رئيس الجمهورية يغادر أرض الوطن متجها إلى إيطاليا    مركز سيدي موسى يستقبل المزيد من لاعبي الخضر وبلماضي يقرر مباشرة التحضير للقاءي أوغندا وتنزانيا مبكرا    الجزائر-مصر: تعزيز التعاون الثنائي بين البلدين في المجال الاجتماعي    الكشف عن المتسبب في نبش قبر بمقبرة بوزروان واخراج رفاته بباتنة    التنسيقية الشبانية العالمية للتضامن مع الصحراء الغربية ستناضل من اجل استقلال الشعب الصحراوي    الجزائر- تونس: تعزيز التعاون القنصلي بين البلدين    بطولة إفريقيا للاعبين المحليين 2022: جمال مناد يشارك في عملية سحب القرعة يوم الخميس بالقاهرة    رفض طلبات وقف حجز ممتلكات رجال الأعمال    فلاحة: المتعاملين المخزنين لمادة الثوم مدعوون للانخراط في برنامج ضبط المنتجات    أمطار رعدية ابتداء من اليوم الأربعاء على وسط وشرق الوطن    فيلم "توري ولوكيتا": تحفة سينمائية من توقيع الاخوين دردان    فيلم "نستالجيا": الايطالي مارتوني .. العودة للموت !    أسعار النفط ترتفع    المصادقة على مشروع القانون المحدد لإجراءات الإخطار والإحالة أمام المحكمة الدستورية    يوم افريقيا : لعمامرة يؤكد أن الجزائر ستكون طرفا فاعلا في مشروع تكامل وازدهار القارة    وزارة الدفاع: توقيف 4 عناصر دعم وتدمير مخبأ للإرهابيين خلال أسبوع    الاتحادية الجزائرية لرياضة الكونغ فو ووشو تحتضن منافسات الكأس الإفريقية    محروقات.. سوناطراك تتباحث سبل التعاون مع الوفد الكونغولي    الجزائر-السودان: انعقاد الدورة الثالثة للجنة التشاور السياسي    تونس.. أكاديميون يرفضون عضوية لجنة رئاسية لصياغة دستور    إلزام المتعاملين باستكمال إجراءات التوطين البنكي قبل الشروع في عملية الاستيراد    مسابقة توظيف الأساتذة قبل نهاية السنة    تنصيب اللجنة التحضيرية للمؤتمر الدولي حول الاكتشافات الأثرية بعين بوشريط    كأشباحٍ ظريفة تتهامس"، أول مجموعة قصصية لإسماعيل يبرير    مقتل 14 طفلا ومعلم في هجوم مسلح على مدرسة إبتدائية في تكساس    البطولة الإفريقية للجيدو (أكابر): النسخة ال43 بوهران ستكون الأقوى في تاريخ المنافسة    ليبيا.. اتفاق على تفادي التصعيد حول طرابلس وحسم شرعية الحكومة بطرق سلمية    منتدى الأعمال الجزائري-البولندي.. مشاركة أكثر من 110 مؤسسة في بالعاصمة    البطولة العربية للشباب: المرتبة الثانية للجزائر بأربع ذهبيات وثلاث برونزيات    وليد العوضي: بعد عشرة اعوام من "تورا بورا " احضر للعودة للسينما    تجاوزت 85 مليونا هذا الموسم ووكالات سياحية تؤكد: ارتفاع أسعار الخدمات وراء زيادة تكاليف الحج    العرب ليس لهم صديق..!؟    فك كربك واغسل ذنبك بالصلاة على النبي المصطفى    وفد حقوقي أمريكي يُمنع من دخول الأراضي الصحراوية المحتلة    الديوان الوطني للحج والعمرة ت    يمكن وقف انتقال عدوى جدري القرود    الأمن الحضري الثاني عشر استرجاع مركبة سياحية محل خيانة أمانة    الأمن الحضري الخارجي واد الماء حجز 03 قناطير من اللحوم الفاسدة    تسجيل 5 إصابات و4 تماثل للشفاء و0 وفاة    وزارة الصناعة تضع شروطا لاستيراد معدات الإنتاج المجددة    تعزيز الشراكة والاستثمارات    تحفيزات وضمانات للاستثمارات الأجنبية المباشرة    تطمينات حول "جدري القردة"    40 عاما من تصنيف "اليونسكو"    وناس يؤجل عودته إلى "الخضر"    بلماضي يريد حماش وزدادكة    فلسطين تطالب الإدارة الأمريكية بالضغط على الكيان الصهيوني    ضرورة كتابة تاريخ الثورة التحريرية بصدق وبدون تزوير    الكتابة لم تشفِني وكتبي إرث أتركه لبنتيَّ    ورشة دولية للبحث في العمارة والعمران    القبض على 5 مبحوث عنهم    الإفراج عن قائمة 2686 سكن اجتماعي    نتوقع مشاركة نوعية في طبعة وهران المتوسطية    حجز كيلوغرامين من "الكيف"    على طريق الجنان    احذروا هذا الأمر.. حتى لا تُحرموا البركة في أرزاقكم    نعيم الجنة يشمل النعيم الحسي والمعنوي    الطلبة الجزائريون من معركة التحرير إلى معركة العلم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



تليلاني: القائد زيغود يوسف مهندس الاستراتيجية في فك الحصار عن الأوراس
نشر في الشعب يوم 17 - 08 - 2016


صالحي: تدوين أحداث الثورة محاربة لثقافة النسيان
استعرض الأساتذة الجامعيون أسباب و أهداف اندلاع هجومات الشمال القسنطيني في 20 أوت 1955 بالولاية التاريخية الثانية، وانعكاساتها وطنيا و إقليميا ومغاربيا، مشيدين بعبقرية الشهيد البطل زيغود يوسف في التخطيط لهذه الهجومات في التوقيت المناسب وفي ضرب الأماكن العسكرية للاستعمار الفرنسي، بهدف فك الخناق عن منطقة الأوراس وإدراج القضية الجزائرية في الأمم المتحدة، مؤكدين أن هذه المحطة التاريخية العظيمة كسرت حاجز الخوف لدى الشعب الجزائري وعززت ثقته بالثورة.
قدم الاستاذ أحسن تليلاني عميد كلية الآداب واللغات بجامعة 20 أوت 1955 بسكيكدة، خلال تدخله أمس بالندوة التاريخية التي نظمها منتدى جريدة «الشعب» بالتنسيق مع قصر الثقافة لولاية سكيكدة بعنوان «الأبعاد الاستراتيجية والعسكرية لهجومات الشمال القسنطيني 20 أوت 1955»، نبذة تاريخية عن الشهيد البطل زيغود يوسف الذي وصفه بالعبقري ومهندس الهجومات النادر وجوده في زماننا، مصححا بعض المصطلحات التاريخية التي يتداولها البعض مثل كلمة «الأحداث»، قائلا:» الكلمة الأصح هي حوادث أو هجومات»، مشيرا إلى أن الهجومات كانت على ثلاثة أيام كما خطط لها زيغود واستمرت لأكثر من ذلك كما جاء في كتاب الفقيد المجاهد إبراهيم شيبوط.
وأضاف أن، إحياء الذكرى ال61 لهجومات الشمال القسنطيني يقودنا للحديث عن ملهم وصاحب الفكرة وصانع الهجومات الشهيد البطل زيغود، ذلك الحداد البسيط الذي كان يشتغل عند أحد المعمرين وعمره لا يتجاوز ال15 سنة، لكنه استطاع التخطيط المحكم وفي التوقيت الدقيق أي يوم السبت منتصف النهار وفي الصيف، مما أعطى دفعا قويا للثورة، مستشهدا بمقولته حين رأى المناضلين يتهافتون ويتدافعون على المناصب :» الاستقلال سيأتي لكن الثورة انتهت، وأدعو الله أن لا أشهد هذا اليوم»، وبالفعل حدثت توقعاته في صائفة 1962 قال الأستاذ المحاضر.
وأبرز عميد كلية الآداب واللغات بجامعة سكيكدة، عظمة ثورة أول نوفمبر 1954، قائلا إنها أفضل إنجاز يفتخر به الجزائريون، بفضل عبقرية رجالها مثل الشهيد زيغود الذي هو من مواليد 18 فيفري 1921 بسكيكدة، حيث نشأ يتيم الأب وتربى لدى جده الخياط كما أشرفت والدته على تعليمه والتحاقه بالمدرسة الابتدائية ليتوجه بعدها للعمل في مهنة الحدادة التي علمته كيفية التعامل مع النار وتذويب الحديد، كما عرف الشهيد بكرهه للاستعمار الفرنسي.
وأشار المحاضر إلى أن الشهيد انضم منذ صغره إلى الحركة الوطنية وكانت له علاقة طيبة مع الشعب، كما أنه نظم عملية الهروب من سجن البليدة بعد صنع مفتاح بملعقة، وشارك في اجتماع القادة ال22، وقاد الولاية الثانية التاريخية وبقيت منظمة، مضيفا أن الشهيد هو أول من نادى إلى عقد مؤتمر الصومام بسكيكدة ليتم تحويله فيما بعد إلى منطقة أوزلاقن ببجاية، وأول من قدم تقرير الولاية.
وقال أيضا إنه حين استشهد زيغود مع أربعة مناضلين بتاريخ 22 سبتمبر 1955، بعد قصف المكان الذي كان يتواجد به رفقة رفقاءه لم تكن الإدارة الاستعمارية تعلم إلا في اليوم الموالي بعدما تحققت من هويته.
وحسب تيليلاني فإنه لولا هجومات الشمال القسنطيني لتوقفت الثورة في الأوراس، كون زيغود هو الذي خلق القطيعة بين الشعب الجزائري والاستعمار الفرنسي والأوروبيين، ودرس حقيقة الشعب الجزائري ومن أقواله الشهيرة:» إن هذا الشعب عظيم وعظيم جدا، ولا يمكن أن يقوده إلا شخص عظيم مثله وإلا لكانت الكارثة».
من جهته، تطرق الاستاذ توفيق صالحي رئيس المجلس العلمي والتقني لمتحف المجاهد علي كافي إلى أسباب وأهداف هجومات الشمال القسنطيني التي أفشلت مخططات الادارة الاستعمارية، قائلا إن الجزائر تحتفل بالذكرى المزدوجة ل20 أوت 1955 و1956، حيث تميزت الأولى بالتطورات العسكرية والاستيراتيحية والإعلامية، في حين الحدث الثاني يتمثل في انعقاد مؤتمر الصومام الذي سمح بوضع هيكلة وتنظيم للثورة التي كانت بحاجة اليه.
منتدى يومية «الشعب» له قيمة في إحياء أمجاد الثورة ومحاربة ثقافة النسيان
وأوضح في هذا الإطار، أن تنظيم يومية «الشعب» لمنتداها جاء عرفانا لمنطقة الشمال القسنطيني وقيمته في مسار الثورة، معتبرا مثل هذه المنتديات ذات قيمة في تدوين والتعريف بأحداث الثورة كونها تحافظ على الذاكرة الوطنية وتحيي أمجاد وقيم الثورة وتحارب ثقافة النسيان، كما تمكن الأجيال الصاعدة من الاطلاع على قيم الثورة.
وبالمقابل، قال رئيس المجلس العلمي والتقني لمتحف المجاهد علي كافي إن خيار الثورة كان استيراتيجيا لطرد الاستعمار وفرضه الثوار ونشطاء المنظمة السرية لتحقيق تطلعاتهم للاستقلال، وحسبه فإن 1 نوفمبر 1954 هو عنوان لحرب تحريرية وتضحيات الشهداء، وواجه صعوبات جمة منها إشكالية التنسيق ونقص السلاح والدعاية الاستعمارية.
وأضاف أن الولاية الثانية أرادت تحمل المسؤولية لوحدها نتيجة لعوامل عديدة، لحكم العلاقة الوطيدة بين الأوراس وسكيكدة، حيث استجاب الشهيد زيغود لنداء أحد المناضلين للقيام بأي عمل لفك الحصار عن منطقة الأوراس التي كانت معقل الثورة، إضافة إلى استشهاد بعض قادة الثورة واعتقال البعض الآخر، وإشكالية لوجستيكية، وحمل الشهيد مسؤولية التضامن الوطني مع إخوانه في الأوراس والأشقاء المغاربة في ذكرى نفي الملك محمد الخامس، وكذا لمواجهة السياسة الإصلاحية للحاكم العام جاك سوستيل التي شكلت خطرا كبيرا على الثورة.
وحسب الأستاذ المحاضر فإن هجومات الشمال القسنطيني تطلب تحضيرها ثلاثة أشهر من الاجتماعات واللقاءات منذ جوان 1955 وصولا إلى آخر اجتماع بحضور إطارات المنطقة، ومن أهداف 20 أوت 1955 قال صالحي إنها لم تقتصر على الجانب المحلي كون زيغود لم يفكر في منطقته بل كانت أهدافه وطنية وإقليمية وقد هندس لها بعبقرية عسكرية، بفضل مدرسة المنظمة الخاصة التي صنعت رجالات يتحدون الظروف الصعبة، لذلك كانت ضرورة انتشار الكفاح المسلح في الولاية الثانية وإعطاء ثقة للمجاهدين لتعزيز الروح القتالية لهم وإثبات أن الثورة لها بعد وطني.
وأبرز رئيس المجلس العلمي والتقني لمتحف المجاهد علي كافي، الأهداف الخارجية لهجمات الشمال القسنطيني في لفت أنظار العالم أن ما يحدث في الجزائر هو تصفية الاستعمار والتعريف بالثورة، حيث تزامنت الهجمات مع انعقاد الجمعية العامة للأمم المتحدة في سبتمبر 1955 لتدوين القضية الجزائرية، وموازاة مع ذلك توحيد الكفاح في منطقة المغرب العربي في إطار الشمال الإفريقي.
وأضاف أن قيادة المنطقة قدمت رسالة للرأي العام العالمي أن هناك هجومات الشمال القسنطيني كاسحة شاركت فيها الجماهير الشعبية، حيث تمكنت من تحقيق أهدافها المرجوة في إحداث القطيعة مع الإدارة الاستعمارية والأوروبيين، كما أفشلت سياسة جاك سوستيل وأعطت دفعا قويا للثورة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.