تقوم بها أجهزة القمع المغربية تستهدف المناضلين والناشطين الصحراويين، خاصة منذ خرق وقف إطلاق النار من قبل المغرب والعدوان العسكري على مدنيين صحراويين في منطقة الكركرات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.