كارثة.. وفاة 5 أشخاص في انهيار عمارة بالعاصمة!    حريق يلتهم 34 محلا تجاريا داخل السوق المغطاة في عين الدفلى    إيداع رجل الاعمال يسعد ربراب رهن الحبس المؤقت    جلسات مغلقة في قاعة شبه فارغة    أي مخرج لمأزق السلطة في الخرطوم؟    أصابع الاتهام توجه إلى جماعة إسلامية غير معروفة    قايد صالح في زيارة عمل وتفتيش إلى الناحية العسكرية الأولى    توقيف 26 منقبا عن الذهب بتمنراست وعين قزام    الحجوزات لم تتجاوز 5 بالمائة    وزارة التعليم العالي‮ ‬تنفي‮ ‬دخول الطلبة في‮ ‬عطلة إجبارية    أئمة المساجد‮ ‬يدعون لتأجيل الإنتخابات الرئاسية    لجأ للمغالطات لينسب إنتصارات دبلوماسية إلى نفسه    لالماس‮ ‬يقترح حلولاً‮ ‬للأزمة‮ ‬    إجراءات رقابية لمنع تحويل الأموال إلى الخارج    توقيف رجال أعمال وعسكريين واستدعاء اخرين    لترقية معارف الطالبات بتيارت‮ ‬    حمراوي‮ ‬بهدلوه‮ ‬في‮ ‬الطائرة    قيمة بن ناصر تقارب ال20‮ ‬مليون أورو    هجوم إلكتروني‮ ‬على‮ ‬إير ألجيري‮ ‬    هكذا تتأثر أزمة النفط بحراك الجزائر    بن مسعود يشدّد على مراقبة مؤسسات إنجاز الهياكل السياحية    أمن الجلفة يطيح بمروّجي سموم    لصوص سطوا على منزل بقرواو في قبضة الدرك    النقل الجوي في ارتفاع بفرنسا ووجهة الجزائر في تراجع    برنامج توعوي للوقاية من تعقيدات الأمراض المزمنة    حملة تحسيسية حول مرضى السكري وارتفاع ضغط الدم    "الصام" تلعب مصيرها وتصر على النقاط الثلاثة    غيث أفريل يُغيث المحاصيل    تأخر وصول لوازم التهيئة يرهن تسليم مشروع توسعة المطار    نهاية الإضراب    المحامون بمجلس قضاء وهران ومختلف المحاكم يقاطعون العمل القضائي لليوم الرابع    المال العام.. تصرف السفهاء    الإطاحة بعصابة من ولاية مجاورة تسطو على لوازم السيارات ليلا بمعسكر    مصالح الدرك الوطني تتدخل لفتح مقر بلدية سيدي بختي    فسخ العقود مع 65 مستفيدا    سلوكات لا تخدم السلمية    دِفاعًا عن المسرح ..    هل يحرر الحراك المسارح من عصابات المصالح؟    حراك المجتمع الأدراري وبداية تشكل الوعي السياسي والاجتماعي    14 مصابا يلتحقون بذويهم ومناصران تحت الرقابة الطبية باستعجالات تيزي وزو    وهران تنظم سباقا مفتوحاعلى مسافة 16 كيلومتر    الأسرة في الإسلام مبادئ وقوانين    هل نظرية الانفجار العظيم صحيحة؟    كيف نقرأ هذا البحث على ضوء القرآن؟    الانتهاء من رسم مسار السباق    ننتظر حصادا وفيرا من رياضيينا بعد تسليم المنشآت المتوسطية عام 2020    نصب تذكاريّ للملك سيفاكس ببني صاف    6973 سائحا منهم 429 أجنبيا في الثلاثي الأول 2019    حفناوي الصيد يمثل الجزائر    أول منصة عربية للتواصل الاجتماعي    الثعابين تطرد جورج ويا من مكتبه    بعد افتكاك الأديبة أسماء مزاري‮ ‬المرتبة الأولى عن قصة‮ ‬حقوقهن‮ ‬    نعيجي يتجه للتتويج بلقب هداف الدوري الجزائري    تسجيل‮ ‬3‮ ‬حالات خلال هذا الموسم    الشيخ شمس الدين”العقيقة هي نفسها بالنسبة للذكر أو الأنثى”    ‘'القدم السكرية" في يوم دراسي    الصحة العالمية تحذر من وباء الحصبة    أهازيج الملاعب تهز عرش السلطة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رياء اجتماعي في بيتنا!
يعيشون حياة مصورة على منصات التواصل:
نشر في الشروق اليومي يوم 19 - 12 - 2018

أنستغرام، تويتر، فايسبوك، سناب شات وغيرها هي مواقع اجتماعية وضعها أصحابها للتواصل وللعمل، لكن عندنا لها مآرب أخرى، فهي منصة مهمة للرياء الاجتماعي والعيش في الخيال.
فالمتجول عبر هذه المنصات ينبهر بالكم الهائل من صور الجزائريين المنشورة، التي توثّق كل شيء: أكل، شراب، فسحات، مأدبات إفطار في أرقى المحلات، جولات سياحية، أعمال خير، وحتى زيارة بيت الله وغيرها، وما أكثر الصور الملتقطة للمباهاة بالدرجة الأولى، أصحابها لا يتوانون على مقاسمتها في كل وقت، الأمر الذي جعلنا نتقرب من بعض رواد هذه المواقع وسؤالهم عما يحدث فعلا.
أحب تقاسم يومياتي مع أحبائي
يعتبر الشاب"ريان"19 سنة، الأمر عاديا:"هو تصرف عادي، فأنا أحب تقاسم يومياتي مع أحبائي، فأين العيب إن نشرت صورا لي وأنا أمارس مختلف نشاطاتي من دراسة ورياضة ورحلات، فكلها يوميات نتقاسمها على الأنستغرام ولست الوحيد".
أحب توثيق المناسبات
ولا يختلف رأي"هبة"عنهكثيرا إذ تقول:"هناك مناسبات لا تتكرر إلا نادرا، لهذا أحب توثيقها، مثل خرجاتنا العائلية وأفراحنا، وتقاسمي لوجبات الطعام مع صديقاتي، أو حينما أشتري شيئا جديدا، ولا عيب في هذا، أحب تفاعل الناس مع ما أنشر".
يأكلون العدس واللوبيا وينشرون صور "الستاك" و"السكالوب"
وفي ذات السياق، فتح الشاب"عدلان"25 سنة النار على بعض رواد التواصل الاجتماعي، موضحا أن حياتهم الحقيقية تختلف اختلافا كبيرا عما يتم نشره:"كثير من رواد هذه المواقع مثلنا، أيامهم تمر متثاقلة، أيام يحصلون فيها الطعام وأخرى لا، هم مثلنا يأكلون اللوبيا والعدس والكسكسي باللبن، لكنهم لا ينشرون شيئا من هذا، إنما ينشرون صور طعامهم في مرة أو اثنتين ويقولون"لحم" و"ستاك" ووو حقيقة الجوعان يبقى دائما جوعان..هم لا يجرؤون على نشر حياتهم الحقيقية، وهذا نوع من أنواع الرياء، أن تحاول الظهور بغير مظهرك لجذب الانتباه".
يسرقون صور الغير وينشرونها على صفحاتهم
تعدد"حنان"حالات لبعض النشطاء والنشطات على هذه المواقع، لأشخاص يقومون بسرقة صور التقطها أشخاص آخرون وينشرونها على صفحاتهم للمباهاة والرياء:"هناك مهازل داخل مجتمعنا، تصوروا وجود أشخاص يقومون بسرقة صور وحياة ومنازل لأشخاص آخرين وينشرونها على صفحاتهم دون خجل، لا لشيء إلا للتباهي ولنقل حياة هي ليست حياتهم أساسا".
رأي علم الاجتماع: "هذا نوع من الرياء الاجتماعي، أن تلتقط صورا لنفسك وتنقل إلى الناس حياة هي ليست حياتك أو تحاول الظهور بمظهر الشخص المترَف الذي يعيش في رفاهية مطلقة، وهذا أمر غير معقول. نتيجة مركبات النقص والشعور بالحرمان ومحاولة مجاراة ومواكبة العالم من حولهم يختلقون لأنفسهم حياة افتراضية".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.