قيطوني: تكييف الإطار القانوني والضريبي لجلب المستثمرين الأجانب    قيتوني: عقود الغاز يتم مناقشتها وتوقيعها بشكل عادي ولا يوجد أي مشاكل    الاتحاد الأوروبي يقرّ مسوّدة «الطلاق» وماي «مصممة على تمريرها» في البرلمان    الأرصاد الجوية تحذر من هبوب رياح قوية على هذه المناطق؟!    ترامب «حزين جداً» لدى تفقده مناطق منكوبة بحرائق كاليفورنيا    بالصور.. سفير بريطانيا بالجزائر يزور جامعة محمد خيضر ببسكرة    ترامب: قضية خاشقجي أصبحت أكبر من حجمها    أكثر من 4 ملايين شخص غادروا فنزويلا أثناء حكم مادورو    شبيبة القبائل ترد على عقوبة الرابطة !    ريفالدو ينتقد قرار نيمار    قيتوني : هدفنا المقبل تحسين مناخ الأعمال أكثر فأكثر    قيطوني: نسعى لتشجيع الإستثمارات الأوروبية في قطاعات الغاز الطبيعي والطاقات المتجددة    هذه الأمنية التي حققتها سهيلة بن لشهب لوالدتها    يوفنتوس يستغل بندا في عقد بيع بوجبا    القضآء على إرهابي واسترجاع مسدس رشاش بميلة    إيفانكا ترامب ترتكب خطأ كلينتون!    أكثر من 51 فيضان في 23 ولاية    قتل أخاه بسكين المطبخ وضربه بحجرة على الوجه في بجاية    هذه هي أرقام وإحصائيات “الخضر” أمام الطوغو ..    “حاليلوزيتش”: “رسائل الشكر من الجزائريين أعظم نجاحاتي”    أمير قطر: هذا هو الحل الوحيد للأزمة الخليجية!    باحثون أمريكيون يحددون “العمر الأجمل” للمرأة!    ليستر يسعى للتعاقد مع النجم المصري    فيغولي: “من واجبي الدفاع على الجزائر”    فتيات “الخضر” يواجهن الكاميرون سهرة اليوم    فلسطين تشارك للمرة الأولى في المؤتمر العام لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية في لاهاي    مولد نبوي: مجمع مخابر صحة ينظم تظاهرة لفائدة الطفولة المسعفة    قتلى وجرحى إثر عملية تبادل إطلاق نار في مدينة دنفر الأمريكية    حجز مفرقعات.. سجائر وشمة في مداهمة لمحل ينشط بدون رخصة بوهران    قتلى وجرحى جراء إطلاق نار بالقرب من مستشفى في شيكاغو    التفكير النّقدي    شمس الدين: الإحتفال بالمولد النبوي ليس بدعة وليس حرام    النقابة الوطنية للأطباء الأخصائيين للصحة العمومية تدعو إلى التكفل بمطالبها المهنية    عرض ترويجي "2000 PixX و100 PixX" : "موبيليس" يضاعف الرصيد المهدى!    بالصور .. نائب قائد القيادة البحرية لحلف “الناتو” في زيارة للاميرالية الجزائرية    القضاء على إرهابي بميلة    رقمنة تلقيح الأطفال في الجزائر بداية من 2019    وزير الثقافة يعتبر تتويج كاتبين جزائريين بجائزة الهيئة العربية للمسرح *تألق للكتابة المسرحية و الادب الجزائري    تيسمسيلت : وفاة طفل يشتبه في إصابته بداء الحصبة "البوحمرون"    اقتناء 10 زوارق بحر موّجهة لجر السفن        أشعر بأني سأموت في أي لحظة!    وفاة معتمرة جزائرية وهي ساجدة بالمسجد النبوي في المدينة المنورة    «أكثر من 45000 مصاب بداء السكري بعنابة»    رئيس الجمهورية يوقع على مراسيم تتضمن التصديق على اتفاقيات تعاون    الاحتفال يفرض الاقتداء    أحزاب التحالف الرئاسي تدعّم الرئيس بوتفليقة في الاستحقاقات المقبلة    الجزائر ساهمت بشكل كبير في كل مسار الإصلاح المؤسساتي للاتحاد    كرست أزيد من‮ ‬40‮ ‬سنة من حياتها لترقية الأمازيغية‮ ‬    مهندسة «اتصالات الجزائر» تتأهل إلى النهائي    بشأن عدم جواز الإحتفال بالمولد النبوي‮ ‬الشريف    بسبب تخفيضات الانترنت    حسبلاوي يدعو مدراء الصحة للتنسيق مع الولاة    في مسألة الاحتفال بالمولد النبوي الشريف..    دعوة إلى تشجيع المفهوم الوسطي للإسلام    أطفال قسنطينة يستمتعون بعرض "المعزة المعزوزية"    همجية الاستعمار وممارسات الخونة في رواية «كاف الريح»    في كسر المعرب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"سوق أهراس" حكاية نضال ومسيرة حضارة
نشر في الشعب يوم 03 - 05 - 2015


مدينة الأسود الأثرية تعاني التّهميش
اسمها "أهراس" تعني (الأسود) الاسم القديم للمدينة النوميدية طاغاست، مستمدّ من كلمة طاغوست الأمازيغية التي تعني الحقيبة نظرا لموقع المدينة على سفح جبل محاط بثلاث قمم على شكل حقيبة.
وبسبب موقعها الاستراتيجي تعرّضت المدينة لأكثر من محتل خلال تاريخها الحافل بحضارات عديدة منذ القرون القديمة، ومن أهم مملكة أمازيغية تأسّست بشرق الجزائر على يد الملك إزالالنسان في القرن الثالث قبل الميلاد.
كان قائد الكتيبة التي خاضت غمار الثورة التحريرية في بدايتها الشهيد باجي مختار الذي استشهد سنة 1955، كان بسوق أهراس منطقة تابعة للولاية الثانية التاريخية.
تمّ تشكيل ما يعرف بالقاعدة الشرقية، ومن أشهر المعارك التي خاضها جيش التحرير الوطني، معركة واد الشوك التي دامت أسابيع واستشهد خلالها اكثر من 500 مناضل. كان الحاج محمد بن حمانة حدادي، من المجاهدين الأوائل الذين أسّسوا النواة الأولى للثورة فيها. إنّها سوق أهراس التي تروي "الشعب" ألف حكاية وحكاية عنها.
مدينة سوق أهراس، موقعها استراتيجي هام، تقع ضمن منخفض، تحيط بها الجبال المكسوة بالغابات الكثيفة من كل جهة، أهمها جبال بني صالح، وتقع في الشرق الجزائري على الحدود التونسية.
اشتقت مدينة سوق أهراس من الكلمة الأمازيغية منكت اهراس والتي تعني (الأسود) الاسم القديم للمدينة النوميدية طاغاست، مستمد من كلمة طاغوست الأمازيغية التي تعني الحقيبة نظرا لموقع المدينة على سفح جبل محاط بثلاث قمم على شكل حقيبة.
وبسبب موقعها الاستراتيجي تعرضت المدينة لأكثر من محتل خلال تاريخها الحافل بحضارات عديدة منذ القرون القديمة، ومن أهم مملكة أمازيغية تأسّست بشرق الجزائر على يد الملك إزالالنسان في القرن الثالث قبل الميلاد.
تعرّضت المدينة للمحتل خلال تاريخها الحافل بحضارات عديدة منذ القرون القديمة بدءا من الفترة النوميدية والفينيقية والرومان والوندال والبيزنطين الذي استولى على نوميديا وما يليها غربا، واتخذوا بونة عاصمة مملكتهم، ولما يئست روما من استرجاع مستعمراتها عن طريق الحرب،جنحت للسلم مع الوندال فعقدت مع جنزريق صلحا يقضي بالاعتراف بحماية نفوذ الوندال، عاشت مدينة سوق أهراس إبان العهد البيزنطي الكثير من الأحداث والحروب خاصة بين الدوناتيين، وتعتبر كتب اغستين من أهم المراجع في تلك الحقبة بالاضافة ألى القديس أغوسطيس ومنهم القديس فرنين، والقديس حانواريوس، والقديسة مونيكا أم اغسطينوس.

مونيكا
ولدت مونيكا في مدينة طاغست (سوق أهراس) سنة 332 بعد الميلاد، ونتيجة لرعاية أبويها المسيحيين نشأت القديسة تقية، طاهرة تحت رقابة صارمة لخدمة عجوز.
ومنذ صغرها كانت تحب الذهاب إلى الكنيسة للصلاة، كما كانت تحبّذ الوحدة والتأمل حتى أنّها كانت تقوم من الليل لتلاوة صلواتها، وكانت تفتح قلبها للفقراء والمرضى، وكانت تزورهم وتعالجهم وتقدم لهم كل ما تبقى من الطعام.
تزوّجت القديسة في سن 22 أي حوالي 354 بعد الميلاد بباتريس، وأنجبت منه طفلا اسمته اوغسطينوس ليصبح بعدها من أهم قديسي المسيحية الغربية، وانتقلت مع ابنها إلى روما وإيطاليا، وهناك مرضت وماتت في مدينة اسطيا سنة 388 عن سن يناهز
السادسة والخمسين سنة، نقل جثمان القديسة الى كنيسة القديس اغسطيوس بروما سنة 1430 للميلاد.
الفتح الإسلامي
وظلت سوق أهراس تحت حكم الرومان حتى أطلت عليها جيوش الفاتحين سنة 648 م / 27 ه، حيث انتصر المسلمون على الرومان وقاموا باتفاقية صلح مع البربر بقيادة الكاهنة لكن البربر نقضوا الاتفاقية وقتلوا الصحابي الجليل عقبة بن نافع.
وضمّوا الصفوف مرة أخرى بقيادة حسان بن نعمان سنة 698 م/ 77 ه، ثم مرورا بالفتح الاسلامي والعثماني حتى الوصول إلى الاستعمار الفرنسي الذي دخل المدينة عام 1874 م قامت على أطلالها سوق أهراس في الحقبة (طاغست) في المرتفعات الشمالية لنوميديا، وقد أصبحت بعد ذلك جزء من دولة الرومان التي كانت تقع على بعد 100 كلم من (هيبون) "عنابة" وعلى بعد 230 كلم من قرطاج.
وكانت مسقط الكثير من القادة العسكريين أمثال: تاكفاريناس والمفكرين أمثال القديس اوغسطينوس وابوليوس، صاحب أول رواية في التاريخ ومكسيموس العالم بقواعد اللغة اللاتينية وغيرهم، والآثار القديمة الرومانية العريقة التي لا زالت الى يومنا هذا.
كما أنه يوجد سوقا في شمال إفريقيا وتيفاست (تبسة) جنوبا تأسست سنة 72 قبل ميلاد المسيح.
وفي العهد العثماني تطور عمران المدينة وخضع تخطيطها لعدة وظائف التي كان تؤديها.
الاستعمار الفرنسي

استولت فرنسا على أرض الجزائر الزراعية من فلاحيها الجزائريين ووهبتها للفرنسيين،بل تمادت وكونت منهم اقطاعيين يملكون الأرض، ويتحكّمون ويسلبون القوت من أفواه الجزائريين وبعد استقرار الكولون النازحين إليها توسّعت مساحة الأرض الفلاحية لإنتاج الخضر من مياه المنطقة.
قامت مصالح الجيش الفرنسي ببناء حامية لإخماد قوات القبائل المتخامتة تابعة لعنابة، واضطلع بمهمة السكان بتخطيط العقيد تورفيل بمهاجمة القبائل، فكان رئيس القبائل ملك الحنانشة.
فمدينة سوق أهراس والقرى المجاورة لها كانت تسكنها قبائل الحنانشة، واستقروا بها بعد الفتح الاسلامي.
استقر الفرنسيون بسوق أهراس التي استولى عليها، وبنت بها فيلقا وكتائب،وأقدموا على تحويل بعض مبانيها الى ادارات عمومية، كما حولوا مسجد إلى كنيسة وآخر الى مستودع للأعلاف، ولعدم وجود الوثائق فانه من الصعب تتبع احداث تاريخية لهذه المنطقة.
غير ان بناء المركز للعدو في المدينة لحماية المعمرين الاوروبيي،ن الذي تم اعتماده رسميا سنة 1861 وأصبح تابعا لدائرة قالمة مقاطعة قسنطينة، أسست الادارة الفرنسية سكة الحديد لتتمكن من استغلال الثروات المنجمية التي تتميز بها المدينة والمنطقة عام 1887 م.
وفي جوان 1881م وصل أول قطار تجاري الى سوق اهراس لنقل البضائع خصيصا، ورغم الانفاق التي بلغت طولها 756 متر ويرتفع 760 متر، ومع كثرة الجبال ووعرة التضاريس إلى أن تجاوزها مناجل نهب خيرات الجزائر بالأيادي عاملة رخيصة وبالمساجين.

ثورة اول نوفمبر 1954
اندلعت ثورة أول نوفمبر 1954، وكان قائد الكتيبة التي خاضت غمار الثورة في بدايتها الشهيد باجي مختار الذي استشهد سنة 1955، كان بسوق أهراس منطقة تابعة للولاية الثانية التاريخية.
ثم تم تشكيل ما يعرف بالقاعدة الشرقية، ومن أشهر المعارك التي خاضها جيش التحرير الوطني، كانت معركة واد الشوك التي دامت عدة اسابيع وقتل خلالها اكثر من 500 مناضل، بالإضافة الى 100 عسكري فرنسي، وتخريب عتاده الخفيف والثقيل (شاحنات).
كان الحاج محمد بن حمانة حدادي، من بين المجاهدين الاوائل الذين أسسوا النواة الاولى للثورة.
وبعد عودته من الاوراس في 7 ماي 1954، تدرّب على يده عددا ممن أصبحوا بعد ذلك قادة للثورة، عبد الله بلوشها، صالح السوفي والسعيد عبيد وغيرهم.
لقد كان موقف الجزائريين موقفا مشرفا ولئن رضوا بالاستعمار، فإنما رضاهم لفترة قصيرة جدا ولكن دام استعمار فرنسا في الجزائر من 1830 الى 1962 من دون ان تتمكن فرنسا من السيطرة على الشعب الجزائري، فهذا دليل واضح على ان هذا الشعب غيور، وليس من الممكن أن يتنصل لتاريخ آبائه وأنه سيرجع الى حظيرة العرب.
شارك الشعب الجزائري كما شاركت جميع طبقاته مشاركة فعالة في الحرب فساندت الجيش المنظم في نضاله وحملت السيف الى جانبه، ولولا ذلك ما تمكن جيش الامير عبد القادر من الصمود طويلا امام قوات فرنسا الغاشمة.
الشهيد باجي مختار (17 / 04 / 1919) – 1955) من القادة ال 22 التاريخيين المسؤولين في ثورة التحرير.
سقط في المعركة بعد الحصار من قبل قوات العدو الفرنسي في عنابة في غابة بني صالح في 19 نوفمبر 1955م.
شكت فرنسا في بعض عساكرها العرب تضامنهم مع الثورة، فقررت نقل هؤلاء من عنابة الى سوق اهراس، وكانوا يبحثون عن الوسيلة التي تمكنهم بالالتحاق بالثورة، كان الوعي الوطني والحس الثوري لديهم حددوا المحاولة دون فقد الامل.
وفي سوق اهراس حددوا المحاولة بكسب ثقة مواطن يقطن قرب مركز العدو، وبصدد تنفيذ الخطة لكن فرنسا القت القبض على مواطنين عذبوا ونكل بهم تنكيلا ظنا بهم هم الذين وفروا الهروب من الثكنة لهؤلاء.
استعد العقيد بوحارة والرائد بومندير للمغامرة، وأغلب المجندين الجزائريين في صفوف الجيش الفرنسي.
استخلص بوحارة أحاديثه مع عناصر شاركت في حرب الفيتنام الى جانب العدو.
وبعد فترة قصيرة تم اقناع 45 جنديا من الجنود الجزائريين في الثكنة اظهروا استعدادهم الكامل للعمل مع الثورة، وبعد عملية تمشيط وتفتيش بحثا عن المجاهدين وكانت الكتيبة التي يعمل بها ابن سالم ضمن هذه القوات دامت عملية البحث مدة يومين، وقد فكّر بعض الجنود في القرار أثناء تواجدهم بالجبال، غير أن ابن سالم أصرّ على أن ينزل الدمار والحرب بالمركز.
بعدما استولى على السلاح والذخيرة، تمّ ضبط اللّمسات الأخيرة مع المجاهدين أعادت مجموعة العمل في الثكنة توزيع المهام من جديد قصد السيطرة على الموقف، ولكن محمد اعواشرية قام بمهمة المناورة
والآخر باحتواء مفاتيح المخازن.
وفي الليل تمّ توزيع الأسلحة على الجنود الذين أكدوا استعدادهم لتنفيذ المهمة، وقد تم قتل عشرين جنديا فرنسيا وجرح اثنان واختفيا وفر الباقي.
وقد تمثلت الغنائم في 200 قطعة سلاح من نوع فارة و130 قطعة نوع طومسون و70 مسدس رشاش و6 مدافع هاون، ومدافع رشاش فامبار وصنادق خرج العدو وجرا يوم 09 مارس من تاريخ تنفيذ العملية مدعومة بالطائرات والدبابات، وتمكنت من تحديد نقاط تمركز الجنود الجزائريين.
حاول بيجار وجنوده اقتحام المواقع، غير أن الجنود كانوا في وضعية مربحة للتصدي،كانوا يعرفون المجاهدون مصيرهم في حالة القبض عليه، وخاض المجاهدون قتالا ضاريا ضد قوات العدو، وكانوا مصرين على مواصلة المعركة.
قدّمت السلطات المحلية لبلدية سوق أهراس مبادرة هامة حضرها مسؤولو الولاية واستحسنها السكان، وتم تكريم 55 متفوقا ومتفوقة من حفظة القران الكريم.
ومن خلال هذه اللفتة التي نظمتها منتدى الاهراس للعلوم والمعرفة لتحفيظ القرآن الكريم وعلم التجويد، وسيتم في هذه السنة انجاز الصرح الديني الذي حددت في السداسي الأول، ويستوعب هذا المسجد أكثر من 10 آلاف مصل ومدرسة قرآنية وجناح للإقامة وقاعة للمحاضرات وساحة خضراء، إلى جانب فرع لتكوين أئمة ومعلّمي القرآن.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.