برنامج التحدي الجزائري للمؤسسات الناشئة: فوز المؤسسات الناشئة "بي تاك" و "أمنتاك" و "غاريني"    التطبيع المغربي-الصهيوني: محاولة تبرير ''فاشلة'' من قبل رئيس حزب العدالة و التنمية    رياضة : " إحصاء حوالي 15 ملفا قضائيا حول تبديد أموال عمومية وسوء تسيير في الاتحاديات الرياضية"    تنظيم الايام الأولى للفيلم النرويجي بالجزائر من 12 إلى 14 ديسمبر    بوزيد لزهاري: يجب مواصلة محاربة الفساد في إطار القانون    حركة "حماس" ترحب بدعوة الرئيس تبون لعقد لقاء للفصائل الفلسطينية في الجزائر    المغرب: الدعوة الى المشاركة بقوة يوم الجمعة في الانتفاضة الشعبية ضد انتهاك الحقوق و الحريات    تمويل شراء الهواتف الذكية هو أساس الشراكة بين OPPO Algérie و Algeria Trust Bank    المجلس الشعبي الوطني يشارك في ورشة حول فهم النظام البيئي لتعزيز التعاون الدولي للتنمية في إفريقيا    السيد بكاي يبحث مع سفيرة هولندا سبل تعزيز التعاون الثنائي في مجال النقل    اختتام الندوة الوطنية حول الإنعاش الصناعي: توصيات بضرورة تكتل المصنعين العموميين والخواص في تجمعات    سوء تسيير الشركات العمومية كلف الدولة 290 ألف مليار سنتيم: الشروع في خوصصة البنوك العمومية مطلع 2022    الرئيس تبون يمنح رئيس دولة فلسطين وسام أصدقاء الثورة الجزائرية    ذكّر بملحمة أم درمان واعتبر الصدارة بوابة النهائي    على متن شاحنة مموهة بصناديق مياه : حجز 3900 علبة مواد صيدلانية أجنبية بنقرين    في عدة ولايات بالشرق: إجلاء عالقين وفتح طرقات أغلقتها الثلوج    رغم كونها أكبر أحياء بلدية حامة بوزيان بقسنطينة: طرقات مهترئة و تسرّبات لا تتوقف بحي بكيرة    المحكمة الإدارية رفضت 10 طعون : تنصيب 16 مجلسا بلديا بأم البواقي    هذا هو موعد الافراج عن دفتر الشروط الجديد الخاص بالسيارات    الفصائل الفلسطينية ترحب بدعوة تبون لعقد أول لقاء في الجزائر    الكيان الصهيوني هدم 826 منزلا في الضفة الغربية وشرق القدس منذ بداية العام    بوقرة يؤكد أن مباراة مصر صعبة على المنتخبين    تكريم الفنان الليبي علي أحمد سالم ممثل دور بلال إبن رباح في فيلم الرسالة    الاتحادية الدولية للتاريخ والاحصاء: جمال بلماضي رابع أفضل مدرب في العالم    فريق جزائري يحقق المرتبة الأولى في المنافسة العالمية الأولى للرجل الآلي    اتفاقية بين المذبح الجهوي للحوم ومربي الماشية    ضبط أزيد من 2 كلغ من الكيف المعالج    «التكريم الحقيقي هو محبة الجمهور»    16 فيلما ضمن أيام تلمسان لسينما الهواة    تنويه شرفي للفيلم الجزائري « عضيت لساني » بالشارقة    «اقتربنا من ذروة الموجة الرابعة والإسراع في تركيب المولد بالنجمة»    مستشفى دحماني سليمان ببلعباس يستقبل 19 إصابة جديدة    الرئيس تبون: الجزائر تعتزم استضافة ندوة جامعة للفصائل الفلسطينية    لمتابعته رفقة متهمين آخرين بتهم ذات صلة بالفساد 8 سنوات سجنا نافذا في حق الوالي السابق للجلفة    النجم البلجيكي دريس مارتينز لاعبو نابولي كلهم موهوبون ويمكنهم إحداث الفارق    كورونا تسببت في ازدياد المضاربة غير المشروعة بالأدوية    "دلتا" أخطر من "أوميكرون" حاليا    أوامر فورية لغلق الملف    ارتباط بالفن الأصيل والنظيف    السعي لتسجيل "التويزة" كتراث غير مادي    قسنطينة تستحضر مسار عميد المالوف الحاج فرقاني    إسبانيا تجدد التزامها إزاء استئناف المفاوضات بين المغرب والبوليزاريو    مهنيو الصيد البحري بعين تموشنت يطالبون بتمديد الآجال    مبيعات الأسلحة تتحدى تداعيات جائحة كورونا    مختصون يطالبون بقانون يمنع منح المضادات الحيوية دون وصفة طبية    بوعزة يبرر والأنصار يطالبون برحيله    المركز النفسي البيداغوجي للمعاقين ذهنيا يدخل الخدمة قريبا    والي مقاطعة زرالدة تأمر بتسريع الأشغال لتسليمه في أفريل    التلقيح واحترام البروتوكول الصحي للتقليل من الإصابات    عين على البروز بطشقند وأخرى على التحضير لموعد وهران    الإطاحة بجماعة أشرار مختصة في سرقة المنازل    الإطاحة بمروّج مخدرات بسيدي عقبة    بوغادو يعاين البيئة التحضيرية لتربص "الخضر"    أقسم أن هذا البلد محروس..    الإكثار من الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم    هذه قصة الصحابي ذي النور    سيبرانو    انتشار كبير للظاهرة في العالم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الاستعمار الفرنسي "الأسوأ" على الإطلاق
نشر في الشعب يوم 27 - 10 - 2021

أكد رئيس مجلس الأمة صالح قوجيل، أمس، أنّ الاستعمار الفرنسي للجزائر، كان " الأسوأ" على الإطلاق، وسعى لاستئصال الجزائريين وتعويضهم بأوروبيين، مشددا على أنّ الوحدة الوطنية ونبذ الفرقة كانت عماد ثورة التحرير المجيد، داعيا إلى الحرص على تفادي المغالطات عند كتابة التاريخ الجزائري.
أكد رئيس مجلس الأمة المجاهد صالح قوجيل، أن استعمار الجزائر يختلف بشكل كبير عن الاستعمار الذي تعرضت له باقي الدول، إذ اتسم بكونه عنصري استيطاني عمل على إبادة الجزائريين وتعويضهم بآخرين قدموا من شتات أوروبا.
وقال قوجيل في ندوة برلمانية تاريخية بمناسبة الاحتفاء بالذكرى ال67 لاندلاع ثورة الفاتح من نوفمبر 1954 نظمت بمجلس الأمة تحت عنوان : إن "الجزائر تشهد يوم الوغى.. نوفمبر يعود على طريقة التأسيس والتأصيل للجمهورية الجديدة"، إن " الجزائر تعرضت إلى استعمار استيطاني وإبادة شعب أعزل".
وجدد قوجيل تأكيد ما كشف عنه رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، من استشهاد أكثر 5 ملايين جزائري، وتحديدا 5.630.000، مشيرا أن هذا العدد تؤكده الإحصائيات التي تشير أن عدد الجزائريين تقلص إلى غاية الاستقلال، ناهيك عن أعمال التعذيب والتنكيل والسلب والنهب وسياسة الأرض المحروقة.
واسترسل رئيس مجلس الأمة، في سرد تفاصيل هامة من عمر الثورة التحريرية المجيدة، داعيا إلى تقسيم استعمار فرنسا للجزائر إلى مرحلتين الأولى من 1830 إلى غاية 1945، والثانية من 1945 إلى غاية 1962، وذلك عند تناول التاريخ بالبحث والدراسة.
وأوضح أن الوحدة الوطنية ونكران الذات والانتماء الجهوي كان السر الأكبر في نجاح اندلاع الثورة المظفرة، واستمرارها إلى غاية نيل الاستقلال، مشيرا إلى أن القادة الستة وعند تقسيم المناطق، تقلدوا القيادة بعيدا عن مسقط الرأس، فبن مهيدي الذي ينحدر من الشرق الجزائري تولى قيادة المنطقة الخامسة بالغرب وهكذا.
وأشار أنّ اندلاع الثورة كان في جميع ربوع الوطن، ووقعت 34 عملية في ليلة واحدة مست كل القطر الجزائري، بالرغم من التفاوت اللافت بين الولايات في امتلاك الأسلحة الحربية، وذكر بازدراء الحركى والمعمرين للرعيل الأول من المجاهدين قائلا: " نعتوهم بالحفاة العراة الذين لن يستطيعوا إخراج فرنسا، وفصل الشتاء قادم وسيتم اصطيادهم مثل الفئران".
وأبرز كيف لقنت الثورة التحريرية الدرس تلو الآخر للاستعمار الفرنسي، وأسقطت ست حكومات متعاقبة، إلى غاية إسقاط الجمهورية الرابعة بانقلاب وتأسيس الخامسة بقيادة الجنرال ديغول، وكل هذا بسبب" ثورتنا المجيدة".
وتابع :« بعد نعتهم بالفلاقة والحفاة، تحولوا إلى شجعان" في إشارة إلى مقترح ديغول القيام بخديعة سلم الشجعان، والذي رفضتهم قيادات الثورة كما رفضت كل الوساطات الدولية للتفاوض، وأكدت أنها عندما تتفاوض ستفعل ذلك مباشرة ودون وسيط.
ودعا قوجيل إلى أهمية إعطاء أهمية لمعركة الجرف (ولاية تبسة)، والتي دامت سبعة أيام وسبع ليالي، والتي رسمت أقوى الانتصارات وأجمل التضحيات، وطلب إيلاءها العناية التي تستحق، من طرف المؤرخين ومسؤولي قناة الذاكرة وغيرهم، لأنها من أكبر المعارك في بداية الثورة.
وأضاف أنّ هناك من أراد تعويض بيان أول نوفمبر بوثيقة مؤتمر الصومام، مؤكدا أن المؤتمر منبثق عن وثيقة أول نوفمبر، 1954. ودعا إلى إبراز أهمية مؤتمر القاهرة سنة 1957، لما له من دور في لم الشمل وتوحيد صفوف الثورة والتأسيس فيما بعد إعلان الحكومة الجزائرية المؤقتة.
واعتبر أن المحطات التاريخية تتكامل مع بعضها، معترفا بوجود خلافات عميقة أثناء الثورة لكن تم تجاوزها ولم تكن هناك حساسية أو جهة تدخلت في الشؤون الداخلية لقادة الثورة.
وكشف قوجيل أن شارل ديغول لما تفاوض مع الجزائر فهو أراد بذلك إنقاذ فرنسا، مشيرا أن الثورة الجزائرية أنقذت الشعب الفرنسي، من المعمرين الذي أرادوا اجتياح فرنسا والسيطرة على العاصمة باريس.
واعتبر أن الجيش الوطني الشعبي، مرتبط بالوطن والشعب وسيبقى سليلا لجيش التحرير، وأنه الوحيد في العالم الذي يحمل هذه التسمية، داعيا إلى ضرورة أن "نكون واعين في هذه المرحلة التي تتطلب الوحدة فإما نكون أولا نكون".
ودعا المتحدث إلى تحري الحقائق كاملة عند تناول التاريخ، وتفادي كل المغالطات التي يتداولها البعض في التجاذبات السياسية حاليا، مستدلا بعبارة " نوفمبر الباديسي"، والتي قال بشأنها إنها مغالطة "ويوجد نوفمبر واحد ملك للجميع".
للإشارة، حضر فعاليات هذه الندوة البرلمانية التاريخية: إبراهيم بوغالي، رئيس المجلس الشعبي الوطني؛ العيد ربيقة، وزير المجاهدين وذوي الحقوق؛ اللواء محمد الصالح بن بيشة، الأمين العام لوزارة الدفاع الوطني؛ عبد المجيد شيخي، المستشار لدى رئيس الجمهورية، المكلّف بالأرشيف والذاكرة الوطنية؛ عبد العزيز مجاهد، مدير المعهد الوطني للدراسات الإستراتيجية الشاملة؛ وممثلو قيادة الدرك والأمن الوطنيين؛ وممثل اللواء، مدير الاتصال والإعلام والتوجيه لأركان الجيش الوطني الشعبي؛ ولفيف من المجاهدات والمجاهدين والأكاديميين، إلى جانب أعضاء مجلس الأمة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.