المؤسسة الوطنية للجيوفزياء تتحصل على براءة اختراع    إجمالي إنتاج النفط في ليبيا سيصل حوالي 260 ألف برميل يوميا الأسبوع القادم    مصالح الأرصاد الجوية تحذر من تساقط أمطار غزيرة على 9 ولايات    ارتفاع قياسي في سعر الثوم يرهق المستهلكين    وفاة حمدي بناني: رحيل قامة من قامات الفن التي حظيت باحترام الجمهور    اللون الأبيض يلبس الأسود بعد رحيله    بن بوزيد: إعداد ورقة طريق لبعث عملية زرع الكبد لدى الأطفال بالجزائر    هكذا تخلى "رين" عن فكرة ضم "سليماني"    منع قناة "أم 6" الفرنسية من العمل بالجزائر    دسترة دور المجتمع المدني سند قوي عند إعداد القوانين    تحت شعار تشكيل السلام معا    دبلوماسية الجزائر في كلّ مكان    السفارة الأمريكية: فنّان قدير    بواسطة تقنية التحاضر عن بعد    توجه جديد لتقويم السياسة الاقتصادية للبلاد    من أجل العزوف عن قرار الاستقالة    بمبادرة الديوان المهني للحبوب    عودة تدريجية للعمرة    في الفترة الممتدة من 15 إلى 19 سبتمبر    إشراك المرأة الريفية لضمان تنمية مستدامة    مخطط لتهيئة مدينة المنيعة الجديدة    هكذا سيكون سعر النفط في 2021    نحو توزيع 10 آلاف وحدة سكنية قبل نهاية العام    عبر تقنية التواصل المرئي    قرار فتح المدارس لن يكون سياسيا أو سلطويا    عدم تصفية الاحتلال المغربي في الصحراء الغربية يهدد السلام في إفريقيا    روائع الأندلسي باقة مهداة للجمهور الوفي    سواد الثلج... حديث عن تعدد الزوجات بلسان الطفولة    "لنبني السلام معا" يقتضي احترام حقوق الإنسان والعدالة للشعب الصحراوي    مكّنوا الشعبين الصحراوي والفلسطيني من حقيهما في السلم والأمن والحرية    7 وفيات... 197 إصابة جديدة وشفاء 133 مريض    والي الولاية يستقبل الفرق الصاعدة    اللاعبون يقررون الاستنجاد بلجنة المنازعات    "شراكة أرادني واجهة لا كلمة لي ولا شخصية"    النيران تتلف 2.5 هكتارات من أشجار الصنوبر    تحايل الاحتلال المغربي يعطّل مسار تسوية في الصحراء الغربية    رفع أطنان من النفايات    وداعا عملاق بونة.. وداعا أيقونة المالوف    50023 إصابة بفيروس كورونا في الجزائر بينها 1679 وفاة .. و35180 متعاف    كورونا…توزيع الإصابات حسب الولايات    الإدارة تتفق مع "نفطال" على تجديد العقد    إستياء من القرارات الإنفرادية للرئيس محياري    "نتمنّى اقناع المستهدفين بالانضمام إلى فريقنا"    دستور لبناء جزائر المستقبل    مكتب بريدي واحد ل30 ألف نسمة !    وزير الموارد المائية: لجنة لتطوير الطاقة المتجددة على مستوى التجهيزات    " سرّ نجاح أي مطعم هو النظافة والأطباق الشهية "    الأطباء ينصحون بالابتعاد عن الختان التقليدي    التلكؤ في تطبيق القانون الدولي وراء تعطيل مسار التسوية    التطبيع مكمِّل لصفعة القرن    شارع ميروشو ... العثور على جثة شاب متعفنة داخل شقة    الاستعداد لتوزيع 400 حقيبة مدرسية بمناطق الظل    "كل انشغالات المواطنين مُحصاة و سيتم تجسيدها"    مكانة صلاة الجمعة في حياة المسلمين    القول الحَسَن وآثاره في القلوب    طُرق استغلال أوقات الفراغ    السياق الفلسفي للسلام والسياق التشريعي السياسي    عندما يتأبّى الإنسانُ التكريم!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تزوير الوصفات الطبية للحصول على تغطية صحية دون وجه حق
نشر في الشعب يوم 22 - 10 - 2019

تحصيل الاشتراكات ومحاربة السّلوكات الاجرامية مهمّة الجميع
دعا وزير العدل حافظ الأختام، بلقاسم زغماتي، أمس، بالجزائر العاصمة، جميع الفاعلين في مجال الحماية الاجتماعية الى «تكاتف الجهود لوضع حد للوضعيات غير القانونية بمختلف صورها». وأوضح الوزير في كلمة له لدى إشرافه، رفقة وزير العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي، حسان تيجاني هدام، على افتتاح اليوم الدراسي حول المنازعات في مجال الضمان الاجتماعي، أنّ «جميع الفاعلين في مجال الحماية الاجتماعية مدعوون إلى تكاتف الجهود، كل فيما يخصه، لوضع حد للوضعيات غير القانونية بمختلف صورها، وذلك بالالتجاء الى الجهات القضائية في اطار القانون».
في ذات السياق، أضاف الوزير أنّ «التنسيق بين هؤلاء الفاعلين والنيابات من شأنه أن يعزّز فعالية الاستجابة الجزائية لأنواع التملّص والاحتيال»، وأبرز الوزير أنّه «من ضرورات هذا التنسيق تمكين قضاة النيابة من فهم تنظيم وعمل مؤسسات الضمان الاجتماعي وأجهزة الرقابة، لاسيما المكلف منها بمعاينة الجرائم، من جهة، ومن جهة أخرى يقتضي هذا التنسيق بذل مجهود أكبر من طرف الفاعلين في مجال الضمان الاجتماعي لفهم التنظيم القضائي، وإدراك خصوصيات الإجراءات الجزائية، وما تحمله من معوقات تفرضها التزامات الجزائر بضمان المحاكمة العادلة».
وأبرز زغماتي أهمية أن «يمتد هذا المجهود لفهم أنواع الإجراءات المدنية والإدارية والاستعجالية التي تقتضيها أنواع القضايا المرفوعة إلى القضاء المدني أوالإداري أوالاستعجالي».
ارتباط الأفعال بشبكات التّهريب والمتاجرة غير الشّرعية في المؤثّرات العقلية
وأكّد أنّ «الغش يشكّل إحدى التهديدات الهامة لنظام الضمان الاجتماعي، وهو الذي يأخذ عدة أشكال مرتكبة بنية التملص من الوفاء بالالتزامات، من عدم التصريح بالعمال والتهرب من دفع اشتراكاتهم، ومن طرق التحايل الأخرى الرامية إلى الاستفادة غير القانونية من الخدمات، كالشهادات الطبية الممنوحة مجاملة، وأنواع التزوير في الوصفات الطبية قصد الحصول على التغطية الصحية بدون وجه حق، وقد يصل الأمر إلى ارتباط الافعال بشبكات التهريب والمتاجرة غير الشرعية في المؤثرات العقلية وبالتبعية الارتباط ببؤر الفساد المندسة في النسيج الاجتماعي». وقال زغماتي إنّه «ليس للفساد دين ولا ملّة، فهو لا يترك مجالا إلا وغزاه، حتى ولو كان ما يدرّه من أرباح محدودا في قيمته، كما هو الحال في مجال الضمان الاجتماعي»، مبرزا أنّ «مخاطره في مجال الضمان الاجتماعي تكمن في كون عدواه تمس كيانا من كيانات المجتمع ألا وهي الاسرة، ويمس أصغر كيان اقتصادي عام أو خاص، بارتكاب سلوكات احتيالية للحصول على امتيازات». وأشار الوزير إلى أنّ «السياسة العمومية لمكافحة الظاهرة قد تأخذ شكل إجراءات وتدابير لتحسين تحصيل الاشتراكات من جهة، وشكل محاربة السلوكات الاجرامية من جهة ثانية بما في ذلك سوق التشغيل السوداء المنطوية أصلا على إهدار حقوق العامل التي قضت البشرية وقتا كبيرا لتكريسها».
وأضاف الوزير أنّ «هذه السياسة العمومية، إذا كانت ترمي إلى تحقيق أهداف مباشرة متمثلة في تحقيق التوازن المالي لصناديق الضمان الاجتماعي وضمان حقوق المؤمنين والعاملين المتقاعدين، فإنّها ترمي كذلك إلى تحقيق أهداف ذات بعد استراتيجي ترتبط بشكل مباشر بالسلم الاجتماعي الذي نحن في أشد الحاجة إليه».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.