حجز 70 خرطوشة من الذخيرة الحية بمعسكر    الصحراء الغربية: المبعوث الأممي يستقيل من منصبه    حكومة بدوي تنقلب على مركّبي السيارات    الدستور لا يجب أن يكون متخلفا عن حركة الواقع    أبواق العصابة تحاول تغليط الرأي العام الوطني    ساعة الحق    بوشارب: «لن أرحل إلا بقرار فوقي.. وتعرفون جيّدا من نصّبني»!    الطفل يوسف موهبة مسلسل مشاعر يوجه رسالة حب للشعب الجزائري    جبهة البوليساريو تعبر عن أسفها الشديد لإستقالة المبعوث الأممي    سيحددان في‮ ‬الجولة الأخيرة    لاحتواء أزمة النادي    إبتداء من الموسم القادم    الأفافاس : “خطابات قايد صالح متناقضة”    توجهوا إلى الصحراء الغربية المحتلة لحضور محاكمة‮ ‬    الخلافة العامة للطريقة التجانية مستاءة من السلطات    برنامج خاص للخطوط الطويلة‮ ‬    معسكر‮ ‬    توفر الأمن وتنوع الخدمات ساهما في‮ ‬زيادة الإقبال عليها    بعدة تجمعات سكنية وريفية    قدر بأكثر من‮ ‬260‮ ‬ألف قنطار    الأمم المتحدة تدق ناقوس الخطر وتؤكد‮:‬    بن معروف‮ ‬يترأس اجتماعاً‮ ‬إفريقياً    بالناحية العسكرية السادسة    ‬ديڤاج‮ ‬‭ ‬سيدي‮ ‬السعيد‮ ‬    التلفزيون‮ ‬ينهي‮ ‬الجدال    بعد إستقالة الرئيس عثماني‮ ‬وانسحاب خليفاتي‮ ‬    4105 تجار يضمنون المداومة أيام العيد بالعاصمة    البنتاغون: لسنا على وشك الذهاب إلى حرب    إسماعيل شرقي يندد بحرب الوكالة في ليبيا    السعودية تعلن مشاركتها في ورشة البحرين    خطوة واحدة للتتويج باللقب    "الحمراوة" يرفضون السقوط    عبقرية نقل التفاصيل التراثية للجزائر العاصمة    ثنائية المالوف والحوزي مسك الختام    تكريم عائلة بن عيسى في مباراة النهد وزيارة بلحسن توفيق في البرنامج    التدقيق قبل الترحيل    اللاعبون ينتظرون مستحقاتهم    ركود بسوق العقار بمستغانم    حصص نظرية و تطبيقية على مدار 6 أيام    النسور تقترب أكثر من «البوديوم» وتنتظر جولة الحسم    انطلاق عملية توزيع المصحف الشريف على تلاميذ المدارس القرآنية    مسابقة لاختيار أحسن مؤذن وخطيب ببلدية فرندة    تدريس معاني القرآن الكريم و تعليمه لفائدة أزيد من 70 طالبا    وفاة خالد بن الوليد    29 حالة مؤكدة بالسكري و38 بضغط الدم تم تحويل 3 منها إلى الاستعجالات    «ليفوتيروكس» مفقود بصيدليات تلمسان    مشروب طاقة طبيعي على سنة نبينا محمد عليه السلام    مساع لإنشاء اتحادية جهوية    إفطار جماعي بالساحة المركزية لحيزر    أحكام الاعتكاف وآدابه    إدوارد لين... اجتمعت فيه كل معاني الأخلاق    تأجيل تدشين ترامواي علي منجلي    التجار يطالبون بمحلات لممارسة نشاطهم    المستشفيات تستقبل عشرات الإصابات بفيروسات حادة    صفات الداعي إلى الله..    الاستعداد للعشر الأواخر من روضان[2]    استمرار خرجات إطارات ديوان الحج و العمرة في البقاع المقدسة    4 أدوية تدخل الصيادلة «بوهدمة» لعدم نشرها في الجريدة الرسمية !    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





19 مارس عبرة لحماية المكاسب في ظل التحديات الراهنة
نشر في الشعب يوم 18 - 03 - 2018

شكلت حنكة الوفد الجزائري الدبلوماسية والسياسية في مفاوضات إيفيان، أمس، محطة لدى الباحثين في التاريخ خلال ندوة نظمها، أمس، المتحف المركزي للجيش الرئيس الراحل الشاذلي بن جديد، دعوا من خلالها إلى حماية مكاسب البلاد في ظل التحديات الراهنة.
قال مدير متحف الجيش العقيد مراد شوشان إن أعداء الجزائر اليوم لا يريدون لها التمتع بالاستقلال والحرية التي افتكتها عن جدارة بفضل الثورة التحريرية التي كانت محطة مفصلية في تاريخ الحركة الوطنية، منوها إلى دور الجزائر في الوقت الحالي المتشبث بقيم الانتصارات الدبلوماسية محليا ودوليا، في حين وصف تاريخ وقف إطلاق النار بعربون الاستقلال يؤرخ انتصارات الشعب الجزائري.
وأوضح العقيد شوشان في كلمة له خلال الاحتفالية التي نظمها متحف الجيش، أمس، بالعاصمة تخليدا للذكرى 56 لعيد النصر 19 مارس أن القيادة العليا للجيش الوطني الشعبي تولي أهمية بالغة للمحطات التاريخية التي صنعت مجد البلاد وتؤكد أن عيد النصر محطة مفصلية في تاريخ الجزائر، مشيدا في نفس الوقت بحنكة الوفد المفاوض الذي أرغم فرنسا الاستعمارية على الجلوس إلى الطاولة.
من جهته، دعا الباحث في تاريخ الجزائر الأستاذ حسين عبد الستار إلى وضع سجل لإحصاء جرائم الاستعمار الفرنسي التي قال إنها تمتد من 1830 إلى غاية الاستقلال وهو تاريخ الذي سعت فرنسا الغاشمة إلى طمسه من هوية الشعب، في حين أشار الباحث إلى أن الجزائر محاطة بتحديات كبيرة في منطقة المغرب العربي ما يستدعي الحاجة إلى تحصينها من هذه الأخطار التي تبقى محدقة أن لم نحصن أنفسنا بتاريخ الأمجاد.
كما رافع الأستاذ عبد الستار إلى تحصين الشباب والأجيال القادمة بتاريخ الثورة المجيدة والاعتبار من بطولات الأمجاد الذين صنعوا الثورة التحريرية وملحمة إيفيان، هذه الأخيرة التي قالها قطعت المطامع الاستعمارية في المنطقة وشكلت منعطفا حاسما في مسار القضية الجزائرية على كل المستويات، ما أدرج يوم 19 مارس تتويجا لنضال الشعب الجزائر وتضحياته المستميتة في سبيل الحرية.
المجاهد مصار يوسف بدوره تطرق إلى الأساليب القتالية التي عرفتها الثورة التحريرية تمشيا مع انطلاق المفاوضات، حيث اتسعت دائرة الجهاد عبر كل النواحي العسكرية ضد المستعمر الفرنسي وكبدته خسائر عجلت هي الأخرى بوقف إطلاق النار الذي اعتبره المجاهد ضربة موجعة لفرنسا وأذنابها.
ذكر المجاهد مصار الشاهد على فصل من فصول المقاومة بالشرق الجزائري أن جبهات القتال على الحدود الشرقية كانت تعتمد في الأساس على المعلومات السرية التي يقدمها «المالغ»، وهو وجه آخر أكد حنكة وفطنة قيادة جيش التحرير الوطني الذي توصل إلى وقف إطلاق النار بإرغام العدو الفرنسي على الاستسلام.
وتزامنا مع إحياء المتحف المركزي للجيش حرصت المؤسسة على تكريم بعض المواطنين سلموا مقتنيات إلى المتحف، في حين تم عرض أفلام وثائقية عن الثورة التحريرية وإقامة معرض للكتاب التاريخي للطفل شهد حضور جمهور من مختلف الأعمار للمشاركة في الاحتفائية التي تدخل في اطار الاهتمام بالتاريخ الوطني وتلقينه للأجيال القادمة وهو المسعى الذي تنتهجه قيادة الجيش الوطني الشعبي تنفيذا لمخطط الاتصال لمديرية الإيصال والإعلام والتوجيه بقيادة الأركان.
هذا ويواصل متحف الجيش الرئيس الراحل الشاذلي بن جديد نشاطاته إلى غاية 24 من الشهر الجاري ببرنامج ثري لاحتواء مختلف الزوار خصوصا تلاميذ المؤسسات التربوية تزامنا مع العطلة المدرسية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.