تسهيلات في نشاط وكلاء المركبات الجديدة لتشجيع المنافسة    الإنجليز يعترفون بقوة "محرز" !    تمديد اجراءات الحجر الصحي ل(15) يومًا ابتداء من الجمعة 16 أبريل الجاري    قالمة: إصابة 3 أشخاص إثر اصطدام بين شاحنتين    سلطة الانتخابات تكشف عن شعارات تشريعيات 12 جوان    تمديد تدابير الحجر الصحي الجزئي ل 15 يوما    إضراب عمال البريد يدخل يومه الرابع    وزير المالية يتباحث مع مسؤولي قسم المالية العامة بصندوق النقد الدولي    "elfirma.dz" لبيع المنتوجات.. كيف يعمل الموقع؟    وزارة الخارجية :إغتيال ولد سيداتي محاولة لإفشال مسار تعزيز مؤسسات مالي    الجيش الصحراوي ينفذ هجمات جديدة مركزة ضد مواقع الاحتلال المغربي    فيسبوك تخطّط لاتخاذ قرار جديد بشأن علامات الإعجاب والتفاعل    قوارب الموت .. هل تتوقف في رمضان؟    حجز كمية كبيرة من السموم في البليدة    فنون القتالية: جمال تعزيبت المترشح الوحيد للرئاسة    رمضان.. وتعليم الإحساس بالزمان    الملكة إليزابيث تستأنف مهامها    الأعراض الجانبية للقاحات الثلاثة ضد كورونا المستعملة في الجزائر ضئيلة وغير خطيرة    ارتفاع منسوب السدود بالجهة الغربية إلى 25 بالمائة    تعيين أحمد راشدي مستشارا لدى رئيس الجمهورية مكلف بالثقافة والسمعي البصري    استعراض العلاقات الثنائية وسبل تعزيزها    تدمير 15 مخبأ للجماعات الإرهابية و توقيف 6 عناصر دعم    وعود التخفيض في مهبّ الجشع    التلقيح لفائدة المواطنين اليوم    تسويق «سبوتنيك» بداية سبتمبر    الجزائر ستصبح أكبر ممون لأوروبا بغاز الهيدروجين    لا مكان ل"البيركولاج"!    شرف الدين عمارة رئيس جديد؟    مساعدة الرابطات مرهون بتقسيم جغرافي جديد    انتخابات "الفاف" ستمر عاديا ونحرص على تطبيق القانون    النائب بول لوكوك يتهم الحكومة الفرنسية بالتواطؤ    كينيا تنفي ادعاء المغرب بشأن موقفها من الصحراء الغربية    تصاعد التوتر من حول النووي الإيراني    51 حالة جديدة من السلالة البريطانية والنيجيرية في الجزائر    الأسعار مرتفعة والزحمة حاضرة    أداء محترف لمضمون هزيل    محمد حلمي غيض من فيض    جمعية "نور" تتضامن مع العائلات الفقيرة بمناطق الظل    تراجع الزيارات والعائدات سنة 2020    دعم العامل البشري    جريمة ضدّ الإنسانية.. ولا تنازل    26 كلغ مخدرات بحوزة رعية أجنبية    حجز 1310 قرص مهلوس    بكلّ وضوح وجرأة    أحمد راشدي مستشارا لدى رئيس الجمهورية    ندوات فكرية و مدائح دينية احياء لشهر الفضيل    لجان تفتيش بموانىء مستغانم    «التاجر الصدوق»    نعماني و بن عمر جاهزان للقاء «البرايجية»    لقاء متأخر ضد جياسكا يوم 25 أفريل    عام حبس نافذ للصوص الثلاثة    الأزمة المالية تشد الخناق على اللاعبين في رمضان    «عصبان في رمضان» عمل تلفزيوني فكاهي في اللمسات الأخيرة قبل التصوير    القرآن الكريم مصدر تاريخي    كينيا تؤكد دعمها للشعب الصحراوي    تنمية المهارات القيادية والعمل الجماعي    لوكوك يتهم الحكومة الفرنسية بأنها وراء فتح مكتب لحزب "الجمهورية الى الأمام" في الداخلة المحتلة    في استقبال رمضان شهر القرآن    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سفير الجزائر بفرنسا يسلم العلم الوطني لعائلة علي بومنجل

سلم سفير الجزائر بفرنسا، محمد عنتر داود، يوم الاثنين بباريس، باسم رئيس الجمهورية، عبدالمجيد تبون، العلم الوطني لأفراد عائلة علي بومنجل خلال حفل تكريمي نظم بمقر السفارة الجزائرية.
و جاء هذا الحفل التكريمي، الذي جرى بحضور مجاهدين بفيدرالية جبهة التحرير الوطني بفرنسا ورؤساء المراكز القنصلية في منطقة "ايل دو فرونس" و جميع المستخدمين الدبلوماسيين و الاداريين للسفارة، بعد أيام من اعتراف فرنسا بتعذيب ثم اغتيال الشهيد علي بومنجل.
وشهد هذا الحفل الوقوف دقيقة صمت تلاها أداء النشيد الوطني وقراءة سورة الفاتحة.
وألقى سفير الجزائر بفرنسا بهذه المناسبة التي شكلت فرصة لاستذكار تضحيات الشهداء الأبرار، كلمة ذكر من خلالها بالمسار النضالي للفقيد علي بومنجل "الذي قاوم أبشع أنواع الانتهاكات دون أن يخون أبدا أو أن يتراجع عن مبادئه من أجل بلده".
اقرأ أيضا: الجزائر تسجل بارتياح إعلان الرئيس الفرنسي عن تكريم المجاهد الشهيد علي بومنجل
و أشاد السفير بخصال هذا "المجاهد المثالي" و بذكرى رجل ذي "شجاعة و هدوء غير محدود".
كما أشار الدبلوماسي الجزائري الى الكفاح المستمر للمرحومة، مليكة بومنجل، أرملة الشهيد، و هذا طوال عدة سنوات من أجل كشف حقيقة اغتيال زوجها، و التي توفيت دون أن تعيش مع أقاربها اللحظة الكبيرة للاعتراف الرسمي باغتيال الشهيد علي بومنجل.
وعلى صعيد أخر، أبرز سفير الجزائر أن "مطلب الحقيقة والاعتراف بالمسؤولية كانت بوضوح محل طلب رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون الذي ألح بصفة ثابتة و بتلاحم كامل مع الشعب الجزائري، على أن جودة و ديمومة العلاقات الجزائرية-الفرنسية لا يمكن أن تتم على أكمل وجه دون الأخذ في الحسبان التاريخ و مسألة الذاكرة التي لا يمكن التفكير في التخلي عنها".
اقرأ أيضا: الاعتراف باغتيال علي بومنجل، "تقدم في حد ذاته لكن دون مستوى تطلعات الشعب"
و في اشادته بالتقدم الرمزي المحرز في سجل الذاكرة، لا سيما استرجاع رفات المقاومين الأوائل والاعتراف بموت موريس أودان تحت التعذيب، أكد السيد داود أن "الكثير يبقى فعله، حيث أن سنة 2022 ستكون الذكرى الستين (60) لاستقلالنا المجيد".
و ذكر في هذا الصدد، بعض الورشات المفتوحة، مثل الأرشيف و المفقودين و التجارب النووية في الصحراء.
و أستطرد السفير يقول أن "الشعب الجزائري الذي يبقى وفيا لأمانة شهدائنا المقدسة، يظل مصرا على تخطي كل العراقيل و الصعوبات في مسيرته نحو مستقبل أفضل"، ملحا على الدور المنوط للشبيبة والمرأة الجزائرية الذين ينبغي أن ينخرطا سياسيا في تشييد الجزائر الجديدة التي تعهد رئيس الجمهورية بتجسيدها.
و في هذا الاطار، ذكر السفير بأن "الجزائريين سيؤكدون، خلال التشريعات المقبلة، هاته الارادة في مواصلة مسار التجديد الوطني على أساس قيم الشفافية و الثقة و التي تنبذ الى الأبد محاولات الفساد، مثلما طالب به الحراك المبارك و مثلما وعد به رئيس الجمهورية".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.