الرئيس تبون يواصل زيارة الدولة الى تركيا لليوم الثالث والأخير    مهرجان كان السينمائي 2022 : ازدحام النجوم والانترنت !    الرئيس أردوغان: نقدر دور الجزائر في شمال القارة الافريقية ومنطقة الساحل    طمأن بشأن الوضع الاقتصادي وتحدث عن مبادرة "لم الشمل": الرئيس تبون يعلن عن لقاء شامل للأحزاب في الأسابيع المقبلة    النائب العام بمجلس قضاء قالمة يؤكد: المشرع وضع المصطلحات الدقيقة لتفادي المتابعات القضائية العشوائية    الخبير في العلاقات الدولية فريد بن يحيى يؤكد: الجزائر وتركيا أمام فرصة لدفع العلاقات الاقتصادية    زعلاني يذكر بوقوفها وراء تقرير مصير الكثير من الشعوب: الجزائر حريصة على إرساء مبادئ التعايش السلمي وحقوق الإنسان    في ظل استقرار الوضع الصحي بعد 3 سنوات من تفشي كورونا: توقع إنزال 6 ملايين سائح على المناطق الساحلية    الفريق السعيد شنقريحة يؤكد: فهم التهديدات المتعلقة بالمياه أكثر من ضروري    مديرية الصحة طلبت سحبه من الصيدليات: تحقيقات إثر تسويق دواء مغشوش من شركة وهمية بقسنطينة    مجلس أعلى للصحافة هو الحل..!؟    مجموعة "رونو جروب" الفرنسية اعتزام بيع فروعها في روسيا    سطيف: لجنة مختلطة لمنح الاعتماد ل 100 صيدلي    مالديني يتكفل بالموضوع شخصيا: تجديد بن ناصر أولوية ميلان بعد التتويج    بعد أربعة أيام من النشاط والمنافسة بين عديد الأفلام والوجوه مهرجان إيمدغاسن السينمائي الدولي يختتم فعاليته الفنية بباتنة    في اختتام الطبعة الثانية من مهرجان إمدغاسن    مونديال الملاكمة للسيدات بتركيا    ميلة    على افتتاح الملتقى الدولي حول أصدقاء الثورة الجزائرية    من أجل تعزيز قدراتها لمكافحة حرائق الغابات    مراسلات «مجهولة» بين الأمير عبد القادر وقيصر روسيا    أولاد رحمون في قسنطينة    لا بديل عن استحداث بنك لتمويل الاستثمارات المُصغّرة    افتتاح بيع تذاكر النقل لموسم الصيف    اتحاد العاصمة يحسم الكلاسيكو    الأهلي الليبي يشن هجوما على الحكم باكاري غاساما    وزير المالية يرافع للنظام المدمج للميزانية    عودة النشاط الدبلوماسي إلى طبيعته بين البلدين    مالي تنسحب من جميع هيئات مجموعة دول الساحل الخمس    الموقف الأوروبي ثابت يدعم الحل الأممي بالصّحراء الغربية    الجزائر ستستأجر ستّ طائرات إخماد حرائق    حلّ غير مشروط للقضيتين الصّحراوية والفلسطينية    الاحتلال المغربي يهدم منزل عائلة أهل خيا    روسيا تحذّر من العواقب بعيدة المدى للقرار    بوريل يجدد موقف الاتحاد الأوروبي من القضية الصحراوية    منصات التواصل حفزتني للعبور نحو التكوين الأكاديمي    مصر وإيران تتوَّجان مناصفة    محطات تفصح عن الثراء الفني لأبي الطوابع الجزائرية    المطربة بهيجة رحال تحيي حفلا في باريس    أفلا ينظرون..    إجماع على ضرورة مراجعة قانون العزل الحراري    تصدير 100 ألف طن من منتجات الحديد خلال 4 أشهر    المؤسسات الاستشفائية الخاصة تحت مجهر وزارة الصحة    بن ناصر يقترب من التتويج باللقب مع ميلان    الدرك يسترجع 41 قنطارا من النحاس المسروق    10 أشخاص محل أوامر بالقبض    القبض على سارقي دراجة نارية    خرجات ميدانية للوقوف على جاهزية الفنادق    تسلُّم المركّب الصناعي الجديد نهاية السنة    محرز "الاستثنائي" سيسجل وسنقدم كل شيء للفوز باللقب    نحضّر بشكل جِدي ل "الشان"    إعطاء الأولوية للإنتاج الصيدلاني الافريقي لتغطية احتياجات القارة    كورونا: ثلاث إصابات جديدة مع عدم تسجيل أي حالة وفاة    بشرى..    اللبنانيون يختارون ممثليهم في البرلمان الجديد    الترحم على الكافر والصلاة عليه    الحياء من الله حق الحياء    هذه قصة الصحابية أم عمارة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



تقنين التكوين المتواصل وتعزيز ميزانيته
نشر في الشعب يوم 19 - 01 - 2022

أكد فاعلون في قطاع الصحة على حتمية تقنين التكوين المتواصل لمختلف أسلاك المنظومة تماشيا مع التطورات الديمغرافية والتحولات الوبائية الحاصلة في المجتمع.
دعا الفاعلون من أطباء ونقابات في تصريحات لوأج قطاعي الصحة والتعليم العالي والبحث العلمي إلى تقنين وتحديد أهداف التكوين المتواصل، سواء ما تعلق منها بأسلاك الطب أو مساعدين له من شبه طبيين واداريين مع تعزيز هذا التكوين بميزانية تضمن سيرورته.
وكانت ورشة التكوين وتثمين الموارد للملتقى الوطني لعصرنة المنظومة الصحية، قد نصت في توصياتها على إعادة النظر في برامج التكوين الأولى والتكوين المستمر مع تثمين الخبرة المكتسبة وتوجيه ودعم مشاريع البحث.
وأكد رئيس مصلحة الإنعاش بالمؤسسة الاستشفائية نفيسة حمود (بارني اسبقا)، البروفيسور عايش عاشور توفيق، على الاستثمار في الموارد البشرية، من خلال التكوين لا سيما التكوين المتواصل للأطباء وشبه الطبيين مع تقنينه وتمويل برامجه، على غرار ما هو معمول به بالعديد من دول العالم حتى تتمكن المنظومة الصحية من مسايرة التطورات الحاصلة في المجال العلمي، من جهة، وتماشيا مع التحولات الديموغرافية والوبائية للمجتمع الجزائري، من جهة أخرى.
وأوضح، من جانب آخر، أنه وبالرغم من إشارة قانون الصحة لسنة 2018 في طياته إلى ضمان التكوين المتواصل لأسلاك القطاع، إلا أنّ -على حسب ذات المتحدث - هذا القانون لا يشير إلى «إجبارية هذا التكوين» مقترحا على المؤسسات الصحية وضع برامج خاصة تطبقها حسب احتياجاتها.
وبخصوص التكوين المتواصل الذي تقوم به بعض المخابر اعتبره عايش عاشور، أنّه «يخدم الجهات المنظمة أكثر من القطاع « ممّا يستدعي مراقبته من طرف الوزارات المعنية.
أما فيما يتعلق بالتكوين شبه الطبي الذي تشرف عليه وزارة الصحة في الوقت الراهن، حث ذات الأخصائي على إلحاقه بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي، مادام الالتحاق بالمسابقة يستدعي الحصول على معدل مرتفع في شهادة البكالوريا.
إعادة النظر في تكوين الطبيب العام
وشدّد، من جهته، رئيس الجمعية الجزائرية للطب العام، الدكتور عبد القادر طفات، على «إعادة النظر في تكوين الطبيب العام» وجعله اختصاص في حد ذاته، على غرار ما هو جاري بالعديد من الدول، معتبرا التكوين الحالي لهذا السلك بأنه «تجاوزه الزمن» ما دام يوجه إلى الطب العام كل من يفشل في مسابقة الاختصاص.
وأكد، في هذا الإطار، أنه وإذا لم تعد وزارتا التعليم العالي والصحة النظر في تكوين هذا الاختصاص، فإنّ 40 ألف طبيب عام ممارس في هذا الاختصاص سيكون مصيرهم الزوال، مشيرا بالمناسبة على سبيل المثال واستنادا إلى عملية سبر الآراء قامت بها الجمعية الجزائرية للطب العام بإحدى الولايات حول ممارسة الطبيب العام، أثبت أنّ نسبة 90 بالمائة من ممارسي هذا الاختصاص تم تكوينهم خلال 50 سنة مضت، ولم يستفيد أصحابها من تكوين متواصل يضمن لهم مسايرة التطورات الحاصلة في الميدان.
تحيين البرامج
وفيما يتعلق بالتكوين البيداغوجي دعا الدكتور طفات إلى تحيين البرامج تماشيا مع الوضعية الديموغرافية والوبائية للمجتمع، باعتبار تكوين سنوات السبعينات والثمانيات التي كانت لها علاقة بالوضعية الوبائية المتمثلة في الأمراض الفيروسية المتنقلة، أصبح (التكوين) لا يتماشى مع الوضعية الوبائية للسنوات الأخيرة التي تميّزها ظهور أمراض أخرى مزمنة وخطيرة.
ومن جهة أخرى، شدّد رئيس النقابة الوطنية لممارسي الصحة العمومية، الياس مرابط، على نفس التكوين الذي يراه «قيمة مضافة « للدولة والمجتمع لمواجهة تحديات القرن، التي ميّزتها أمراض ثقيلة وفيروسات ناشئة تستدعي الكفاءة والوسائل للتحكم فيها.
ولضمان تكفل جيّد لأمراض العصر، أكد ذات النقابي على تكوين الطبيب العام أو ما يسمى «بطبيب العائلة» باعتباره أول من يتكفل بالمريض بنسبة 50 بالمائة قبل توجيهه إلى الطبيب الأخصائي، داعيا الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي إلى «التعاقد» مع طبيب العائلة لتحسين الخدمات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.