تذبذب السيولة سببه الوضع الصحي ومشاريع هامة في الأفق بورقلة    صدور الترجمة الإنجليزية لرواية مملكة الأمنيات لندى مهري    أزيد من 5 ملايين تلميذ يلتحقون اليوم بمقاعد الدراسة    فارس ينجح في أول اختبار وينال الثناء    الاستفتاء مرحلة هامة على مدرب تشييد الوطن    التعديلات تفتح الباب أمام الشباب في مجال الاستثمار    مانشستر يونايتد يقهر سان جرمان في عقر داره    الدستور الجديد يكرس استقلالية الصحافة وحرية التعبير    8 وفيات.. 223 إصابة جديدة وشفاء 131 مريض    تعزيز الحظيرة ب50 حافلة جديدة    ولياميز تدعو الليبيين لاغتنام فرصة محادثات جنيف    ترحيب في الخرطوم بقرار الرئيس الأمريكي،،،    بومزار يؤكد على توسيع شبكة الموزعات البريدية    شباب بلوزداد يعود إلى التحضيرات    وزارة التربية: الدخول المدرسي لأقسام التربية التحضيرية سيكون في 15 نوفمبر    وهران: وفاة ثلاثة أشخاص اختناقا بالغاز بعين الترك    بشار: توقيف مروّج المخدرات وحجز أزيد من 690 غرام من الكيف ببني ونيف    إحصاء الأراضي المستغلة من دون وثائق    العود إلى الرواد فضيلة    مسابقة لمبدعي عنابة في الرسم    الكاتب الناجح من يحدد رسالته والفئة التي يكتب لها    خسائر سوناطراك بلغت 10 مليار دولار    التغيرات المناخية والتراخي يجعلان "كورونا" ينتشر    "الشروق" تقرر مقاضاة حدة حزام عن حديث الإفك المبين!    الفاف تؤكد رسميا بلوغ الخضر 20 مباراة بدون انهزام    تركيا: نحن مستعدون للحوار وحل النزاعات مع اليونان    كورونا.. الإصابات تتجاوز 40.5 مليونا عالميا وأيرلندا تعيد فرض الإغلاق الشامل    جراد في زيارة عمل اليوم لولاية باتنة    بن دودة أمام البرلمان لتبرير ميزانية قطاعها في 2021    وزارة التعليم العالي تناقش انشغالات الباحثين الدائمين    15 ألف مكتتب لدى "عدل" يحملون تطبيق "ضبط المواعيد"    "التطبيع" الأمر الواقع في السودان!!    الصحراء الغربية: مظاهرة سلمية ببئر لحلو تطالب بعثة المينورسو بتنفيذ مهمتها التي أنشئت من أجلها    قافلة التحسيس بسرطان الثدي تجوب القرى النائية ببنايرية    «ويليامز» تحذّر أطراف الصراع من تبعات التدخل الخارجي    إصابة المدافع مباركي تقلق الطاقم الفني    المصارعة الوهرانية ابراهيمي ماما تناشد المحسنين    المكرة تصطاد بعوش من البرج ومواقي لم يلتحق    15 ألف مكتتب يحملوون تطبيق "عدل" لمتابعة ملفاتهم    متاحف القصبة تفتح أبوابها من جديد أمام الزوار    تكوين 20 كشافا بالغزوات    الإحتفاء ب 6 فارسات وفارس من حفظة القرآن الكريم    استعراض محترف و تكريمات    الوقاية من «كورونا» الدرس الافتتاحي    العطش يهدّد بساتين 140 فلاحا بمستغانم    تسليم إقامة تارڤة في ماي 2021    بوغادو يسعى لإيجاد حلول لمشاكل أندية السباحة    حملة لجمع الأشخاص بدون مأوى    بلمهدي: العمل على تطوير منظومة الوقف    ضبط 500 غرام مخدرات    بلمهدي: التطاول على المقدسات أمر غير مقبول    حريق بمصنع لإنتاج أغذية الأنعام    الهلال الأحمر يطلق رقما أخضرا للدعم النفسي    تعليمات صارمة لتشديد الرقابة على الفضاءات والنشاطات التجارية    إسرائيل والإمارات تتفقان على إعفاء مواطنيهما من تأشيرات السفر    المولد النبوي الشريف يوم الخميس 29 أكتوبر    المولد النبوي يوم الخميس 29 أكتوبر    الرئيس تبون: لا مكان في العالم إلا لمن تحكم في زمام العلوم والمعارف    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اللبنانيون يدعون إلى انتفاضة لا تتوقف
بعد احتجاجات حاشدة في بيروت
نشر في الشروق اليومي يوم 09 - 08 - 2020

دعا لبنانيون، الأحد، إلى انتفاضة لا تتوقف للإطاحة بزعمائهم السياسيين وسط غضب عام جراء الانفجار المدمر الذي وقع الأسبوع الماضي في بيروت، في حين قال بطريرك الموارنة، إن على الحكومة أن تستقيل.
وطالب المتظاهرون الحكومة بالاستقالة بسبب ما وصفوه بالإهمال الذي أدى إلى انفجار الثلاثاء. وتحول الغضب إلى مشاهد عنف في وسط بيروت يوم السبت.
وقال البطريرك بشارة بطرس الراعي رأس الكنيسة المارونية، إن الحكومة يجب أن تستقيل إن لم تستطع تغيير "طريقة حكمها".
وأضاف في قداس الأحد: "استقالة نائب من هنا ووزير من هناك لا تكفي بل يجب تحسُساً مع مشاعر اللبنانيين وللمسؤولية الجسيمة الوصول إلى استقالة الحكومة برمتها إذ باتت عاجزة عن النُهُوض بالبلاد، وإلى إجراء انتخابات نيابية مبكرة، بدلاً مِن مجلسٍ بات عاطلاً عن عمله".
وقالت وزيرة الإعلام منال عبد الصمد، إنها تقدمت باستقالتها، الأحد، وعزت ذلك إلى الانفجار وإخفاق الحكومة في تنفيذ إصلاحات.
وقالت الوزيرة في مؤتمر صحفي: "أعتذر من اللبنانيين الذين لم نتمكن من تلبية طموحاتهم. التغيير بقي بعيد المنال، وبما أن الواقع لم يطابق الطموح وبعد هول كارثة بيروت أتقدّم باستقالتي من الحكومة".
وأصيب العشرات في احتجاجات السبت، وهي أكبر تعبير عن الغضب منذ أكتوبر عندما خرج آلاف الأشخاص إلى الشوارع احتجاجاً على الفساد وسوء الحكم والإدارة.
وتجمع نحو عشرة آلاف شخص في ساحة الشهداء التي تحولت إلى ساحة قتال في المساء بين الشرطة والمحتجين الذين حاولوا كسر حاجز على الطريق المؤدي إلى البرلمان. واقتحم بعض المتظاهرين وزارات حكومية وجمعية مصارف لبنان.
وتحدى المتظاهرون قنابل الغاز المسيل للدموع التي أطلقت عليهم بالعشرات ورشقوا قوات الأمن بالحجارة والمفرقعات، مما استدعى نقل بعض أفراد الشرطة إلى سيارات إسعاف للعلاج من الإصابات التي لحقت بهم. ولقي شرطي حتفه.
وقال الصليب الأحمر، إنه عالج 117 شخصاً من إصابات في مكان الحادث يوم السبت بينما نُقل 55 آخرين إلى المستشفى.
Lebanese Protesters Storm Foreign Ministry in Beirut
LOOK: A group of Lebanese protesters including retired army officers have stormed the Foreign Ministry building in #Beirut.Protesters said the building would be headquarters for a "revolution"
Julkaissut Bloomberg QuickTake Lauantaina 8. elokuuta 2020
وتمركز جنود في سيارات مزودة برشاشات قرب ساحة الشهداء، الأحد.
وقالت المحامية مايا حبلي وهي تتفقد المرفأ المدمر حيث وقع الانفجار: "يجب على الناس النوم في الشوارع والتظاهر ضد الحكومة إلى أن تسقط".
وأسفر الانفجار عن مقتل 158 شخصاً وإصابة أكثر من 6000، ودمر أجزاء من المدينة وأدى إلى تفاقم الانهيار السياسي والاقتصادي المستمر منذ شهور. ولا يزال 21 شخصاً في عداد المفقودين.
وقال رئيس الوزراء والرئاسة، إن 2750 طناً من نترات الأمونيوم شديدة الانفجار، والتي تستخدم في صناعة الأسمدة والقنابل، تم تخزينها لمدة ست سنوات دون مراعاة إجراءات السلامة في مستودع بالمرفأ.
أحياء مدمرة
استضاف الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وقادة سياسيين آخرين، الأحد، في مؤتمر للمانحين تدعمه الأمم المتحدة عبر الفيديو لجمع مساعدات طارئة من أجل لبنان.
ضرب الانفجار مدينة تعاني من أزمة اقتصادية وجائحة فيروس كورونا. وبالنسبة لكثيرين، فقد كان ذلك بمثابة تذكير مروع بالحرب الأهلية التي دارت رحاها بين عامي 1975 و 1990 وتسببت في تمزيق الأمة وتدمير مساحات شاسعة من بيروت، والتي أعيد بناء الكثير منها منذ ذلك الحين.
قال مارون شحادة: "عملت في الكويت لمدة 15 عاماً في مجال الصرف الصحي لتوفير المال وبناء محل لبيع الهدايا في لبنان وقد دمره الانفجار.. لن يتغير شيء حتى يغادر قادتنا".
ودمر الانفجار أحياء بأكملها. وقال إيلي يزبك مدير شركة أزياء دُمر مقرها المكون من عشرة طوابق في الانفجار: "انظر إلى هذا.. لقد أعادنا هذا 50 عاماً إلى الوراء. نواجه أزمة تلو أزمة في لبنان. حان الوقت للحكومة كي تتنحى وتسمح لمن تتوفر لديهم القدرة بإدارة شؤون البلاد".
Some Lebanese called on Sunday for a sustained uprising to topple their leaders amid public fury over this week's…
Julkaissut Reuters Sunnuntaina 9. elokuuta 2020


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.