على الجزائريين التحلي "أكثر من أي وقت مضى" بمزيد من اليقظة    الاتحاد الوطني للنساء الجزائريات يساند المترشح عبد العزيز بوتفليقة بهدف مواصلة الاصلاحات    بالإضافة إلى 177 مكتب و مركز انتخاب: ارتفاع تعداد الهيئة الناخبة بالوادي إلى قرابة 350 ألفا    مولود شريفي: العقار الموجه لاحتضان مركز تكوين نادي مولودية وهران جاهز    القضية الصحراوية حاضرة في نقاش سويدي رسمي    بدوي: قوة الجزائر في مؤسساتها ودرجة وعي مواطنيها    مدرب الاسماعيلي يانوفيسكي يؤكد: نسعى للفوز لبعث حظوظنا    هكذا يُبعد الأتراك “العين” عن فيغولي!    حطاب بباماكو لتوقيع على البرنامج التنفيذي للتعاون في المجال الرياضي بين الجزائر و مالي    مولودية الجزائر في نفق مظلم    سالم العوفي يحدد أهداف “لازمو” في باقي مشوار البطولة    قاتل أصيل اعتدى عليه جنسيا قبل قتله !!    انتشال جثة الغطاس المفقود في عرض البحر بأرزيو    550 طالبا يشاركون في الاختبارات التمهيدية    بوعزغي: تأسيس نظام وطني للبياطرة سيساهم في تحسين الصحة العمومية    بدوي: استلام مستشفى 60 سرير بالبيرين شهر أفريل    مشاهد مؤثرة لطرد عائلة مقدسية من بيتها    النوم يحسن من الحالة الصحية للمرضى ويعزز من فعالية محاربة الأمراض    تدمير قنبلة تقليدية الصنع بتيزي وزو    النصر تنفرد بنشر رسالة تتضمن تفاصيل معركة جبل العصفور: هكذا واجه 70 مجاهدا 8 آلاف جندي فرنسي بالأوراس    أمريكا تحاصر البغدادي وقادة “داعش”    مشروع مستشفى لعلاج الأطفال في الأفق بالبليدة    هؤلاء منزعجون من صادرات الجزائر خارج المحروقات    وزارة التربية: كناباست لم تدع إشعار لأي إضراب    الجزائر ستصدر البنزين إلى أسواق إفريقيا و أوروبا "بحلول سنة 2022"    الأنفلونزا الموسمية تقتل 3 جزائريين    جمع التّلاميذ في قسم واحد ومتطوعين لمواجهة إضراب الأساتذة    يوسفي: تصدير 2 مليون طن من الإسمنت آخر السنة    مشروع قانون الطيران المدني جاء ليواكب المنافسة الدولية في النشاط الجوي    «بإمكان الشباب الحصول على السجل التجاري من دون امتلاكهم لمحلات»    بن رحمة يفشل في السير على خطى محرز    أويحيى يوقّع على سجل التعازي بإقامة السفير    بدار الثقافة‮ ‬مالك حداد‮ ‬بقسنطينة    المغرب غير مؤهل للحديث عن الديمقراطية    ‭ ‬شهر مارس المقبل    من مختلف الصيغ وعبر جميع الولايات    تحسبا لربع نهائي‮ ‬كأس الجمهورية    في‮ ‬عهد معمر القذافي    خلال السنة الجارية    ‮ ‬رسالة بوتفليقة تبين تمسك الجزائر ببناء الصرح المغاربي‮ ‬    كابوس حفرة بن عكنون‮ ‬يعود    النعامة‮ ‬    مسكنات الألم ضرورة قصوى ولكن    ينزعُ عنه الأوهام    عن الشعر مرة أخرى    هذه أنواع النفس اللوامة    لِمَا يُحْيِيكُمْ    هذه الحكمة من أداء الصلاة وفضلها بالمسجد    مواطنون يتساءلون عن موعد الإفراج عن قوائم المستفيدين    5 سنوات سجنا ضد « الشمَّة»    تنظيم الدولة يتبنى هجوما بسيناء    ظريف: خطر نشوب حرب مع الكيان هائل    خنشلة تحتفل باليوم الوطني للشهيد    التهاون في التفاصيل يضيّع الفيلم    إطلاق مشروع "أطلس الزوايا والأضرحة بالغرب الجزائري"    أرافق القارئ في مسار يعتقده مألوفا إلى حين مفاجأته    اذا كنت في نعمة فارعها - فان المعاصي تزيل النعم    كيف برر المغامسي صعود بن سلمان فوق الكعبة؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إسرائيل تقترب من الحدود الجزائرية!
بعد تشاد.. نتنياهو في المغرب وعلاقات مع مالي
نشر في الشروق اليومي يوم 23 - 01 - 2019

بعد ما نجحت دولة الكيان الصهيوني في تحقيق اختراق في العديد من الدول العربية، يبدو أنها صوبت وجهتها نحو الدول المجاورة الجزائر، مالي والمغرب، وذلك بعد أن تمكنت من إقامة علاقات دبلوماسية مع الجارة الأخرى تشاد.
وتسعى الدولة العبرية من خلال هذه الاختراقات إلى إيجاد موطئ قدم لها بالقرب من الحدود الجزائرية، فبعد الزيارة التاريخية لرئيس وزراء الكيان، بنيامين نتنياهو إلى تشاد القريبة من الحدود الجنوبية الشرقية للجزائر، ها هو يسابق الزمن من أجل استقبال الوزير الأول في مالي، سومايلو بوباي مايغا، قبل بداية شهر أفريل المقبل.
كما برمج نتنياهو أيضا زيارة إلى المغرب قبل أواخر شهر مارس المقبل، وهي المعلومة التي أوردها المرصد المغربي لمحاربة التطبيع مع الدولة العبرية، عبر صفحته الخاصة على شبكة التواصل الاجتماعي "فيسبوك".
وكتب المرصد على صفحته: "أخبار عن عزم رئيس الكيان الصهيوني الإرهابي نتنياهو زيارة المغرب أواخر مارس 2019.."، وأضاف المرصد: "أكثر من هذا.. وفي إشارة جد خطيرة.. المصادر الإعلامية نفسها تتحدث عن عرض نتنياهو لخدماته بالوساطة بين المغرب ومستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون (جمهوري من اليمين الصهيو_إنجيلي المتطرف) بشأن قضية الصحراء (الغربية)".
وقد اعتبر المرصد المغربي لمكافحة التطبيع هذا المستجد بأنه "عملية كسر عظم للمغرب عبر ملف الصحراء لابتزاز المغرب، كما جرت العادة من قبل اللوبي الصهيوني في أمريكا النافذ اليوم أكثر من أي وقت مضى في ظل إدارة ترامب لتركيع المغاربة حتى يقدم المغرب خدمات لصالح الكيان الصهيوني من موقعه المسؤول على رأس لجنة القدس"..
وفي السياق ذاته، قالت وسائل إعلام إسرائيلية إن تل أبيب ستستأنف علاقاتها الدبلوماسية مع دولة مالي ودول افريقية بعد أن استأنفتها مع تشاد. وأشارت كل من صحيفة "يديعوت أحرونوت"، وموقع "كان" الإسرائيليين، أن اتصالات جارية بين مالي و"إسرائيل" يجريها رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو، من أجل ترسيم التقارب المزعوم.
وتوقعت وسائل إعلام إسرائيلية، ومنها "إسرائيل اليوم" و"القناة ال 13″ أن يزور الوزير الأول المالي عبد الله ادريس مايغا إسرائيل خلال الأسابيع القليلة المقبلة، ورجحت المصادر ذاتها، أن يزور مايغا تل أبيب قبل التاسع من أفريل المقبل، وهو موعد إجراء الانتخابات التشريعية الإسرائيلية، فيما بدا أن نتنياهو يريد مواجهة خصومه السياسيين بإنجازات دبلوماسية لفك الحصار المفروض على الدولة العبرية من قبل البلدان العربية والإسلامية.
وكان المسؤول الصهيوني قد قام بزيارة إلى تشاد، وأعلن من العاصمة نجامينا استئناف العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، وذكر خلال مؤتمر صحفي مع الرئيس إدريس ديبي، أن الحديث يجري عن "انطلاقة لتطوير علاقات إسرائيل بدول العالم الإسلامي.. وأنه من المهم جدا بالنسبة لإسرائيل أن تكون دولة فيها غالبية مسلمة مثل تشاد، تسعى إلى صداقة إسرائيل".
وعلى غير العادة، باتت مواقف الجزائر الداعمة للفلسطينيين وتسليح جيشها، على لسان العديد من كبار المسؤولين في الدولة العبرية علنيا، كما حاولت في أكثر من مناسبة الترويج للتطبيع مع الجزائر عبر نسب الجنسية الجزائرية لصحافيين فرنسيين، وهو الأسلوب الذي لجأت إليه بعد ما عجزت عن اختراق مواقف الجزائريين الرافضة للتطبيع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.