القمة العربية في الجزائر ستحقق التوافق بين الأشقاء    تقارب ثنائي من أجل قضايا مصيرية    الإجراء مؤقت لغاية الشروع في العمل بنظام النقاط    غلق الفضاءات الثقافية لحين تحسن الوضع الصحي    التلقيح يبقى الحل الوحيد لمجابهة الوباء    في مداهمات متفرقة لمصالح الأمن: حجز قطع أثرية واسترجاع مركبة و دراجة نارية    طالب بالتصدي للدوائر المتربصة بالمنتخب: عمارة: مستقبل الناخب الوطني غير مرتبط بالنتائج    في انتظار الشروع في نظام النقاط: إلغاء سحب رخص السياقة إجراء مؤقت    غلق مؤقت للفضاءات الثقافية وتأجيل كل النشاطات    زيارة الرئيس تبون لمصر: الاتفاق على تفعيل آليات التشاور والتنسيق المشترك    تعرض محوّل كهربائي للسرقة والتخريب بوهران    3 قتلى و125 جريح في 24 ساعة    التشاور لتدارك العقبات أمام إنجاز المشاريع السياحية    رئيس "الفاف" يجتمع بأعضاء أطقم المنتخب الوطني    تجسيد مشروع "كاب مار" برأس فالكون للنهوض بالرياضات المائية    رئيس اتحاد جزر القمر يستنكر حرمان فريقه من حارس المرمى    نضال التنظيمات السياسية فضح ديكتاتورية المخزن    فطموش محكما وتليلاني مكرما    الطبعة الثانية شهر مارس    جمع نصوص ولد عبد الرحمان كاكي في كتاب    الجزائر تدين "بشدة" الانقلاب في بوركينا فاسو    26,4 مليون جزائري في سن العمل    حملة تعقيم واسعة للوقاية من "كوفيد-19"    تحرك جزائري لضم نجم كريستال بالاس    الدخول المدرسي في موعده    الجزائر حاضرة على كلّ الجبهات    علاقات أخوية استراتيجية    القوة الوازنة    دعم دائم لفلسطين    السقي التكميلي لتأمين الإنتاج    القبض على عصابة خطيرة بعلي منجلي    توقيف 3 أشخاص واسترجاع بعض اللواحق المسروقة    الموقف الجزائري الثابت تجاه القضية الفلسطينية دائم    الصقيع و الجليد يؤثران على نمو المزروعات بسعيدة    المزارعون بسهل ملاتة يطالبون برخص حفر الآبار    26.4 مليون شخص في سن العمل بالجزائر    عقبات تحول دون إنجاز المشاريع السياحية    الإعلان عن مسابقة «بطلة القراءة» بالمكتبة العمومية لتلمسان    « ثقتنا كبيرة في تأهل الخضر إلى المونديال على حساب الكاميرون»    «عمارة يحث على التكاتف وعدم الانصياع للهجمات الغادرة»    تلقيح ما بين 50 إلى 60 شخصا يوميا و «جونسون أند جونسون» الأكثر طلبا    التخوف من "أوميكرون" يرفع من نسبة التطعيم    تأجيل كلّ المنافسات الرياضية    هذه قواعد التربية الصحيحة    طبول الحرب على أبواب أوكرانيا    الوزير الأول يستقبل وزير العدل القطري    فيلم حول فرانز فإنون    القمة العربية: الرئيس تبون يؤكد سعيه إلى توفير أرضية لعمل عربي مشترك "بروح جديدة"    المحامون يستأنفون العمل هذا الخميس    دروس من انهيارات أسعار النفط    مشاركة جزائرية بمعرض القاهرة الدولي ال 53 للكتاب    توجّه مُمكن بنظرة اقتصادية وليست إدارية    رئيس الجمهورية يضع إكليلين من الزهور على قبر الجندي المجهول والرئيس المصري الراحل أنور السادات    ال" كاف " يفرض غرامة مالية على المنتخب الجزائري بسبب اجتياح الأنصار لأرضية الميدان    آثار الذنوب على الفرد والمجتمع    فضائل ذهبية للرفق واللين وحسن الخلق    لغتي في يومك العالمي    نشر ومشاركة المنشورات المضلّلة على مواقع التواصل إثم مبين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



المدخنون أكثر المعرضين لتعقيدات "كورونا"
دعا إلى فتح مراكز للمدمنين الراغبين في العلاج.. البروفسور نافطي ل "الشروق":
نشر في الشروق اليومي يوم 06 - 04 - 2020

حذّر رئيس اللجنة الوطنية لمكافحة التدخين، البروفسور سليم نافطي، من مخاطر تعاطي السجائر في الغرف المغلقة، وتحويل الفضاء الأسري إلى أشبه ب"محشاشات"، ومقاه مصغرة، دون المبالاة بإجراء التباعد الاجتماعي، المتزامن مع انتشار كورونا، الذي دعت إليه، وزارة الصحة، للوقاية والحد من عدوى هذا الوباء، مشيرا إلى أن أطفالا ورضعا ماتوا بالسكتة القلبية الناجمة عن التهابات حادة في الرئتين واللوزتين جراء التدخين السلبي داخل الفضاءات المغلقة.
وأكد نافطي، أن 60 من المائة من المدخنين، معرضون للإصابة بكورونا، لأن التدخين يقتل الخلايا المناعية في الرئتين، وأن ضحايا دخان السجائر والشيشة من المحيطين بالمدخنين، هم أكثر المتضررين، وهم في الغالب من الرضع والنساء الحوامل، والمسنين، والمرضى.
وأفاد أن التدخين السلبي في مرحلة الحجر الصحي المنزلي، قد يخلف مشاكل صحية ويساهم في الإصابة بكورونا "كوفيد19".
وقال البروفسور سليم نافطي، رئيس مصلحة الأمراض الصدرية والتنفسية، بالمستشفى الجامعي مصطفى باشا، إن ثلث المرضى الذين تستقبلهم مصلحته، يوميا، يعانون من حساسية تنفسية مفرطة وخطيرة، ولها علاقة بالتدخين، علما أن عدد المرضى في اليَومَ يتراوح بين 25 و30 مريضا.
وشدّد، نافطي، على ضرورة، الإقلاع عن التدخين، و"الشمة" والشيشة تزامنا مع انتشار الوباء، وانتهاز مرحلة الحجر الصحي في المنازل، لترويض النفس على ترك التدخين نهائيا، مطالبا في هذا السياق وزارة الصحة، بتخصيص برامج وتنظيم حملات للتحذير من التدخين السلبي وتأثيره على أفراد الأسرة، حيث قال إن الصين قامت في سنوات ماضية بدراسة بينت أن نسبة كبيرة من النساء يمتن بالسرطان، أزواجهن يدخنون، كما أن مصلحة مصطفى باشا، تستقبل أطفالا، سبب لهم التدخين السلبي، التهابات حادة في الرئتين، واللوزتين، والأذنين، ومات بعضهم بسكتة قلبية.
وناشد، البروفسور سليم نافطي، رئيس الجمعية الجزائرية للأمراض الصدرية والسل، وزير الصحة، عبد الرحمان بن بوزيد، الإسراع في فتح مراكز علاج المدمنين على التدخين، حيث كانت اللجنة الوطنية لمكافحة التدخين، قد طالبت الوزارة الوصية بذلك، وهذا بعد انطلاق اللجنة، منذ 8 أعوام في تكوين سنويا من 60 إلى 100 طبيب عبر التراب الوطني، وفي اختصاص علاج مدمني السجائر والشيشة و"الشمة".
وقال، البروفسور سليم نافطي، إن علاج الراغبين في الإقلاع عن التدخين خلال هذه المرحلة وبعد ظهور فيروس كورونا، ضروري، حيث لا تحتاج مراكز علاجهم، سوى بعض الأجهزة والعتاد البسيط، وأهم الأجهزة، حسبه، تتعلق بقياس كمية غاز الفحم، الموجود في رئتي المدمن على التدخين، والتخلص منها بعد ذلك.
للإشارة، فإن المنظمة العالمية للصحة، جددت تحذيراتها من مخاطر التدخين تزامنا مع انتشار "كوفيد19″، وأكدت عبر حسابها على موقع "فايسبوك"، أن التدخين بكل أنواعه، يزيد من فرص إصابة المدخن، بفيروس كورونا المستجد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.