رفض، تأييد وتريث    "سندخل التاريخ إذا بقيت انتفاضة الجزائريين سلمية ودون تدخل أياد أجنبية"    «على النخب أن تلعب دورها في تأمين الجزائر من المخاطر»    التقني‮ ‬الإسباني‮ ‬لا‮ ‬يعتمد عليه بصفة منتظمة    الجولة ال26‮ ‬من دوري‮ ‬المحترفين    تحت عنوان‮ ‬40‮ ‬سنة فن‮ ‬    في‮ ‬طبعته ال41‮ ‬    في‮ ‬انتظار بدء المرحلة الثانية من المعركة‮ ‬    النعامة    بسبب أشغال صيانة تدوم‮ ‬10‮ ‬أيام    في‮ ‬لقاء تحضيري‮ ‬لكأس إفريقيا    إستهدفت حوالي‮ ‬30‮ ‬ألف عائلة بالوادي‮ ‬    من بينها فتح مسالك جديدة وتأهيل أشجار الفلين‮ ‬    تأخر افتتاح المطار الجديد يتسبب في خسارة فادحة للجزائر    في‮ ‬استفتاء سيسمح للسيسي‮ ‬بالبقاء حتى‮ ‬2030    المدعي‮ ‬العام السوداني‮ ‬فتح تحقيقاً‮ ‬ضده‮ ‬    منذ انطلاق الموسم الجديد‮ ‬    تصنع من طرف مؤسسة جزائرية بوهران‮ ‬    تراجع طفيف في فاتورة الواردات الغذائية    الدستور لا يمنع رئيس الدولة من تعيين محافظ البنك    عمال البريد والمواصلات‮ ‬يدخلون في‮ ‬إضراب‮ ‬    مسيرة حاشدة لإحياء ذكرى "ثافسوث إيمازيغن"    كشف مخبأ للأسلحة على الشريط الحدودي بأدرار    أويحيى يتهم شهاب بالاستقواء بالمأجورين    حسين خلدون‮ ‬يؤكد‮:‬    أشادت بإصرار المتظاهرين على مطالبهم‮ ‬    استقبال 49 إماما جزائريا ناطقا بالفرنسية    سالفا كير يدعو رياك ماشار لتشكيل حكومة وحدة وطنية    ليبيا ضحية الصراعات الدولية على خيراتها    ‮ ‬الرايس قورصو‮ ‬و دقيوس ومقيوس‮ ‬على‮ ‬النهار‮ ‬    المطالبة بفتح تحقيق حول عملية التوزيع    التقلبات الجوية تظهر عيوب الشاطئ الاصطناعي    الطُعم في الطمع    4 مروجي مهلوسات و خمور رهن الحبس بغليزان    مسيرات استرجاع السيادة    الحراك السياسي.. تأخر الجامعة وأفضلية الشارع!    عمال الشركة الصينية يطالبون بالإدماج    الجزائري زادي يتوج بالمعدن النفيس    عندما يباح العنف للقضاء على الجريمة    حلقة الزمن بين الكوميديا والرعب    "الإعانات المالية مرتبطة بتسليم تقارير من طرف الإدارة السابقة"    50 جمعية دينية تنتظر الترخيص    تشابه اضطرابات "الديس فازيا" مع بعض الإعاقات يصعّب التشخيص    مرجع تكويني لمنتسبي القطاع    أتبع السيئة الحسنة تمحها    قطوف من أحاديث الرسول الكريم    15 نصيحة ذهبية لتربية الأطفال    اكتشاف أفعى مرعبة    سيدة تثير حيرة العلماء    "مسّاج تايلاندي" ينتهي بوفاة مأساوية    أعمى لمدة 35 عاما.. ثم حدثت المفاجأة    نوع جديد من البشر    بمشاركة 11 فرقة مسرحية من مختلف مناطق الوطن: اختتام الأيام الوطنية الأولى لمسرح الشارع بأم البواقي    تحويل 29 طفلا في 3 سنوات لإجراء عملية زرع الكبد    عليكم بهذه الوصفة حتى تجنوا ثمار الرضا والسعادة    أهازيج الملاعب تهز عرش السلطة    49 كلغ من الكيف وسط شحنة أدوية بغليزان    عدوى فطرية قاتلة تجتاح العالم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ملتقى دولي بكلية العلوم لجامعة بومرداس
نشر في الشعب يوم 24 - 10 - 2017

إنطلقت، أمس، وعلى مدار يومين فعاليات الملتقى الدولي حول «التكنولوجيات الحيوية في خدمة التنمية المستدامة» الذي بادر إليه مخبر حفظ وتثمين الموارد البيولوجية بالتعاون مع قسم البيولوجيا لكلية العلوم بجامعة امحمد بوقرة ببومرداس، بمشاركة حوالي 500 باحث من داخل وخارج الوطن لمناقشة عدد من المحاور الأساسية المتعلقة بهذا الموضوع الحساس المرتبط بتحديات الراهن الاقتصادي للبلاد.
اعتبر رئيس جامعة امحمد بوقرة الأستاذ عبد الحكيم بن تليس الذي أشرف على عملية الافتتاح»أن الملتقى يأتي ضمن سلسلة النشاطات العلمية التي تقوم بها مختلف الكليات استجابة لمتطلبات الراهن الاقتصادي للبلاد وتماشيا مع اسراتيجية نظام «ال،أم،دي» المبني على أربعة ركائز أساسية هي التكوين، البحث العلمي وحتمية الانفتاح على العالم الاقتصادي، لتأتي مرحلة أكثر أهمية وهي التفتح على المحيط وتثمين قطاع البيئة اقتصاديا، كما يهدف الملتقى الذي احتضنته جامعة بومرداس إلى ترقية واستغلال القدرات الفلاحية لمنطقة المتيجة بطريقة عملية وتكنولوجية اعتمادا على مخابر البحث، وأضاف»في هذا الإطار قامت جامعة أمحمد بوقرة بإمضاء أزيد من 15 اتفاقية مع الشركاء الاقتصاديين لتفعيل ميدان التكوين وتشجيع البحث العلمي، واتفاقيات تعاون أخرى مع جهاز البنوك وأجهزة الدعم والتشغيل المختلفة لمساعدة الطلبة المتخرجين على إنشاء مؤسسات مصغرة ومرافقتهم في مجال الشغل.
عن أهداف الملتقى، أكد عميد كلية العلوم جيلالي نصر الدين، متحدثا ل «الشعب»، أن التظاهرة تأتي تكملة لمجموع النشاطات المنظمة من طرف الكلية كان آخرها ملتقى الأمن الغذائي، ووقوفا عند التحديات الكبيرة التي تعيشها البلاد وكذا إنشغالات الراهن الاقتصادي، وعليه أراد قسم البييولوجيا تنظيم هذا الملتقى الذي يسعى إلى تحسيس أصحاب القرار والصناعيين من أرباب المؤسسات الاقتصادية بأهمية تثمين التكنولوجيات الحيوية في تنمية القطاعات الأساسية كالفلاحة والصناعة الزراعية، الصحة الإنسانية وحماية البيئة ومحاولة إقناع المتعاملين الاقتصاديين والمستثمرين بضرورة التعاون مع مخابر البحث بالجامعة وتشجيع التبادل والتعاون بين الطرفين.
يذكر، أن الملتقى في يومه الأول شهد عددا من المداخلات الهامة تركزت في مجملها على دراسة ومناقشة ثلاثة محاور أساسية لخصتها رئيسة الملتقى سهير حلوان فاطمة علي في التكنولوجيا الحيوية التطبيقية في الزراعة والصناعة الغذائية ويتناول مواضيع الصناعة الزراعية والغذائية، التحسين الجيني والحفظ، الإنتاج الحيواني، تفاعلات العوامل الممرضة والمقاومة البيولوجية، في حين تناول موضوع التكنولوجية والبيئة عملية المعالجة الحيوية، تثمين المنتجات الثانوية، طرائق معالجة المياه والنفايات المنزلية والصلبة وأخيرا المحور الثالث وتركز حول موضوع التكنولوجية الحيوية والصحة وتناول الجزئيات الحيوية النشطة، الهندسة الوراثية وعلم الأمراض البشري وهي المواضيع التي دارت حولها مختلف المداخلات التي قدمها الباحثون لإثراء إشكالية الملتقى.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.