استحداث 16 منصة رقمية لعصرنة قطاع التعليم العالي    إدانة زيطوط وعبود وبوخرص ب20 سنة سجنا    12 سنة حبساً لأويحيى و10 سنوات لسلال وبدوي وبراقي    إقبال كبير على صناعة واستيراد السيارات    اتفاقية شراكة بين اتصالات الجزائر و جازي    3 وزارات تُنسّق لتسهيل معالجة البضائع في الموانئ    برلمانيون جزائريون يؤكّدون ضرورة التعامل بجدية    تقديم عرض حول البعثات الاستعلامية    عرفان السفيرة الأمريكية بجهود الشرطة الجزائرية    رغبة لدى نيامي في تطوير التعاون مع الجزائر    العودة إلى نظام الرحلات الجوية ما قبل الجائحة    خرجنا من أزمة السكن إلى مرحلة تسيير الطلب    عرقاب في اجتماعات "أوبك" و"أوبك+"    الجزائر تلعب دورا محوريا لجعل منطقة المتوسط أحد أقطاب إعادة بناء عالم الغد    الأمم المتحدة تعتمد 4 قرارات لصالح فلسطين    وفد برلماني في ندوة "إيكوكو" ببرلين    بقاء القضية الصحراوية دون حلّ يرهن مستقبل المنطقة والقارّة    لست سعيدا على الإطلاق!    لم نستحق الفوز ولا المرور إلى الدور المقبل    منتخب تونس أثبت أن كل شيء ممكن في كرة القدم    تنسيق مع الجمعيات للتكفل بانشغالات المواطنين    "اللمة البشارية" تمتع جمهور أوبرا الجزائر    اليونسكو وضعته ضمن قائمة التراث العالمي غير المادي للإنسانية: الجزائر تكسب معركة تصنيف الراي وتحميه من السطو    الوادي: إحباط ترويج كوكايين و 2985 كبسولة مهلوسات    122 طلب اعتماد في مجال السيارات    نحن بحاجة لهيئة تناسب احتياجات ذوي الهمم    قافلة تحسيسية حول الوقاية من الأنفلونزا الموسمية    الحكومة مجندة لضمان العلاج المجاني للمرضى المصابين    الصحراء الغربية: استمرار النزاع مصدر انشغال بالغ لمواطني العالم    تكريم الجزائر بجائزة «نيكاماغ للسلم والمصالحة»    فوز مسرحية "شجرة الموز" بجائزة كلثوم لأحسن عرض متكامل    الراي تراث عالمي بقلب "جزائري"    كورونا: 4 إصابات جديدة مع عدم تسجيل أي وفاة خلال ال 24 ساعة الأخيرة    وضع خارطة صحية وطنية جديدة    إنقاذ امرأة في حالة حرجة    تأكيد على مساندة الشعبين الصحراوي والفلسطيني    الاحتلال الصهيوني يغلق البلدة القديمة في الخليل ويصيب 3 فلسطينيين بالرصاص في "كفر قدوم"    أربع مقابلات واعدة ضمن تسوية الرزنامة    وزارة الشباب والرّياضة ترفع التّجميد عن مساعدات    منتخب المحليّين يخوض مقابلتين الشّهر الحالي    توقيف مروّجي مخدرات ضمنهم شقيقان    اليابان تطرد ألمانيا من المونديال!    انطلاق المهرجان الوطني للمسرح الفكاهي بالمدية    المسؤولية الاجتماعية لوسائل الإعلام في السياق الرقمي    هذه قصة النبي يحيى عليه السلام..    الرباط على موعد مع أكبر مسيرة ضد الفقر والقمع    انشغالات حقيقية زادت من أعباء البلديات ببومرداس    الراي من مهده في الغرب الجزائري إلى تراث الإنسانية    أوبرا الجزائر: فرقة "اللمة البشارية" تمتع الجمهور    "جازي" و اتصالات الجزائر يوقعان اتفاقية شراكة    دور ال16 من كأس العالم السنغال تضرب موعدا مع الانجليز في قمة لا تقبل القسمة على اثنين    كورونا: 6 إصابات جديدة مع عدم تسجيل أي وفاة خلال ال24 ساعة الأخيرة بالجزائر    وضع خارطة صحية وطنية جديدة    استحداث رتبة جديدة للأطباء العامين بالاستعجالات    العصبية والعنصرية من صفات الجاهلية    الاهْتِمام بالضُعَفاء في السيرةِ النبَويَّة    قِطاف من بساتين الشعر العربي    الاستهزاء بالدين ردَّةٌ عنه، وغيبة المؤمنين نقصٌ فيه    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الوباء
نشر في الشعب يوم 31 - 07 - 2021


وكأن الوباء اللّعين الذي قد عاث موتا بالبشرية وحبس الأنفاس وسرق بهجة الحياة اختبار صعب تمر به الإنسانية ينذرها بفناء مدمر دون تمييز ودون أي اعتبار لمجتمع غني أو فقير أثخنت جراحاته كل فرد في العالم قبلا كان يحتمي ويثق بقدراته ويؤمن بأن الفوز من نصيبه وتبجح غرورا بترفه وثراءه المادي وفقره المعنوي وتجبر الامم القوية على أمم أخرى ضعيفة بسبب تفوقها العسكري والاقتصادي والسياسي على مر التاريخ وسواء كان هذا الوباء نقمة وبلاء أو صنع في مختبرات عالمية عن سبق إصرار وترصد فقدت السيطرة عليه ليحصد أرواحا بشرية واندلاع آثاره كالنار في الهشيم وعجز العالم أمام هذا الفيروس اللامرئي الذي اخترق الإنسان نفسه وأصابه في مقتل واعجزه عن التنفس برغم سباقه مع الزمن لصنع لقاحات تقيه من الموت المحتم وآثاره أهمها عزل الأفراد والمجتمعات والأمم عن بعضها البعض ووضع حدودا وحضرت الحياة العامة ولا أحد يدري الى متى ... ستستمر هذه الكارثة الإنسانية تختبر فيه إنسانية الإنسان وجرده هذا الوباء من الحياة الطبيعية وبرغم ماتمر به الإنسانية نرى ظواهر سلبية لازال الإنسان لم يتعلم ولم يستوعب أو يستدرك أخطاءه ويتخلص من أنانينته وظلمه واستغلاله واحتكاره وتحايله وإهماله ويعي بعقله الذي هو نعمة حباه الله سبحانه بها لكي يفكر ويدرك فالعقل البشري نعمة إذا أساء الإنسان استخدامه يصبح نقمة كما نعمة التنفس الذي أصبحت أجهزته تشترى لكي نستطيع التنفس طبيعي كنا في مضى نقول أن الهواء الوحيد بلا مقابل ونستطيع التنفس بحرية فإذا به يصبح السباق للحصول على جهاز يساعد على التنفس بأغلى ثمن ومهما كان الثمن ولا احد بالعالم يعلم نهاية هذا الكابوس والسيناريو المرعب العلم لله وحده جل في علاه خير حافظ ومعين سبحانه

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.