ترسيم 4 أوت يوما وطنيا للجيش الوطني الشعبي    جامعة البليدة 02 تستحدث خلايا يقظة لمواجهة كورونا    زيارات مكوكية للم الشمل العربي حول القضايا محل النزاع    15 ألف تصريحا سنويا من مجموع 20 ألف مستخدما    تلمسان تحيي ذكرى استشهاد الدكتور بن زرجب بن عودة    الخطاب الديني بالجزائر ساهم بقوة في رصًّ وحدة الأمة    الأمم المتحدة تصفع المخزن    المنتخب الوطني يتوج بجائزة أفضل منتخب عربي    الخضر يدخلون متاهة الحسابات المعقدة    4 قتلى بسبب سقوط مصعد في وهران    غليزان: 4 قتلى في حادث مرور    شرطة المسيلة تكثف من عملياتها    12 فيلما أمام الجمهور ابتداء من 22 يناير    الدكتور صالح بلعيد في ضيافة ثانوية «عزة عبد القادر» بسيدي بلعباس    90 بالمائة من حالات الزكام المسجلة إصابات ب«أوميكرون»    طاقات متجددة: زيان يتباحث مع اللورد ريسبي سبل تطوير التعاون الثنائي    على دي ميستورا ضمان حقّ الشعب الصحراوي في تقرير مصيره    الريسوني ضحية "متابعة سياسية بامتياز"    هلاك 34 شخصا وإصابة 1027 آخرين في إرهاب الطرقات    توقيف 3 متورطين في جماعة أشرار    إدانات عربية واسعة لاعتداءات إرهابية طالت أبو ظبي    لعمامرة يلتقي أمير قطر    "الوفاء لذكرى الشهيد ديدوش مراد و باقي الشهداء يكون من خلال المحافظة على رسالتهم"    تبون: سنواصل طريقنا بإرادة لا تلين    ضرورة استقرار سوق النفط    شراكة استراتيجية وفق "رابح رابح"    استئناف الرحلات نحو مصر وسويسرا    تكريس الديمقراطية ودولة القانون    دفع جديد للتعاون    "أوميكرون" سيكون المسيطر بالجزائر في غضون 15 يوما    الجزائريون يرفعون شعار التفاؤل قبل لقاء "الخضر" بالفيلة    حجز مواد صيدلانية    القبض على قاتل شخص داخل محل تجاري    4 مزورين في شباك الأمن    وزير السعادة يقدّم دروسا في الفوز والخسارة    كتلة "حمس" تنسحب من جلسة توزيع المهام    طوابير لاقتناء الحليب المدعّم بنقطة البيع بوسط المدينة    فنانات يبدعن في لوحات بهية    كبيرهم الذي علمهم الشعر    مدينة العمائر ودهليز الحرمين    بلايلي يتصدّر قائمة صانعي الفرص في "الكان"    خليفة محياوي يعرف يوم 27 جانفي القادم    استمرار حملات التحسيس بمدارس البليدة    الاستنجاد ب«ليند غاز» بلعباس لتموين المستشفيات    مخطط جديد لمواجهة المتحور «أوميكرون»    فلاحة: اهتمام متعاملين أمريكيين بجودة التربة و فرص الاستثمار المشترك بعنابة    الفريق بحاجة إلى دم جديد وحظوظ التأهل قائمة    بلماضي يشهر آخر أسلحته لمواجهة كوت ديفوار    رزيق يُطمئن الخبّازين    "أسبوع الفيلم الوثائقي" من 22 إلى 27 جانفي بالجزائر    المناضل العماري يدعو دي ميستورا الى التحرك من أجل ضمان حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير    فنانون أفارقة وأمريكيون لإحياء تظاهرة ''وان بيت» بتاغيت    وقفة لأهالي ضحايا انفجار مرفأ بيروت    طاعة الله.. أعظم أسباب الفرح    وسائل التواصل.. سارقة الأوقات والأعمار    إنّ خير من استأجرت القوي الأمين    جدلية الغيب والإنسان والطبيعة..    لا حجة شرعية لرافضي الأخذ بإجراءات الوقاية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أخيرا..جاء الفرج..
حال الدنيا
نشر في الشعب يوم 03 - 12 - 2021

جاء الفرج أخيرا بالإعلان عن الطّبعة الخامسة والعشرين من معرض الجزائر الدّولي للكتاب، ولقد تناقل النّاشرون والقرّاء الخبر بفرح غير مسبوق، بعد حرمان طويل من اللّقاءات والنّشاطات الثّقافية التي تجدّد الرّغبة في المعرفة والمطالعة.
غير أنّ أخبار الأوميكرون التي تتواتر من مختلف أنحاء العالم، تبعث الرّعب في الأوصال..ليس رعبا من المتحوّر الجديد، ولكنّه الرّعب من العودة إلى إلغاء موعد مارس المقبل، مثلما ألغي سابقه، وهذه ستكون أشدّ من الكورونا بكل طبعاته، لأنّها ستطفئ فرحة عارمة بانجلاء الحرمان من الكتاب.
ولو فرضنا جدلا بأنّ الأميكرون آت لا محالة، لأنّ هناك حالات ظهرت بعدد من الدّول تأهّبت للتعامل معه، فهذا لا يستدعي مطلقا إلغاء الموعد، ولا إعادة النّظر فيه، لأنّ الفيروس يأتي هذه المرّة، في واقع مختلف عن واقع الصّدمة الأولى التي فرضت الحجر الكامل، فالنّاس الآن يدركون خطورة التهاون في إجراءات الوقاية، تماما مثلما يدركون بأنّ حماية غيرهم هي حماية لأنفسهم، وحتى إنّ كان هناك بعض (الشّجعان) الذين يعتبرون الجائحة من الأساطير، فإنّ تأثيرهم سيكون محدودا جدّا مقارنة بالوعي الذي استقرّ..
من حقّنا أن نتفاءل بموعد مارس المقبل، ونزعم – على الأقل – بأنّ فترة الأوميكرون ستكون قد انتهت حينها، لنعالج واقعا جديدا نأمل أن يكون أفضل، ويعود المعرض الدولي ليزيّن حياة القرّاء في موعده، ويكون أجمل فاتحة لعام جديد يلقي بتباشير الخير والبركات مع ما نشهد من غيث عميم.
الآن وقد جاء الفرج بالإعلان عن موعد المعرض، نستبشر خيرا بالآفاق التي ستفتح أمام الكتّاب والنّاشرين، لأنّ هؤلاء يكابدون الصّعاب على الدّوام بمفردهم، دون أن يجدوا عونا، ولا حتى التفاتة تعاطف، أو دعاء صالح، رغم أنّهم يبذلون كلّ ما لديهم دون سؤال..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.