وزير التعليم العالي يؤكد: خطوة توظيف 4200 دكتور اعتراف بالشهادة خارج أسوار الجامعة    حجز 9 قناطير من الكيف و223 ألف قرص مهلوس    شرحبيل يدعو لاحترام مبدأ السر الإحصائي    خبراء يكشفون: الجزائر مقبلة على زيادة "حادة" في الطلب العالمي على الغاز    الوفاق وشباب بلوزداد في مهمة صعبة    وفاة 40 شخصا وإصابة 1422 آخرين خلال 1183 حادث مرور    تأجيل محاكمة عبد الغني هامل وعائلته إلى 17 نوفمبر    تسجيل 76 اصابة جديدة بفيروس كورونا 3 وفيات و 61 حالة شفاء    "رئيس الجمهورية حريص على إعطاء الرقمنة الأولوية في جميع القطاعات"    البرلمان العربي يدين محاولة المساس بالهوية والإرث التاريخي للجزائر    وزير الاتصال يكرم كضيف شرف في افتتاح الدورة ال21 للمهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون بتونس    رئيس الجمعية العامة للأفريبول: تعزيز التعاون الشرطي بين الدول الإفريقية في مكافحة الجريمة المنظمة العابرة للحدود    بقرار من مالديني. . ميلان يكافئ بن ناصر بعقد خيالي    بعد "سن اليأس": 36 بالمائة من الجزائريات تعاني من هشاشة العظام    محرز وصلاح.. سباق متواصل نحو الأفضل في ليلة أوروبية استثنائية مُكللة بالإبداع    إصابة مدنيين صحراويين في هجوم بطائرة مسيرة مغربية    يوسفي: رفع الحجر الصحي لا يعني التراخي    هلْ أصْبحَت المُؤسَّسة النَّقدِية العَربيَة «دارَ إفْتَاء»    قراءة في 50 رواية عربية… ومثلها أجنبية    حديث عن انطلاق قوارب للهجرة السرية من شواطئ جيجل    تسعة نقاط تلقيح ضد كوفيد-19 في مؤسسات التعليم العالي    كريم بوزناد: شهادة تحليل "بي سي آر" سلبي إجبارية لركوب السفينة    تأجيل الفصل في قضية جاب الخير إلى غاية رد المجلس الدستوري في العريضة التي قدمها دفاع المتهم    مشروع سد العنكوش بشطايبي سيرى النور قريبا    إل جي وان : أداة تواصل سريعة وابتكارية للعمل بطريقة فعالة    تعزيز العلاقات الثنائية في أجندة اللقاء ...    الرئيس تبون يتقدّم بخالص التهاني إلى الشعب الجزائري    رفع الحجر الجزئي لمدة 21 يوما    احتياجات بالقناطير وعرض بالأوقية    قصر الرياضة جاهز للألعاب المتوسطية بنسبة 90 بالمائة    رسميا مباراة الجزائر – بوركينا فاسو بحضور الجمهور    التخطيط للحياة...ذلك الواجب المنسي    روحانيات وتكريمات في مولد خير الخلق    غلام الله يحذر من مخاطر صهينة الإسلام    نهب الثروات الصحراوية يتواصل..    لبنان الجريح    لدينا 10 ملايين جرعة من اللقاح و إنتاجنا الوطني متوفر    الأطباء يثمّنون القرار ويحذرون من الاستهتار    بعث الشراكة على أسس متينة وواعدة    12 أمرية رئاسية مطروحة أمام النواب بداية من 26 أكتوبر    انعقاد أول مؤتمر وزاري دولي بالعاصمة طرابلس    الجزائر بالمرصاد لمحاولات التضليل الممنهج لأبنائها    جولة ركحية ل"كتاب العجائب"    شرم الشيخ يحتفي ب"سيدة المسرح"    يوسف وهبي.. الهارب من أجل الفن    اتفاقية لتكوين ذوي الاحتياجات الخاصة    مشاريع تحققت وأخرى تنتظر التجسيد    دواجي يلتحق ويحي شريف يعود إلى الفريق    المنتخب الوطني في تدريبات مكثفة بالسويدانية    إعادة النظر في نظام المنافسة من أولويات بن جميل    افتتاح شباك للصيرفة الإسلامية    ترسيم 1000 شاب في مناصب قارة    70 عونا لتنظيف شبكات تصريف المياه    الوزير الأول: احياء ذكرى المولد النبوي "مناسبة لاستحضار خصال ومآثر الرسول صلى الله عليه وسلم"    من واجب الأسرة تلقين خصال النبي لأبنائها    في قلوبهم مرض    حقوق النبي صلى الله عليه وسلم علينا    قبس من حياة النبي الكريم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مشكلتنا الثّقافية أكثر تعقيدا من ضعف الإعلام
نشر في الشعب يوم 07 - 04 - 2021


أصعب اغتيال للنّص الجميل هو تجاهله
الفوز أو التّميّز في الجزائر لا تعني أحدا
أنصاف المثقّفين يحتكرون المهرجانات والدّعم المالي
أعاد فوز أحمد طيباوي بجائزة نجيب محفوظ للرّواية، ومرور رواية «عين حمورابي» لعبد اللطيف ولد عبد الله إلى القائمة القصيرة لجائزة البوكر، الحديث عن مشكلة الاعتراف بالمواهب الحقيقية في الفن والثّقافة عموما إلاّ بعد نجاحها في الخارج، وهذا ما نناقشه مع الرّوائي جيلالي عمراني.
وعمراني الذي بدأ الكتابة في تسعينيات القرن الماضي، وأصدر كثيرا من النّصوص الرّوائية والقصصية لم يُلتفت إليه إعلاميا إلا بعد فوزه بجائزة «صالون نجيب الثّقافي» بالقاهرة.
الشعب ويكاند: كيف تقرأ علاقتك بين المشهد الثّقافي قبل وبعد فوزك بجائزة أدبية معروفة في مصر؟
الرّوائي جيلالي عمراني: للأسف علاقتي بالمشهد لم تتغيّر، في النّهاية، الفوز أو التميز في الجزائر لا تعني أحدا، ستفرح للحظات لوحدك ثم تعود إلى الهامش الذي كنت فيه من قبل، إذن أستطيع القول أنّ الأمر لا يختلف كثيرا ما قبل وما بعد، على ذكر هذه المسابقة «صالون نجيب الثّقافي» التي أسّسها الطبيب المصري نجيب محمود عبد الله وهو روائي مصري، شاركت في دورتها الرابعة على أمل أن تنال روايتي «البكاءة» فرصة النشر أو قراءة مختلفة من لجنة محترمة، هو الذي حصل بالفعل، فنالت التّقدير والاحتفاء في مصر، ربما البعض عندنا قلّل من شأن الجائزة وقيمتها لأنّها ارتبطت باسم غير معروف «صالون نجيب الثقافي»، وليست جائزة نجيب محفوظ أو البوكر أو غيرهما من تلك المسابقات التي سمّمت المشهد الثّقافي في الجزائر. للعلم فهذه المسابقة في كلّ دوراتها استقطبت عددا كبيرا من الرّوائيّين العرب، من سوريا، العراق، ليبيا، المغرب، تونس، ومصر ويرافقها عدد كبير من الإعلاميين، ثم ينشر العمل الفائز في ليلة الاحتفال. الجائزة أسعدتني كثيرا، ولم يكن يهمّني كثيرا رأي هذا أو ذاك، بصراحة الجائزة منحتني الكثير من الثّقة والكثير من المسؤولية أيضا.
هل الاعتراف بالمواهب الأدبية في الجزائر مرتبط بالفوز بجائزة في الخارج؟ هل أصبحنا نستورد مبدعينا؟
بالتأكيد نعم، بدليل أنّ السّرد الجزائري مؤخّرا حقّق خطوات عملاقة ومهمّة على المستوى العربي، لكن نكتشف هذه النّصوص الجميلة والفائزة بعد نيلها الجوائز من قطر، الإمارات العربية ومصر، ثم نتسارع لنبارك الفائز وقراءة عمله. هذه ميزة جزائرية بامتياز، وخطأ كبير أن نعترف برموزنا فقط بعد عودتهم من منصّات التتويج عربيا، صرنا نقرأ لناصر سالمي، أحمد طيباوي، سارة النمس، عبد الوهاب عيساوي...ولحبيب السايح..للأسف الشّديد لا نروّج للكتاب الجزائري كما يجب، حتى في المعرض الدولي للكتاب لا يحظى حقيقة بالاهتمام من الأفراد والمؤسّسات، في الغالب يفضّل كتّابنا اقتناء الكتب العربية والأجنبية، ويتجنّب قدر المستطاع الكتب الجزائرية بالرغم من جودتها وسعرها التّنافسي، لنكن صرحاء كم من شخص قرأ رواية الديوان الاسبرطي قبل البوكر؟ وكم قراءة نقدية لهذه الرائعة؟ أو رواية «اختفاء السيد لا أحد» لأحمد طيباوي قبل جائزة نجيب محفوظ التي نالها مؤخرا؟ والأمثلة كثيرة على هذا التّعنّت واحتقار النص الجزائري، وهناك من لا يعترف أصلا بالرّواية الجزائرية، وهذا مرض ألمّ بواقعنا الأدبي في السّنوات الأخيرة. في الحقيقة النص الجزائري يحتاج إلى قراءات واحتضان واحتفاء به قبل الفوز بهذه الجائزة أو تلك، لماذا لا نستورد التجارب الجيدة في بلدان أخرى في الصّناعة والتسويق؟ كمصر مثلا التي دأبت على صناعة هؤلاء الكتّاب الصغار فجعلتهم كبارا رغم أنوفنا. فمثلا رواية «عمارة يعقوبيان» لعلاء الأسواني احتفى بها الرّاحل جمال الغيطاني في أسبوعية «أخبار الأدب» بنشرها مسلسلة، وأسهب في الحديث عنها ليتقبّلها القارئ بشكل سلس، هذا ما سهّل كثيرا للرواية بالانتشار الواسع في العالم العربي. هل نحن بمقدورنا فعل ذلك؟ نعم بمقدورنا لكننا لا نريد ببساطة.
وهل ساهم ضعف الإعلام في بلادنا في تفاقم هذه المشكلة؟
المشكلة أكثر تعقيدا من ضعف الإعلام فقط، باستثناءات قليلة ومهمّة بوجود إعلاميّين نزهاء يعملون بجدّ وإخلاص في الصّحافة الوطنية لصالح الثّقافة الجزائرية والكتاب الجزائري قراءة وتقديما وإشهارا، بالمناسبة نحيّي هؤلاء الذين يجاهدون يوميا خدمة للأدب الجزائري، أعتقد أنّ المشكلة تبدأ من الكتّاب أنفسهم، بتلك الطّعنات الظّاهرة والخفية فيما بينهم، نشكّك في نصوص بعضنا وجودتها قبل أن ترفضها لجنة التحكيم أو القارئ، نحن نحسن ذبح بعضنا البعض، نحسن قتل نصوصنا بسهولة كبيرة، كلّما فاز النص أو أثار إعجاب القارئ تبدأ السّكاكين الصدئة في النحر أو البحث الحثيث في عثرات النّص الممكنة لغة وبناءً وأسلوبا، أو الغوص والتحري في علاقات الكاتب المشبوهة بالدوائر الثقافية التي يمكن أنّها ساعدته في الوصول إلى القائمة القصيرة ثم الفوز أخيرا. شككنا في كل الجوائز التي نالتها الرّوايات الجزائرية، بدءاً من «ذاكرة الجسد» إلى «دمية النار» إلى «الديوان الاسبرطي» إلى .....في النهاية أصعب اغتيال للنص الجميل والمثير هو تجاهله بهذا الشّكل الحقير الذي ينمّ عن حقد دفين. بالإضافة إلى كلّ هذا، فإنّنا للأسف لا نعرف كيف نصنع نجومنا، أو لا نريد صناعتها ودعمها ودفعها نحو الأفضل، بالتأكيد لوزارة الثقافة الدور الكبير في هذا التردي، إمّا بإهمالها للكاتب الجزائري واعتمادها على قائمة اسمية من ذوي النفوذ أو الحظوة الأبدية، فلا تحيد عنها قيد أنملة، أو بمسؤوليها المحليّين بمستواهم الإداري، البيروقراطي والضحل، بالتالي يعتمدون في غالب الأحيان على أنصاف المثقّفين وأنصاف الكتاب في الاحتفاليات والمهرجانات والدعم المالي.
على ذكر الجوائز، لماذا فشلت الجوائز عندنا حيث نجحت جوائز المشرق في صناعة الرّموز؟
هذا السّؤال مرتبط بالأسئلة السّابقة، عندما تغيب الرؤية والمشروع حتما نحصد الفشل والهوان، في الجزائر تعدّدت المحاولات والمبادرات الظّرفية في إنشاء هذه المسابقات الأدبية منذ زمن طويل. حاولت رابطة كتاب الاختلاف أن تصنع التميز بجائزة مالك حداد لكنّها فشلت. لا أدري السبب تحديدا، أيضا تجربة «الجزائر تقرأ» وجائزة مالك حداد، أعتقد أنّ بعض هذه المبادرات تنقصها الشجاعة الكافية لخلق تقليد ثقافي متميز، أو لأن النية مبيتة في إنشاء هذه الجوائز، ولم نتعلّم من تجارب الآخرين ربما خوفا من النجاح، لا أذكر أن هذه المسابقات التي ذكرتها أثارت أسئلة أو رغبة أو نقاشا أدبيا محترما باستثناء الضّرب تحت الحزام، واتّهام اللّجان بالضعف والشّللية، فتسقط النتائج في الماء يوم إعلانها حتى النصوص الفائزة أيضا تموت في الأيام الأولى. هذه مشكلة كبيرة، حتى جائزة الرّئيس «علي معاشي» التي تموّلها الدولة وترعاها لم تحقّق القفزة المرجوة، أتمنّى أن تعيد الوزارة النظر في هذه المسابقة، في مضمونها وشروطها وأهدافها، أن تكون فعلا جديرة بحمل اسم «جائزة الرّئيس» بلجان قويّة تضيف لها الديناميكية والمصداقية أو استقطاب رجال المال، وإشراكهم في هذا المسعى الذي يعود بالفائدة على نشاطهم الاقتصادي لأن المسابقة التي لا تضيف للمشهد الأدبي والثقافي أية إضافة متميزة طبيعي مآلها الفشل والاختفاء.
هل المشكل المالي وحده هو الذي تعاني منه الجوائز في بلادنا؟
لا أعتقد أنه مشكل مالي فقط، الجزائر القارة المختلفة والمتميزة والغنية بإمكانها خلق مسابقات كبيرة، وتموّلها تمويلا يليق بهذه المكانة التي حقّقتها بنضال الكبار، بإمكانها فعلا أن تصنع تميّزها وجوائزها الكبيرة حماية للكاتب الجزائري من هذا التسابق المحموم نحو الخارج، وهو الاستثمار الحقيقي بخلق جوّ ثقافي وتسابق في صناعة الكتاب وتوزيعه. المشكلة الأساسية تتعلّق بالعقلية الجزائرية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.