حزب جبهة التحرير الوطني يجدد دعمه لموقف الجيش    المحكمة العسكرية بالبليدة ترفض طلب الإفراج المؤقت عن حنون    الامتثال الإرادي للاتفاق بلغ 168 ٪ خلال أفريل 2019    تأجيل محاكمة رجل الأعمال علي حداد إلى 3 يونيو المقبل    تدمير مخبأين للإرهابيين بسيدي بلعباس    الكتلة البرلمانية للأفلان تدعو بوشارب الإستقالة “طوعا” من رئاسة المجلس الشعبي الوطني    نائب برلماني يقترح حلولاً لتّأجيل الإنتخابات دون الخروج عن الدستور    200 ألف سكن جاهز للتوزيع    زكاة الفطر لهذا العام 120 دينار    وزارة الشؤون الدينية تعزز فضاءاتها    بن ناصر يستقيل من رئاسة الفريق    المحترف الأول: جولة 29 مسرح لمباريات حاسمة في سباق اللقب، المراتب الأولى وتفادي السقوط    تسجيل ثلاث نقابات جديدة في قطاعي الصحة والتعليم العالي    المدية: الشرطة تطيح بعصابة أشرار تمتهن النصب والسرقة بعدة ولايات    إحباط محاولة تهريب مبلغ كبير من الدوفيز    قتيلان وجريح في حادثي مرور بمعسكر    الصيادلة يحتجون أمام مقر وزارة العدل    محرز: الحمد لله الذي خلقني الله مسلما    فيغولي يتوهج    استرجاع 50 ألف هكتار بالبيض    الحوثيون يطلقون الصواريخ على مكة    على فرنسا أن تمتنع عن عرقلة قرارات مجلس الأمن    المؤسسات تفرض شروطا تعجيزيّة    رصد مليار دينار لمشاريع تنموية بالبلديات    «الشعب» تستطلع طرق إعداد طبق المعقودة التّقليدي بمعسكر    قصر عزيزة بالبليدة معلم تاريخي يشكو من الإهمال    إقبال كبير على مختلف الأنشطة المنظمة    كيفية استغلال الوقت في رمضان    أخطاء للنساء في رمضان    رمضان شهر العتق من النيران    نظام الوسيط أضفى الشّفافية على مناصب العمل    زبائن شركة “هواوي” يواجهون مصير غامض بعد قرار ترامب    بلقبلة يتلقى دعوة بلماضي في التشكيلة الموسعة    ياسين بن زية يتجه للتوقيع في ناد قطري    بولاية في التشكيل المثالي " لليغ 2"    أحدث ترددات قنوات فوكس سبورت Fox sport على أسترا    يصران على الصوم    الشيخ شمس الدين: “هذا هو حكم صلاة من يلامس الكلاب”    شركة "آس.أ.أ" تحقق رقم أعمال قدر ب 27.7 مليار دينار خلال 2018    الشعب الجزائري يحتل المرتبة الأولى في ترتيب الأفارقة المائة الأكثر نفوذا    الهلال الأحمر الجزائري يدعو إلى إعداد بطاقية وطنية خاصة بالمعوزين    أزيد من 62 ألف شرطي لتأمين مراكز امتحانات شهادات نهاية السنة الدراسية    للمطالبة بالإفراج عن قانون الوقاية من المؤثرات: الصيادلة الخواص بميلة يتوقفون عن العمل لنصف يوم    الأفلان يحيي الطلبة الجزائريين ويشيد بدورهم في الحراك الشعبي    العملية مجمدة لدى دواوين الترقية ببعض الولايات    بين المجلس العسكري‮ ‬وقوى المعارضة الرئيسية    مختصون‮ ‬يؤكدون على أهمية إجراء التحاليل الطبية‮ ‬    الجمارك الجزائرية تنشئ لجان مصالحة    زيتوني يؤكد شرعية مطالب الحراك    رسائل هادفة من نبع الواقع و الحراك الشعبي    « أقضي السهرات الرمضانية رفقة الجالية في مطعم جزائري باسطنبول »    أنت تسأل والمجلس العلمي لمديرية الشؤون الدينية والأوقاف لولاية وهران يجيب:    تسليم قلعة صفد للقائد صلاح الدين الأيوبي    «براكودا» يبكي و يكسر بلاطو «حنا هاك»    وزارة الصحة تتكفّل بإرسال عماد الدين إلى فرنسا    صرح مهمل، ديون خانقة وعمال بلا أجور    مجلس علمي لشبه الطبيين في بارني!    بن مهدي‮ ‬ينهي‮ ‬مهام مونية سليم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المناولة الصناعية خيار استراتيجي ناجح في تنمية الصناعة بالجزائر
نشر في الشعب يوم 23 - 10 - 2017

أكسوح: ألف مؤسسة مناولة صناعية تمثل 10٪ من النشاط الصناعي غير كاف
شكل موضوع المناولة الصناعية محور الملتقى الدراسي الذي احتضنته الشركة الوطنية للعربات الصناعية
«الأسنفيي» بالمنطقة الصناعية رويبة، حيث تم التأكيد خلاله على أنها أسلوب استراتيجي لزيادة الاستغلال الأمثل لطاقات الإنتاج المتوفرة والتخصص في رفع الكفاءة وتحسين الجودة والضغط على التكاليف ورفع القدرة التنافسية وتطوير أداء الصناعات الصغيرة والمتوسطة لتلبية احتياجات السوق الوطنية.
سعاد بوعبوش
في هذا الإطار أوضح وزير الصناعة والمناجم يوسف يوسفي، أن قطاع المناولة يصب ضمن الخيارات الإستراتيجية للجزائر للنهوض بالقطاع الصناعي وتنويعه، بالنظر للدور الهام الذي تلعبه في الحياة الاقتصادية للمؤسسات الصناعية، وفتح الاستثمار في مجالات متعددة، ما يستدعي حسبه تثمين المواد الأولية الوطنية، ورفع المستوى التكنولوجي لتطوير الإنتاج وتشجيع البحث والتطوير المستمر على الصعيد العملي.
أشار الوزير بالمناسبة أن قطاع الغيار يستحوذ على حصة الأسد في نشاط مؤسسات المناولة الصناعية التي للأسف تعتمد على الاستيراد ما يكلف البلاد العديد من المليارات دون أن يعطي رقما محددا، ولهذا يعول على المناولة الصناعية للتخفيف من كميات استيرادها عبر التشجيع على تصنيعها محليا.
وبناء عليه أكد يوسفي أن التوقيع على اتفاقية إطار للمناولين من الباطن بين المجموعات الصناعية وبورصات المناولة والشراكة، أمس، تحت إشرافه وبحضور مديري العديد من المؤسسات الصناعية، يندرج في إطار تعزيز العلاقة بين القطاع العام والخاص وتحفيز الشراكة الجماعية الضرورية للتنمية الطموحة بالإمكانيات الوطنية للمناولة وإدماجها في السلسلة الدولية.
في هذا السياق دعا المسؤول الأول عن القطاع المجمعات الصناعية والمناولين إلى اعتماد نهج تعاقدي لتعزيز والرفع من مستوى الاندماج الصناعي لضمان صلابة القاعدة الصناعية وجعل الجزائر أكثر حركية في بعض الاستثمارات وتكييفها مع الاحتياجات الوطنية لأنها عازمة على هذا الخيار من خلال التنويع الصناعي وذلك لا يكون إلا من خلال شراكة دقيقة مستدامة وصلبة.
دفتر شروط صناعة السيارات قيد التشاور والإفراج عنه قريبا
بخصوص دفتر الشروط الذي يؤطر نشاط صناعة السيارات بالجزائر، أوضح يوسفي على هامش الملتقى أنه قيد المراجعة والدراسة، مشيرا إلى وجود نقاشات ومشاورات للخروج بصيغة مناسبة، وهو لا يتعلق فقط بصناعة السيارات بل بكل المركبات والعتاد، متمنيا أن يتم الانتهاء منه في أقرب الآجال للانطلاق في إستراتيجية جديدة تسمح بخلق صناعة حقيقية في هذا المجال.
وفيما تعلق بالمؤسسات التي تعاني من ديون ومشاكل مالية مع البنوك، أكد الوزير سهر دائرته الوزارية على مساعدة هذه المؤسسات قدر الإمكان لتجاوز مشاكلها وتسوية وضعيتها.
من جهته، أكد كمال أقسوح رئيس بورصات المناولة والشراكة أن الجزائر تحصي حوالي ألف مؤسسة مناولة صناعية وتمثل 10٪ من النشاط الصناعي، وهي نسبة ضعيفة ولا تلبي الحاجيات الوطنية ل 10 آلاف مؤسسة صناعية، بحيث يتعين رفعها على الأقل إلى 20٪ على غرار المعايير المعمول بها في العالم.
يجب تحسين العلاقة بين القطاع الصناعي والمناولين المحليين، في إطار الشراكة بين القطاعين العام والخاص ومن ثم يعول على هذه الاتفاقية في دفع العملية الإنتاجية دون مخاوف بالتعاون مع المناولين الخواص، وتطوير التدابير الاحترازية لهذه المؤسسات والاستغناء عن الاستيراد والاعتماد على المواد المصنعة محليا.
وأشار بخصوص 20٪ المخصصة من منح الصفقات العمومية للمؤسسات المتوسطة والصغيرة، خاصة في مجال البنى التحتية، السكنات، غير أن الواقع والآليات لا تسير كما يجب، نافيا وجود مناولة أجنبية تشتغل بالجزائر.
وأكد أقسوح أنه لا يمكن بناء صناعة صلبة دون مناولة، بالنظر لدورها الكبير في دعم النسيج الصناعي المحلي وتشجيع المؤسسات الصناعية على التخصص في مجال التقنيات الحديث، ناهيك عن تمكين الصناعات الصغيرة والمتوسطة من الاستخدام الأمثل للموارد المتاحة لديها، والترشيد الدقيق والمحكم في وسائل إنتاجها، وتنمية وتنظيم النشاط الإنتاجي في الوحدات الصناعية ورفع قدرتها الإنتاجية والتنافسية.
وأشار رئيس بورصة المناولين إلى أن جملة من العراقيل الإدارية والإجرائية والقانونية وحتى الثقافية ما تزال تحول دون تطور المناولة الصناعية ببلادنا رغم الجهود المبذولة لتعزيزها في عدة قطاعات في إطار التوجه الذي تسعى الدولة لتجسيده عبر بناء قاعدة صناعية صلبة وضمان توزيع أكثر إحكاما وتوازنا للعمل بين المؤسسات الصناعية، وتساعد الجودة العالية في الإنتاج والسرعة في الإنجاز على مواكبة التطور العالمي والمنافسة الدولية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.