بالصور.. تحضيرات “الخضر” ب”ليل” إستعدادًا لودية كولوبيا    يوسف الشاهد يهنئ قيس سعيد على فوزه في الرئاسيات    تركيا: سنواجه الجيش السوري إذا وقف في طريقنا    مضاربة في الأدوية    حسب ما أفاد به بيان لوزارة الدفاع الوطني    بوزيد يدشن مشاريع جامعية بوهران    من أجل ضمان أمنها الطاقوي و مداخيلها    بتكلفة تفوق 2 مليار دولار سنويا    أول رحلة قطار على خط تقرت - الجزائر العاصمة    العجز المالي يتراوح ما بين 68 إلى 70 مليار دولار    أمام مجلس الوزراء و يخص المستخدمين العسكريين    أحد رموز ثورة نوفمبر بالأوراس خدم الوطن بتفان    دورة تربص للحائزين على شهادة الكفاءة المهنية    بسبب قطع الأنترنت عن المركز و عن القنصلية    بهدف محاربة الفساد وكافة أشكال الإجرام وتبديد المال العام    لاعبو «الزي الأحمر والأسود» يجمدون نشاطهم    توقيف رئيسي بلديتي بني مسوس وجسر قسنطينة    ببلدية سيدي لحسن بسيدي ببلعباس    السلطة الوطنية في سباق ضد الساعة من أجل الاستحقاق الرئاسي    وزير الداخلية والجماعات المحلية ، صلاح الدين دحمون    دورة دولية حول الأمراض الحشرات    هذه الأهداف المتوخاة من المراجعة القانونية لنظام المحروقات    مجلس الوزراء يصادق على 5 مشاريع مراسيم رئاسية متعلقة بقطاع المحروقات    نائب فرنسي يدعو إلى مواصلة التنديد بصمت الفاعلين الدوليين    النساء اللواتي يرضعن أطفالهن أقل عرضة لسرطان الثدي    إبراز المواهب الموسيقية يعتمد على طبيعة التّكوين    عودة زرواطي إلى رئاسة النّادي    تطورات جديدة بخصوص ودية "الخضر" أمام المنتخب الفرنسي    “الدولة أوفت بإلتزاماتها فيما يخص تمكين الشعب من إختيار رئيسه بكل حرية”    تسجيل 9 حالات إصابة ببعوض النمر ببومرداس    المنتخب الأرجنتيني يكتسح الإكوادور بغياب نجمه    البليدة: النيابة العامة تفتح تحقيقا في وفاة موقوف    مسرحية “رحلة سندباد” قريبا بمسرح وهران    هذه هي أهم محاور مشروع قانون المحروقات الجديد    إرهاب الطرقات يقتل 7 أشخاص خلال 24 ساعة الأخيرة    تيارت: تفكيك شبكة وطنية للمتاجرة بالمخدرات وحجز أزيد من 11 كلغ من الكيف المعالج    اليونايتد يتوصل لاتفاق شفهي مع هذا المهاجم    انطلاق المهرجان الثقافي الدولي ال11 للموسيقى السيمفونية بالجزائر    نشرية خاصة : امطار مصحوبة برعود ورياح قوية ستمس ابتداء من اليوم الاحد ولايتي بشار وتندوف    الدعوة إلى المحافظة على التراث المعماري والثقافي المميز لكل منطقة    أحاديث قدسية    في رحاب آية    “وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى”    الداخلية التونسية: العملية الانتخابية انطلقت في أجواء أمنية مستقرة    فن تشكيلي: افتتاح معرض جماعي "لقاء هنا وهناك"    الرابطة المحترفة الثانية: النتائج الجزئية والهدافون    "الأفسيو" لن يساند أي مترشح لرئاسيات 12 ديسمبر    أجانب‮ ‬يحجزون تحسباً‮ ‬لرأس السنة‮ ‬    الجزائر تدين العدوان على أراضيها وتؤكد‮:‬    إنجاز 3 مراكز ثقافية إسلامية جديدة    استرجاع 400 مليون ذهب مسروق    رسائل تربوية في قالب موسيقي فكاهي    الباهية تستعد لاحتضان مهرجان الفيلم الجامعي في طبعته الثانية    أدوية محظورة أوروبيا مروّجة وطنيا    عمارة لخوص يعود ب "طير الليل"    11 صورة تنبض جمالا فنيا وطبيعيا    محمد رغيس يعلن انفصاله عن زوجته ويوجه رسالة مؤثرة لابنته    قُل: يا حافظ.. ولا تَقُل: يا سِتّير    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بن غبريط تواصل عرقلة تحدي القراءة وقائمة 18 تثير فتنة بين الناشرين
حل اللجنة المكلفة بالمشروع وإسناده إلى مركز البحث في البيداغوجيا
نشر في الشروق اليومي يوم 05 - 02 - 2019

أقدمت وزير التربية على حل اللجنة المشتركة التي كانت مكلفة بدراسة واختيار المشاريع المقترحة من قبل الناشرين لمشروع تحدي القراءة العربي، الذي أطلقته الإمارات العربية المتحدة، تحت قيادة اتحاد الناشرين العرب. وبعد أن كانت اللجنة المشتركة المكونة من ممثلي نقابات الكتاب ومختصين مكلفة بدراسة مشاريع الكتب المقترحة قامت الوزيرة بحل اللجنة وتكليف المركز الوطني للبحث في البيداغوجيا بقراءة ودراسة مضامين الكتب المقترحة قبل اختيار العناوين.
ويأتي إجراء بن غبريط كنوع من الالتفاف على المشروع الذي فشلت في قتله بعد أن قامت بمضايقته ووضع العراقيل العديدة في طريقه منذ أن أطلقت مسابقة بديلة تحت اسم أقلام بلادي لأنها فشلت في فرض الكتب باللغة الفرنسية على تحدي القراءة العربي الخاص فقط بالكتب باللغة العربية.
وحسب ما توفر ل"الشروق" من معلومات، فإن المشروع أعطيت إشارة انطلاق طبعته الرابعة عقب الاجتماع التحضيري الذي عقد في القاهرة لتأكيد الشراكة بين رواد مشروع "تحدي القراءة العربي" والناشرين في الدول العربية بفندق إنتركونتينتال سيتي ستارز بالقاهرة مؤخرا بحضور اللجنة التنفيذية للمشروع بالإمارات العربية المتحدة وممثلي الأزهر الشريف ووزارة التعليم المصرية ووزارة الثقافة ومجموعة كبيرة من مالكي دور النشر في مصر والجزائر وتونس ولبنان، وقد تم خلال الاجتماع تقييم تقدم المشروع في كل دولة عربية وسجلت الجزائرية كاستثناء بسبب العراقيل التي وضعتها وزارة التربية، حيث تعتبر الجزائر الدولة العربية الوحيدة في دائرة المشروع التي ستتم فيها العملية في إطار محلي تحت سيطرة تامة لوزارة بن غبريط حيث سيتكفل مركز البيداغوجيا بدراسة المضامين وتزكية الناشرين المؤهلين للقبول وطبع الكتب المختارة محليا وتسلم الكتب لوزارة التربية فيما يتكفل الجانب الإماراتي بالتمويل فقط.
تم اعتماد هذه الطريقة لأن الكتب المستوردة تخضع لترخيص مسبق قبل السماح بتوزيعها، وحسب مصادر "الشروق"، فإن بن غبريط استغلت هذه النقطة لفرض سيطرة وفرملة المشروع كما حدث في الدورات السابقة حين وجد أصحاب المبادرة أنفسهم مجبرين على اللجوء إلى القنوات الدبلوماسية لضمان سير المشروع في الجزائر.
وكان قد تم في السابق اعتماد قائمة من 18 ناشرا على إثر المعارض التي تم تنظيمها بقصر الثقافة من قبل الهيئة المشرفة على المشروع غير أن القائمة التي وصلت إلى وزارة التربية سقطت فيها أسماء وصعدت أخرى لها يد في كواليس الحل والعقد في إدارة بن غبريط حيث قال بعض الناشرين ل"الشروق" إن بعض تلك الأسماء لا مسار لها في عالم النشر وإنجاز الكتاب.
وبالنظر إلى التجربة السيئة لوزارة التربية مع الكتاب المدرسي وما وقع فيه من كوارث، فإنه يتوقع أن يعرف تحدي القراءة نفس المشاكل.
وقد سبق لبن غبريط أن نفت في البرلمان وجود عراقيل في مشروع تحدي القراءة وأكدت مشاركة الجزائر ووصل بها الأمر حد اتهام عضو لجنة التربية بالترويج لأفكار مسبقة. وحسب مصادر "الشروق"، فإن الوزيرة استندت إلى جملة من التبريرات حول تحفظها تجاه المشروع الإماراتي منها حماية الهوية الوطنية والتراث الجزائري في المضامين المقدمة غير أنها من جهة أخرى لم تتوان في الاستعانة بخبراء فرنسيين في دعم الإصلاحات ومضامين الكتاب المدرسي.
للإشارة، الاجتماع الذي احتضنته القاهرة في بداية الشهر الحالي ترك الباب مفتوحا لكل الناشرين العرب ومنهم الجزائريون لإثراء المكتبة العربية حيث ناقش الاجتماع تأثير القراءة العربية على صناعة الكتاب العربي، وأهمية تجاوب الناشرين مع هذا التأثير وأهم التحديات المشتركة. كما سبق لنقابة الناشرين أن تقدمت بطلب للهيئة المشرفة على المشروع تطلب تمديد آجال تقديم المشاريع من أجل منح فرصة لأكبر عدد من الناشرين لتقديم مشاريعهم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.