رئيس الدولة يعين السيد زوينة عبد الرزاق رئيسا لسلطة ضبط السمعي البصري...    أمن الشلف يطيح بمجرم خطير    إلياس سنوسي ل “النهار” “فقدنا 200 ألف معتمر بسبب الحراك!”    “النهار” تنشر شروط تحضير الدكتوراه بالخارج للطلبة غير الأجراء!    رئاسيات بدون مترشحين    حزب طلائع الحريات يدعو لحوار وطني شامل يجنب البلاد من أي فراغ دستوري    الجولة الأخيرة من البطولة المحترفة الأولى    “عطّال” يعود للجزائر بعد موسم كبير    الرابطة المحترفة الجزائرية الاولى -الجولة ال30 والأخيرة: المباريات المعنية بالنقل التلفزي    بسبب سوء التغذية الحاد    بعد‮ ‬23‮ ‬سنة من الإنتظار    قيمتها المالية قدرت ب2،5‮ ‬مليار دج    بعد قرار تجميد تحويله نحو برحمون    الفقيه السوري‮ ‬الصواف‮ ‬يؤكد من وهران‮:‬    لإتمام صفقة أسلحة للسعودية    بالصور .. إفتتاح جائزة الجزائر الدولية لحفظ القرآن ولإحياء التراث الإسلامي في طبعتها ال 16    40‭ ‬ألف عون حماية مدنية لتأمين الإمتحانات الرسمية    تقرير متخصص‮ ‬يدق ناقوس الخطر ويؤكد‮:‬    كشف عن توزيع‮ ‬5‮ ‬آلاف وحدة سكنية‮.. ‬بلجود‮ ‬يؤكد‮:‬    هدام‮ ‬يلتقي‮ ‬ممثلي‮ ‬الجمعيات    إنطلاق الأشغال بسلالم البريد المركزي    ‬حراك الجزائر‮ ‬في‮ ‬المريخ‮!‬    شهادات التخصيص ل10 آلاف مكتتب بالعاصمة        بن عبو: تأجيل الرئاسيات فرضها الأمر الواقع    السفير طالب عمر: الشعب الصحراوي لن يتنازل عن حقه في تقرير المصير    قادة الاحتجاج في السودان يصعدون ويدعون لإضراب عام    لوحة عملاقة بدلالات مقتبسة من مطالب الشعب    الذباب الإلكتروني .. الحراك ليس بيئتك    مصادرة 215 ألف علبة سجائر    ..الحُرمة المُنتهكة !    سنتان سجنا لمستهلكي مهلوسات بشطيبو    الختان يتم بالمستشفيات و «الطهارة «التقليدية تندثر بتيارت    مكتب بريدي متنقل يدخل الخدمة قريبا بمستغانم    ممثل الجزائر في البطولة العربية    فرجة مضمونة مع منصوري والمؤذن وفيفيان ومكاوي    المقرئ فريمهدي نور الدين و المنشد بلقاسمي منصور يتوجان بالجائزة الأولى في الطبعة الثالثة    القرآن الكريم «سبب عزّتنا.. وطريق نجاتنا..»    أنت تسأل والمجلس العلمي لمديرية الشؤون الدينية والأوقاف لولاية وهران يجيب:    العشر الأواخر من رمضان عشر الجد والاجتهاد    تأخر فادح ب 100 مسكن «البيا» بماسرى و حاسي ماماش يثير غضب المكتتبين    ارتفاع نسبة التلوث بميناء وهران    أجهزة القياس الطبية بلا مقياس    تحف مرصّعة بدرر الإبداع    90 دقيقة للانتصار أو الانكسار    "الموب" مطالَب بالفوز    جورج برنارد شو: أوروبا الآن ابتدأت تحس بحكمة مُحَمَّد    توقع بلوغ مليوني قنطار من الحبوب هذا الموسم    الطبعة الرابعة لأبجديات وصدور وشيك للجزء الثاني من الرباعية    مخطط واسع للتصنيف والترميم    يعطل طائرة لمنع والديه من زيارته    الاعتكاف...تربية للنفس    ‘'الأمل" تقدم 100 وجبة يوميا    ازدحام شديد على قمة إيفرست    تحويل جثامين الموتى إلى سماد عضوي    الجزائر تتسلم شهادة بجنيف تثبت قضاءها على الملاريا    مصدر مسؤول: الترخيص ل”فلاي ناس” بنقل الحجاج الجزائريين موسم 2019    قال الله تعالى: «وافعلوا الخير.. لعلكم تفلحون..»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





القمة.. هدف كل امرأة قوية وشجاعة
نشر في الشعب يوم 27 - 11 - 2018

هي واحدة من الجزائريات اللواتي لم تهزمهن الحياة واستطعن من خلال مسيرتهن إثبات وجودهن كوجه نسوي لا يرضى بالهامش، كريمة نكاع مسؤولة العلاقات مع الصحافة بالوكالة الخاصة «انترفاس ميديا» قلبت صفحات كتاب مسيرتها كامرأة عنوانها الوحيد التفاني والصدق في العمل.
لا يمكن معرفة سرّ الشخصية القوية التي تملكها كريمة نكاع دون المرور على مرحلة الطفولة التي كان لها أثر كبير في بناء شخصيتها المنفتحة على الآخر بعيدا عن استحقار أياً كان مهما كانت المهمة التي يؤديها، لأن معادلة المجتمع لا تكتمل الا بتضافر الجميع.
كريمة الطفلة.. أحمد بجاوي والصحافة
بسبب عمل الوالد، كانت كريمة نكاع الطفلة كثيرة الترحال، الأمر الذي منحها الفرصة للتعرف على الثراء في الثقافة الجزائرية عبر مختلف مناطقها، «كريمة» الطفلة تميزت بالهدوء والسكينة.. خيالها الواسع جعلها طفلة حالمة تعيش في عالمها الخاص من الأحلام، ورغم صغر سنها الا انها عشقت السينما التي لخصتها في شخصية أحمد بجاوي فكانت من المتتبعين الأوفياء للحصة الاذاعية «متحف السينما»، اما حصة «نافذة على التاريخ» فكانت تعطيها متعة وسعادة عند الاستماع اليها، حبها للمطالعة باللغتين انعكس إيجابا على تكوين طفلة تملك من الثراء اللغوي الشيء الكثير.
استطاعت كريمة نكاع النجاح في مختلف الأطوار الدراسية حتى نجاحها في اجتياز امتحان شهادة البكالوريا، وهنا كان لأحمد بجاوي الأثر الأكبر في اختيارها لتخصّصها الجامعي، فقد فضلت عالم الصحافة أين كان أحد أساتذة طلابها، وبالفعل التحقت بمقاعد الجامعة تخصص سمعي - بصري وهناك أثبتت جدارتها في هذا المجال الذي يحتاج الى شخصية وحضور قويين للتعامل مع المتلقي سواء كان مشاهدا أو مستمعا.
لأنها تؤمن أن الميدان هو كالماء للسمكة بالنسبة للصحفي، عملت لما يقارب لأربع سنوات فترة التسعينيات في الصحافة المكتوبة ولكن وبسبب نقص المرافقة التأطير غيرت اهتماها الى مجال غير بعيد عن عالم الإعلام والاتصال.
«انترفاس ميديا».. الاحترافية
بعد لحظة فراغ رتبت فيها أوراقها، كانت لكريمة نكاع تجربة وصفتها جيدة مع وكالة الاتصال «سينابس» تحت اشراف الكاتب الصحفي عبد الكريم جعّاد الذي منحها الفرصة للتعرف أكثر على عالم الاعلام من خلال العقود التي كانت تربط الوكالة مع مختلف الشركات كالشركة الوطنية للسكك الحديدية، الخطوط الجوية الجزائرية، أين كانت كريمة رفقة الفريق الذي تعمل معه على إعداد أشرطة وثائقية ووقفات اشهارية للشركات المتعاقدة مع الوكالة وغالبا ما تكون رئيسة مشروع ما أعطاها تجربة ميدانية حقيقية وثرية زادت من كفاءتها المهنية.
تجربتها الثانية كانت مع الشركة متعدّدة الجنسيات «ميشلان» أين تكفلت بالاتصال الخارجي للشركة (الصحافة ومختلف الوسائل الإعلامية) والاتصال الداخلي أي مع عمال الشركة، لتكون «أوراسكوم» وجهتها التالية أين عملت مع مؤسسة خاصة للثابت «لكم» التابعة ل «أوراسكوم»، ولكن بعد المشاكل التي واجهتها انسحبت هذه الشركة من السوق الجزائرية، لتلتحق في 2010، بالوكالة الخاصة «انتر- فاس ميديا» للقاضي احسان والتي كانت تملك مواقع الكترونية كموقع «ماغراب -ايماغ» المهتم بالشأن الاقتصادي و»راديو- واب» والنسخة الجزائرية للموقع الأمريكي «اوفينغتون الجزائر»، الى جانب مصالح أخرى كمصلحة خاصة بالمؤسسات والجهات المعنية تهتم بتنظيم المؤتمرات والصالونات والندوات الصحفية اين تلعب دور الوسيط او همزة وصل بين الجهة المنظمة ومختلف الوسائل العلمية، الى جانب الاستشارة وحل مشاكل العمال مع المؤسسات التي يعملون داخلها بالتدخل كوسيط للصلح بينهما.
عملها في وكالة «انترفاس ميديا» كمسؤولة العلاقات مع الصحافة جعلها دائمة البحث عن التجدد في معارفها ومعلوماتها ما أعطاها القدرة في التعامل مع مختلف الوسائل الإعلامية على تنوع تخصصاتها، فكانت دائمة الحرص على احترام المتبادل دون انتقاص أو استصغار لأي عنوان أو صحفي.
لا تقبل إلا بالقمة
عن المرأة قالت نكاع انها يجب ان تكون في مستوى تلك السيدات اللاتي حاربن من اجل تحرير الجزائر، وتلك اللواتي حملن على عاتقهن مهمة تربية أجيال كاملة بعد الاستقلال، فلا يجب ام تختزل المرأة نفسها في قنوات الطبخ فالمرأة الماكثة بالبيت أو العاملة أو الإطار أو المسؤولة كلهن عليهن ان يضعن اليد باليد لتحقيق رقي وتطوّر المرأة كطرف مهم في بناء مجتمع سوي خلاق وبناء، فالملاحظ اليوم أن الجزائريات قبلن الرداءة بعدم المحاولة للوصول الى القمة كل واحدة في المجال الموجودة فيه، ولن يكون ذلك الا بالعمل المتفاني والصادق الذي تعطي فيه المرأة كل ما تملكه من قدرات وكفاءة سواء كانت ربة بيت أو عاملة.
يجب الا تستسلم لنظرة الاستصغار والاحتقار التي تجدها عند البعض، عليها أن تملك القوة الكافية لقول «لا» أو «نعم» متى اقتضت الضرورة بعيدا عن أي ضغط او استغلال، يجب أن تكون واعية بالمهمة الملقاة على عاتقها في تربية جيل يحترم المرأة كعضو فاعل ومؤثر في المجتمع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.