صدور القانونين العضويين حول السلطة المستقلة ونظام الانتخابات    اللجنة القانونية تصادق على تقرير رفع الحصانة البرلمانية عن 3 نواب    تمازيرت تستقبل وزير التجارة الدولية البريطاني    موعد وتوقيت مباراة الجزائر والمغرب في تصفيات “شان 2020”    القضاء الفرنسي يقرر تصفية "إيقل أزور"        أردوغان بشأن قصف المنشآت النفطية السعودية: لنتذكر من بدأ بقصف اليمن أولا    مسار الاقتراع الرئاسي لمستقبل الجزائر انطلق    بالفيديو شاهد بونجاح و هو يقود فريقه الى نصف نهائي ابطال اسيا    فيديو لمبولحي يلقى تفاعلا واسعا في مواقع التواصل الإجتماعي    انطلاق مهام تفتيشية على بلديات الوطن        مصالح الأمن تشنّ حملة ضدّ أصحاب الدراجات النّارية    ميراوي: إعداد مرسوم تنفيذي لحماية الصيادلة من الاعتداءات المتكررة    المنتخب المحلي: شكوك وحيرة في بيت "الخضر" بسبب ...    بوغرارة يحظى بأول نقطة مع الساورة    «الأمطار الطوفانية الكبيرة سبب الفيضانات»    بن صالح يعين بوشهدة مديرا عاما للديوان الجزائري المهني للحبوب    النتائج الأولية للرئاسيات تضع قيس سعيّد في الصدارة يليه القروي ثم مورو    نادي بارادو يسيطر ويفوز على الصفاقسي التونسي بثلاثية    اشتيه: الأغوار جزء لا يتجزأ من الجغرافيا الفلسطينية    بلعيد يحسم مشاركته في الرئاسيات من عدمها نهاية الأسبوع الجاري    مكتتبو “عدل 2 ” يحتجون أمام مقر الوكالة بالعاصمة للمطالبة بشققهم    إقبال متزايد على مراكز التكوين المهني بتلمسان    الإفراج عن الشبان الجزائريين المعتقلين في تونس    صندوق النقد العربي يرسم مستقبلا مشرقا للاقتصاد الوطني    حجز 50 كلغ من الكيف المعالج بتلمسان وكمية من الكوكايين بتيارت    محرز يُرافق السيتي نحو أوكرانيا    أنتم مطالبون بتخصيص حيز زمني للإعلام القانوني    ديلور في التشكيل المثالي للدوري الفرنسي    نشرية خاصة تحذر من امطار غزيرة على 14 ولاية    معرض الجزائر الدولي للكتاب يستقطب 1020 ناشرا من 40 دولة    الموت يغيب الفنان يوسف مزياني    المترشح الأوفر حظا لتولي الرئاسة في تونس يعد بزيارة الجزائر    ميراوي : يدنا ممدوة للشركاء الاجتماعيين    بالتزامن مع انطلاق الإنتخابات التونسية    استرداد حوالي 1377 طنا من القارورات البلاستيكية بوهران    حادث حفل ملعب 20 أوت 1955 ببلوزداد: قاضي التحقيق يأمر بإيداع ثلاثة متهمين رهن الحبس المؤقت    الوزير يقرر تأجيل الدخول الجامعي إلى أكتوبر القادم    ليبيا… إنقاذ 300 مهاجر قبالة سواحل طرابلس    خلال الموسم الحالي‮ ‬بالعاصمة‮ ‬    بمشاركة ممثلي‮ ‬عدة وزارات‮ ‬    قرارات الندوة سبق أن تضمنتها الاقتراحات المعتمدة منذ 2011    فضائل إخفاء الأعمال وبركاتها    المسرح: الإحالة والترجمة    بين ضجيج وغبار    مَا لَم تَقُلهُ عُيونُكِ الخَضراءِ !    المعادلة بالصيغة الجزائرية ؟    «بروز» لتقنيات متنوعة ومواضيع من الواقع وعالم الخيال    1870 تنصيبا خلال 7 أشهر    أمجد ناصر يتوج بجائزة الدولة التقديرية في الآداب    ‘'ماشا والدب" في دور السينما    طفل يحمل معه قنبلة إلى مدرسته    مرسوم يحدد كيفية بيع المؤثرات العقلية    فلنهتم بأنفسنا    يور نتمنزوث يوفذ فثمورث أنغ س النوّث نالخير    ازومي نوساي وابربوش سكسوم نالعيذ امقران واحماد نربي فوساي    كاد المعلّم أن يكون رسولًا!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مشروعنا تسهيل الحياة اليومية للمكفوفين
عتيقة علياوي صاحبة مبادرة "إبصار مكفوف":
نشر في الشروق اليومي يوم 02 - 09 - 2018

هي شابة جزائرية، من الغرب الجزائري اقتحمت العمل الخيري والتربوي من أوسع أبوابه، أخذت على عاتقها مسؤولية مساعدة ذوي الاحتياجات الخاصة، واختارت فئة المكفوفين لتخفف عنهم مشقة الحياة اليومية، وكانت إعاقة عمها المرحوم الشمعة التي أنارت دربها، نقلت مشروعها وفكرتها الإنسانية للعالمية، فتلقت الترحيب في الخارج وتسعى لتجسيدها في الداخل بإطلاق أول مركز لتأهيل المكفوفين على المستوى الوطني.
بداية، من هي عتيقة علياوي؟
أنا ابنة مدينة سيدي بلعباس، متحصلة على شهادة ماستر إعلام واتصال، موظفة بمؤسسة تربويةوممثلة الجزائر بأكبر برنامج تلفزيوني عربي "ملكة المسؤولية الاجتماعية"لموسمه الثاني 2017 بمبادرة انسانية حول المكفوفين والمعنونة تحت مسمى "إبصار مكفوف" وشعارها "معا لنبصر".
حدّثينا عن مبادرتك "إبصار مكفوف"، وما هي دوافعك إلى تبنّيها؟
هي مبادرة إنسانية بالدرجة الأولى واجتماعية في نفس الوقت، فمبادرتي التي شاركت بها في برنامج ملكة المسؤولية الاجتماعية هي عبارة عن إنجاز مركز لتأهيل المكفوفين من عدة نواح،أولا التكفل بهذه الشريحة من الناحية النفسية، وثانيا من الناحية التعليمية لكل الأعمار ومرافقتهم في مسارهم الدراسي، ضف إلى تكوينهم في مختلف المجالات بغية إدماجهم في المجتمع وحصولهم على منصب عمل يوفر لهم لقمة العيش الكريم حالهم حال أي شخص عادي.مع توفير مطبعة خاصة تطبع كل شيء يتعلق بحياة الكفيف وذلك بالتنسيق مع كل الإدارات،نأخذ على سبيل المثال فاتورة الكهرباء التي لايستطيع الكفيف قراءتها، فهنا يكون دورنا كمركز طباعة لهذه الفاتورة ب"البرايل" بغية تسهيل الحياة اليومية للكفيف وغيرها من الأوراق، مع استحداث التكنولوجيا في تكوين المكفوفين، لأننا في عصر التطور المعلوماتي والتكنولوجي.
كما تهدف المبادرةإلى توفير النقل وتخصيص ممرات وأرصفة بوسائل حديثة تتماشي مع التطور الحاصل في عالم المكفوفين في البلدان المتقدمة مثل العصا البيضاء..الخ.
ماهي الدوافع التي جعلتك تفكرين في هذه الفئة؟
انطلاقا من الواقع المعاش لهؤلاء وهذا ما عايشته أنا شخصيا في فقدان عمي لبصره رحمة الله عليه. فالحالة الاجتماعية التي كان يعيشها عمي هي التي دفعتني للتفكير في هذه الفئة والقيام بشيء تجاههام وتجاه عمي رغم أنه ليس موجودا معنا، لكن بهذه المبادرة قد أغير شيئا لتحسين واقعهم.
ما هي أولوياتك الآن؟
أسعىلتحقيق مشروعيوإسماع صوت هؤلاء وإيصال رسالتي من خلال هذا المركز الذي سيكون البيت الحنون الذي سيكفلهم من عدة نواح ويوفر لهم الاستقرار النفسي والذاتي، راجية من المولى عز وجل أن يوفقنا في ذلك.
مبادرتي ستسهل على المكفوفين حياتهم اليومية ويكون حالهم كحال أي شخص عادي في ممارستهم نشاطاتهم اليومية دون الحاجة إلى المساعدة وهذا ما لمسته لدى العديد من المكفوفين لدى زيارتي لهم. وأستطيع القول إن مبادرتي هي العيون التي سوف يبصر بها هؤلاء.
هل لك أن تختزلي لنا أهم مشاكل هذه الشريحة؟
احتككت بالكثير من المكفوفين وعايشت مشاكلهم، فمنهم من فرض نفسه في المجتمع رغم العراقيل التي تواجهه، نذكر الأخت "سعاد كشارّ التي تتفنن في صنع ديكورات متقنة، رغم إعاقتها البصرية 100 بالمائة، فهي تصنع أشياء قد لاتستطيع فتاة تتمتع بكامل قواها إنجازها، لكن مع كل أسفلم تجد من يتكفل بالمادة التي تصنعها، فهناك من صنع لنفسه طريقا ولكن بتحدي العقبات بالإرادةوالعزيمة. أما البعض الآخر يتخبط في مشاكل وقفت عليها شخصياأهمها عدم توفير العمل، التهميش بصفة عامة، وعدم تلقيهم يد المساعدة. فمعظمهم يتجهون إلى الأعمال الشاقة كما الحال مع"عمي هاشمي مسلم"معوق100 بالمائة، وهو من بلدية أولاد ميمون في تلمسان،متواجد حاليا بالمستشفى الجامعي لسيدي بلعباس"حساني عبد القادر"،أين يتلقى العلاج إثر كسور تعرض لها نتيجة سقوطه من الطابق الأول لإحدى البنايات، حيث كان يحاول توفير لقمة عيشه.
تحصلت على ترخيص من إدارة البرنامج؟
نعم، أخذت ترخيصا من إدارة البرنامج لتجسيد المشروع، وقد أسست جمعية خاصة بالمبادرة، أسعى من خلالها للدفاع عن حقوق المكفوف وتشييد مركز "إبصار" حلم هذه الفئة المهمشة، كما أنني حصلت على العضوية الدائمة للعمل مع حملة المرأة العربية وتمثيل المرأة العربية بالجزائر.
مالذي ينقصكم؟
نحتاج للدعم المعنوي والمادي والتكفل الحقيقي بمشروعنا، لأنه سيكون أمل هؤلاء.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.