السيادة والأمن والتنمية مبادئ الدبلوماسية    بوابة إلكترونية لتسجيل 25 ألف خبير جزائري متواجدين في الخارج    انتقال الصحافة المكتوبة إلى الرقمنة أصبح ضرورة حتمية    استبيان الكتروني ل «كناس» لفائدة أرباب المؤسسات    نفوق 4500 كتكوت في حريق بعين الفوارة    لفائدة سكان مناطق الظل بوهران    تجاه تصفية الاستعمار من الصحراء الغربية    لجنة الفتوى تنظر في رأي فقهي حول صلاة الجماعة في إطار الالتزام بقواعد الوقاية    تجسيدا لقرار اجبارية ارتداء الكمامات في الاماكن العامة    فيما تبحث الأوبك تمديد خفض الإنتاج    الشروع في بث نماذج لحلول الامتحانات عن بعد    ترامب يفر الى مخبأ سري؟    تبنى أبشع أنواع العمل الإجرامي غداة الاستقلال    ماذا تعرف عن الملجأ السري الذي اختبأ فيه ترامب ؟    الرئيس تبون لا علاقة تنظيمية له بأي حزب سياسي    اعتبره مرحلة أساسية في الإصلاح السياسي..مقري:    أعلنت عن إطلاق مسابقة دولية للطفل..شرفي:    بطلب من هيئة دفاع المتهم    ذكراها ستبقى خالدة بوسام عشير    بن دودة تفي بوعدها ل بنيبن    راوية يعرض تفاصيله على اللجنة الاقتصادية    الطوابير لاتفارق مكاتب البريد؟    فيما تماثلت 146 حالة للشفاء    مسودة مشروع الدستور تكرس حرية المعتقد وممارسة العبادات    إعادة بعث المشاريع التنموية المتوقفة    مخازن لاستقبال 820 ألف قنطار من الحبوب    تسجيل 10 آلاف مشترك هذا الموسم    الأحكام الجديدة المتعلقة بالأخبار المغلوطة والإشاعات    المغرب يرى الجزائر ك"تهديد استراتيجي دائم"    ضباط مغربيون حاولوا توريط جبهة البوليزاريو في عمليات إرهابية    تقليص العقوبة على حصة "انصحوني" لقناة "النهار"    طريق العبور إلى الحداثة المسرحية    ملتقى دولي افتراضي حول المجتمع والجائحة    إيداع مدير الوكالة العقارية الحبس    الإيقاع ب14 متورطا في شبكة مخدرات    "جازي" تحتفل باليوم الدولي للوالدين    التجار يطالبون باستئناف النشاط    انقطاعات متكررة و تبريرات واهية    السكان يطالبون بتعقيم الإسطبلات    « الوزارة خطت خطوة عملاقة للقضاء على التلاعب في المباريات»    لعزيزي يريد بن عمارة في مولودية العاصمة    الاقتصاد تحت صدمة الركود العالمي والأزمة الصحية    أول وثيقة قانونية باللغة الأمازيغية    تكريم 80 طفلا مريضا وعائلة المهرج «زينو» وسط أجواء بهيجة    حروفك ماء    اعتقني أيها الليل بفرشاة بيضاء    عودة المنافسة بعد رفع الحجر الصحي    "الفيفا" تطالب ب9 آلاف أورو    30 مليار سنتيم لتسيير المرحلة    سعداوي يتمسك بأقواله و حلفاية ينتظر نتائج التحقيق    شبان سريع غليزان يمارسون مهن حرة لسد حاجياتهم    منحة 5 آلاف دج تعيد الطوابير إلى مقرات البلديات    مغادرة آخر متعافين من كورونا مصلحة «كوفيد 19»    مستشار وزير الإتصال: هذه “عقدة” نظام المخزن تجاه الجزائر    تنصيب مصطفى حميسي على رأس يومية الشعب    فضل الصدقات    علاج مشكلة الفراغ    إعادة فتح المسجد النبوي (صور)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





“الحرس القديم” يبدأ معركة التموقع في المؤتمر الاستثنائي للافلان!
رحّب بمجموعة بوشارب ودعا إلى جمع شتات الجبهويّين
نشر في الشروق اليومي يوم 26 - 11 - 2018

تباينت مواقف القيادات السابقة في حزب جبهة التحرير الوطني، أو ما يعرف ب"الحرس القديم"، من قرار رئيس المجلس الشعبي الوطني بحل المكتب السياسي واللجنة المركزية بين مرحب، بحجة أن هذا الموقف يخرج الآفلان من حالة التخبط والانهيار، ومعارض بحكم أن القرار المتخذ غير قانوني.
وصف القيادي في حزب جبهة التحرير الوطني، ومنسق حركة التقويم والتأصيل، عبد الكريم عبادة قرار رئيس الهيئة "المسيرة للأفلان"، معاذ بوشارب، بحل المكتب السياسي واللجنة المركزية بالعملية الجراحية المؤلمة التي لا بد منها لإخراج الحزب من الأزمة التي يتخبط فيها منذ سنوات، حيث وصل الحزب في عهد سعداني وولد عباس – حسبه – لمستوى الانحطاط الذي لا يعكس مكانة الآفلان، ويرى عبادة أن خطوة معاذ بالرغم من عدم قانونيتها، الا أنها تعد خطوة ايجابية للم الشمل، والقضاء على المطامع، مضيفا في تصريح ل"الشروق" أن الأمين العام السابق للحزب جمال ولد عباس، أوصل الآفلان إلى الحضيض قائلا: "ولد عباس مسح بنا الأرض وكان لابد من هذه الخطوة".
وبخصوص، الانتقادات الموجهة لبوشارب على خلفية حل اللجنة المركزية والمكتب السياسي، قال عبادة أن هذه الأخيرة لو كانت تملك الشرعية لما أوصلت الآفلان لما هو عليه، مصرحا: "لو كانوا مناضلين حقيقيين لرفضوا إهانة حزبهم". وختم عبادة كلامه بمطالبة رئيس الهيئة المسيرة للأفلان معاذ بوشارب، بالعمل على تصفية الحزب من الدخلاء والانتهازيين على – حد تعبيره – الذين يريدون الوصول إلى القمة عبر شراء الذمم.
بالمقابل، لم يخرج السيناتور السابق والقيادي في حزب جبهة التحرير الوطني براهيم بولحية في تصريح ل"الشروق"، عن ما أكده عبادة، حيث يرى بأن الهيئة المسيرة للحزب التي يقودها رئيس الغرفة السفلى للبرلمان معاذ بوشارب، من شأنها أن تلم شمل الفرقاء في حزب جبهة التحرير الوطني الذين تشتتوا بعد سنة 2013، على يد عمار سعداني وولد عباس، ملحقين ضررا بالأفلان، وخلقا عداوات بين أبناء الحزب الواحد، فلا أحد ينكر المستوى المتردي الذي وصل إليه الحزب في عهدهما.
وردا على سؤال بخصوص رفض القيادات القديمة في الحزب مجيء معاذ على رأس الآفلان، قال بولحية "نرفض صراع الأجيال ولا أحد ينكر أن معاذ مناضل غيور على حزبه، فهو لطالما دافع عن الشرعية". وفيما يخص حديث البعض عن عدم قانونية وشرعية ما قام به معاذ، خاطب بولحية هؤلاء: "أي شرعية كانت عندما تولى سعيداني رئاسة الآفلان؟ وأي شرعية حينما ورثها عنه ولد عباس؟".
وفي سياق مغاير، اكتفى القيادي في الحزب احمد بومهدي، في تعليقه على قرار الهيئة المسيرة للحزب بحل المكتب السياسي واللجنة المركزية بالقول "سوف نرى ما سيقدمه معاذ بوشارب وجماعته مستقبلا"، وحول قانونية القرار تهرب بومهدي في اتصال مع "الشروق" من الإجابة، مكتفيا بالقول "موقفي سبق وان قلته".
للإشارة، فإن حزب جبهة التحرير الوطني الحاكم، كان قد أعلن أول أمس، عن تشكيل "هيئة مسيرة" لقيادة الحزب برئاسة رئيس المجلس الشعبي الوطني معاذ بوشارب.
وضمت الهيئة الجديدة إضافة إلى المنسق، ستة أعضاء خمسة منهم كانوا في المكتب السياسي السابق للحزب، يشكلون "أمانة هيئة التسيير"، على أن يتم تشكيل هيئة تنفيذية مستقبلا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.