توقيف ثمانية عناصر دعم للجماعات الإرهابية    حكومة جراد تدخل مرحلة الجد    صناعة عسكرية: تسليم 793 سيارة متعددة المهام لهيئات ومؤسسات عمومية و خاصة    نحو تسليم أشغال المحطة البحرية الجديدة “خلال صيف 2020” بعنابة    الهلال الأحمر الجزائري يرسل 100 طن من المساعدات الإنسانية إلى ليبيا    السفير الصحراوي بالجزائر”فتح قنصليات دول إفريقية بالأراضي المحتلة لن يؤثر على حق في تقرير المصير”    لوكسمبورغ تدعو الاتحاد الأوروبي للاعتراف بفلسطين    اليد الجزائرية تفوز أمام الرأس الأخضر وتقطع خطوة كبيرة نحو التأهل    إدانة شريف ملال بستة أشهر سجن نافذ    الشبيبة تطيح بالحمراوة وتخطف البوديوم من سوسطارة مؤقتا!    وفاة رجل متأثرا بجروحه و27 مصابا يغادرون مستشفى الوادي    استمرار الأمطار بغرب البلاد إلى غاية يوم الثلاثاء صباحا    ربط 2888 منزل عائلي بشبكة الغاز الطبيعي نهاية شهر جانفي بتيزي وزو    بلمهدي يبحث مع نظيره السعودي ترتيبات موسم الحج 2020    السراج: لن أجلس مرة أخرى مع حفتر    قضية طحكوت، الهامل، أويحيى .. محاكمات رؤوس الفساد تعود للواجهة    المعلمون …نحو الإضراب المفتوح    مكتتبو عدل يحتجون أمام مقر الوكالة بالعاصمة    فيروس كورونا بالصين: ارتفاع حاد في عدد الحالات والفيروس ينتشر في بكين ومدن أخرى    تمديد التسجيل في قرعة الحج إلى الفاتح فيفري    تبون يؤكد رفض المساس بوحدة هذا البلد ويعلن : الجزائر مستعدة لاحتضان الحوار بين الأشقاء الليبيين    بلادهان يترأس اجتماعا رفيع المستوى للجنة متابعة الاتفاق لأجل السلم والمصالحة في مالي    إعتداء وحشي على محامي داخل مكتبه بأدرار    حادث الوادي: ارتفاع الحصيلة إلى 13 قتيلا    ضبطت بوهران بعد الإيقاع بشبكة: وصفات وتقارير طبية لترويج المؤثرات العقلية    رئيس مكتب الأخطار التكنولوجية بالمديرية العامة للحماية المدنية يصرح    بن طالب يقترب من العودة للدوري الانجليزي    قرارات غريبة جرت الكاف لمستنقع السياسة: أحمد أحمد يتحول إلى دمية يحركها المغاربة    النبي صلى الله عليه وسلم مع أحفاده    آندرو موريسون: تظل المملكة المتحدة ملتزمة بشراكتها مع الجزائر وشعبها    مفاهيم ومفردات في منهج الإصلاح المنشود    السوداني "الغربال" يلتحق رسميا بأهلي برج بوعريريج    مانشستر سيتي يغازل محرز    سكان بلدية بومرداس يطالبون بنشر قوائم المستفيدين من السكن الاجتماعي الإيجاري    هذه هي المحامية المصرية التي يحتفي بها غوغل    وزير المؤسسات الناشئة يخاطب الشباب باللغة الإنجليزية: "الجزائر دخلت حقبة جديدة وأنتم قاطرتها"    (صورة)... مزيان يصل تونس للتوقيع في الترجي الرياضي    18.1 مليون مشترك في “مبيليس” خلال الثلاثي الثالث من 2019    بمناسبة إحياء الذكرى ال65 لاستشهاد البطل ديدوش مراد،زيتوني    شيتور يرافع من أجل رفع المستوى على مستوى الجامعات الجزائرية    على الباحثين الالتزام بواجبات البحث،عبد المجيد شيخي    كمال رزيق:الوزارة تعتزم رفع حجم الصادرات    في ساعة متأخرة: قيس سعيد يتلقى إتصالا من ماكرون!    الإمارات تثمن مشاركة الجزائر في مؤتمر برلين    برميل النفط يقارب 66 دولارا    الطبيب الذي عشق الكتابة الصحفية    أدت دور المجاهدة جميلة بوحيرد    يجمعهما لأول مرة    لتهدئة العاصفة الشعبية في‮ ‬لبنان    تبون‮ ‬يدعو لإحداث القطيعة مع الممارسات السابقة    بن بوزيد يعلن عن مخطط خاص بالصحة بالجنوب    الأولوية للتكفل بالمرضى واستقبال الحوامل    التّطفيف في الميزان والغشّ في السّلع والسّرقة من الأثمان    الفنانة حورية زاوش في الإنعاش    فراد يغوص في الموروث الثقافي الجزائري    مناع تعرض لوحاتها بأوبرا الجزائر    صور من مسارعة الصحابة لطاعة النبي صلى الله عليه وسلم    قطاع التربية... مؤشرات الإقلاع    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الانفصام..؟!
نشر في الشعب يوم 20 - 04 - 2019

يبدو أن خليفة حفتر أوكلت إليه مهمة بث الفوضى و الارتباك في كل منطقة المغرب العربي و ليس في ليبيا وحدها ؟ ففي كل مرة تظهر فيها بوادر انطلاق مسار سياسي لحل الأزمة في ليبيا إلا و يجهضها (المشير) ، آخرها نسف المؤتمر الوطني الجامع الذي كان من المزمع عقده بغدامس الليبية منتصف الشهر الجاري برعاية المبعوث الخاص للأمين العام الأممي ، غسان سلامة، إلا أنّ بداية زحف قوات حفتر على العاصمة الليبية بعشرة أيام قبل التئام المؤتمر أجّله إلى إشعار آخر ؟ على الليبيين الذي انتظروا هذه اللحظة مطولا و علّقوا عليها آمالا في إنهاء محنتهم الوطنية المستمرة لثماني سنوات عجاف ، أن ينتظروا فرصة أخرى قد لا تأتي في ظل نذر اشتعال حرب أهلية قد لا تبقي و لا تذر - لا قدر الله- ؟.
إن الوضع في ليبيا يكشف أن القوى الكبرى أصبحت مصابة بداء الانفصام ، فهي تعترف بشرعية حكومة السراج من جهة و في الوقت نفسه تعلن دعمها لحفتر بدعوى أنه يكافح الإرهاب ؟ يبدو أننا مقبلون على (معركة كرامة) في طبعتها الثانية في طرابلس هذه المرة بعد تلك التي شهدتها بنغازي في الشرق الليبي بدعوى مكافحة الإرهاب بمباركة فرنكو- أمريكية ؟.
مغامرة حفتر سيكون لها تداعيات على بلادنا و لا شك ، لأن اغراق ليبيا في المزيد من الفوضى و الانفلات الأمني سيؤثر حتما على الجزائر التي تتقاسم 1000 كلم من الحدود البرية مع هذا البلد الشقيق و أن مخطط تصدير الفوضى إلى الجزائر بات واضحا خاصة في ظل العداء العلني و المجاني الذي يكنه المشير للجزائر و هو الذي أطلق في سبتمبر 2018 تصريحات خطيرة تصل إلى إعلان حرب ، عندما قال بأنه قادر على نقل الحرب إلى الجزائر في أي لحظة ؟ و اليوم تأكد أن تصريحات حفتر حينها لم تكن مجرد خطاب للاستهلاك الداخلي للتلاعب بعواطف الليبيين و تقديم نفسه على أنه منقذ ليبيا و حامي حماها فقط و لكن رسالة من أطراف بصمتها واضحة في دعم المشير و التحكم فيه ب "الريميوت كنترول" لتنفيذ خيوط مؤامرة تحاك ضد الجزائر - الشعب الليبي الشقيق بريء منها - فهل بعد ذلك يصدق عاقل أن التحرك المريب لحفتر بالتزامن و بداية المرحلة الانتقالية عندنا مجرد صدفة ؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.