الفريق قايد صالح: الجزائر أصبحت "قدوة" في مجال مكافحة الارهاب وفي حماية حدودها من جميع الآفات    الرئاسة الروسية : الجزائر لم تطلب مساعدة موسكو فيما يتعلق بوضعها السياسي الحالي    سرار يراسل السترات الصفراء عبر فروجي    زطشي: تجسيد مراكز تقنية جهوية في كرة القدم سيكون له انعكاس ايجابي على تكوين اللاعبين    حجز أزيد من 1700 قرص من المؤثرات العقلية في كل من ولايات الجزائر وغليزان وسكيكدة    انطلاق أشغال تهيئة شبكة التزويد بمياه الشرب للمستشفى الجامعي لوهران    إدارة شالك تساند المدرب وترفض التعاطف مع بن طالب    استمرار تساقط أمطار "معتبرة" على الولايات الوسطى و الشرقية من الوطن الى غاية يوم الجمعة    المدير الجهوي يكشف من باتنة    ميلة    فيما تم تسجيل 25 حالة مؤكدة في الثلاثي الأول بثلاث بلديات    حج 2019: الشروع في إيداع الملفات على مستوى المصالح الإدارية بداية من الأحد القادم    بالفيديو.. الخضر يجرون ثالث حصة تدريبية تحضيرا لمباراة غامبيا    بسبب عدم تسوية مستحقاتهم المالية    الاتحادية الجزائرية للمبارزة    الطبعة الأولى للفيلم القصير بعين الكبيرة    إطلاق الفيلم الجديد ل تارانتينو‮ ‬    بعد عودتها إلى الفن‮ ‬    إنعقاد المائدة المستديرة الثانية لإحراز تقدم في‮ ‬مسار تسوية النزاع    نيوزيلندا تقف دقيقتي‮ ‬صمت تضامناً‮ ‬مع ضحايا المجزرة‮ ‬    3 قتلى بينهم طفلة في اصطدام بين شاحنة وسيارة بسعيدة    في‮ ‬رسالة تهنئة لنظيره قايد السبسي‮ ‬    تزامناً‮ ‬والاحتفال بعيد النصر بسوق أهراس‮ ‬    لتكسير الأسعار ومنع المضاربة    ضمن مختلف الصيغ    تتعلق بالإدارات والمؤسسات العمومية    بوشارب يفقد البوصلة ويتناقض مع نفسه    لعمامرة يؤكد من ألمانيا    يجب الحذر من محاولات التفرقة لتشويه الحراك الشعبي    انعقاد المائدة المستديرة الثّانية بين البوليساريو والمغرب    إنهاء الانسداد مرهون بالاستقالة أو إخطار المجلس الدستوري    انخفاض ب7 ملايين دولار في جانفي 2019    الأرندي يتبرأ من تصريحات صديق شهاب    دروس التاريخ.. ما أكثرالعبر    المجلس الإسلامي الأعلى يبارك الحراك الشعبي «المبهر»    «الخضر قادرون على تحقيق المفاجأة في الكان»    استرجاع سيارة سياحية ودراجة نارية    مولودية وادي تليلات تستضيف مولودية وهران في داربي واعد    رسالة للسلطة والعالم    احتجاجات الشباب البطال تتواصل لليوم الثالث أمام وكالة التشغيل    الحرية و المرأة في لوحات زجاجية و تحف من السيراميك    الفنان مصطفى بوسنة يمثل الجزائر في التظاهرة    الانتهاء من المرحلة الأخيرة لتنفيذ المخطط    عمال مصنع «فولسفاكن» بغليزان يطالبون بإعادتهم إلى مناصبهم أو تعويضهم    المستفيدون من سكنات «ألبيا» بمستغانم يحتجون    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ ۚ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ (153)    لا تقربوا الغدر    أبو الفضل العباس عم المصطفى وساقي الحرمين    الوصايا العشر في آخر سورة الأنعام    تكييف قوانين التجارة الخارجية مع خصوصيات المناطق الحدودية    ذكريات حرب وانتصار    إبراز أهمية البحث والاهتمام    مخترعون يبحثون عن دعم لتطوير إبداعاتهم    أسبوع الابتسامة بمناسبة العطلة    تسجيل 44 إصابة بمتوسطة جرياط 2 ببلدية القصبات بباتنة: لجنة للتحقيق في انتشار أعراض التهاب الكبد الفيروسي بالمدارس    احتجاج على تدني الخدمات بمصلحة أمراض الكلى بتلاغ    مرضى القصور الكلوي يتخبطون بين أجهزة معطلة وأدوية غائبة    .. مملكة بن بونيا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





غياب الإنارة العمومية، انتشار للنفايات، تسربات المياه واحتلال الأرصفة
نشر في الشعب يوم 17 - 02 - 2019

الزائر لمدينة خنشلة، يقف على الحالة من الفوضى وانعدام المظهر الحضاري للمدينة، فأصحاب المحلات التجارية يحتلون الأرصفة وحتى الطرقات بسلعهم، وسط ظاهرتي تسربات المياه وانتشار القمامة على مدار السنة وانعدام الإنارة العمومية وتعطلها في عشرات الأحياء السكنية وتدهور عديد الطرقات الثانوية.
يوميا نقف على هذه الحالة العامة من الفوضى واستياء السكان المستمر، خاصة ما تعلّق منها بانعدام الإنارة العمومية في جل أحياء المدينة وما ترتب عن ذلك من خطر على السكان والمارة ليلا، إذ تمّ تسجيل العديد من الاعتداءات والسرقات وسط الظلام، إضافة إلى تسجيل سقوط كبار السن والأطفال جراء الظلام الدامس في العديد من الأحياء.
كما تشهد عاصمة الولاية انتشار واسع للقمامة عبر مختلف الأحياء، بشكل يوحي بتقصير الجميع في تسيير النفايات، ابتداء من المواطن البسيط وصولا إلى مصالح البلدية المكلفة بمهمة جمع القمامة وتنظيف الشوارع، فلا المواطن يحترم أوقات رمي أكياس القمامة ولا البلدية قادرة على جمع النفايات بأنواعها بشكل دوري ومنظم عبر كل الأحياء، رغم تزويدها بالعشرات من المركبات الخاصة بجمع القمامة ونقلها من طرف مصالح الولاية.
وما زاد من معاناة السكان وغياب الضمير المهني للتجار، هو قيام هؤلاء بالاستيلاء على الأرصفة أمام محلاتهم ونصب طاولات سلعهم عليها بعديد شوارع المدينة، منها شارع فلسطين، وبن باديس، طريق بابار طريق زوي طريق العيزار وغيرها، ما تسبّب في إعاقة حقيقية لسير الراجلين والمركبات على حدّ السواء، حيث يضطر أمام هذه الظاهرة الراجلين إلى المشي وسط الطريق ما ينجر عن ذلك من إعاقة السير وحدوث مناوشات مستمرة بين أصحاب المحلات وسائقي المركبات والراجلين.
وأصبح المواطن الخنشلي، يعاني كذلك وبشكل حاد من مشكل انتشار تسربات المياه، لاسيما بأحياء المدينة الجديدة الناتج عن تكسر شبكة توزيع مياه الشرب رغم حداثة انجازها، حيث سجلت عمليات غشّ في الانجاز سرعان ما انكشفت بعد ترحيل السكان إلى العمارات هناك عند تشغيل الشبكة يوميا أوقات ضخ المياه، وقد تسببّت هذه التسربات المائية في تكسّر العديد من الطرقات حديثة الإنجاز كذالك.
وأمام هذا الوضع، يتطلّع سكان عاصمة الولاية ويأملون في تغيير طريقة تسيير هذه المدينة، والعمل والنظر من طرف السلطات بجدية على تحديد وتشخيص أسباب عدم فعالية البرامج التنموية المرصودة في هذا الإطار وفشل الوصول إلى الأهداف المسطرة في ترقية عاصمة الولاية كواجهة تتطلّب الاهتمام اللائق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.