انطلاق اجتماع الحكومة الولاة تحت اشراف الرئيس تبون    استقالة أزيد من 100 قيادي من حركة النهضة التونسية    مختص: تلقيح الأطفال ضد فيروس كورونا لايزال قيد الدراسة    مستجدات أسعار النفط في الأسواق العالمية    الوعي لدى مستخدمي الصحة.. بين الكفاية والتردي من أجل جزائر قوية    الجزائرتدعو إلى نظام متعدد الأطراف جديد قائم على الحوكمة التشاورية    استعراض واقع العلاقات الثنائية    وزارة الشؤون الدينية ستُكوّن أئمة من الصحراء الغربية    المغرب تجاوز كل الحدود والأعراف    أمريكا تنهي حروبها الصغيرة لتبدأ حربها الكبيرة ضد الصين!    إنشاء منظومة وطنية لمعالجة معلومات الركاب    تركيب مولد الأوكسجين في غضون أيام    تصفيات مونديال-2022 : 40.5 مليار لضمان نقل مباريات المنتخب الجزائري    تصفيات مونديال-2022 : تعيين طاقم تحكيم سينغالي لإدارة مباراة الجزائر – النيجر    ليسوتو ترافع لصالح حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير    وفاة جمال بن عمارة..أحد اخر الاصوات الاذاعية المميزة    هذه هي رحلة سيدات الخضر للوصل الى كان 2022 بالمغرب    عرقاب يتباحث مع المدير العام لشركة "غازبروم إنترناشونال" حول فرص الشراكة مع سوناطراك    جثمان رئيس الدولة السابق عبد القادر بن صالح يوارى الثرى بمقبرة العالية    الجزائر تدعو إلى نزع السلاح النووي في جميع أنحاء العالم    تأجيل اضطراري..    الحفاظ على الذاكرة الوطنية بالدفاع عن مقومات الأمة    القرار مرتبط بمقتضيات الأمن القومي    الجرعة الثانية من لقاح "سبوتنيك" متوفرة    10 وفيات.. 166 إصابة جديدة وشفاء 131 مريض    الوالي يتوعد مؤسسة الإنجاز الصينية    الفريق يبدأ تحضيرات الموسم الجديد    جئت إلى شبيبة القبائل للتتويج بالألقاب    أدوات مدرسية تشتت انتباه التلميذ داخل القسم    لجان لمتابعة التحسين الحضري بزرالدة    وزارة العمل تتكفل بتحويل ثمانية مصابين للعلاج بالخارج    شرعنا في إنجاز خط أنبوب نقل الغاز نحو الجزائر    لجنة تحقيق وزارية في ثانوية "عبد الرحمان شيبان"    استحضار للتراث ولتاريخ الخيالة المجيد    عبد الحميد بن هدوقة شخصية العام    المجلس الإسلامي الأعلى يفتتح موسمه الثقافي الاجتهادي    أيام تحسيسية وإرشادية حول السلجم الزيتي    لا بديل عن حلّ الدولتين وإقامة الدولة الفلسطينية    المجلس الإسلامي الأعلى يطلق موسمه الثقافي    "EmploiPartner" تطلق فضاء العمل المشترك    إجبارية التلقيح وتعميمه يؤخر الموجة الرابعة    قبضة حديدية بين محياوي والحارس طوال    القبض على 9 أشخاص يكوّنون مجموعة أشرار    ندوات وملتقيات دولية وبرمجة عدد من الإصدارات    إقبال على معرض الكتاب المدرسي    استئناف البرنامج الفني بداية من الفاتح أكتوبر    3 جرحى في حوادث مرور متفرقة    حجز 12 شاة بوزن 2 قنطار وتوقيف 3 أشخاص    المجلس الاداري الجديد للرابيد يعرف غدا    652 شابا يستفيدون من مناصب قارة    إنجاز محطة لمعالجة مياه السقي بالملعب    تفكيك عصابة ترويج المخدرات    غلق الطريق السيار شرق غرب بجسر القادرية بولاية البويرة لتمرير الأسلاك الكهربائية    المتوسطية ..    يوم في حياة الحبيب المصطفى..    جوائز قيِّمة لأداء الصلاة علي وقتها    هذه صفات أهل الدَرَك الأسفل..    هاج مُوجي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مربّع استنزاف
حدث وحديث
نشر في الشعب يوم 30 - 07 - 2021

لم تعد جائحة كورونا فقط هاجس الدول المغاربية وكذلك دول منطقة الساحل الإفريقي في الوقت الراهن، ضمن سياق متوتّر يعرف مؤشرات سلبية تنبئ بتوجّه المنطقة إلى مرحلة أكثر تعقيدا وسخونة سياسيا، بالنظر لتحديات جيوسياسية باتت تلقي بظلالها على أمن المنطقة واستقرارها مع ما تشهده بعض الدول من تحولات عميقة قد تعيق مسار البناء المغاربي المعوّل عليه في مستقبل قريب.
يأتي في مقدمة البلدان المغاربية التي تعيش تحولا يشكّل تحديا للمنطقة، تونس «مهد الثورات الشعبية»، وعلى الجوار الشرقي للجزائر ليبيا، وغربا نزاع الصحراء الغربية بين جبهة البوليساريو والمغرب المحتل، وجنوبا مالي والنيجر جراء انتشار تنظيم «داعش» الإرهابي والجماعات الدموية الأخرى. تشير كل هذه المعطيات إلى تحوّل منطقة الساحل والصحراء إلى بؤرة توتر معقدة وفق تقارير أمنية دولية.
من دون شكّ، هذه التحولات والتوترات تضع الجزائر أمام تحدّيات كثيرة وصعبة وتحدث جبهات استنزاف طويلة الأمد
ومتعدّدة التأثير بالنظر لتعقد وتشابك خيوط تفاصيلها، فمن ناحية لا يمكن تحقيق استقرار شامل في المنطقة دون تكامل سياسي يتيح للشعوب والحكومات التعامل مع التحديات بمنطق واحد يعتمد على الثقة البينية لمواجهة التهديدات الخارجية.
لكن هذا الهدف يبدو بعيد المنال أو يكاد يكون مستحيلا بالنظر لمؤشرات حالية. فاتجاه بعض دول المنطقة المغاربية إلى عقد صفقات مع الكيان الصهيوني أصبح يثير مخاوف كبيرة من تأثير ذلك على استقرار المنطقة، ويثير القلق انطلاقا من تسجيل نوايا خبيثة تؤدي لمزيد من التقارب بين الكيان المغتصب لفلسطين ودول في الاتحاد الإفريقي الذي تنصهر فيه كل حلول القارة الإفريقية.
أمام هذه التحولات، بات لزاما على بلادنا تبني إستراتيجية وقائية حذرة على كل الجبهات الحدودية، لاسيما مع الوضع الجديد في الجارة تونس في انتظار ما ستؤول إليه الأوضاع هناك وإن كان الوضع يسير باتجاه التهدئة، أما في ليبيا فقد نجحت المقاربة الجزائرية إلى حدّ بعيد في دعم السلطة التنفيذية المؤقتة وتأكيد موقف تنظيم الانتخابات. إذ تشير هذه التطورات إلى وجود إرادة لمواجهة التحديات الراهنة بحكمة وهدوء، وهو ما يتطلّب أولا وقبل كل شيء تقوية الجبهة الداخلية التي تعتبر صمام أمان أمام كل التحديات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.