عبد العزيز رحابي : هذه هي الأهداف الحقيقية لندوة بن صالح "التشاورية"    إيداع سعيد باي الحبس المؤقت والقبض على شنتوف حبيب    المديرية العامة للضرائب تدعو مصالحها إلى المزيد من اليقظة في استصدار شهادات تحويل الأموال إلى الخارج        والي وهران يطمئن على حالة أنصار “الحمراوة” بتيزي وزو    نتائج و ترتيب الرابطة المحترفة الأولى موبيليس بعد الجولة 26        الجزائر تدين بقوة الهجومات الإرهابية في سريلانكا    ضرورة وضع خطة تحرك عربي من أجل فلسطين    وفاة المؤرخة الفرنسية أني راي غولدزيغر    تأجيل محاكمة العضو في مجلس الامة بوجوهر    توقيف 3 تجار مخدرات وحجز 155كلغ من الكيف    الفاف تهدد بمقاطعة البطولة العربية    أويحيى ولوكال لم يحضرا إلى محكمة عبان رمضان    مصالح البلدية تشرع في التحضيرات لإنجاح موسم الإصطياف    تفكيك عصابة دولية متخصصة في الإتجار بالمخدرات    10 جرحى في 03 حوادث مرور بالمدية    امطار قوية مرتقبة بغرب الوطن و وسطه اليوم    إجراءات لتسهيل حركة المسافرين عبر المطارات والموانئ    تيجاني هدام: هناك تقصير كبير من الإدارة تجاه المواطنين    «المثقّف»..الحاضر الغائب    33827 عطلة مرضية و9896 رقابة طبية إدارية بوهران    غارات جوية وانفجارات تهز طرابلس ليلا    227 موقوفا في السبت ال23 للسترات الصفراء    الحوثيون يعلنون إسقاط طائرة استطلاع تابعة للتحالف جنوب غربي السعودية    إنها قصة طويلة بين الجزائر والسنغال    اليونايتد يخسر برباعية أمام إيفرتون ويرهن حظوظه في التأهل لرابطة الأبطال    ترقب توزيع 1300 مسكن بسيدي بلعباس    «أرغب في العودة لاتحادية الدراجات لإكمال البرنامج الذي جئت من أجله»    لا تغفلوا عن نفحات وبركات شعبان    قوة التغيير بين العلم والقرآن    مداخل الشيطان وخطواته    باراتيسي: «ديبالا سيبقى معنا»    بلفوضيل يُحطم رقم “زيدان” في ألمانيا !!    مؤتمر الاتحاد العام للعمال الجزائريين شهر جوان    الشيخ شمس الدين”العقيقة هي نفسها بالنسبة للذكر أو الأنثى”    أحزاب "التحالف الرئاسي" تبحث عن "عذرية" جديدة في مخاض الحراك    تراجع كبير في عدد وفيات”الأنفلونزا” مقارنة بالسنة الماضية    تنصيب محمد وارث مديرا عاما للجمارك الجزائرية    تراجع طفيف في الواردات الغذائية    بسبب التماطل في‮ ‬افتتاحه‮ ‬    افتتاح أول مسجد للنساء في كندا    جددوا مطلب رحيل ما تبقى من رموز النظام    "سندخل التاريخ إذا بقيت انتفاضة الجزائريين سلمية ودون تدخل أياد أجنبية"    تحت عنوان‮ ‬40‮ ‬سنة فن‮ ‬    في‮ ‬طبعته ال41‮ ‬    إستهدفت حوالي‮ ‬30‮ ‬ألف عائلة بالوادي‮ ‬    منذ انطلاق الموسم الجديد‮ ‬    تصنع من طرف مؤسسة جزائرية بوهران‮ ‬    ‮ ‬الرايس قورصو‮ ‬و دقيوس ومقيوس‮ ‬على‮ ‬النهار‮ ‬    حلقة الزمن بين الكوميديا والرعب    تكريم خاص لعائلة الحاج بوكرش أول مفتش للتربية بوهران    عمال الشركة الصينية يطالبون بالإدماج    4 مروجي مهلوسات و خمور رهن الحبس بغليزان    عندما يباح العنف للقضاء على الجريمة    نوع جديد من البشر    أهازيج الملاعب تهز عرش السلطة    عدوى فطرية قاتلة تجتاح العالم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إسرائيل تقترب من الحدود الجزائرية!
بعد تشاد.. نتنياهو في المغرب وعلاقات مع مالي
نشر في الشروق اليومي يوم 23 - 01 - 2019

بعد ما نجحت دولة الكيان الصهيوني في تحقيق اختراق في العديد من الدول العربية، يبدو أنها صوبت وجهتها نحو الدول المجاورة الجزائر، مالي والمغرب، وذلك بعد أن تمكنت من إقامة علاقات دبلوماسية مع الجارة الأخرى تشاد.
وتسعى الدولة العبرية من خلال هذه الاختراقات إلى إيجاد موطئ قدم لها بالقرب من الحدود الجزائرية، فبعد الزيارة التاريخية لرئيس وزراء الكيان، بنيامين نتنياهو إلى تشاد القريبة من الحدود الجنوبية الشرقية للجزائر، ها هو يسابق الزمن من أجل استقبال الوزير الأول في مالي، سومايلو بوباي مايغا، قبل بداية شهر أفريل المقبل.
كما برمج نتنياهو أيضا زيارة إلى المغرب قبل أواخر شهر مارس المقبل، وهي المعلومة التي أوردها المرصد المغربي لمحاربة التطبيع مع الدولة العبرية، عبر صفحته الخاصة على شبكة التواصل الاجتماعي "فيسبوك".
وكتب المرصد على صفحته: "أخبار عن عزم رئيس الكيان الصهيوني الإرهابي نتنياهو زيارة المغرب أواخر مارس 2019.."، وأضاف المرصد: "أكثر من هذا.. وفي إشارة جد خطيرة.. المصادر الإعلامية نفسها تتحدث عن عرض نتنياهو لخدماته بالوساطة بين المغرب ومستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون (جمهوري من اليمين الصهيو_إنجيلي المتطرف) بشأن قضية الصحراء (الغربية)".
وقد اعتبر المرصد المغربي لمكافحة التطبيع هذا المستجد بأنه "عملية كسر عظم للمغرب عبر ملف الصحراء لابتزاز المغرب، كما جرت العادة من قبل اللوبي الصهيوني في أمريكا النافذ اليوم أكثر من أي وقت مضى في ظل إدارة ترامب لتركيع المغاربة حتى يقدم المغرب خدمات لصالح الكيان الصهيوني من موقعه المسؤول على رأس لجنة القدس"..
وفي السياق ذاته، قالت وسائل إعلام إسرائيلية إن تل أبيب ستستأنف علاقاتها الدبلوماسية مع دولة مالي ودول افريقية بعد أن استأنفتها مع تشاد. وأشارت كل من صحيفة "يديعوت أحرونوت"، وموقع "كان" الإسرائيليين، أن اتصالات جارية بين مالي و"إسرائيل" يجريها رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو، من أجل ترسيم التقارب المزعوم.
وتوقعت وسائل إعلام إسرائيلية، ومنها "إسرائيل اليوم" و"القناة ال 13″ أن يزور الوزير الأول المالي عبد الله ادريس مايغا إسرائيل خلال الأسابيع القليلة المقبلة، ورجحت المصادر ذاتها، أن يزور مايغا تل أبيب قبل التاسع من أفريل المقبل، وهو موعد إجراء الانتخابات التشريعية الإسرائيلية، فيما بدا أن نتنياهو يريد مواجهة خصومه السياسيين بإنجازات دبلوماسية لفك الحصار المفروض على الدولة العبرية من قبل البلدان العربية والإسلامية.
وكان المسؤول الصهيوني قد قام بزيارة إلى تشاد، وأعلن من العاصمة نجامينا استئناف العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، وذكر خلال مؤتمر صحفي مع الرئيس إدريس ديبي، أن الحديث يجري عن "انطلاقة لتطوير علاقات إسرائيل بدول العالم الإسلامي.. وأنه من المهم جدا بالنسبة لإسرائيل أن تكون دولة فيها غالبية مسلمة مثل تشاد، تسعى إلى صداقة إسرائيل".
وعلى غير العادة، باتت مواقف الجزائر الداعمة للفلسطينيين وتسليح جيشها، على لسان العديد من كبار المسؤولين في الدولة العبرية علنيا، كما حاولت في أكثر من مناسبة الترويج للتطبيع مع الجزائر عبر نسب الجنسية الجزائرية لصحافيين فرنسيين، وهو الأسلوب الذي لجأت إليه بعد ما عجزت عن اختراق مواقف الجزائريين الرافضة للتطبيع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.