الرئيس يأمر بمراجعة شروط استيراد السيارات    أرباب العمل مرتاحون لقرار الرئيس تبون دعم الصناعة الوطنية    خبراء يدعون إلى مقاربة مجددة لحوكمة السياسة الصناعية    متى تُبعث مئات المشاريع المُجمّدة؟    الجزائر تُجدّد وقوفها مع فلسطين.. ظالمة أو مظلومة..    هذا ترتيب هدافي كأس العرب    أمن المسيلة يوقف 13 شخصا في قضايا مختلفة    الجيش يتدخل لفك المسالك المغلقة بسبب الثلوج    تنظيم التطوع على أسس قانونية ضرورة ملحة    أقسم أن هذا البلد محروس..    المسافرون نحو أمريكاً جواً ملزمون بتقديم تحليل سلبي    عدل: لن نتسامح مع شركات الإنجاز المتحايلة في حال إخلالها ببنود العقد    المالكي : زيارة محمود عباس إلى الجزائر تهدف إلى تنسيق المواقف قبل القمة العربية المقبلة    عمل كبير ينتظر المدرب إيغيل...    تنصيب رؤساء البلديات نهاية الأسبوع    ترقيات هيئة التأطير فرصة لترقية أداء الجامعة الجزائرية    ترحيب حار يعكس عمق العلاقات الأخوية و الدعم الثابت للقضية الفلسطينية    تزايد حجم النفايات الطبية بالثلث بمستغانم    لا تغيير في برنامج توزيع المياه رغم ارتفاع منسوب السدود    ظاهرة العنف في رواية الألسنة الزرقاء لسالمي ناصر (الجزء الأول)    التعريف و الإشادة بمسيرة الدكتور امحمد صافي المستغانمي    عبْدُ الْمَلِك مُرتاض .. حَبيبُ اللغة العربية    نهائي عالمي مبكر بنكهة عربية    مخاوف من تكرار سيناريو موسم 2008    التحسيس بالمؤسسات الصحية للتشجيع على التطعيم ضد الوباء    «ارتفاع طفيف في عدد الحالات و الوضعية غير مقلقة»    البطولة العربية بقطر 2021 ترشيح الخضر للفوز بالكأس    المغرب سيدفع الثمن باهظا    حسب وزير الثقافة المغربي الأسبق سالم بنحميش التطبيع مع إسرائيل بمثابة استعمار جديد لبلادي    حرية التعبير بمقياس أمريكي ..!؟    لتخيف الازدحام بالعاصمة ناصري: سننفذ 16 مشروعا    جديد ملف السيارات.. مؤسسات الشباب ودعم الرياضة    مواجهة "أوميكرون" ممكنة باللقاحات المتوفرة في الجزائر    رغبة يابانية لصناعة السيارات بالجزائر    "كرايزس غروب" تطالب واشنطن باستخدام لغة جديدة    الانتخابات المحلية أداة لتحقيق اللامركزية والحوكمة    "سعير الثورة" تخليدا لذكرى أحداث ديسمبر    "جوع أبيض".. ليس كتابا سياسيا    الفيلم القصير "عضيت لساني" يحوز على جائزة بالشارقة    تخرّج أول دفعة من الأطباء    وسام العشير.. وليتنافس المتنافسون    دخول ملبنة جديدة حيز النشاط لتموين السوق المحلية    طرق حديثة لفهم ابنك المراهق    مجهودات للتكفل بذوي الهمم    توصيات لقبر "أوميكرون"    الجيش الصحراوي يشن هجمات جديدة ضد مواقع جيش الاحتلال المغربي    الأمين العام للمرصد المغربي لمناهضة التطبيع،عزيز الهناوي: التضييق الأمني حال دون توسيع رقعة الاحتجاجات الشعبية    الإكثار من الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم    مردود الهجوم يقلق كعروف والمسيرين    القبة والبيض يواصلان التألق والصدارة تتغير في الشرق    حجز 13 ثلاجة تضم لحوما فاسدة    وتتوالى انتكاسات "الحمراوة"... !    الندوة الوطنية حول الانعاش الصناعي: بلوغ الأهداف المسطرة يقتضي اصلاحات عميقة    عرض خاص بموسيقى فلامينكو    تخليد ذكرى عميد المالوف محمد الطاهر الفرقاني    هذه قصة الصحابي ذي النور    سيبرانو    انتشار كبير للظاهرة في العالم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



محمد عادل: الإعلانات هي المُتحكم في الدراما وفي اختيار أبطال أي عمل!!
نجم مسلسلي "الأب الروحي" و"الطوفان" في حوار حصري مع مجلة "الشروق العربي"
نشر في الشروق اليومي يوم 09 - 04 - 2018

وقف أمام كبار النجوم: عادل إمام ويحيى الفخراني ومحمود عبد العزيزومحمود حميدة في مسلسلات"راس الغول"، "الأب الروحي"، "دهشة"، "أستاذ ورئيس قسم"، وبعد مسلسل "طريقي" أمام النجمة شيرين عبد الوهاب، تحوّل إلى ممثل يُطلب بالاسم.. إنه الممثل الشاب "محمد عادل"، الذي التقته مجلة "الشروق العربي" في حوار طويل بعد نجاح آخر مسلسلين اشترك فيهما "الطوفان" و"سابع جار".
تابعوا…
والدي ووالدتي تزوجا من خلال المسرح!!
** بداية، لو نعّرف بالممثل الشاب محمد عادل للجمهور الجزائري وعلى وجه الخصوص قراء مجلة "الشروق العربي" ما الذي يمكننا قوله؟
– محمد عادل ممثل مصري من مواليد 86، درست بالمعهد العالي للفنون المسرحية وحاصل على "البكالوريوس" قسم تمثيل وإخراج. بدأت مشواري الفني من خلال المسرح، حيث مثلت في عدد من المسرحيات، كما شاركت ببعض الأفلام على غرار "الجزيرة2″ و"لا مؤاخذة" قبل أن أنتقل إلى الدراما التلفزيونية التي استهلتها عبر مسلسل "حكايات وبنعيشها" مع النجمة ليلى علوي، لكن ما لا يعرفه الكثيرون أني أنتمي لعائلة فنية، فوالدي ووالدتي تزوجا من خلال المسرح، إذ أن كلاهما فنان مسرحي، وأنا أمثل منذ سن الثالثة، ولديّ شقيقتان كلاهما تعمل في مجال الفن أيضا.
** بدايتك القوية في التلفزيون كانت من خلال مسلسل "الأب الروحي"، مع ذلك فإن كثيرين انتقدوا دورك فيه، فما الذي جذبك للمشاركة به؟
– بالعكس، مسلسل "الأب الروحي" من الأعمال التي أعتز بها جدا، وهو للتذكير يقوم على البطولة الجماعية، لا على فكرة البطل الأوحد، وهذا ما نفتقده في الدراما المصرية حاليا، لهذا حرصت على المشاركة فيه.. تماما كما أحببت دوري في مسلسل "الطوفان" الذي انتهى تم عرضه مؤخرا وحقق نسبة مشاهدة كبيرة. اعتقد أنه نجح أيضا عندكم في الجزائر، بدليل أنه وصلتني أصداء قوية من عندكم.
** خُضت في "الطوفان" تجربة الغناء، ألم تخش هذا الأمر؟
– نجاح دوري في هذا المسلسل بالذات كان مفاجأة كبيرة لي!!.. أما بالنسبة لغنائي في المسلسل فلم أخش من التجربة قط، حتى أني دخلتها بقلب جامد (يضحك).
ثم سأقول لك شيئا مهما: أنا بداياتي الفنية الأولى كانت عن طريق الغناء، كما أن المخرج خيرى بشارة مشكور هو من استثمر هذه الموهبة في المكان الصحيح عندما رشحني لمسلسل "الطوفان".
** يرى بعض النقاد أن معظم أدوارك، خاصة الدرامية منها فيها شبه، ما ردك؟
– نعم، قرأت هذا الرأي، حيث قيل أن شخصيتي في "الطوفان" تشبه شخصيتي في مسلسل "أبو العروسة" وتشبه شخصيتي أيضا في مسلسل "طريقي". ردي أن جل الشخصيات التي قدمتها هي شخصيات تشبه شخصيات موجودة في الواقع المُعاش، لكن أعد جمهوري بأنه سيراني في أدوار مختلفة على غرار الشخصية التي جسدتها في فيلم "الكهف"، والذي أقدم من خلاله شخصية شاب بائع برشام، كما سأقدم أيضا شخصية شرير في مسلسل "أفراح ابليس 2".
**طيب، ما رأيك في مقولة أن مسلسل "طريقي" الذي جمعك بالفنانة شيرين عبد الوهاب هو سبب معرفة الجمهور بمحمد عادل؟
"طريقي" أعتبره من أهم المحطات الفنية في حياتي، لأنه بالفعل عرّفني بالجمهور العريض، لكن البعض يستغرب حينما أقول أن "طريقي" ليس المحطة الأهم، لأن في موسم رمضان 2015 قدمت إلى جانب "طريقي" خمسة مسلسلات، ولم أكن أتوقع أن "طريقي" هو الذي سيلفت نظر الجمهور.
**ولماذا لم تكن تتوقع أن مسلسل "طريقي" سيأخذ صدى بين الجمهور؟
– لأن كثيرين كانوا متخوفين من عوامل كثيرة، منها الفنانة شيرين التي كانت تعتبر التجربة الأولى لها في الدراما، وأيضًا محمد شاكر أول تجربة إخراج في الدراما، والمسلسل يعتبر غنائيا والجمهور لا يميل لهذه النوعية بعض الشيء، خاصة خلال شهر رمضان.
** ما هو العمل الذي تعتبره بمثابة "نقطة الانطلاق" لك إذن، ولماذا؟
– أتصوّر برنامج "خطوات الشيطان" مع معز مسعود، فقد كان "وش الخير عليّا" وقدمني للناس بشكل جيد، كما كانت لي تجارب عديدة قبل ذلك على غرار مسلسل "الجامعة" دون أن أنسى مسلسل "حكايات وبنعيشها"، جزء "كابتن عفت" ومسلسل "دهشة" و"سجن النسا" أمام نيللي كريم.
لهذا السبب تعطلت خطواتي في السينما..
** لماذا خطواتك السينمائية هي أقل بكثير من خطواتك الدرامية؟
– ربما لأني لم أشارك سوى في فيلمين فقط، هما "لا مؤاخذة" و"الجزيرة 2″. كما أني أحاول أن أدقق في الأدوار المعروضة عليّ سينمائيا ولهذا تعطلت خطواتي في مجال السينما.
** في رأيك، هل كمّ المسلسلات الهائل في رمضان أثّر على نسب المشاهدة؟
– كثرة القنوات هي التي خلقت هذه الأزمة، لكن من الممكن أن يكون هذا العامل شيئا مفيد إذا تمت تقنيته، كما أنه –وللأسف- الإعلانات هي التي أضحت تتحكم في الدراما وفي تحديد أبطال كل عمل وهذه كارثة لوحدها!!
** بصراحة، بعد مشاركتك نجوما كبارا في بطولات أعمال مهمة.. هل من الممكن أن تقدم دورا صغيرا في عمل فني ما؟
– بالتأكيد، أقدم دورا صغيرا، لكن "لازم يكون عاجبني"، حتى إذا كان مشهدا واحدا، فمثلا دوري في مسلسل "سجن النسا" كان صغيرا، ولكني كنت مقتنعا به.
** ما هي المعايير التي تعتمد عليها في اختيار أدوارك؟
– ثلاثة عوامل: أولها، المخرج، ثم السيناريو الجيد أو الهادف، وأخيرا الشخصية.
** بعيدا عن الفن، ما هي فلسفتك في الحياة؟
"إنما الأعمال بالنيات"، فأنا أؤمن بأن الله يعطي كل شخص وفقاً لنيته، وأؤمن أيضاً بأن لكل مجتهد نصيب، ومن يجتهد ويسعى لتحقيق حُلمه لا بد أنه سيحظى بتوفيق من الله.
** عيب تحاول التخلص منه؟
-العصبية الزائدة عن الحد.
** ما الذي تحبه في المرأة؟
– أحب في المرأة عقلها، وأكره فيها صفتي الكذب والإهمال.
** كلمة أخيرة؟
– أكيد أبعث بسلامي الحار لجميع محبي محمد عادل في الجزائر عبر مجلتكم، كما لابد وأن أشكر "التكنولوجيا" ومواقع التواصل الاجتماعي التي منحت الفنان سهولة التواصل مع جمهوره في كل مكان.. أتمنى أن أكون عند حسن ظنكم دائما وسلامي لبلد الشرفاء الجزائر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.