“من كانوا حركى بالأمس أصبحوا رموزا للافلان”!    لعمامرة: بوتفليقة سيسلم السلطة إلى رئيس منتخب    68 % من مترشحي البكالوريا لم يحصلوا على المعدل    نيوزيلندا تحظر الأسلحة نصف الآلية والهجومية    منتخب هولندا يسحق ضيفه البيلاروسي برباعية نظيفة    ديفيد ألابا يفتح الباب أمام ريال مدريد    زيدان يصر على التعاقد مع مهاجم ليفربول “ساديو ماني”    العراق: مقتل 60 شخصا غلى الأقل إثر غرق عبارة سياحية في نهر دجلة بمدينة الموصل    وزارة الدفاع : إرهابي يسلم نفسه للسلطات العسكرية بتمنراست    الكرملين يعلق مجددا على الوضع في الجزائر ويؤكد :    الفريق قايد صالح يؤكد في اليوم الرابع من زيارته لبشار    خلال آخر‮ ‬24‮ ‬ساعة بڤالمة    حليش: "سنتنقل إلى مصر للتتويج وسنحترم قرار الشعب لو يقرر الشعب المقاطعة"    زطشي: تجسيد مراكز تقنية جهوية في كرة القدم سيكون له انعكاس ايجابي على تكوين اللاعبين    حجز أزيد من 1700 قرص من المؤثرات العقلية في كل من ولايات الجزائر وغليزان وسكيكدة    انطلاق أشغال تهيئة شبكة التزويد بمياه الشرب للمستشفى الجامعي لوهران    المدير الجهوي يكشف من باتنة    ميلة    فيما تم تسجيل 25 حالة مؤكدة في الثلاثي الأول بثلاث بلديات    حج 2019: الشروع في إيداع الملفات على مستوى المصالح الإدارية بداية من الأحد القادم    نيوزيلندا تقف دقيقتي‮ ‬صمت تضامناً‮ ‬مع ضحايا المجزرة‮ ‬    الطبعة الأولى للفيلم القصير بعين الكبيرة    إطلاق الفيلم الجديد ل تارانتينو‮ ‬    بعد عودتها إلى الفن‮ ‬    إنعقاد المائدة المستديرة الثانية لإحراز تقدم في‮ ‬مسار تسوية النزاع    بسبب عدم تسوية مستحقاتهم المالية    في‮ ‬رسالة تهنئة لنظيره قايد السبسي‮ ‬    ضمن مختلف الصيغ    تتعلق بالإدارات والمؤسسات العمومية    لتكسير الأسعار ومنع المضاربة    يجب الحذر من محاولات التفرقة لتشويه الحراك الشعبي    انخفاض ب7 ملايين دولار في جانفي 2019    الأرندي يتبرأ من تصريحات صديق شهاب    عمال مصنع «فولسفاكن» بغليزان يطالبون بإعادتهم إلى مناصبهم أو تعويضهم    «الخضر قادرون على تحقيق المفاجأة في الكان»    سمسار سيارات يحتال على زميله و ينهب منه 1,5 مليار سنتيم    استرجاع سيارة سياحية ودراجة نارية    مولودية وادي تليلات تستضيف مولودية وهران في داربي واعد    المستفيدون من سكنات «ألبيا» بمستغانم يحتجون    رسالة للسلطة والعالم    الحرية و المرأة في لوحات زجاجية و تحف من السيراميك    الفنان مصطفى بوسنة يمثل الجزائر في التظاهرة    الانتهاء من المرحلة الأخيرة لتنفيذ المخطط    احتجاجات الشباب البطال تتواصل لليوم الثالث أمام وكالة التشغيل    المجلس الإسلامي الأعلى يبارك الحراك الشعبي «المبهر»    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ ۚ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ (153)    لا تقربوا الغدر    أبو الفضل العباس عم المصطفى وساقي الحرمين    الوصايا العشر في آخر سورة الأنعام    تكييف قوانين التجارة الخارجية مع خصوصيات المناطق الحدودية    ذكريات حرب وانتصار    إبراز أهمية البحث والاهتمام    مخترعون يبحثون عن دعم لتطوير إبداعاتهم    أسبوع الابتسامة بمناسبة العطلة    تسجيل 44 إصابة بمتوسطة جرياط 2 ببلدية القصبات بباتنة: لجنة للتحقيق في انتشار أعراض التهاب الكبد الفيروسي بالمدارس    احتجاج على تدني الخدمات بمصلحة أمراض الكلى بتلاغ    مرضى القصور الكلوي يتخبطون بين أجهزة معطلة وأدوية غائبة    .. مملكة بن بونيا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السنافير لم يتأهلوا بعد والساورة لم تُقص في رابطة الأبطال
بعد فوز الأول خارج الديار وسقوط الثاني بالثقيل
نشر في الشروق اليومي يوم 13 - 01 - 2019

إذا كان حال نصر حسين داي في كأس الكاف صار واضحا، ولا يحتاج لأي حسابات من أجل بلوغ دور المجموعات، وهو الفوز بفارق هدفين في لقاء العودة أمام فريق اتحاد بنغازي، فإن حال ممثلي الجزائر في رابطة أبطال إفريقيا، يتطلب النفس الطويل لأجل مسايرة هذه المنافسة التي تتطلب الخبرة والذكاء أكثر من الأمور الفنية، في وجود فرق إفريقية تطورت كثيرا وعلى رأسها سيمبا التانزاني الذي يدربه بلجيكي ويضم في تشكيلته سبع جنسيات مختلفة، ومازامبي الذي أظهر أمام الإسماعيلي المصري احترافية وثباتا في المستوى رغم أن البعض ظن بأن مستواه قد تناقص مقارنة بالسنوات الماضية التي اكتسح فيها كل الفرق الإفريقية القوية والعربية منها من دون استثناء.
شباب قسنطينة فتح لنفسه بابا مازال غير كاف من أجل المنافسة على واحدة من بطاقتي التأهل للدور ربع النهائي، بعد فوزه الثمين في سوسة أمام النادي الإفريقي، ولكن مباراة السبت التي جرت في العاصمة الكونغولية، أكدت بأن السنافير سيواجهون قوى إفريقية في صورة الإسماعلي المصري الذي أدى مباراة قوية وسيطر على مازامبي في عقر داره في الشوط الأول، أما مازامبي فقد أكد بأنه من طينة الكبار، حيث طرد الحكم المغربي حارسه في الشوط الأول، ومع ذلك قلب الوضع في الشوط الثاني وهز شباك الإسماعيلي بهدفين في الشوط الثاني، وكان بإمكانه أن يسجل أكثر من ذلك.
الإسماعيلي سيستقبل عصر يوم الجمعة القادم، النادي الإفريقي، وستكون أحسن نتيجة بالنسبة لشباب قسنطينة هو تعادل الفريقين، حتى يبقى أحسن منهما وهو متأخر عنهما بمباراة سيلعبها يوم السبت أمام مازامبي في ملعب الشهيد حملاوي على الساعة الثامنة ليلا، ويكفيه فوز بهدف وحيد ليقدم نفسه كمرشح أول للتأهل للدور ربع النهائي، لكن ما يحير فعلا هو أن فريق شباب قسنطينة الفريق الإفريقي الوحيد الذي سيلعب مباراة دوري محلي أمام أهلي برج بوعريريج، بين مباراتين إفريقيتين المسافة الزمنية بينهما قصيرة جدا، ولكن لحسن حظه أنه سيلعبها على أرضه، وبالتأكيد سيعتمد المدرب على لاعبي الصف الثاني في مباراة برج بوعريريج حتى لا يخاطر بالأساسيين، ولحسن حظه أيضا أنه يمتلك مدربا أوروبيا لا تنتهي عنده المباراة ولا تنتهي البطولة إلا بعد آخر صافرة من الحكم، حيث أغلق نهائيا حكاية الفوز في تونس أمام النادي الإفريقي وباشر رفقة عناصره التحضير لمواجهة مازمبي.
ويبقى في البال ما حدث لوفاق سطيف في النسخة الماضية، عندما بدأ المنافسة بخسارتين متتاليتين ولكنه تأهل، بينما خرجت المولودية العاصمية من المنافسة بالرغم من بدايتها الحسنة وفوزها في سطيف أمام الوفاق.
أما شبيبة الساورة الخاسرة بثلاثية كاملة في دار السلام، أمام منافس، لا أحد يرشحه للتتويج باللقب القاري، فقد ارتكبت أخطاء فنية كارثية عندما كانت تطبق طريقة الخط، طوال الشوط الأول بطريقة خاطئة، وفي الشوط الثاني، فهم مدرب الفريق التنزاني بسهولة نقاط ضعف الساورة، فضرب خطة التسلل وسجل هدفين كانا أشبه بالهدية من أشبال نبيل نغيز، ففاز عليها بسهولة بسبب الأداء الدفاعي الضعيف، والغريب أن الساورة ضمت في تشكيلتها لاعبا تانزانيا هو توماس إليموينغو لكنها لم تشركه أساسيا في بلاده التي يعرفها جيدا، ولم تشرك نهائيا اللاعب السينغالي كوناتي وغامرت باللاعبين الجزائريين فقط الذين خيبوا أنصارهم والجزائريين، في الوقت الذي شاهدنا الإسماعيلي مثلا يُشرك كل الأفارقة في صفوفه في مواجهة مازامبي، وسيسافر الفريق التنزاني يوم السبت إلى الكونغو لمواجهة فيتا كلوب، وتستقبل الساورة يوم الجمعة الأهلي المصري في مباراة، يجب الفوز فيها ليسترجع الساورة كل حظوظه في التأهل للدور ربع النهائي.
ولأن الأهلي فاز في المباراة الأولى أمام فيتا كلوب بهدفين نظيفين، بالرغم من أن الفريق الكونغولي لعب أكثر من شوط بلاعب ناقص، فإن فوزا تاريخيا من الساورة على الأهلي يعني العودة إلى المنافسة، خاصة أن الأهلي مرشح لعرقلة بقية المنافسين على أرضهم ويمكنه أن يمنح للساورة فرصة الفوز بمركز ثان للتأهل إلى الدور ربع النهائي الذي سيكون إنجازا كبيرا لفريق الجنوب.
ب. ع


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.