هل تحقق الجزائر 4 مليار دولار صادرات خارج المحروقات؟    الفيضانات تشرد الآلاف بمخيمات الروهينغا في بنغلاديش    الرابر الجزائري "ديدين كانون" يعتزلُ الغناء نهائيًا    استنفار في مصر بعد تحذير إثيوبيا من فيضان محتمل لنهر النيل    ارتفاع أسعار النفط    نحو فتح خط جوي مباشر بين الجزائر وأديس أبابا    محادثات ثنائية تخص القضايا الإقليمية    بحث الشراكة بين البلدين    الرئيس تبون يوافق على إيفاد وفد وزاري لإيجاد حلول    "الجزائر رهن إشارة ليبيا" وحل الأزمة الليبية تكون بالانتخابات    نملك إمكانيات وكفاءات قادرة على رفع التحدي والانتصار على الوباء    ضرورة استعادة التوازنات المالية في أقرب الآجال    43.5 مليون مشترك في الأنترنت والنقال    ارتفاع صادرات الجزائر غير النفطية    توظيف 5500 من شباب الجنوب في سوناطراك هذا العام    حنكة الجزائر الدبلوماسية    دعوة إلى عدم التركيز المفرط على الأخبار السلبية الخاصة ب"كوفيد 19"    رهانات خاسرة    مسابقة للقضاة..    أولمبياد طوكيو: حومري يقصى في الدور ثمن النهائي    حجز أكثر من 1650 وحدة من المشروبات الكحولية    أطفال سرطان الدماغ يستنجدون    توقيف 39 تاجر مخدرات وضبط كميات من الكيف المعالج    "موبيليس" تحافظ على ريادتها أمام "جيزي" و"أوريدو"    أولمبي الشلف يكرم المرحوم عميد شرطة خلاص محمد    هزيمة رهنت حظوظ العودة إلى المنصة    الثورة الرقمية هل تؤدي إلى ثورة في الأدب؟    نصب للفيلسوف أبوليوس بالمجر    تنظيف المنبع الأثري الروماني "عين البلد"    "أنفوكوم" بومرداس تطلق المهرجان الوطني الافتراضي للفيلم القصير جدا    توازنات ما بعد حرب غزة    توقيف شخصين فارين محل بحث بسبب حادث مرور    أجهزة التبريد تلهب جيوب المواطنين    345 شخص مخالف لإجراءات الحجر الصحي    توقيف منحرفين في عملية شرطية واسعة    الوباء شماعة جديدة للإخفاق    منازلتا نموشي وبولودينات أهم مواعيد برنامج اليوم    المكرة ترفض الاستسلام وتعود من سكيكدة بالنقاط الثلاث    ثمانية لاعبين يعذرون الإدارة قبل اللجوء إلى لجنة المنازعات    جدة تفوز بملكة جمال الكبار    أكثر من 12000 مقعد بيداغوجي لحملة شهادة البكالوريا    «الفيتامين «د» مفيد لجميع الأمراض وحذار من الإفراط في تناوله»    مدارس باشرت التطعيم وأخرى لم تفتتح الأبواب !    سرعة نفاد الأوكسجين تثير المخاوف    وفاة مدير بريد الجزائر متأثرا بكورونا    سكيكدة : إخماد حريق غابة بولكره بعد ثلاثة أيام    فضائل الذكر    الخارجية الفلسطينية: إسرائيل تخرق الاتفاقيات الموقعة بإغلاق مؤسساتنا في القدس    الوالي يؤكد أن القرار سيكون ساريا طيلة الصيف: غلق جميع شواطئ ولاية عنابة    على الدول زيادة فاعلية أمنها السيبراني لصدّ كلّ اختراق    صوت حفّز على الجهاد وحمّس لخدمة الأرض    " لعروسي" يوقع رسميا في "تروا" الفرنسي حتى 2026    المجر تحتفي ب "الفيلسوف الجزائري أبوليوس" صاحب أول رواية في العالم    وغليسي يفصل في قضية "السرقة العلمية" بين اليمني والجزائري    لا تقف موقف المتفرّج فتغرق السفينة!    آداب الجنازة والتعزية    الرسول يودع جيش مؤتة    سعيدة محمد تطلق مشروع: "نور لحاملات السيرة النبوية"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مسؤول ألماني: تقرير مصير الصحراء الغربية، "هو مسؤولية الشعب الصحراوي وحده"

أكد فرانك هنريك، عضو البرلمان الألماني (البوندستاغ)، والقيادي في الحزب "الديمقراطي المسيحي الموحد" الحاكم في ألمانيا، أن تقرير مصير الصحراء الغربية، "هو مسؤولية الشعب الصحراوي وحده، ولا يمكن لا للولايات المتحدة ولا أي جهة أخرى اتخاذ القرار حوله".
في حوار أجراه معه موقع "الصحراء الغربية 24", رفض هنريك القرار الذي اتخذه الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب باعترافه بالاحتلال المغربي للصحراء الغربية في صفقة مع المغرب, مذكرا أن ذلك الموقف "جابهته معارضة قوية من الحكومة الالمانية التي عبرت عن رفضها له بوضوح, مثلها في ذلك مثل دول ومنظمات أخرى".
من جهة أخرى, أكد البرلماني الألماني, أن غالبية أعضاء حزبه أو على الأقل من سبق له وناقش معه قضية الصحراء الغربية, يعتبرون الاحتلال المغربي, "غير مقبول وغير عادل", لكنه عبر عن أسفه لضعف اهتمام الحزب على العموم بهذا النزاع في السابق, حيث أشار إلى أن الحكومة الألمانية كانت دائما "تختبئ وراء الأمم المتحدة حتى لا تتخذ موقفا أكثر تقدما".
وفيما يخص العلاقة المتوترة مؤخرا مع المغرب, أبدى المسؤول الألماني أسفه لذلك, مشيرا إلى أن "المغرب لم يستسغ الموقف الألماني من محاولة الرباط استغلال إعلان ترامب".
وقال في ذات السياق, "لقد تصاعد الوضع الآن لأن المغرب كان يأمل بأن يميل ميزان القوة بعد قرار ترامب لصالح الرباط, وليس بالتصويت أو إمكانية الاستقلال, وكان يظن أن الولايات المتحدة قد قررت الأمر وانتهى, لكننا في ألمانيا وفي دول أخرى أكدنا أن ليس للولايات المتحدة الحق في أن تقول شيئا مخالفا لقرارات الأمم المتحدة".
كما تطرق الحوار, الى الازمة بين الرباط و مدريد بشأن تدفق المهاجرين المغاربة على مدينة "سبتة", و هنا تأسف عضو البرلمان الألماني لاستعمال المغرب "ورقة" الهجرة في علاقاته الدولية.
و في سياق متصل, أعرب المسؤول الالماني عن انشغاله بوضعية حقوق الإنسان المتدهورة في المناطق المحتلة من الصحراء الغربية, مذكرا أنه ترأس وفدا قبل حوالي عشر سنوات لزيارة المنطقة, ووقف شخصيا على خطورة الانتهاكات المغربية لحقوق الإنسان.
وفيما يتعلق بالثروات الطبيعية, قال هنريك أن الحكومة الالمانية, "تحاول حسب طاقتها الانسجام مع القانون الدولي, لكنها لا تستطيع فرض احترامه على الشركات", معتبرا أن "الطريق الأمثل لفرض ذلك على الشركات الالمانية وغيرها, هو تقديمها أمام القضاء الذي يتمتع بالصلاحيات الضرورية لاتخاذ مواقف ملزمة ضدها, وهي الصلاحية التي لا تتمتع بها الحكومة".
و اعتبر القيادي في الحزب "الديمقراطي المسيحي الموحد" الالماني, أن حل النزاع في الصحراء الغربية على أساس الشرعية الدولية, وممارسة الشعب الصحراوي لحقه في تقرير المصير, هو ما "سيساهم بشكل أفضل في ضمان الاستقرار في المنطقة".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.