أويحيى.. ملزي وأبناؤهما وإماراتيون أمام «البروكيرور» بشبهة الفساد!    «اتضحت النوايا وتجلّت التوجهات.. والبقاء يظل للأصلح!»    «سنستورد 2.5 مليون لقاح ضد الأنفلونزا الموسمية»    "إريكسون" تحضر دراسة حول سوق الانترنت عبر النقال بالجزائر    مدرب السنغال‮:‬    إمكانية حضور‮ ‬2‭.‬000‮ ‬مشجع فقط    ألعاب القوى لذوي‮ ‬الإحتياجات الخاصة    الدالية تؤكد نجاح برنامج «تفعيل» لمحاربة العنف ضد المرأة    رحابي منسق الندوة الوطنية للحوار    يفتتح مطلع شهر أكتوبر المقبل‮ ‬    لضخ‮ ‬3‮ ‬ملايير متر مكعب من الغاز سنوياً‮ ‬    الرئاسة الفلسطينية تؤكد‮:‬    بن زيمة يوجه رسالة تشجيع ل "الخُضر"    إسرائيل تستبيح باحة المسجد الأقصى وتمنع زيارته على الآخرين    نحو تطوير أشجار الكرز بمنطقة تيمزريت الجبلية    دراسة تكشف‮:‬    خلال موسم الإصطياف بسبدي‮ ‬بلعباس    نظام وقائي لمواجهة موجة الحر    العملية تعتبر الأولى من نوعها بالولاية    ‘'أزاهير الخراب" في نسخة عربية    تاريخ غابر معرَّض للزوال    من النضال المحلي إلى الكفاح الدولي    مجرد مضيعة للوقت،،    قال أن الإنتخابات النزيهة كفيلة بحلها‮ ‬    إنهاء مهام‮ ‬مانعة الصلاة‮ ‬في‮ ‬المدرسة‮ ‬    بوهدبة‮ ‬يؤكد خلال لقاءه مع قادة الشرطة العامة‮: ‬    مقري‮ ‬يتبرأ من وكالة‮ ‬سبوتنيك‮ ‬    وزير الموارد المائية في‮ ‬مصر    مرداسي‮ ‬تموّل فيلم والدها؟    استنفار في بلديات العاصمة لضبط قوائم سكنات lpa    استبعاد عمرو وردة من منتخب مصر مدى الحياة    محامون يطالبون بتغيير جذري للنظام    أكثر الحضارات الغارقة تحت الماء غموضا في العالم!    جلسة أدبية لتقديم وتوقيع كتاب الزين بخوش    بقشيش 23 ألف دولار رونالدو يثبت كرمه    .. وضاع المال العام بين الفساد السلوكي والهيكلي    التأكيد على دور الخطاب المسجدي في نشر التآخي والتضامن بين الجزائريين    الخسارة ممنوعة لتنزانيا وكينيا    بلاحة يلتحق بتطاوين التونسي وبلقاسم ينضم للادارة وفريفر باق    قطار وهران - عين تموشنت خارج الخدمة    مصادرة طن من اللحوم الفاسدة و القبض على 3 متورطين بالباهية    ركب سيدي الشيخ عادة ضاربة في التاريخ    «بعض الأعمال تموت في عرضها الافتتاحي والمهرجانات خزان لاكتشاف المواهب»    الفرق بين الجانّ والشيطان    هل أرسل الله رسولا في الجن؟    الإطاحة بعصابة ترويج المهلوسات بسعيدة    فحوصات متخصصة غائبة وتجهيزات معطلة    مصطلح صفقة القرن هل هو من اختراع الإعلام العربي؟    اللهم ثبّت الفلسطينيين    الجزائر ليست مهددة بأزمة غاز قريباً    الشورى في حياة النبي صلى الله عليه وسلم    سجن الحراش الأشهر في الجزائر    ترامب لا يعرف شيئاً عن القوة العسكرية    تفسير رؤية المصحف الشريف في المنام    رجال الدين والحراك .. أي موقع ؟    وزارة الصحة تؤكد التكفل بانشغالات الصيادلة    الصحة العمومية مهددة بقرية وادي فاليط بسعيدة    دورة تكوينية للناسكين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





25 ولاية تحت الحصار!
الثلوج تقطع الطرقات.. وتلاميذ يقاطعون الدراسة بسبب البرد

تسبب التساقط الكثيف للثلوج والأمطار منذ ليلة الخميس إلى الجمعة في عزل الكثير من القرى والمداشر وقطع العديد من الطرقات الوطنية والولائية، فيما أكدت مصالح الدرك أن حركة المرور قطعت، الجمعة على مستوى عدة محاور ب18 ولاية بسبب تراكم الثلوج، الأمطار وانزلاق التربة، الأمر الذي استدعى تدخل وحداتها بالتنسيق مع قوات الجيش لفك العزلة وإيصال المؤونة والأدوية إلى السكان الذين حاصرتهم الثلوج، فيما وضعت مصالح الحماية المدنية، مخططا استثنائيا لمواجهة مخلفات الثلوج والأمطار، بعد أن حذرت أمس نشرية خاصة من تساقط ثلوج كثيفة على المرتفعات الوسطى والشرقية.
تدخلت الجمعة، مفارز للجيش الشعبي الوطني، على مستوى المناطق المعزولة، جراء التقلبات الجوية والتساقط الكثيف للثلوج، لفتح العديد من المسالك والطرق المقطوعة منذ الساعات الأولى بتسخير الإمكانيات البشرية والمادية لفك العزلة عن مستعملي هذه الطرق، فيما تم تسجيل تضرر 9 طرق وطنية و17 طريقا ولائيا.
الفريق قايد صالح يأمر الجيش بفك العزلة
ووجه الفريق قايد صالح، نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، حسب بيان وزارة الدفاع الوطني تحوز "الشروق" نسخة منه، تعليمات صارمة يحث من خلالها على ضرورة التدخل لفك العزلة عن مستعملي الطرق المقطوعة من خلال الانتشار عبر شبكة الطرقات التي تشهد صعوبة في السير، وتقديم المساعدة عند الضرورة، حيث تدخلت مفارز للجيش الوطني الشعبي على مستوى المناطق المعزولة لفتح العديد من المسالك والطرق المقطوعة منذ الساعات الأولى بتسخير الإمكانيات البشرية والمادية اللازمة.
وسجلت مصالح الدرك الوطني، حسب نشرية مركز الإعلام والتنسيق المروري لقيادة الدرك الوطني تحوزها "الشروق"، توقف حركة المرور أو صعوبتها منذ عودة الاضطراب الجوي والذي مس العديد من ولايات شرق ووسط وغرب البلاد، حيث عزلت الثلوج 9 طرق وطنية و17 طريقا ولائيا.
وفي سياق متصل، قامت مفرزة للجيش الوطني الشعبي بجيجل، بفتح الطريق الولائي 137 الرابط بين خناق الجمعة، بئر الغزالة والكبابة، ما سمح لمستعملي هذا الطريق بالمرور بصفة عادية.
من جهتها، كشفت وزارة الأشغال العمومية والنقل، في حصيلة تحوزها "الشروق"، أن سوء الأحوال الجوية التي تميزت بتساقط كثيف للثلوج والأمطار مست 10 طرق وطنية، 20 طريقا ولائيا، 7 طرق بلدية في 18 ولاية هي: تيزي وزو، البويرة، برج بوعرريج، سطيف، سكيكدة، جيجل، بجاية، المدية سيدي بلعباس، تيسمسيلت، البيض، المسيلة، الشلف، عين الدفلى وباتنة وبومرداس، حيث سخرت 500 آلة و650 عون واستعمال 100 طن من الملح في عملية إذابة الثلوج.
في سياق ذي صلة، حذرت مصالح الأرصاد الجوية من استمرار تساقط الثلوج بالمرتفعات الشرقية والوسطى إلى غاية ظهيرة اليوم، فيما كانت قد حذرت في وقت سابق في نشرية خاصة من تساقط الثلوج على المرتفعات التي يزيد علوها عن 700 متر، بولايات شرق ووسط البلاد.
ويتعلق الأمر بكل من سوق اهراس، قالمة، قسنطينة، ميلة، سطيف، برج بوعريريج، باتنة، خنشلة، تبسة، أم البواقي، البويرة، بجاية، جيجل، تيزي وزو، بومرداس، البليدة، المدية وعين الدفلى. فيما توقعت أن يصل سمك الثلوج إلى 25 سم محليا طيلة فترة النشرية.
انقطاع التموين بالغاز عن 11 بلدية بسبب الأشغال
تساقط الثلوج وتهاطل كميات من الأمطار تدخل الهيئات المعنية في حالة تأهب
تميزت نهاية الأسبوع بعين الدفلى بتساقطات مطرية بلغت وفق ما أكدته مصلحة الأرصاد الجوية 7 ملم بناحية خميس مليانة وضواحيها، بينما بلغت 24 ملم بناحية عاصمة الولاية وما جاورها وخاصة بالناحية الجنوبية، وتساقطت كميات من الثلوج على مرتفعات مليانة بجبال"زكار"، فيما عرفت المناطق الجنوبية المتاخمة لجبال "الونشريس"، على غرار بلديات بطحية، الماين، الحسنية، بلعاص، كون مرتفعاتها تفوق ال700م نفس الوضعية.
وتوقعت المصالح المعنية تهاطل كميات أخرى من الأمطار خلال اليوم السبت، حيث من المتوقع انخفاض درجات الحرارة إلى 6 درجات فقط، وتزامنا مع الاختلالات التي عرفتها الوضعية الجوية شهدت 11 بلدية تقع شرق الولاية انقطاعات لغاز المدينة تبعا للأشغال التي باشرتها الشركة الجزائرية للكهرباء والغاز صباح الجمعة في حدود الثامنة صباحا على أن تتواصل على مدار 22 ساعة لتجديد القناة الرئيسية بمنطقة خميس مليانة أين تمر القناة الناقلة من ولاية غليزان إلى العاصمة، هذه الأشغال أدخلت المواطنين في حالة من البحث عن قارورات غاز البوتان، غير أن المؤسسة المعنية بالتوزيع "نفطال" استطاعت أخذ كل احتياطاتها تزامنا مع تقلص الحرارة وتماشيا مع برنامجها المسطر لمضاعفة المادة، حيث عملت على تسخير 9 آلاف قارورة بعين الدفلى وما لا يقل عن 1200 أخرى بمنطقة خميس مليانة للإمداد وفق وتيرة الاستهلاك المحلي المتوقعة.
ولم تسجل مصالح الحماية المدنية أي خلل من شأنه عرقلة حركة السير في اتصال لتلك المصالح مع "الشروق"، حيث أكدت عدم تسجيل حوادث مرورية إلى غاية منتصف نهار الجمعة، غير أن المصالح المعنية على مستوى كافة البلديات والهيئات المعنية دخلت في حالة تأهب لأي طارئ تحسبا للاضطرابات التي غيرت الوضعية الجوية.
وفي مدينة مليانة بلغ سعر قارورة الغاز 600 دج، بينما في خميس مليانة 1000 دج، بينما بلغ سعر القارورات الفارغة 7000 دج في مليانة، وارتفع إلى مليون مليون سنتيم في خميس مليانة.
الجيش يتدخل للمساعدة في فتح 12 طريقا وطنيا وولائيا مغلقا منها الطريق السيّار
الثلوج تعزل قرى ومداشر وتحاصر سكانها دون غاز ولا مؤونة بالبويرة
شهدت معظم بلديات ولاية البويرة تساقطا كثيفا للثلوج طيلة ليلة الخميس وصباح الجمعة، ما سبب تراكمها وأدى إلى غلق أكثر من 12 طريقا وطنيا وولائيا منها الطريق السيار على مستوى منطقتي الجباحية وواد البردي، إضافة إلى عزل قرى ومداشر وجد فيها السكان أنفسهم محاصرين دون غاز ولا مؤونة.
أهم الطرقات المغلوقة بسبب تراكم الثلوج حسب مصدر من مصالح الدرك الوطني التي تواجدت منذ الصباح الباكر لتنظيم حركة المرور، هي الطريق السيار شرق غرب على مستوى منطقتي الجباحية ومحول واد البردي، حيث توقفت الحركة به بالاتجاهين إلى غاية منتصف النهار بعد تدخل مصالح الأشغال العمومية والدرك الوطني، أما الطرق الأخرى فتتمثل في الطرق الوطنية رقم 15 و30 و33 الرابطة بين البويرة وتيزي وزو لاسيما باتجاه أعالي تيكجدة السياحية التي وصل سمك الثلوج بها إلى أكثر من 50 سم، فضلا عن الطرق الولائية رقم 5 و6 بآيت لعزيز و93 بقرومة والزبربر، وكذا 24 و25 و14 بتاقديت وبرج أخريص، حيث تم تسجيل تدخل وحدات للجيش الوطني الشعبي عبر آلياتها قصد مساعدة مصالح الأشغال العمومية في عملية كسح الثلوج وإعادة فتح الطرقات أمام السكان ومستعمليها.
وفي هذا السياق، وجد العديد من سكان القرى أنفسهم محاصرين وسط الثلوج لم يتمكنوا فيها من الحصول على قارورات الغاز والمؤونة على غرار قريتي قرة وأولاد الحاج علي بالهاشمية غرب الولاية وكذا قرية مركالة بتاغزوت شرقا، أين وجه السكان نداء للجهات المعنية قصد التدخل وفك العزلة عنهم وتوفير بالخصوص قارورات الغاز المفقودة منذ مدة، في حين سجل انقطاع التزود بالغاز الطبيعي بحي 1100 مسكن بعاصمة الولاية التي وصل سمك الثلوج بها صباحا إلى 20 سم.
ووجهت مصالح نفطال بالبويرة نداءها إلى مصالح البلديات لاسيما النائية قصد مباشرة عملية التزود بقارورات غاز البوتان من مركزي واد البردي وبني سليمان قصد توزيعها على سكان الأرياف، كاشفة عن تخصيص فرقتين مناوبتين ليصل إنتاج وحدة واد البردي إلى 18 ألف قارورة يوميا.
فيما عادت طوابير قارورات غاز البوتان إلى الواجهة
الثلوج تعزل قرى بأكملها وتؤجل احتفاليات عيد يناير ببجاية
اكتست أخيرا جبال ولاية بجاية حلتها البيضاء بعد شتاء جاف دام لأسابيع عديدة، ورغم الفرحة، إلا أن الثلوج قد تسببت في عزل العديد من القرى بإقليم الولاية كما كان الحال ببلدية كنديرة وأيت مليكش وأيت اسماعيل وبصدوق ومستسنة وأيت معوش وغيرها، فيما أدى تراكم الثلوج إلى غلق بعض المحاور منها الطريق الوطني رقم 26 أ الذي يربط أقبو بولاية تيزي وزو مرورا بفج شلاطة، نفس الشيء بالنسبة للطريق الوطني رقم 106 الذي يربط بجاية بولاية البرج كما تسببت الثلوج في غلق العديد من المحاور الولائية والبلدية على غرار الطريق الرابط بين تازمالت وأيت مليكش وكذا الطريق الرابط بين كنديرة وإحباشن نفس الشيء بالنسبة للطريق الذي يربط شلاطة بإفري أوزلاقن نفس الوضع شهده الطريق الرابط بين فرعون وسمعون وبني معوش فيما علق العشرات من المواطنين على الطريق السريع الذي يربط بين بجاية والطريق السيار شرق غرب وذلك بحدود ولاية البويرة.
ورغم المجهودات المبذولة من طرف مصالح الأشغال العمومية إلا أن تواصل تساقط الثلوج حال دون إعادة فتح العديد من المحاور.
من جهة أخرى، اشتكى ككل مرة العديد من سكان القرى المعزولة من نقص قارورات غاز البوتان على غرار قرى بلدية شميني وأخرى بمنطقتي برباشة وكنديرة وغيرها، يأتي هذا رغم إعلان مصالح نفطال بالولاية عن توزيع قرابة 40 ألف قارورة غاز البوتان في ظرف يومين، فيما لا يزال سكان العديد من القرى يطالبون بالإسراع في أشغال ربط سكناتهم بشبكة الغاز الطبيعي التي عرفت تأخرا كبيرا، علما أن المشاريع قد برمجت سنة 2014، فيما علمت "الشروق" أن بعض البلديات قد شكلت خلايا أزمة محلية من أجل فك العزلة عن المواطنين.
وقد تسببت الثلوج والأمطار المتهاطلة في تأجيل العديد من التظاهرات والأنشطة المبرمجة بمناسبة يناير رأس السنة الأمازيغية، حيث تم في هذا الصدد تأجيل العديد من النشاطات الرياضية المبرمجة بالمناسبة بالعديد من المناطق بإقليم ولاية بجاية فيما تم إلغاء البعض الآخر بسبب عدم تمكن المدعوين من الحضور جراء صعوبة المسالك التي غطتها الثلوج.
بينما سارع السكان لتوفير غاز البوتان وكميات من الحطب
الثلوج تغلق طريقين ولائيين وتعزل سكان القرى والمداشر غربي ولاية سكيكدة
تسبّبت الثلوج المتساقطة عبر إقليم مختلف بلديات المصيف القلي غربي ولاية سكيكدة، منذ عشية نهار الخميس، في غلق متكرر للطريقين الولائيين رقم 139 الرابط بين القل وواد الزهور، وذلك في شقه الممتد ما بين أعالي بلدية الزيتونة، وصولا إلى مدخل بلدية أولاد أعطية، والطريق الولائي رقم 07 الرابط بين عين قشرة وقنواع، في شقه الممتد من قرية عين المسيد وقنواع، وتم تسجيل غلق مكثف وتساقط كبير للثلوج خلال ال24 ساعة الأخيرة على مستوى المحور الفاصل ما بين أعالي الطرس ومنطقة القوفي، حيث ظلّت كاسحات الثلوج التابعة لدار الصيانة بمنطقة الطرّس تفتح محور الطريقين الولائيين رقم 7 و132 على فترات متقطعة منذ أمسية نهار الخميس، وبلغت تدخلاتها ما بين ثماني وعشر مرات طيلة ليلة الخميس إلى الجمعة، وتتخذ من منطقة الطرس موقعا لانطلاق عملياتها، وعشية انطلاق موجة الثلوج المرتقب تواصلها لغاية صباح نهار الأحد، سارع المواطنون عبر كل من القرى والبلديات المهددة بالغطاء الأبيض والتساقط الكبير للثلوج، لاقتناء حاجياتهم من قارورات غاز البوتان، وتوفير كميات كبيرة من الحطب لمواجهة الأيام والليالي الباردة المرتقبة، ويسعى بعضهم لتوفير حاجياته من المواد الغذائية الواسعة الاستهلاك كالحليب ومادة السميد.
وارتفعت أصوات سكان مناطق سيوان عين المسيد وقنواع وواد الجبل وكذا بالزيتونة وأولاد أعطية وحتى أخناق مايون وواد الزهور مطالبة بضرورة رفع التجميد عن مشاريع ربط مناق بلديات الجهة الغربية بغاز المدينة، لتخليصهم من الجحيم الذي يعيشونه كل موسم شتاء مع البرودة القاسية بهذه المناطق المرتفعة، والتي تدفعهم سنويا للاحتطاب والجري وراء شاحنات بيع قارورات غاز البوتان معتبرين ذلك إهانة وفضيحة بكلّ المقاييس فشل الجميع في وضع حدّ لها، علما أنه بحسب مصالح الأرصاد الجوية، فإنّ موجة تساقط الثلوج ستبقى مستمرة ومتواصلة على مستوى عدد من مناطق الجهة الغربية لولاية سكيكدة، وقد تتوسع وتمتد لتشمل كلا من مرتفعات أم اطوب وبني والبان وكذا أولاد أحبابة وأعالي عيون بوزيان.
فيما واجه مستعملو الطريق السيار صعوبة في حركة المرور
الثلوج تعزل قرى ومداشر عن مركز ولاية برج بوعريريج
تسببت الثلوج التي تساقطت على مختلف مناطق وبلديات ولاية برج بوعريريج في عزلها عن مركز الولاية، كما تسببت في إحداث شلل مروري على مستوى الطريق السيار.
وأدت الثلوج التي تساقطت ببلدية مجانة إلى غلق مختلف طرقات البلدية، كما لم يتمكن المواطنون من التنقل إلى مركز الولاية، فيما وجد قاطنو منطقة الجعافرة والماين أنفسهم في عزلة.
كما شهدت منطقة ثنية النصر، خليل وغيرها من قرى والبلديات تساقطا كثيفا للثلوج، والتي تسببت أيضا في صعوبة حركة التنقل بمنطقة الياشير وتحديدا على مستوى الطريق السيار شرق – غرب.
فيما وصل سمكها قرابة ال20 سنتيمترا
الثلوج تعزل عشرات المشاتي بالجبال وتعرقل حركة السير بميلة
تسببت الثلوج التي تهاطلت، الجمعة، على المناطق الجبلية الشمالية لولاية ميلة، في غلق العديد من الطرق الوطنية والولائية والبلدية مما تسبب في عرقلة حركة المرو، وواجه السائقون صعوبة كبيرة في اجتياز المناطق التي اكتست بحلة بيضاء، كما تسببت الثلوج في عزل العديد من المشاتي خصوصا بالمناطق والمشاتي والدواوير الجبلية ببلديات بوحاتم، مينار زارزة، تسدان حدادة، تسالة لمطاعي، تاصافت بأعميرة أراس، ترعي باينان، حمالة، الشيقارة، العياضي برباس وبالتحديد قرى السطاح، الشوارفة، صمطة، الوادية، عياض أولاد طاق، جنان درعون، فدولس، عين عالي، غدير القروة، تمانتوت، عين أحمد، هباشة، بونعجة، الخميس، تيزيمان، القلة وغيرها، وحاصرت الثلوج حافلات نقل المسافرين بتلك المناطق، الأمر الذي استدعى تدخل السلطات المحلية وتسخير جرافات وكاسحات الثلوج لفك الحصار عليها، ووصل سمك الثلوج بتلك المناطق والطرق التي تم فتحها قرابة ال20 سنتيمترا، فبالمنطقة المسماة السطاح وأم الربعة والشوارفة وتيزيمان والقلة التابعة لبلدية تسدان حدادة أقصى شمال عاصمة الولاية ميلة والتي يصل ارتفاعها إلى 1100 متر عن سطح البحر، تسببت كثافة الثلوج في غلق الطريق الوطني رقم 77 الرابط بين ولايتي سطيف وجيجل مرورا بتراب ولاية ميلة، لفترة من الزمن، كما شهد الطريق تدهورا بسبب الأمطار والثلوج المتساقطة منذ ليلة أول أمس، وتفيد مصادر محلية للشروق بأن سمك الثلوج بلغ ال15 سنتيمترا، وقد استنجدت المصالح البلدية بكاسحات الثلوج وجرافات لفك الحصار عن العائلات والموطنين الذين يستعملون تلك الطرق والمسالك للوصول إلى منازلهم، وتسببت الثلوج التي تساقطت بكثافة، الجمعة وليلة الخميس، في عرقلة حركة السير بطريق أولاد القايم الرابط بين ميلة ووادي العثمانية، والطريق الولائي الرابط بين الشيقارة وترعي باينان وتسالة لمطاعي، إضافة إلى الطريق الوطني رقم 105 الرابط بين تسالة وجيملة على مستوى مشتة فدلوس الحدودية مع ولاية جيجل، والطريق الوطني رقم 100 الرابط بين فرجيوة وبوحاتم وهذه الأخيرة ودوار كاف بودرقة وأولاد زرافة، وكذلك الطريق البلدي الرابط بين تسدان حدادة ومينار زارزة والطريق الوطني رقم 77 الرابط بين فرجيوة والعياضي برباس على مستوى مشتة عياض وأولاد طاق، فيما لايزال الطريق المؤدي إلى مشتة القلة بتسدان حدادة مقطوع وكذلك الطريق المؤدي إلى دوار جنان درعون ببلدية مينار زاروة بسبب كثافة الثلوج. للإشارة فإنه بعد تدخل مصالح البلديات تم فتح جميع الطرق المذكورة ولم تسجل أية خسائر في الأرواح.
تلاميذ يقاطعون الدراسة بسبب البرد في بوسعادة
جدد التلاميذ المتمردون بمتوسطة حي ميطر الجديدة الواقعة بمدينة بوسعادة جنوب المسيلة، مطلبهم إلى السلطات الوصية، من أجل التعجيل في ربط الهيكل التربوي المذكور بالغاز الطبيعي، لإنهاء معاناتهم اليومية مع برودة الطقس منذ دخول فصل الشتاء.
التلاميذ الذين يقدر تعدادهم بحوالي 500 قاطعوا الدراسة تعبيرا عن رفضهم بقاء الأمور تراوح مكانها على الرغم من الكثير من الوعود السابقة التي أطلقها المسؤولون المحليون، إلا أنها لم تتجسد على أرض الواقع، وجعلتهم يتلقون دروسهم داخل حجرات أشبه بغرف تبريد، وهو ما رفضه المعنيون الذين هددوا في وقت سابق بالتوقف عن الدراسة.
كما التحق بهم حسب المعلومات المتوفرة الطاقم التربوي والإداري، لأن القضية تعني الجميع ولا تخص التلاميذ دون سواهم، في ظل الظروف الصعبة التي صعبت على الجميع أداء مهامهم.
وأنتقد محدثونا تماطل السلطات المحلية والقائمين على تسيير شؤون قطاع التربية بالولاية، بخصوص هذا الانشغال الذي يتجدد سنويا، إلا أنه لا حياة لمن تنادي، حسبهم، مهددين بمواصلة مقاطعة الدراسة إلى غاية الشروع في إيصال المؤسسة بالغاز الطبيعي وتركيب التجهيزات الضرورية لإنهاء هذه الوضعية.
الثلوج تغلق الطرق وتقطع الكهرباء بشمال سطيف
تسببت العاصفة الثلجية التي هبت خلال ال24 ساعة الماضية، على شمال ولاية سطيف، في غلق العديد من الطرقات الوطنية والولائية على غرار الطريق الوطني رقم 9 الرابط بين سطيف وبجاية في نقاط اوريسيا وعموشة وتيزي نبشار، وكذا الطريق الوطني رقم 75 خاصة في شطره الرابط ما بين بوعنداس وبجاية، وكذا شطر الموان ببلدية عين عباسة الذي عرف تساقطا للثلوج التي بلغ سمكها اكثر من 40 سنتيم في بعض الأماكن، ذات الأمر بالنسبة للطريق الوطني رقم 74 في جهة بني ورثلان وحدود ولاية برج بوعريريج، وكذا شطر حمام قرقور بوقاعة.
كما أحدثت الثلوج حالة طوارئ في ذات المنطقة المعروفة بتضاريسها الصعبة، بسبب انقطاع التيار الكهربائي ببعض القرى والمداشر، على غرار قريتي تاكركارت، وأفتيس وبوعجيل ببلدية بوعنداس، حيث تدخلت فرق مؤسسة سونلغاز لإصلاح الأعطاب المسجلة على مستوى هذه القرى، وهذا بالتنسيق مع مصالح البلديات بالمنطقة، علما أن هذه الأخيرة شكلت خلايا أزمة على مستوى كل بلدية، لاسيما الواقعة في المناطق الجبلية المعزولة على غرار آيت تيزي، آيث نوال مزادة، بوسلام، وبوعنداس.
الثلوج تغلق الطريق الولائي بجبل ماونة في قالمة
شهدت أعالي ولاية قالمة، فجر الخميس تساقطا كثيفا للثلوج، ما تسبب في انخفاض قياسي لدرجات حرارة الجو التي وصلت ليلا إلى حدود أربع درجات تحت الصفر، فيما لم يتجاوز زئبق الترموميتر عند منتصف النهار عتبة ال8 درجات مئوية. كما تسببت الثلوج المتساقطة في غلق بعض المحاور والطرقات الجبلية خاصة بمنطقة ماونة، أين تدخلت فرق مديرية الأشغال العمومية بواسطة كاسحة الثلوج لوحدة المراقبة لإزالة الثلوج المتراكمة على محور الطريق الولائي رقم 162 في جزئه الرابط بين منطقتي عين الصفراء وماونة ببلدية ابن جراح. وكانت مصالح ولاية قالمة، قد أعلنت تشكيل خلية عملياتية لليقظة والتدخل، متكونة من ممثلي مختلف المصالح الإدارية والعملياتية على غرار الحماية المدنية والأشغال العمومية والري ومديرية الطاقة والمناجم وغيرها من المصالح المعنية بالاضطرابات الجوية. كما خصصت مصالح الولاية أرقاما هاتفية مفتوحة على مدار ساعات الليل والنهار، للاستجابة لنداءات المواطنين خاصة في المناطق النائية والمعزولة، وتمكينهم من مختلف الضروريات، خاصة فيما يتعلق بمشكلة التزود بقارورات غاز البوتان التي ظلّت هاجسا لسكان الأرياف تزامنا مع انخفاض درجات حرارة الجو وتساقط الثلوج.
جرحى وطرقات مقطوعة بسبب الثلوج في البليدة
أصيب أربعة أشخاص بجروح اثر حادثين متفرقين تعرضوا له اثر الاضطرابات الجوية المسجلة بولاية البليدة نهاية الأسبوع، حيث شب حريق ببيت بلاستيكي بمنطقة فرس العروس ببلدية بوعرفة مخصص لتربية الدجاج مساحته 210م2، ما خلف إصابة ثلاثة أشخاص بحروق من الدرجة الثانية ونفوق 500 كتكوت، وسارع عناصر الحماية المدنية فور وقوع الحادث وتم منع انتشار الحريق وإنقاذ 70 قارورة غاز من الانفجار وإنقاذ 2500 كتكوت، فيما تم إجلاء المصابين نحو مستشفى فرانس فانون الجامعي، كما أصيب شاب بجروح متفاوتة اثر انحراف دراجته النارية على مستوى الطريق الوطني رقم 01 الرابط بين خزرونة وبني مراد، كما تسببت الثلوج المتساقطة في انسداد جزئي على مستوى عدد من المحاور الطرقية على غرار الطريق الوطني رقم 8 الرابط بين الأربعاء وتابلاط شرق الولاية والطريق الولائي 49 الرابط بين تابينات والشريعة والطريق الرابط بين عين الرمانة والضاية ما استدعى تشكيل خلية متابعة بالتنسيق بين مصالح الحماية المدنية وقطاع الأشغال العمومية على مستوى النقاط السوداء وتدخل كاسحات الثلوج ببلدية الشريعة لإعادة فتح الطرقات المسدودة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.